الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
حتى لانتوقف عن السعي
بقلم رقية محمد القضاة

=

بما أن الدوام والإستمرارية على نفس الحال من القوة او الضعف،من المحال ،فإن ما يعتري الأمة المسلمة اليوم من التراجع الحضاري،أمر طبيعي ناجم عن عدة عوامل ،لعل أبرزها تهميش دور الدين في حياتنا العامة والخاصة،وانشغالنا بالفرعيات والجزئيات والمسائل الخلافية ،إضافة إلى تكالب الأمم علينا ،وإشغالنا بحروب دائمة منهكة ومتتابعة ،ممّا جعل جهد الأمة موزّعا على أكثر من صعيد،إلا أنّ هذا لا يستدعي التوقف المتهاون عن العمل الدائب في مشروع الأمة النهضوي، والسعي إلى استرجاع كرسي الاستاذية، الذي ظل ولقرون طوال ملكا لها تتوارثه جيلا بعد جيل ،كما انه لا يعني ابدا أن نتيح المجال للمحبطين والناعبين على الخراب،أولئك الذين يبثون في اجيالنا ثقافة الإنهزام،وروح اليأس،والاستسلام لثقافة ومنهجية شرعة الآخر، وهو ما يسعى إليه ويبتغيه كل أعداء الأمة ، وهو ما نلمسه ايضا من تكالب الأمم على امة الإسلام لإيهانها وإفناء فكرها ومقومات نهضتها.

 


وإنه لمن الخطأ الشنيع ،أن ترتفع هنا وهناك أصوات تندب حضارتنا ،وتنعى وجودنا ،وتضعنا جنبا إلى جنب مع الحضارات البائدة والأمم المندثرة، وهي دعوات تتباين أهدافها وتتعدد مصادرها ،فمنها تلك الأصوات المشفقة التي ظنّت أن الأمة في طريقها إلى الفناء الحضاري،كنتيجة حتمية لبعدنا عن تعاليم الله،وعدم اخذنا بأسباب التقدم ،وضعف التاثير في الآخر،بل ومسارعتنا إلى السير في ركابه ،وهي معطيات من وجهة نظر المشفقين تنذر بالضياع إن لم تكن ضياعا حقيقيا،وهنا تبدا الآراء المتشائمة والتفسيرات المحبطة ، والدعوات المستسلمة، لتصل إلى أجيال الأمة جيلا فجيلا،وتتناقل الأمة الفكر الإنهزامي كواقع لا مفر منه، ووضع يصعب التخلّص منه ،وتنطلق الأفكار الإستسلامية،في دعوة صريحة للأمة أنه ليس بالإمكان ابدع مما كان فلنجلس وننتظر ما ياتي به المستقبل ،والذي هو أيضا من نفس وجهة النظر،قاتم ولا يبشر بخيرومن هناك تنطلق اصوات الظلام تفح وتنفث سمومها في أوساط الامة التي تعرف أنها ضعفت وتدرك أنها تراجعت ،وتعي أنّ واقعها لا يسرّ ولا يرضي،فتسمع أصواتا هنا تلقي باللائمة على الدين ككلّ،لكي يتسنّى لها الوصول إلى نقطة إتهام الإسلام بالتحديد ،كعقيدة وشريعة ،بالتخلف الحضاري الذي وصلت إليه الأمة،فالدين هنا أفيون الشعوب حينا،ومشاعر صبيانية حينا آخر، وايديولوجيا متحجرة تتلاعب بمشاعر الناس،وتحجر على أفكارهم،وهو في احسن حالاته قيد اضطهادي يحجم دور المرأة ،ويقيد مشاعرها، ويجعلها جارية مملوكة للرجل ،وهو ايضا سبب الحروب ،ومثير الفتن بين بني آدم كلّهم في الشرق والغرب،وهذا كلّه،يتم وفق برامج محددة الهدف خبيثته،واسعة الأساليب متعددتها ومتطورتها ،بل لربما وضعت كل الإمكانات في خدمة برنامجها المدمّر للأمة،وفي حرب ناعمة حينا،، وشرسة أحيانا يهاجم الإسلام ،ويغزى في قلوب أبناءه وافكارهم، ويسعى أعداؤه إلى تدميره بكل قيمه ورقيّه وواقعيته وإيجابياته ،فالحرب الحقود لا تتوقف،والوسائل المؤثرة لا تنفك ّتسفر عن كل ّ جديد وخبيث ،كل هذا ونحن نسهم في مسح أدمغة أبنائنا،ولا نضع لأنفسنا منهجا يساعدهم على التعرف إلى مقوّمات حضارتهم وروعة تاريخ أمتهم،ورحابة دينهم وقدرته على استيعاب الكون بما فيه ومن فيه ،كل ذلك في نسق إنساني وحضاري وعقائدي راق وبنّاء ومتفهّم .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رقية القضاة     |     12-10-2014 21:33:37
الله متم نوره ولوكره الكافرون
-أخرج أحمد فى مسنده من حديث تميم الدارى
-رضى الله عنه
- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( ليبلغن هذا الأمر مابلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام ،وذلاً يذل الله به الكفر)
هو الذي اخرج الذين كفروا من اهل الكتاب منديارهم لاول الحشر ما ظننتمان يخرجوا
د منصور علي القضاة- ابو انس الرياض     |     12-10-2014 09:04:01

الأخت الكريمة نعم ما تفضلت به من حديث راق وواع وما تحملينه من هم لكن من يرى اختلافنا وكثرة القتل في بلادنا من ابنائنا وتشويه متعمد ومقصود من الغرب لديننا العزيز أصبح يشكل جدارا يصد عن الدين وهذا ما استنطقت به بعض الزملاء في المصرف الذي أعمل به وحتى بعض المسلمين أصبحوا يتمردون على الدين والاخلاق والقيم لكثرة الخلافات وتشتت الأمة فلا مرجعية ولا قيمة للعلماء وهناك تهميش واضح لكل من يدعو للفضيلة
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح