الأحد 30 نيسان 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )

يحتفل التلفزيون الاردني في هذه الأيام بالعيد التاسع والأربعين لذكرى انطلاقته التي بدأت في شهر نيسان من العام 1968م حيث جاءت هذه الانطلاقة بعد سنوات من انطلاق بث الإذاعة الأردنية الحبيبة .  

التفاصيل
كتًاب عجلون

التلذذ بالظلم

بقلم أمجد فاضل فريحات

الديموقراطية المزيَّفة

بقلم الأديب محمد القصاص

من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الفرصة السكانية

بقلم د.موسى الصمادي

معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
بقلم د. محمد عدنان القضاة

-

الدماء العربية والإسلامية تجري أنهارا في كل بقاع الأرض, والمتشدقون بحقوق الإنسان لا يحركون ساكنا ولا تنطق ألسنتهم بكلمة تستنكر ما يصنع بهذه الشعوب لأنهم وببساطة أصحاب مصالح لا أصحاب مبادئ ,ولا شك أن الدنيا تقوم ولا تقعد عندما يتعلق الأمر بما يعنيهم وبما يهدد مصالحهم . 

 


فقتل المسلمين في فلسطين, ومصادرة الأراضي, ومحاولة هدم المسجد الأقصى, وانتهاك الأعراض ليست جرائم ,وليست إرهابا, وليست تطرفا من وجهة نظرهم ! ولا تستحق الشجب والاستنكار من هيئات ومؤسسات دول الاستكبار في الأرض !!!

 


وقتل مئات الألوف من الأبرياء, في سوريا وتشريد الملايين في أصقاع الدنيا وما زال الدم أنهارا يجري أمور ليس لها علاقة بحقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية!!! كذلك فإن هتك الأعراض وتقطيع الأشلاء لا يحرك مشاعر الظالمين لأنه وببساطة تنظر قوى الطغيان للأمور نظرة مصالح ومقدار المردود النفعي الذي يخدم مصالحها.

 


وفي العراق تراق الدماء البريئة ملوثة بنار الفتن الطائفية المقيتة,والعالم ينظر إلى ذلك ببرودة قاتلة, فعمَ الخراب والدمار في أرض لطالما أنجبت العلماء وشكلت سدا منيعا أمام الأعداء, وأوقف شعبها البطل المدّ الشيعي سنين عديدة عوقب بسببها العراق بكافة شرائحه ودفع الشعب ثمنا غاليا , وليس للمستعمر إلا همُّ واحد وهو تأمين مصادر الطاقة لخدمة مصالحه. 


وفي ليبيا سقطت الدولة وأصبحت فاشلة بتآمر القوى الكبرى وبالتعاون مع العملاء من الداخل ليقضى على كل أمل وفكرة من شأنها تغيير واقع الأمة المليء بالجهل والتخلف, فأين المتشدقون بحقوق الإنسان وحقوق المرأة وحرية الشعوب ,ولماذا لا تتدخل قوى الاستكبار لإيقاف نزيف الدم ؟

 


واليمن الذي كان سعيدا حتى عكَر صفوه المجوس بالتعاون مع أصحاب المصالح فبيعت البلاد وسقطت فريسة لكل طامع, ونال الفرس من العرب والمسلمين ما كان عصيا عليهم ردحا طويلا من الزمن , ففي صنعاء الحكمة والإيمان يقام الآن لطّم وسب, وتحريف لعقائد المسلمين ,وحدَث دون حرج عن الكثير من الجراح والمصائب, والطغاة يضعون تحت أقدامهم كل القيم التي يتشدقون بها فلا يهمهم أبدا إلا مصالحهم,فهم يرقصون طربا على جراحاتنا وجثث الأبرياء .

 


وفي المقابل نرى الاستنكار والشجب والتحالف ضد أي خطر يهدد مصالحهم ويجيشون الجيوش التي لم تجتمع كهذا الجمع إلا في الحرب العالمية الأولى, والثانية ويطلق العنان للطائرات العمياء فتفتك,وتقتل, وتحرق الأخضر واليابس دون رحمة,وصدق الشاعر حين قال قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر!!!

 


والحقيقة أن قوى الاستكبار لا تحترم إلا القوي ,فتفرقنا وتشرذمنا وبعدنا عن طريق الله تعالى وتفريطنا بامتلاك أسباب القوة جعل منا فريسة لأطماعهم ولن يتغير حال هذه الأمة إلا بالعودة الصادقة إلى الله والتمسك بحبله المتين حيث نصرها الله في مواطن عدة وهم قلة في العدد والعدة ولكنهم كانوا مع الله وتنازلوا عن الأنا لصالح الكل فكان لهم من الله النصر والعون وصدق الله العظيم حيث يقول "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم "أي قوتكم .


اللهم احفظ ديار المسلمين وأعراضهم وأموالهم من كل طامع .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د.محمد عدنان القضاه     |     16-11-2014 17:47:57

الحاج الاستاذ عقاب العنانزة الأكرم الفرج قريب بإذن الله تعالى ولكم مني اجمل تحية
د.محمد عدنان القضاه     |     16-11-2014 17:45:49

الحاج الاستاذ عقاب العنانزة الأكرم الفرج قريب بإذن الله تعالى ولكم مني اجمل تحية
د.محمد عدنان القضاه     |     16-11-2014 17:42:29

سعادة المهندس طارق المومني تحية لكم وللعائلة الكريمة
د.محمد عدنان القضاه     |     16-11-2014 17:41:32

الاستاذ محمد عبد الله المومني ابو حمزه تحياتي الحاره لكم وللعائلة الكريمة ونسأل الله تعالى ان يمن علينا وعليكم بالرحمة والخير
الحاج عقاب العنانزه     |     16-11-2014 09:37:27

لأن العرب والمسلمين أمة حاكيه . ومتظلمه وباكيه وشاكيه . وهذا ما جعلهم ألعوبه بأيدي القوى الآمره الناهيه .
علمائنا ونخبنا السياسيه والاجتماعيه جدليون وتنظيريون . وعن حقائق العلم والزمن غافلون ...
سنبقى على هذا الحال بل وأسوأ منه ما دامت العاطفة الدينيه تحكم تفكيرنا وما دمنا نعتمد على المغيّبات والقدرات الخارقه . وهذا باعتقادي مخالف كليّاً لقول الله تعالى :( واعدّوا لهم ما استطعتم من قوه ) ومُجانب كذلك لعلمية القرآن الذي جاء جامع شامل لكل ما ينفع البشريه ...
مع أطيب تحياتي لك شيخنا الفاضل ..
م.طارق حسن المومني     |     16-11-2014 09:31:15
عين جنا
جزاك الله كل الخير يا ابا عدنان على هذا الكلام الطيب النابع من من جوهر طيب.
بالتوفيق ان شاء الله
ابو حمزه المومني عبلين     |     15-11-2014 19:00:40
صحية
كل الشكر والتقدير على هذا المقال الطيب الذي يصف حال الأمة وحال أعداء الأمة ولكن الأمل بالله كبير والفرج قريب
سلامي لكم
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  جرائم باسم الدين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  بيوت مدمرة من الداخل !!!
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح