الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
بقلم موسى الصبيحي

=

أُشفِق كثيراً على المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان الذي ارتضى أن يكون في هذا الموقع الحسّاس، فهذه المهمة، إذا أردنا تفعيلها وألاّ تكون تجميلية فقط، من أصعب المهام التي يمكن أن تُوكَل لمسؤول نظراً لكثرة التجاوزات والانتهاكات على حقوق الإنسان، وأنا أعني هنا الانتهاكات الحكومية تحديداً، فماذا يستطيع المنسّق أن يفعل ووحدة صغيرة مكونة من بضعة أشخاص، تتخذ من دار رئاسة الحكومة مقراً لها، إزاء انتهاكات يومية رسمية بحق الإنسان..!؟

 


من أبجديات حقوق الإنسان حرية الكلمة والرأي، لكن الحكومة هي أول من بادر إلى مصادرة هذا الحق وانتهاكه بصورة صارخة، حين صادرت حق الموظف العام بالتعبير عن رأيه عبر وسائل الإعلام، وشرّعت هذا الحرمان في نظام خدمة مدنية عقيم تفاخرت بإنجازه أيما تفاخر، وجرّمت الموظف الذي يفعل ذلك ما لم يكن يحمل إذْناً من الوزير المعني بالكتابة والتعبير، وكأن الإذْن الدستوري لا يكفي، أو أن الإذْن الإنساني القانوني الطبيعي لا يفي، فالتقييد هو الأساس في نظر الحكومة التي لا تريد من الموظف العام أن يكون مواطناً كما الآخرين الذين يتمتعون بهذا الحق الطبيعي والدستوري الأصيل..!!! 


ماذا يستطيع المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان أن يفعل إزاء التجاوزات الصارخة في التعيين والالتفاف على التشريعات والتعليمات ومصادرة الأدوار والأحقّيات، وهل يعلم المنسّق ماذا يحصل في لجان المقابلات التي مع الأسف تتعدى في كثير منها على الدور والحق ويمارس بعضها دوراً مقيتاً في التمييز بين المتقدّمين على أسس مزاجية أو جهوية، إضافة إلى الخضوع للمحسوبية والواسطة، فنرى أن البعض ممن كان دوره الأول على قائمة الخدمة المدنية يتراجع بعد المقابلة في الجهة المعنية إلى دور متأخر ويفقد حقه في التعيين مقابل تعيين غيره ممن يتمتعون بواسطة أكبر ونفوذ ودعم من أهل النفوذ ممّن أقسموا على احترام الدستور والقانون، والحكايات هنا كثيرة، وإذا أردتم سأسرد وسأحرج..!!
ماذا يستطيع المنسق الحكومي لحقوق الإنسان أن يفعل إزاء التمييز الملفت والكوتات المقيتة في القبول الجامعي بالجامعات الرسمية، وكيف تتعارض الكثير من سياساتنا في القبول مع حقوق الإنسان، فهل من حقوق الإنسان أنْ يُقبل طالب أردني في كلية الهندسة بمعدل توجيهي 80% وعلى حساب الدولة ومكارمها، فيما يضطر إبن ألـ 95% أن يدرس الهندسة على نظام الموازي في ذات الجامعة.. وكلاهما أردنيان من أب وأم أردنيين، أما الفارق المدهش فإن أسرة الأول تملك القدرة المالية الكاملة على تعليمه في أرقى الجامعات الأوروبية فيما الثاني ترفع أسرته اللقمة عن أفرادها لكي توفر له رسوم الدراسة..!! 

 


ماذا يستطيع أن يفعل المنسق إزاء مئات وربما آلاف المستخدمين في الجهاز الحكومي الذين تعرّضوا ولا يزال الكثير منهم يتعرضون لانتهاكات حقيقية على حقوقهم القانونية، فالبعض لا يزال دون الحد الأدنى للأجور، والبعض لا يتمتع بالتأمين الصحي، ولا بالضمان الاجتماعي، والبعض تحت رحمة المسؤول في هذا الجهاز أو ذاك، بلا تثبيت وبلا حقوق وبلا إجازات مدفوعة، وحتى بعض النساء العاملات يتم حرمانهن من إجازة الأمومة..!! 


ماذا يستطيع المنسق الحكومي أن يفعل إزاء أوضاع المعلّمات والعاملات في مراكز محو الأمية التي تناهز الخمسمائة مركز، فهؤلاء لا زلن يعملن برواتب زهيدة لا تتجاوز المائة دينار، فيما تتقاضى الآذنة مكافأة شهرية قيمتها عشرة دنانير فقط لا غير، ولا تتمتع العاملات والمعلمات بأي حق آخر من الحقوق التي يتمتع بها أبسط عامل وافد في أصغر منشأة في المملكة، ويتباهى بعض كبار المسؤولين بصون حقوق الإنسان..!!! 


ماذا يستطيع المنسق أن يفعل إزاء تراجع واضح وفاضح في أداء القطاع العام، شكا منه جلالة الملك، والسبب أن الحكومة "اخترعت" أنظمة إدارية بيروقراطية وغير عادلة نشرت مشاعر الإحباط واللامبالاة بين موظفي القطاع العام، وصادرت بعض حقوقهم، واستعدت فئات منهم على الدولة، فماذا ننتظر من موظف عام محتقن بمشاعر الإحباط والظلم..؟!


ماذا يقول المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان في التعيين في الوظائف القيادية في الدولة، وهل بإمكانه أن يراجع الأسس والمعايير ويرجع إلى المقابلات والأسئلة وقوائم المرشّحين، وأن يستمع إلى روايات بعض منْ صُودِر حقُّهم في التعيين وكانت لهم الأولوية..!! 


ماذا يستطيع المنسق الحكومي لحقوق الإنسان أن يفعل إزاء ممارسات كثير من وزاراتنا ومؤسساتنا الرسمية والعامة التي اخترعت ما يُسمّى بعقود شراء الخدمات، وقامت بتعيين مئات الأردنيين على هذا النظام وحرمتهم ولا تزال من أبسط حقوقهم العمالية كحقهم في الاشتراك بالضمان والتأمين الصحي وغيرها من الحقوق..!! 


لهذا كله، وهو غيض من فيض، أُشفق على المنسّق العام الحكومي لحقوق الإنسان، فمهمّته تكاد تكون مستحيلة، ولو كنت مكانه ما رضيت بهذا المنصب أبداً، فقد عجزت منظمات حقوق الإنسان العاملة في المملكة عن رفع الظلم عن حقوق بمستوى أقل مما ذكرت لسبب بسيط.. هو أن إرادة العدل والمساواة غائبة عن الكثيرين من رجالات الإدارة العامة، ويقيني بأن المنسق سيعيش في رحلة ضياع وهو يبحث عن حق لموظف بسيط أو مواطن ضعيف ضاع حقه في كوريدورات الإدارة العامة ما بين واسطة ومحسوبية ومزاجية وبيروقراطية وجهوية مقيتة..!! 
Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح