الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
{الصدّيق ثاني اثنين}
بقلم رقية محمد القضاة

لمّا ولي الصدّيق الخلافة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلّم ،خطب النّاس فحمد الله وأثنى عليه ،ثمّ قال :أمّا بعد :فقد ولّيت أمركم ولست بخيركم،ولكنّه نزل القرآن،وسنّ النبي صلى الله عليه وسلم السنن،وعلمنا فعلمنا فاعلمواأيها النّاس أن أكيس الكيس التقى،وأعجز العجز الفجور،وإن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذ له بحقّه ،وأن أضعفكم عندي القوي حتى آخذ منه الحق،أيها النّاس إنّما أنا متبع،ولست بمبتدع،فإذا أحسنت فأعينوني،وإن أنا زغت فقوّموني،}
إنّها المبادرة من القائد المستخلف في أمته ، ألّا تتردد في النّصح لقائدها ،وتقويم خطئه،وألّا يمنع النّاس هيبة الخليفة ان يقال له استقم كما أمرت


وتستهل ساعات الخلافة الأولى بالبيعة وما صاحبها من تخلّف القلائل عنها ويستذكر الصدّيق أمامهم رحلته مع خليله رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا القلوب الرّافضة للبيعة تمدّ دفئها وتبايع قبل الأكفّ ،وهي تتذكّر تلك الصّحبة المخلصة بين الرسول صلى الله عليه وسلم والصدّيق، وكتاب الله يتنزّل {ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا}ويدرك أصحاب النبيّ أفضليّة الصدّيق بينهم ،ويولّونه أمرهم بثقة واطمئنان.
وتمتد رحلة الوفاء والتهيّب والحنين ،في قلب الصدّيق لصاحبه النبي الأمين فلم يجلس في مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر حتّى لقي الله ،تهيبا واحتراما

 


وتواجه الخليفة أعاصير الفتن والردّة ،ويولي اهتمامه لبعث أسامة ،ذلك الجيش الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم ليوجّهه إلى الشام،فاتحا ومبشرا برسالة العدل والهدى،ويرى بعض الصحابة رضوان الله عليهم ان يؤخّروا بعث أسامة عن التوجّه للشام ،حتى ينتهي أمر الردّة ،وذلك تخوفا من تطورات الأحداث في أمرها ،
وتتجلّى طاعة الصدّيق لنبيه صلّى الله عليه وسلّم في أوضح صورها فيقول: {والله لئن تخطّفني الطّير أحبّ إليّ من أن أبدأبشيء قبل أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم }ثم أنفذ بعث أسامة مودّعا إياهم بأروع وصية ،أوصي بها جيش فاتح على مرّالتاريخ

 


وييلزم الصدّيق المستخلف نفسه ،أن لا ييلين أو يتهاون في جزئية من الدّين مهما دقّت أو جلّت،{والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه لرسول الله صلى الله عليه وسلّم لقاتلتهم عليه،فتنتهي حرب الردّة باعظم النتائج وقد قويت شوكة الإسلام واستقام أمر البلاد والعباد


والصدّيق الخليفة الأمير ،يعرف أنّه خلق ضعيف ،والموت أقرب غليه من حبل الوريد فيسأل ربه ملحّا بدعاءه أن لا يفتنه أو يحبط عمله فيقول في دعاءه {اللهم اجعل خيرعمري آخره ،وخيرعملي خواتمه وخير أيامي يوم القاك فيه}
وكان إذامدح قال {اللهم أنت أعلم مني بنفسي وأنا أعلم بنفسي منهم اللهم اجعلني خيراممّا يظنّون واغفر لي ما لا يعلمون ،ولا تؤاخذني بما يقولون }


وحين حضرته الوفاة قال لعائشة {إغسلي ثوبيّ هذين وكفنيني بهما،فإنّما أبوك أحد رجلين ،إمّا مكسوّأحسن الكسوة ،وإمّا مسلوب أسوأ السلب }ثمّ أوصاها ان يدفن إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فجعل رأسه عند كتف المصطفى وألصق لحده بقبر النبي صلى الله عليه وسلّم،فلحق بصاحبه غير مغيّر ولا مفتون ولا مبدّل رضي الله عنه.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح