الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
ما بعد الموت من مستعتب
بقلم رقية محمد القضاة

=

الليل يرخي سدوله فوق الارض العامرة بالخلق والمخلوقات ،الصالح وغير الصالح على حدّ سواء،والشمس تطلع وتغرب على وتيرة واحدة ،والفصول تتلو بعضها في نظامها الرتيب ،والكون يضج بالآيات والعبر ،والسكون الباسط جناحيه يوحي للنفس بشيء،كما يوحي الضجيج العارم إليها بشيء آخر ،والعين تدور وتدور ،تحلّق بالنظر ثم تنكسر ،والقلب يرى ويعقل ويعرف ،والنفس تتلاعب بها الأهواء ،والشيطان يمنّيها ويعدها ،وبين كلّ هذا وذاك يضيع العمر دون ثمن ولا قيمة
،وتدور الحياة في متاهتها ،ليستيقظ الحائر التائه الضالّ الغافل ،على زائر ما ظنّه قادما إليه يوما ،فإذا ما اعتقده حقائق ينقلب أوهاما ،وما ظنّه نافعا عظيما يجعل هباء منثورا ،وماكان يتشدق به أويستمع إليه من المتشدّقين لهوا وعبثا ،مضيعة لعمره الذي أفناه في باطل مأفون

 


نعم أيّها الإنسان {إنك كادح إلى ربّك كدحا فملاقيه }لقد أفنيت عمرك فيما لا ينفعك وقد ظننته نافعا ،وأهدرت صحتك على ما ظننته مرحا ونعما وابتهاجا ،فوجدته حزنا وحسرة وندامة ،وارهقت بدنك فيما ظننته كسبا ومالا وفيرا ،فإذا هوويل وثبور ،وأطلقت بصرك في كل محرّم موبوء حقير ،لم يسترع يصرك سبعا طباقا ما لها من فطور،ولم تثر انتباهك سبع طرائق بما فيها من مصابح وعلامات وهدى للمرتحلين ،ولم توقظ إيمانك حيتان البحر تمخر عبابه ولا البحر يلقي إليك بخيراته ،ولا الالمحيطات الممتدة أفقا بعيدا تحملك على ظهره الفلك مواخر سابحات ،واعتقدتها سنن الطبيعة وما آمنت بمن سنها ،وإن آمنت به فما وفيته حقه عبادة وذكرا وما قدرته حق قدره ،{سبحانه سبحانه}فهلكت بتقصير وغفلة

 


وغرّك عنفوان الشباب وأغاريده الزاهيات ،فطفقت تبذّره على مالا ينفعك ولا يعود عليك بخير ،وقد عمي قلبك عن شرع الله ،حتى صار ديدنك في الحيا ة المتعة والغرور والاعراض عن الحق ،فارتد ذلك كلّه إليك ضنكا في الحياة ،وعمى يوم تحشر بين يدي ربك ،وإذا بك تسأل {ربّ لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا} كان عهدك ببصرك سليما لا يرعوي عن حرام ولا ينظر في كتاب الله،وكان عهدك بسمعك سليما لا يصغي إلى نصح الناصحين ،وكان عهدك بذهنك لامعا في كل شيء ولكنه نسي وتناسى كلمات الله وآياته ،فإذا بالجواب يصعقك ويذلّك {كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى}

 


عدل مطلق ،وجزاء من جنس العمل ،وموقف أليم صعب رهيب ،فأين المفرّ ؟أيّها الغافل أين المفرّ؟إلا إلى الله؟
فما مضى من عمرنا في الضلالة تجزيء عنه التوبة النصوح ،وما قضيناه في غفلة القلوب يجبره الانتباه والندم وماغتررنا به من علم وعمل وقوة،يكفره التواضع والشعور بضعف قوّتنا وقلة حيلتنا أمام العليم الحكيم ،الجبار القوي جل شأنه ،وباب الصالحات مفتوح لا يغلق ،وباب التوبة مشرع أبدا بالليل والنهار،والغفار يغفر ولا يبالي ،ويعطي ولاينقص ملكه شيء،،فلنستقم ونحسن الظنّ بالودود اللطيف ،ولنتزود لآخرتنا بخير ما نصحنا به نبيناالمشفق صلى الله عليه وسلّم ،وهو يعلّمنا سبيل النجاة ،ويهدينا طريق الرشاد ،ويوجهنا إلى استثمار أعمارنا الفانية المحدودة لاجل آخرة باقية لا فناء لها،فيها حنة عرضها السمواوات والارض أعدّت للمتقين ،وفيها نار وقودها الناس والحجارة،يخشى علينا منها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم،يقول في خطبة له يوم الجمعة{: "يا أيها الناس إن لكم علماً فانتهوا إلى علمكم، وإن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم، فإن المؤمن بين مخافتين: بين أجل قد مضى لا يدري كيف صنع الله فيه، وبين أجل قد بقي لا يدري كيف الله بصانع فيه، فليتزود المرء لنفسه ومن دنياه لآخرته، ومن الشباب قبل الهرم، ومن الصحة قبل السقم، فإنكم خلقتم للآخرة، والدنيا خلقت لكم، والذي نفسي بيده ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا دار إلا الجنة والنار، وأستغفر الله لي ولكم".


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رضوان القضاه/ عم ابو الامير     |     24-08-2014 21:53:20

نشكرك على جزالة الكلمات في مقالاتك وجزيت خيرا على على النسق الرتيب في الافكار وحسن الموعظه والتذكير بالاخره وما الحياة الدنيا الامتاع الغرور . بارك الله فيك
علي     |     20-08-2014 11:02:06
الله المستعان
بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء واحسنت بالاشارة الى باب التوبة وعدم اليأس والقنوط
نسرين حسين     |     18-08-2014 15:38:37

بارك اﻷه فيك و جزاك كل الخير على هذه الموعظة المميزة بأسلوب طرحها و عرضها
محمد زغول / ابوهمام     |     18-08-2014 11:24:46
ما أكثر العبر
وما أقل الإعتبـــــــــــــار ... ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح