الثلاثاء 26 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !

 أظهرت الأرقام التي تم تخصيصها  لقطاع السياحة والأثار في موازنة محافظة عجلون للعام القادم إستئثار قلعة عجلون ومار إلياس بنصيب وحصة الأسد من الموازنة ،حيث تشير الأرقام  الى أن  نسبة الموقعين بلغت  أكثر من 80% من المبلغ المخصص
التفاصيل
كتًاب عجلون

يوم عاشوراء

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

وعاد الجرس إلى الكنيسة

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

 

 
ما زلت أجهل السبب الحقيقي الذي يقبع وراء فشل جميع من تقلدوا منصب رئاسة الوزراء منذ تسعينيات القرن المنصرم وحتى يومنا هذا وعدم تمكنهم من تحقيق ولو 50% من برامجهم المزعومة وتدهور الأوضاع الأمنية والإقتصادية رغم الإجراءات التعسفية التي يتبعونها وتستهدف جميعها المواطن وجيبه المخزوقة ولقمة عيشه التي يجاهد لتأمينها ....
 
ومن المنظور الضّيق نلاحظ أن منصب رئاسة الوزراء إنما هو منصب توارثي أو محصور في شخصيات لا يتعدى تعدادها أصابع اليد الواحدة وبغض النظر عن كفاءة تلك الشخصيات من عدمها وبغض النظر أيضاً عن صوت الشارع والذي عادة ما يضرب فيه عرض الحائط .. ويبدو أنّ رئيس الوزراء يبقى مقيداً وجميع اجراءاته وتحركاته محكومة ومحسوبة وتحت سلطة أعلى منه ولو قليلاً وينفذ توجيهات وأوامر تجعل منه أحياناً كبشاً للفداء وأحيانا أخرى يشعر نفسه رجل طاولة زائدة ولكنّه لا يستطيع الحديث أو الكلام لأن حرارة الكرسي تحت مقعدته تمنعه حتى من مجرد التفكير في ذلك ...
 
وما بين الرفاعي والرفاعي قصص وحكايات وغرق في فساد وملذات وانتهاك لكل المكتسبات والمقومات وضياع للحقوق ونهب للممتلكات .. ونعود فنقول أن سمير الثاني لم يعطى الفرصة الكافية للإبداع أثناء تقلده منصب رئاسة الوزراء .. فعن أي فرصة نتحدث وما هي الفترة اللازمة لرئيس الوزراء حتى يتمكن من تنفيذ برنامجه الوزاري .. فهل أخذ سمير الأول (الجد) فرصته حتى أوصلنا إلى هذا الحال وهل أخذ زيد الأول (الأب) فرصته حتى أوصلنا إلى هذا الحال أيضاً وبخلنا على سمير الثاني (الحفيد والأبن) ولم نعطيه الفرصة الكافية للقضاء على ما تبقى من هذا الإرث .. لقد تقلد سمير الثاني منصب رئاسة الوزراء وحصل على رقم قياسي من مجلس الأمة مجلس ال 111 والذي منحه الثقة بهذه النسبة غير المسبوقة وكان يسرح ويمرح ويصول ويجول ولم نرى خلال حقبته ذلك التغير الملمس على واقع حياتنا اليومية ودخل هو أيضاً شأنه شأن غيره تحت مظلة شبهات الفساد وما شركة الكهرباء عنّا ببعيد .. فأي فرصة كان يحتاجها الرجل هل هي فرصتة للقضاء على ما تبقى من مكتسبات هذا الوطن .. حقيقة أجهل تماماً الفرصة التي كان يتحدث عنها جلالة الملك والتي لم تمنح لدولة سمير الأول وأتمنى أن لا تكون تصريحات جلالته تمهيداً لإعادة الرفاعي مرة أخرى إلى رئاسة الوزراء وعموماً فالفرصة لآل الرفاعي موجودة بقوة فها هو زيد الثاني قد تخرج من جامعة هارفرد ولست أدري هل تقدم بطلب لديوان الخدمة المدنية للحصول على وظيفة أم قد تم تعينه مستشاراً في الديوان أو رئاسة الوزراء وعلى كل الأحوال ففرصته بالوراثة وتقلد منصب رئاسة الوزراء قوية جداً إن كان آجلاً أو عاجلاً ودعونا في المرة القادمة نعطيه الفرصة الكاملة حتى نرى أفعاله وأعماله وإبداعاته ..
 
وفي معرض الحديث عن منح الفرص فالسؤال المحير( من أبناء الأردن الشرفاء قد تم منحه الفرصة ليتقلد منصب رئاسة الوزراء أو أي منصب آخر رفيع هنا وهناك) ؟ .. هل عجزت الأردن بنسائها الولادات عن ولادة رجال قادرون على تولي المناصب الحساسة في الوطن حتى تبقى حكراً على زمرة وعائلات معينة؟ ألا يستحق أبناء الأردن الشرفاء أن يتقلدون تلك المناصب وليس جزافاً وإنما من خلال ما يحملونه من شهادات وتوجهات قادرين من خلالها على إعادة المركب إلى مساره الصحيح والإبحار فيه نحو بر الأمان ... ألا يستحق هؤلاء أن نتحدث عن منحهم الفرصة وتجربتهم وذلك أضعف الإيمان .. حقيقة أنني لا أحسد دولة أبو زهير على منصب رئاسة الوزراء وأكثر ما يميز هذا الرجل أن يده بيضاء ولا تحوم حوله أيها شبهة فساد ويعاب عليه أنّ مبادئه وتوجهاته قد تغيرت بمقدار 360 درجة ولكنها حرارة الكرسي كما أسلفت وإن كان عجز الموازنة قد لامس 27 ملياراً في الحقبة التي تولى وما زال يتولى فيها رئاسة الوزراء أي بزيادة ما يقارب 10 مليارات دينار وجميع وعوده وتصريحاته إنما هي هباء بهباء لكنني أشعر أنّ الرجل لا يملك من القرار شيئاً وإنما ينفذ تعليمات وتوجيهات أظن أحياناً أنّه هو شخصياً غير راضٍ عنها ولكنه لا يملك من القرار شيئاً ...
 
ما أراه أنّ منصب رئاسة الوزراء في الأردن قد أصبح عائقا ومعضلةً يصعب حلّها وأنّ جميع من يتقلدون هذا المنصب عاجزون عن التغيير وتحقيق أدنى المطلوب من برنامجهم الوزاري فهل الخلل في الأشخاص أم أنّ الأوضاع الإقتصادية وضعف الموارد هي السبب .. إن كان الخلل في الأشخاص فأقترح تعيين رئيس للوزراء من خارج الوطن والإستعانة بشخصية عالمية قادرة على فرض التغيير تكون جميع تحركاتها محكومة ببرنامجها الوزاري وتحقيق أهدافه بغض النظر عن طريقة العمل وعدد الوزراء وتنوع الحقائب الوزارية هذا بالطبع إن عجزنا عن إيجاد الشخصية المناسبة القادرة على تسلم هذا المنصب ولا أغفل هنا عن نظرية الحكومة المنتخبة من قبل الشعب والتي يمكن أن تشكلها الأحزاب ولكنني أتساءل عن أي الأحزاب يكون الحديث هنا وهل توجد فعلا أحزاب أو حزب بالأردن قادر على النجاح وتشكيل حكومة منتخبة !!!!! .. وقد نبقى فئران تجارب نمنح الفرص هنا وهناك لعلنا نخرج بشخصية مناسبة يقدر لها أن تخرجنا من هذا المأزق الحرج الذي يجعل من ولاة أمورنا يدورون في دائرة ضيقة ومحدودة والإختيارات أمامهم تكاد تكون معدومة نظراً لسياسة التوريث وحصر المناصب في عائلات معينة ..
 
حمى الله الوطن وألهم قيادته سبيل الرشاد ......

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     16-08-2014 13:55:10
الصديق العزيز الشاعر علي فريحات اﻷكرم
في الحقيقة هم لا يأبهون لا لرأي المواطنين ولا لشكواهم وتذمرهم فهم يسكنون قصورهم العاجية ونظرهم لا يتعدى أطراف أقدامهم .... في وجهة نظري فأن تلك الزمرة قد تمكنت من كل شيء وهي التي تصنع القرار ... لست أدري ما هو سبب الغالاة بالتمسك فيهم رغم أنهم قد أثبتوا فشلهم ويثبتونه كل يوم وأكثر ما نجحوا فيه هو النهب والسلب وتثبيت أقدامهم جورا وزورا وبهتانا .... هم لا يملكون الخبرة ولا يملكون اﻹمكانيات لتسلم تلك المناصب إنما التوريث والغشاوة على عيون من يعينهم هي السبب في تواجدهم دائما ... أنا على ثقة تامة من وحود الشرفاء الصادقين اﻷمناء ولكن هؤلاء لا مكان لهم ﻷننا لا ننشد إصلاحا وصلاحا فاﻹصلاح حتى يتم سيطيح برؤوس الكثيرين وهذه خطوط حمراء لا يسمح بتجاوزها لهذا فابناء الوطن الشرفاء لا دور لهم ....ولك مني صديقي ابو الفاروق أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات .....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     16-08-2014 13:45:00
الوالد الحاني الكاتب محمد الهزايمة اﻷكرم
كلامك جميل جدا ... ولكن إن تخلى الرعاة عن رعيتهم واستغفلوهم ونهبوا خيراتهم وغابت العدالة وتمرد الباطل على الحق فما هو الحل في الرعاة ... أكيد هم بحاجة لمن يقومهم والشعب هو صاحب الحق في تقويم هذا اﻹعوجاج ولكن الشعب هائم نائم وسيبقى الحال على ما هو عليه أو ينحدر نحو اﻷسوأ ... اﻷخ والصديق العزيز الكاتب أبو اﻷيهم اﻷكرم تقبل مني فائق الاحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
علي فريحات     |     16-08-2014 11:15:46

الأخ العزيز والكاتب المتميز ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد المكرم

صادق التحية والسلام لكم ةكنتم بخير على الدوام

هي هكذا برمجية هذا البلد منذ أن تأقلمت الهيكلة الأولى فيه ، فمضى على نهج الثلة المحدودة في تداول السلطة ، وإن حصل بعض التوسع الطفيف والتجديد فهو من قبيل بدائل الانقراض للقوالب المصنعة بعناية ... ويا عزيزي فإن هذا اللون من الأخبار والتحليلات والمقالات أراه أحيانا مبشرات لمن خطط وصنع مثل هؤلاء للحكم والعمل على ذات البرمجية وتنفيذ المطلوب فهم سعداء أن يقرأوا رد فعل المواطن المتذمر الناقد المحلل الشاكي التعس الفقير المهمش المقهور من سوء الأوضاع فتلك علامات نجاحهم وتحقق اهدافهم ... ونحن ما نحن سوى مجتمع الفلاحة والشقاء والكد المستمر ولدينا مخزون من الصبر أكثر من مخزوننا من القيم التي تنضب كل يوم على مذبح الفساد والإفساد الذي هو الهدف المنشود لمن يحكم ويسود ...ويحرم علينا الغضب لشدة ما يرهبنا الحدث المجاور وزحم المجازر ... فمن المكتشفات الجديدة في عالمنا العربي أن نظرية الوحدة حققها المتوحدون المتفردون وظهرت فروسيتهم في رقاب الشعوب وتبين جلليا بعد بعض التأملات أنهم هم صنائع العدو من كل حدب وصوب ، وقلما تجد من يحيا بعزة بين هؤلاء ، وتريدهم ياصديقي مجددين وزاهدين في السلطة لغيرهم وأن ينصفوا ما تلد الأرحام من عقول وقدرات ...!!! فذلك لن يكون وهذا الفساد والخور فينا وهم من نجحوا في تأصيله ...
ثم أن لدي نظرة أخرى هي أنهم معذورون ومحقون في بدائلهم فنحن لا حاجة لنا بمن يأتي ليتعلم الحكم وفنون السياسة ولدينا أسر خبيرة أبا عن جد ولديهم جذور تضرب في أعماق التاريخ وجيوب المال والعملات الصعبة ...
فأي فرص هذه وأي خيارات هي التي نحلم معك فيها ؟؟؟....
لكنني لا انتزع عنك إيمانا يبشرك بأن الله تعالى ليس بغافل عما يفعل الظالمون ، ففي تدبير الله كل شيء سيؤول لنصرة الحق وإحقاقه وإن طال الزمن ، وعلينا أن نكون مع الحق ولا نبالي...

جميلة قراءتك للقادم من الأحداث على ضوء المستجدات وعظيمة مشاعرك نحو الوطن ونتمنى معك أمنا وأمانا وسلامة من كل شر ....
أشكرك على تحملك وأرجو الله لك دوام الصحة والعافية


ابو ايهم     |     16-08-2014 02:21:35
الغالي ابو احمد صاحب الكلمة الجريئة المحترم
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .. كل انسان في موقعه مسؤول وعليه ان يكون امينا على مصالح الناس والارض والحجر والشجر سواء كان موظفا صغيرا او كبيرا .. ومن يشذ عن هذا المبدأ فعلى المجتمع محاسبته وفضح اخطاءه وعلى جميع الاحوال وان ضحك على الناس فلن يستطيع الضحك على نفسه وعلى من يعلم السر واخفى ..

مقال جريء ونتمنى ان يصلح الله احوالنا ويحفظ بلدنا
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 22:42:44
اﻷخ العزيز الشاعر عثمان الربابعة اﻷكرم
في معرض الحديث عن الرجال الرجال وصفي وهزاع وشرف فالحقيقة أنني لم أنساهم ابدا وعندما تساءلت عن نساء اﻷردن وهل لم يعدن ولادات كنت اقصد تحديدا ولادات ﻷمثال هؤلاء وقد جئت على ذكرهم في أكثر من مقال .....وكما أسلفت في المقال فحسنت ابو زهير الوحيدة أن يده بيضاء وبعيد عن شبهات الفساد وأما سكوته ورضاه بما يملى عليه فالكرسي اخي وما أدراك ما الكرسي جعلت الرجل يغير كل مبادئه واتحاهاته .......وجعلت على عينيه غشاوة ... ولن تجد أي ممن يتم تعينه رئيسا للوزراء من اصحاب التوريث او من الزمرة المعهوده يتخذ قرارا بالممانعة او اﻹستقالة ﻷن الحديث عن زمرة خرجت من رحم واحد ... اعجبتني اﻷبيات الشعرية ومداخلتك القيمة ... ولك مني أخي الشاعر عثمان الربابعة اﻷكرم فائق الاحترام والتقدير ....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 22:32:27
اﻷخت الكريمة المعلقة بأسم حزني مرساة نجاتي
يحسب ﻷوردغان ما قام به من اصلاحات وإجراءات حقيقة جعلت من تركيا قوة اقتصادية لا يستهان فيها مما جعل الشعب التركي يتمسك به وينتخبه ﻷكثر من دورة فهو رجل وطني أمين ومخلص عمل لبلاده فأخرجها من أزمتها بكل حنكة واقتدار بالنسبة لمواقفه من القضايا العربية واﻹسلامية لا شك انها لا ترتقي للمستوى المطلوب ومعظمها اقوال غير مقرونة باﻷفعال وأنا لا ألومه إذا كان العرب انفسهم قد باعوا قضاياهم .....نعم أختي الكريمة فاﻹسلام يتطلب منا أن نتخلق بأخلاق رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام إلى جانب تعاليم اﻷسلام المختلفه من صلاة وصيام وزكاة والعمل بأوامر الله عز وجل وتحري الصدق واﻷمانة في العمل وما أحوجنا في هذا الوقت إلى رجال أكفياء صالحين أمينين يخافون الله ويعملون بما يرضيه .... وما أحوجنا إلى الصدق مع أنفسنا ومع من نتعامل معهم بعد صدقنا مع الله تعالى ... أصلح الله اﻷحوال .... ولك أختي الكريمة فائق الاحترام والتقدير والشكر الجزيل ......
الشاعر عثمان الربابعة     |     14-08-2014 17:44:43
أخي إبراهيم لامست الجرح
أنا أتساءل معك هل عجزت نساء الأردن أن يلدن رجالا خطرين ، و عاتب عليك بقوة كيف غفلت

عن رؤساء وزارات أردنيين أقحاح و ناجحين و محبوبين ، كوصفي التل رحمه الله ، هزاع المجالي

رحمه الله ، عبد الحميد شرف رحمه ، و الباقون كلهم لم يحاربوا الفساد أبدا ، بمن فيهم ابو زهير

القائل : (وصلوني لعمان و شوفو ، و شوف) أنت ماذا فعل ، الفساد قاعد يزيد ، مديونية ضخمة و

لاخضنا حربا و لاهم يحزنون.

و الله لو كنت رئيس وزراء و فرضت علي أشياء ضد بلدي و مواطني و ديني و الله لأستقيل الظهر

الحمراء ، و لو كنت وزيرا أثناء حرب غزة الأخيرة لأستقيل أيضا ، يا رجل الإنسان موقف

واحد يدخله الجنة ، و أيضا موقف واحد يرسله إلى النار ، أنا وظيفتي خدمة بلدي و حمايتها ، جاء

وجاء شيء لا استطيع دفعه ، بظروف أقوى مني، بالناقص ، فلا حجة للنسور إنني لا أستطيع ،

مش قادر ، مع السلامة ، لا أتحمل وزر أشياء تفعل باسمي ، و لست صاحبها .

لكن السياسيون لا يحسبونها هكذا ، يحسبونها الحفاظ على الكرسي مهما كلف : دين ، تين ،

عنب ، المهم الكرسي ، لا شك أنها حسبة خاسرة،

غدا ستموت يا صاحِ ........... فما تقول للواحد الأحد

تقول يا ربي : ضعيف .............. فليس الأمر كله بيدي

ما دمت مسؤولا تحمل...........أوزار أقوام بلا عدد

ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 17:10:39
الصديق العزيز الشيخ يوسف المومني اﻷكرم
صحيح يا صاحبي فالخير في أمة محمد إلى يوم الدين ومعك في أن الشعب يتحمل الجزء اﻷكبر من المسؤولية ولكنه اﻵن شعب يغط فيه سبات عميق ومشغول بتفاهات اﻷمور والحسد والغيرة تكبل كلتا يديه ... الشعب وما ادراك ما الشعب ... شعب متذبذب لا يخلو من مواطن النفاق والدهلزة .... الله يصلح الحال ...ولك مني صديقي فائق الاحترام والتقدير ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 17:02:55
ابن العم العزيز صمادي مغترب اﻷكرم
يعني البوصلة ما زالت تشير إلى المكان الخاطىء....قد أقرأ بعضا من أفكارك حتى وإن لم تذكرها ولكني أقول ايضا ان من كانوا يصلحون رأس بابور الكاز لم يعد لهم وجود والرأس الجديد غير متوفر وتبديل الرأس القديم برأس جديد حتى محذور ﻷن البديل صعب وكل قطع الغيار هاﻷيام صيني وتجاري ... ولك فائق الاحترام والتقدير ابن العم ابو محمد اﻷكرم ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 16:43:09
اﻷخ العزيز الكاتب محمد بدر اﻷكرم
نتمنى أن يتم إعطاء الفرصة ﻷبناء البلد الشرفاء وتقليدهم تلك المناصب الحساسة ﻷنهم هم الغيورون واﻷمناء على الوطن ... لماذا نعاود الكرة والخطأ ونجرب المجرب ونخضع نحن الشعب الكادح للتجارب .... الوطن بحاجة ﻷبناءه الذين لن يخذلوه ولن يتركوه في ساعة الشده ... ولك مني أخي وصديقي العزيز محمد بدر اﻷكرم فائق الاحترام والتقدير. ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 16:36:53
اﻷخ العزيز نعيم محمد حسن اﻷكرم
أصبت كبد الحقيقة فأنما هم مجموعة من المرتزقة سيفرون إلى اوروبا حيث قصورهم وأموالهم مع أول هبة ريح ... نعم أخي فما قصدته بالتساؤل حول نساء اﻷردن وهل لم يعدن ولادات كنت اشير إلى أمثال هؤلاء الرجال الذين ذكرتهم في تعليقك .. هزاع ووصفي وشرف فهؤلاء من رحم الوطن ولذلك عملوا بجد وإخلاص وأمانة ﻷجل الوطن .... ولك مني الأخ العزيز نعيم محمد حسن اﻷكرم فائق الاحترام والتقدير ....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 16:31:16
ابن العم العزيز ماهر حنا حداد اﻷكرم
صحيح اﻷوضاع اﻹقتصادية متدهوره لكن كل ما يتم تعيين حكومة جديدة تلعن سابقتها وتتعهد باﻹصلاح وتحسين اﻷوضاع ونكتشف بعد ردح قليل من الزمن أنها لا تختلف عن سابقتها ... نلف وندور في محيط عدد من الشخصيات وعند كل تغيير يقع اﻹختيار على أحدهم ... اﻷحوال لن تتغير في القريب العاجل .... ولك مني شاعر النوار أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 16:30:56
ابن العم العزيز ماهر حنا حداد اﻷكرم
صحيح اﻷوضاع اﻹقتصادية متدهوره لكن كل ما يتم تعيين حكومة جديدة تلعن سابقتها وتتعهد باﻹصلاح وتحسين اﻷوضاع ونكتشف بعد ردح قليل من الزمن أنها لا تختلف عن سابقتها ... نلف وندور في محيط عدد من الشخصيات وعند كل تغيير يقع اﻹختيار على أحدهم ... اﻷحوال لن تتغير في القريب العاجل .... ولك مني شاعر النوار أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ....
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     14-08-2014 14:28:01
اﻷخ العزيز الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم
لا أختلف معك في أن تسمية رئيس الحكومة تأتي من جلالة الملك وأن الحكومة لا تصبح شرعية إﻻ بعد حصولها على ثقة المجلس التشريعي ولكن وكما نرى ونلاحظ فأن موافقة مجلس النواب ومنحهم الثقة ﻷي حكومة هي تحصيل حاصل وذلك سببه بسيط وهو أننا دائما ما نسيء اختيار النواب وهذا يمنح الفرصة للحكومة لشراء ذممهم فيصبحوا كالخاتم بيد الحكومة ... لا مجال للمقارنة بين مجلس النوائب اﻷردني واي مجلس آخر للنواب في أي بلد آخر فالمقارنة تتم ضمن مقاييس معينه لا يمتلك مجلس النوائب اﻷردني أدناها او أقلها ..... التوريث بحاجة لقرار سيادي للتخلص منه وذلك بابعاد تلك الزمرة وتحيدها تماما وتسليم زمام اﻷمور للشرفاء اﻷمناء من أبناء الوطن .....ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي الشيخ ابو فيصل اﻷكرم. ..
حزني مرساة نجاتي     |     14-08-2014 09:39:53
موضوع ناري
لاننا نفتقد لشخصيات امثال اردوغان الرجل الذي لم يكن يركض لمنصب من اجل مرض نفسي في نفسه ولان وصوله الى ذلك المنصب كان بمحض ارادته وبمؤهلات ثقافية وعلمية وشخصية تحمل اخلاقيات ديننا الحنيف فالبداية كانت صحيحة لم يصل عن طريق شخصا ما حقق شهرته بامانته وتحقيق عهد اخذه على نفسه لا من مصاحبة اشخاص لاستغلالهم للوصول الى شهرةاو غاية حقيره في نفسه ماذا تتوقع من وزراء او نواب بحاجة الى تربية صحيحة ، هذا ما يفتقر إليه المسلمون كثيراً, هم يتوهمون أن كل من دخل, وصلى فهو مسلم؛ المسلم من سلم المسلمون من لسانه, ويده, والمؤمن من أمِنه الناس على أموالهم, وأعراضهم, أي الصفة الصارخة في المؤمن ليست صلاته, ولا صيامه, ولا زكاته, ولا حجه؛ الصفة الصارخة صدقه, وأمانته, وعفته, والصحابة الكرام حينما سئل سيدنا جعفر من قِبل النجاشي عن رسول الله, ما قال: بعث الله فينا رجلاً يصلي, ويصوم, قال سيدنا جعفر: كنا قوماأهل جاهلية، نأكل المَيتَة, نعبد الأصنام, نأتي الفواحش, نقطع الرَّحم, نسيء الجوار ـ هذه جاهلية؛ جاهلية أخلاقية ـ حتى بعث الله فينا رجلا نعرف أمانته, وصدقه, وعفافه, ونسبه ـ هذا هو النبي، إنسان صادق, أمين, عفيف ـ فدعانا إلى الله؛ لنعبده, ونوحده, ونخلع ما كان يعبد آباؤنا من الحجارة, والأوثان, وأمرنا ـ انظر لم يذكر الصلاة ـ بصدق الحديث, وأداء الأمانة, وصلة الرحم, وحسن الجوار, والكف عن المحارم والدينار هذا الدين.
الدين استقامة, وأمانة, وصدق, وعفة, ورحمة, وعدل, وإنصاف؛ هذا الذي يرفع الإنسان, هذا الذي يجعل الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. هذا الدين الذي ينقذ امة.
يوسف المومني     |     14-08-2014 08:50:06

الاخ ابا احمد

لم تعجز الاردن عن ابراز شخصيات لديها الكفاءة لتتقلد شخصية رئيس الوزراء بل عجزت عن اتراز شعب يفرز رجال يضعوا انفسهم بهذا المنصب بل على العكس انهم يقومون بالاساءة والتخريب على بعضهم حتى في فتح دكانه او رحلة سفر صغيرة او وظيفة من الدرجة الرابعة او خطبة عروس او او او

شعب مطبل
خلي الرفاعي يركب عمي
صمادي مغترب     |     14-08-2014 08:43:53
البحث في المكان الخطأ...
إبن العم الكريم أبو أحمد....

أظن أنني لو كتبت تعليقا على هذا المقال وفنّدت واقع الأردن من أسفل إلى أعلى وبالعكس ومن السابق إلى اللاحق وبالعكس... ووضعت يدي على مكمن المشكلة التي يتجاهلها الجميع!!! فما أظن وكالة عجلون المحترمه ستنشره لي !!!!!

لذلك أكتفي بالقول : هناك مجال مغناطيسي قوي يبعد مؤشر البوصله عن الإتجاه الصحيح للعلم والعمل....

ودمتم بخير
محمد بدر     |     14-08-2014 06:53:49

أخي وصديقي اراهيم الصمادي المحترم
تحية أخوية صادقة وبعد
نعم أنا مع إعطاء فرصة
ولكن لمن
فالبدايات تعطيك مؤشرا على النهايات
والقضية ليست موضوع تجارب نضع البشر تحتها
ربما تنجح وربما تفشل
فكيف إذا كانت مؤشرات الفشل أكبر

كاتبنا الكبير
ـابعتَ ما يدور في أروقة المجالس والصالونات السياسية وقلت رأيك بصدق المواطن المسؤول فتحية لك
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     13-08-2014 23:45:25
اﻷخ العزيز معاذ محمد القضاة اﻷكرم
بداية حياك الله أخي الكريم وأشكر لك مرورك من هنا وتعليقك على المقال .....

الحقيقة أن المقال لا ينصب من حيث اﻷهمية على الحديث عن شخص أو أشخاص معينين وإنما له أبعاد أخرى تتعلق بمنصب رئاسة الوزراء وحصرها في مجموعة من اﻷشخاص لا يتعدى عددهم اصابع اليد الواحدة والمشكلة الحقيقية أن هؤلاء الزمرة لم يحققوا أدنى المطلوب منهم كرؤساء للوزارة واﻷحوال في عهدهم من سيء إلى أسوأ فلماذا نتمسك فيهم بهذه الطريقة وكأنه لا يوجد غيرهم ... عند الحديث عن ما يهم الناس وأنهم لم يعودوا يهتموا باﻷشخاص فهذه وجهة نظرك وأنا أحترمها ولكني أقول لو أنك كنت متابعا لمواقع التواصل اﻹجتماعي المختلفة والمواقع الألكترونية والصحافة المقرروءة لوجدت أن الناس يهتمون فعلا للحديث عن اﻷشخاص عموما طلبت مني الحديث والكتابة في مواضيع تهم الناس فهل رئاسة الوزراء ومن يتحكم بقوت الناس ولقمة عيشهم ليست من اﻷمور التي تهم الناس ... في المقال الذي سبق هذا المقال كان الحديث عن مشاكل بيئية تهم الناس والحكومة هي المسؤولة عنها وعن حلها .. وكان الحديث ايضا عن ظواهر دخيلة تؤذي المجتمع والحكومة ايضا هي المسؤولة عنها .. كان الحديث ايضا عن الخلل الذي اصاب منظومة اﻷمن واﻷمان في الوطن وسياسة اﻷمن الناعم التي أضاعت هيبة الحكومة واﻷجهزة اﻷمنية المختلفة والحكومة ايضا هي المسؤولة عن ضياع هذه الهيبة .... انتشار الدعارة والمخدرات اليست الحكومة هي المسؤولة عنه وتغمض كلتا عينيها عنه ... هذه اﻷعداد المهولة من اللاجئين وتواجدهم العشوائي بيننا أليست الحكومة هي المسؤولة عنه ...الغلاء وارتفاع اﻷسعار أليست السياسة الحكومية هي المسؤولة عنه بحجة سد الاجز في الموازنه والعجز والمديونية في ارتفاع مستمر و...و....و ....الكثير الكثير مما يعاني منه الوطن اليست الحكومة هي الطرف اﻷساسي فيه ... أخي الكريم ما دامت اﻷسماء هي نفسها ولا يطرأ عليها تغيير وما زال أبناء الوطن الشرفاء القادرين على النهوض بهذا الوطن محيدين فتأكد ان السياسات الحكومية لن تتغير واﻷحوال لن تتبدل فنحن يحكمنا بضعة اشخاص يتحكمون في مأكلنا ومعيشتنا وملبسنا وحتى في الهواء الذي نتنفس وهؤلاء اﻷشخاص أثبتوا ومن خلال تقلدهم للمناصب والمسؤوليات انهم فاشلين وغير قادرين على التغيير وإعادة المركب إلى طريقه الصحيح ولا تسمع منهم غير التصريحات والخطابات فهل هناك أهم مما ذكرت يهم الناس ويجب الحديث عنه وعموما لو ألقيت نظرة سريعة على باقي مقالاتي لوجدتني قد غطيت الكثير من المشاكل وهموم الناس وكل ما يهمهم وأنا أرحب بأي شأن يهم الناس تطلب مني الكتابة حوله فاذكره فقط ..... أخي الكريم الحكومة يتم تعينها والنواب يتم انتخابهم والطرفين يتفقون في نهاية المطاف على ما يتفق مع مصالحهم وسياساتهم والخاسر الوحيد في هذه المعادلة هو المواطن ... جزيل شكري وتقديري أخي العزيز معاذ القضاة اﻷكرم واختلافنا في الرأي لا يفسد للود بيننا قضية ......
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     13-08-2014 23:03:07
ابن العم كرم سلامة حداد اﻷكرم
مع كل وزارة جديدة يتم تشكيلها ومع كل رئيس وزراء جديد تكون الموازنة وعجزها وتسديد هذا العجز على رأس أولويات البرنامج الوزاري للحكومة وحسب ما تصرح فيه الحكومة فأن جميع اﻹجراءات التي تتخذها إنما هدفها القضاء على العجز وتأمين العيش الكريم للمواطن ونتفاجىء أن عجز الموازنة في ازدياد مضطرد ويتزايد يوما بعد يوم والمديونية وصلت إلى حدود الخطر والمواطن هو الوحيد الذي يعاني ويكتوي بغلاء اﻷسعار والعيش الكريم الذي قطعت الوعود لتحقيقه لم يتحقق منه ولو أدنى مستوى ... عموما الوراثة والتوريث ومحدودية النظر وغياب الحكمة والقرار الحكيم والسليم ستبقينا ندور ونلف في نفس الدائرة ولا نبارح مكاننا لا بل نتراجع إلى الوراء ... جزيل شكري وتقديري ابن العم ابو بشار اﻷكرم ...
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح