الثلاثاء 24 كانون الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،

أتذكر أنني كتبت قبل حوالي ثلاث سنوات مقال بعنوان (يخلف عليك يا سانال كومار ) أثنيت فيه على المستثمر الهندي الذي دخل سوق الاستثمار في الأردن من أوسع أبوابه ، ولم يلتفت إلى كل هذه المحبطات ، بل غامر واتخذ قراراً جريئاً بالاستثمار في المناطق النائية ا
التفاصيل
كتًاب عجلون

قطف ورده.

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

عيد الشجرة ( Arbor Day)

بقلم د .يوسف محمد الزغول

الاردن قادر على تجاوز الأزمة

بقلم بهجت صالح خشارمه

قرارات جريئه !!!

بقلم م. محمد عبد الله العبود

قول الأنام في خطبة الإمام

بقلم المقدم المتقاعد عبدالخالق الفطيمات

ترمب يقول دقت ساعة العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

بين الماضي والمستقبل

بقلم رقية القضاة

تهان ومباركات
أدميتِ القلبَ يا عنجرة
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

 

 
أشير إلى عنجرة في هذا المقال والوضع في مختلف مناطق عجلون لا يختلف ابداً عن مدينة عنجرة إن نحن استثنينا ولو قليلاً ===========التي تبقى الخدمات التي تقدم فيها ولها أفضل الخدمات المقدور عليها والتي باتت تعتبر نقطة انطلاق لأي مشاريع تنفذها بلدية عجلون الكبرى وأبسط أمثلتها العبارات الصندوقية وتوسعة الشوارع ..
سأتحدث بكل شفافية والتي قد لا تعجب البعض ولكن ما دام الحديث عن حقائق ووقائع فكلي أمل بجميع القرآء أن لا ينظروا للمقال من ناحية شخصية أو زاوية ضيقة مؤكداً على أنني هنا لست في معرض القدح أو الذم لأي شخص أو شخصية كانت وهدفي ويشهد الله هو المصلحة العامة لهذه المحافظة نحو المضي فيها قدماً نحو التطور والإزدهار والتغلب على كل ما يواجهها من مشاكل ومعضلات على مختلف الأصعدة وفي مختلف مناحي الحياة ....
 
في الأيام القليلة الماضية كان هناك تركيز اعلامي من قبل عجلون الإخبارية على ما تعانية مدينة عنجرة العزيزة على قلوبنا من كارثة بيئية تتمثل في تراكم النفايات بشكل كبير في مختلف الشوارع والأزقة حتى وصلت لمرحلة قد نشبهها فيه بمكب النفايات والحقيقة أنّ هذه ليست المرة الأولى التي تعاني فيها هذه المدينة من مثل هذه المشكلة فهذه المشكلة تبدو مستعصية والحلول الآنية التي تتخذها مختلف الدوائر والمؤسسات ذات العلاقة غير مجدية وغير ذات نفع ومن باب الإنصاف فأنّ معظم مدن وقرى محافظة عجلون إن لم تكن جميعها تعاني من مشكلة تراكم النفايات وما تشكله هذه النفايات من مخاطر صحية وبيئية على الإنسان والحيوان والنبات ..
ومما يؤرقني ويثير حفيظتي هو غض النظر او السكوت الذي تنفذه الجهات المختصة وعلى رأسها بلدية عجلون الكبرى والأنتظار والتروي حتى تتعالى الأصوات هنا وهناك وحتى يتم طرح المشكلة على وسائل الإعلام عندها فقط نرى الحركة والنشاط قد دبّت في مكاتب المحافظة وبدأ صوت رنين الهواتف نحو موقع القرار في العاصمة يعلو ويزغرد وعندها أيضاً نرى نرى النشاط قد دبّ في مختلف أجهزة بلدية عجلون الكبرى وآلياتها نحو الإستجابة لنداء الأهل لأيجاد حل لهذه المشكلة والمباشرة بالتخلص من تلك النفايات المتراكمة والتي بدأنا نشتم روائحها من مسافة 3000 كم خارج حدود الوطن .. حتّى هذه الجهود المبذولة بعد تفاقم المشكلة لا تعدو كونها جهود مؤقتة آنية لا تلبث بعدها مشكلة تراكم النفايات بالظهور من جديد وفي غضون يوم أو يومين على أكثر تقدير ..
 
مما لا شك فيه أنّ السبب الرئيسي والذي يقبع وراء تدني الخدمات بشكل غير مسبوق هو القانون الأعمى للبلديات القائم على دمج عدد من البلديات في بلدية واحدة والذي من شأنه تشتيت الجهود والخدمات وإحداث التخبط في العمل والواجبات آخذين بعين الإعتبار محدودية الإمكانيات لتلك البلديات وعدم وجود الآليات الكافية والصالحة للعمل لتغطية مختلف مناطق البلدية وهنا يقع اللوم على أصحاب القرار وعلى الحكومة وكلنا يعرف أنهم مقصرون تماماً لدرجة تجعلنا نشعر أنّ محافظة عجلون المنسية هي محافظة تقع خارج أسوار الوطن جغرافيا وإدارياً وتنموياً ..
وحتى وضمن الإمكانيات الموجودة فتبدو العدالة في توزيع الخدمات غائبة وهي موجهة بطريقة أو بأخرى لمناطق معينة وهنا فأنا شخصياً لن أوقع اللوم على رئيس البلدية علماً بأنه صديق مقرب لي من أيام الدراسة ولكن سأرمي باللوم على طبيعة البشر أولاً وأقر بالحديث القائل الأقربون أولى بالمعروف وأقف احتراماً لكل إنسان طامح للوصول إلى أعلى المراتب والتي في أقلها قد يكون مقعد مجلس النواب كخطوة قادمة وهذا طموح مشروع وعلى من يريد تحقيقه أن يعمل لأهله وناسه لأنّ هذا ما يرجح تحقيق الطموحات في ظل القوانين الإنتخابية في الوطن والتي تؤصل العشائرية ومن دونها لن يفتح لصاحب الطموح أيها باب لتحقيق طموحه والحديث هنا لا يتعلق بشخص رئيس البلدية حقيقة وإنما هو حديث على العموم يدخل في بوتقة الطبيعة البشرية والإنسانية ولو قدّر لي الوصول لأحد المناصب أو الكراسي فلم أكن لأختلف كثيراً عن غيري والله أعلم ...
 
أعود ثانية لكارثة النفايات فجميعنا يعلم أنّ حل الفزعة لا يجدي نفعاً معها وهو حل مؤقت عمره قصير جداً ولا بد من البحث عن حلول جذرية للمشكلة من شأنها إدامة عملية التخلص من النفايات ومنع تراكمها وعلى مدار الساعة وبكل تأكيد فأن هذه الحلول تقع المسؤولية العظمى فيها على عاتق الحكومة نظراً لمحدودية الإمكانيات المادية والإمكانيات الفنية لمختلف مناطق المملكة وتلك الحلول ببساطة تتمثل في توفير العدد الكافي من عمال الوطن مع انصافهم والعدد الكافي من الحاويات الموزعة على مختلف الأحياء والشوارع والعدد الكافي من الضاغطات الصالحة للعمل والحديثة للتخلص من تلك النفايات هذا بالإضافة لتكاتف الأهالي وتعاونهم فوجود النفايات داخل الحاوايات أقل ضرراً من تراكمه على جوانب هذه الحاويات فلا داعي لأن نلقي بالنفايات من شباك السيّارة أو في الأزقة والشوارع بعيداً عن الحاويات فوجود النفايات مجمعة داخل الحاويات من شأنه توفير الوقت والجهد وإدامة التخلص منها بشكل سريع وفعّال وهنا فقد أعجبتني تغريدة لمحرر عجلون الإخبارية على مواقع التواصل الإجتماعي يأسف فيها لحال عجلون ويقول فيها أنّ سقف مطالبنا لهذه المحافظة قد وصل لأدنى المستويات فبعد أن كنا نطالب بجامعة حكومية ها نحن اليوم أصبح أعلى سقف مطالبنا هو المطالبة بضاغطة لجمع النفايات ومن يدقق قليلاً في هذه التغريدة يتفهم ببساطة مدى عمق المعنى الذي تدل عليه فيبدو أننا قد وصلنا إلى الحضيض دون أن نشعر بأنفسنا ...

ولن أتحدث هنا عن نواب المحافظة فهم ليسوا بحاجة لنداءات واستغاثات من ابناء المحافظة ليقوموا بواجباتهم ولكن ماذا أقول فهؤلاء أصلاً لم يعودوا من سكان عجلون حتى وإن جاؤوها زيارة فهم لن تتعكر أنوفهم بروائح النفايات المتراكمة ولا بمناظرها المقرفة المقززة فهم يركبون الحديث من السيارات وينعمون بالروائح العطرة على نسمات المكيف "بارد صيفاً دافىء وحار شتاءً " وشبابيك سياراتهم معتمة بالكامل تحجب عنهم رؤية المناظر المؤسفة للنفايات لا بل وتحجب عنهم أيضاً رؤية المتطفلين من أبناء المحافظة والذين يريدون أن يتبركون بالسلام عليهم على أقل تقدير..
 
وفي الختام أرجو من كل من يقرأ هذا المقال أن يتفهم جيداً الهدف من وراءه فلست هنا للتجريح الشخصي بأحد ولا لأحداث فتنة وإنما لألقاء الضوء على ما يحدث في هذه المحافظة الأسيرة فوالله قد أدمى قلبي ما رأيته من مناظر للنفايات المتراكمة في مدينة عنجرة الحبيبة وما وصلت إليه هذه المحافظة العزيزة من سوء في الخدمات وتهميش وطننيش  مثمنا كل ما يقوم به رئيس بلدية عجلون الكبرى من جهود ضمن ما تمتلكه هذه البلدية من امكانات ومجددا المطالبة بضرورة الغاء العمل بقانون دمج البلديات لأنّه وكما أسلفت قانون فاشل ومن شأنه تشتيت الجهود والخدمات ومسجلاً مرة أخرى احترامي لكل انسان طموح يسعى للوصول بنفسه لأعلى المراتب والمراكز ...
والله من وراء القصد ...
 
حماك الله يا عجلون ... وحماك الله يا أردن ... وألهم قيادتك سبيل الرشاد..  

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
د.أمين المومني     |     10-12-2014 23:21:53

لن أعلق على ما ورد في مقالكم أيها الكاتب العزيز لكن أضم صوتي لصوتك وهذا هو الكاتب الذي ينقل الحقيقة على صفحات تقرأ لتصل ....................
ونوبنا ما هم إلا خطأ مع الأسف نقع به دوما اليوم من عجلون وغدا من عمان لحين الإنتخابات القادمه .
والأهم هو الوطن فالحديث عن عنجرة ما هو إلا جزء من وطن حبيب.
سلم قلمكم.
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     09-12-2014 18:51:11
اﻷخ العزيز معتصم مفلح القضاة اﻷكرم
أشكرك على هذا التعقيب القيم وأتفق معك تماما في كل ما ذهبت إليه .. لقد كان قرار دمج البلديات أخرقا منذ البداية ولم يكن مدروسا بما فيه الكفاية وجاء ﻷرضاء او تلميع بعضهم .. هذا القرار الذي لم يصاحبه الدعم الكافي للبلديات التي تم دمجها للقيام بأعمالها وأداء خدماتها على الشكل المطلوب .. ومما لا شك فيه أن البلديات لن تختلف عن مجلس النواب من حيث العشائرية في اﻹختيار بغض النظر عن الشخص المترشح سواء لمقعد الرئاسة او لمقاعد اﻷعضاء .. نعم غهذا القانون قد شتت عمل البلديات وأضاع الكثير من الوقت والجهد هذا إذا أخذنا بعين اﻹعتبار أيضا طبيعة مناطق بلدية عجلون الكبرى وتضاريسها الصعبة وصعوبة الوصول للكثير من المناطق خاصة في فصل الشتاء والذي نعلم جميعنا مدى قساوته في منطقة عجلون .. نتفق على ضرورة إلغاء العمل بقانون الدمج وحاجة البلديات المختلفة للدعم وتزويدها باﻵليات المختلفة والكوادر البشرية وعندما اقول الكوادر البشرية اقصد تلك الموادر التي يستفاد منها ولها فعلا شاغر وظيفي حتى تتمكن تلك البلديات من القيام بواجباتها الخدماتية المطلوبة منها على أتم وجه ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
معتصم مفلح القضاة     |     09-12-2014 10:25:14

الأستاذ إبراهيم ريحان الصمادي

تحية طيبة وبعد:
من خلال تجربة دمج البلديات وما رافقته من إرهاصات أشبه بما تكون تجارب لا تستند إلى منهج علمي ، أو أبحاث لا تستند إلا مراجع علمية، أقول وبكل صراحة أن الدمج أصبح عالة على المجمتمع لعدة أسباب:
أولها: ضعف الموارد الإقتصادية للبلديات، الأمر الذي جعل من البلدات عالة على المجتمع لا معين له.
ثانياً : ضعف المجالس المتعاقبة وعدم امتلاكها لرؤية شاملة ضمن المنطق والإمكانات، فالكثير منها كان أشبه بحكومات تسيير الأعمال .
ثالثاً: ما تمر به عنجره اليوم ليس وليد اللحظة، وهو ذات الأمر الذي تمر به عجلون المدينة، وما تعانيه عين جنة. ولو أردنا أن نقف على جحم الخدمات المقدمة في المناطق الثلاث لا بد لنا من الرجوع لواقع الخدمة خلال السنوات الخمس الماضية، لا أن نحصره في سنه أخيرة، أو شهر أخير.
رابعاً: قبل دمج البلديات كان لا بد للحكومة أن تغرس في نفوس الناس سلوكيات حب الآخر، والتعاون والإيثار والنظر لجميع أطياف المجتمع بالتساوي. لا بد أن يكون المجتمع على استعداد مسبق لهذا الدمج، وليس كما حدث ، قرار مفاجئ استجابة لرغبات صندوق النقد أو غيره ، ولا يحسب الدمج بأي شكل من الأشكال على أنه مقامرة يمكن تمشي ويمكن تتعثر.

أتمنى فك الدمج اليوم قبل الغد ، ولتتحمل كل منطقة مسؤولية منطقتها.
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     08-12-2014 21:58:36
اﻷخ العزيز م. فارس الزغول اﻷكرم
تأكد انا لا نختلف معك بالرأي ابدا حول تحويل عنجرة والقرى التابعة لها إلى لواء ... ولكني دعني أقول ان حكومتنا غير الرشيدة تضرب بعرض الحائط كل المطالبات بفك دمج البلديات فما رأيك بالمطالبة بتحويل عنجرة إلى لواء خاصة في ظل الغياب التام لنواب عجلون وضعفهم وعدم وجود أي وزن لهم في مجلس النواب من شأنه الضغط على الحكومة لتحقيق هذا المطلب ... المطالبة وحدها لن تجدي نفعا ابدا ولن يتحقق اي من المطلبين لا فك الدمج ولا اللواء ويجب أن يصاحب المطالبات اجراءات على أرض الواقع من شأنها الضغط على الحكومة لتحقيق تلك المطالب ... ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     08-12-2014 21:50:47
اﻷخ العزيز أحمد محمد فلاح الزغول اﻷكرم
وكما أسلفت في المقال والردود السابقة فأن اول الخطوات للتغلب على كل المشاكل الناجمة عن الخلل في تقديم الخدمات هو دمج البلديات والذي أدى إلى تشتيت الجهد والعمل وانتشار المحسوبيات ... اﻷمور خارج السيطرة والحلول المؤقته لا تجدي نفعا ابدا وعنجرة بمساحتها وعدد سكانها تحتاج بلدية منفصلة تقدم لها الخدمات ....ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي. ..
يوسف اامومني     |     08-12-2014 20:36:59

الفاضل ابا احمد

هديتي هي لك انت فبعثتها بالغلاف لانك فتحتها

ومن اراد ان يفتحها فهي امامه

مكتوبة للعموم في زاوية الوكالة

اما لك فهي خاصة لان ما ذكرته في مقالتك سببه في مقالتي
م. فارس الزغول     |     08-12-2014 10:13:14
عنجره
تناثرة الافكار وكثر الحديث وطرحت الحلول !!! ان الحل الوحيد الذي يخرج عنجرة من الغرق في مستنقع مسائل التسول ومناشدة المسئولين لحل امر خدماتي فقط لا اقول مشكلة !
عنجرة يغيب عنها الحل والحل الامثل هو تحويل عنجرة الى لواء مستقل تماما كباقي الالوية في المحافظات . ان كان هذا ليس طرح بل هو حق الى اهالي عنجرة ويجب ان يكون السعي الى تحقيق هذا الهدف . من خلال لجان من عنجره وباقي المناطق التابعه لها .... تتواصل وترفع صوتها عاليا اننا اهالي لواء عنجرة نصر اصرار على ترفيع عنجرة الى لواء . ولكل حادث حديث
أحمد محمد فلاح الزغول - أم القيوين - الإمارات     |     08-12-2014 05:16:03

الأخ العزيز الكاتب المبدع " إبراهيم ريحلان الصمادي " مقالتك تحكي حال محافظة عجلون كلها ، ولكن عنجره نموذج ومثال فقط على تدني الخدمات وعجز ما يسمى بالبلدية الكبرى عن أداء أبسط مهامها وخدماتها المتمثلة بجمع النفايات والتخلص منها ، تقصير وتهميش واضح لعنجره وعجلون وكل القرى ، نعم لفصل عنجره عن عجلون إداريا ، عنجره يزيد تعداد سكانها عن (25000) نسمة وإذا أضفنا إليها سكان الساخنة والفاخرة وسرابيس والزراعة وغيرها من التجمعات السكانية المنتشرة في ضواحي البلدة فإن العدد ربما يزيد عن "30000" نسمة فلماذا تبقى عنجره معلقة بعجلون وعين جنا ؟؟؟؟؟؟؟ أما آن لأصحاب القرار والمسئولين فصل هذه البلدة الوديعة والمسالمة عن عجلون ليكون لها بلدية وخدمات مستقلة عسى الوضع الخدماتي يتحسن ولو قليلا عما عليه الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟ حمى الله الأردن وشعبه من مكر الماكرين وتآمر المتآمرين ، ودمت أخي كاتب المقالة بخير وصحة وعافية .
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     07-12-2014 21:05:20
اﻷخت العزيزة الكاتبة علياء أمارة الكريمة
في ظل اﻹمكانيات المحدودة ووجود المحسوبيات والواسطات وغياب الضمير في التعامل يأتي قانون دمج البلديات ليعمل على تشتيت الجهد والعمل مما يجعل من الخدمات المقدمة من قبل المجالس البلدية في أدنى مستوياتها ومما يهدد بحدوث كوارث بيئية لا تحمد عقباها وما يثير الحفيظة بالموضوع هو اصرار الحكومة باﻹبقاء على قانون الدمج رغم القناعات اﻷكيدة بأنه السبب الرئيسي في تدهور اﻷوضاع الخدماتية ... ولك مني اﻷخت والصديقة العزيزة فيض من أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات .....
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     07-12-2014 20:59:20
ابن العم العزيز مهند الصمادي اﻷكرم
الكل يجمع على أن السبب الرئيسي وراء تدني الخدمات هو دمج البلديات والكل يجمع على أن فك عملية الدمج هو الحل وأنا لا أختلف أبدا مع هذه اﻵراء ولكن المطالبة بالفك وإلغاء القانون وحدها لن تجدي نفعا ولا بد من إجراءات عملية على اﻷرض وتحركات من شأنها دفع الحكومة وأصحاب القرار لإعادة النظر في قانون دمج البلديات ومثال ذلك مقاطعة اﻹنتخابات كما حدث في عجلون المدينة في اﻹنتخابات السابقة .. ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي ...
علياء أماره _فلسطين 48     |     07-12-2014 17:19:54

مساؤك برائحة الريحان حضرة الاستاذ أبا احمد..

من شوي علّقت عند الشيخ يوسف بموضوع التقصير في حق الوطن والمواطن ومقالك يؤكد ما جاء في مقال فضيلة الشيخ..

تغريدة محرر عجلون الاخباريه في مكانها للاسف وحلولك للمشكله ممتازه بالغاء العمل بقانون دمج البلديات ..
انا اعيش ضمن حدود ال 48 تحت احتلال اسرائيل ولكننا لا نعاني من تلك المشكله فلكل بلد مجلس وبلديه خاص فيها ويقومون بالعمل من اجل مصلحة البلده وتقديم كافة الخدمات وباستطاعة الاردن الحبيب العمل حسب ما تعمل به كافة الدول فاذا البلديات لا تستطيع القيام باقل الخدمات فكيف باستطاعتها النهوض بالبلد قدما!!!!

بارك الله فيك ابا احمد وارجو من الله ان يتغير الحال للافضل وان يلقي مقالك آذانا صاغيه وليس مجرد فزعة بل حل جذري باذن الله
تحياتي من قانا الجليل
مهند الصمادي     |     07-12-2014 08:39:42
التكنو
العم العزيز ابو احمد -- هذة هي الحالة التي تعبر عن واقع مرير -- ومدينة عنجرة التي هي جزء لا يتجزاء من محافظة عجلون ومن الوطن لا تستحق هذا الوضع البيئي الخطير -- ومن هنا وعبر اعلام عجلون لا بد للعودة وبقوة للمطالبة بفك الدمج الذي اوقع الضرر الكبير على المحافظة ومزقها تمزيق لنرى ما نراة اليوم من عدم اهتمام وتقصير وتهميش لعنجرة وللمحافظة بشكل عام
دمت بخير ابو الاحمد العزيز
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     06-12-2014 21:47:34
ابن العم العزيز ماهر حنا حداد اﻷكرم
بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ظنوا علي كرام ... ستبقى عجلون بمختلف مناطقها تتربع في حشاشة القلب مهما ابتعدنا ... نعم نتألم لما آلت إليه أحوالها ونناطح ولو بالكلمة في سبيل إيصال اوجاعها وأنينها لكل العالم ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:42:52
ابن العم العزيز محمد حسن الصمادي اﻷكرم
أشكرك على اﻹقتباس الجميل والذي يحمل المعنى الكبير .. ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:39:29
اﻷخ العزيز الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم
ليس فقط أهالي عنجرة عليهم أن يهبوا في سبيل فصل بلدية عنجرة عن بلدية عجلون وإنما على جميع سكان المناطق التي حدث فيها دمج للبلديات اين يهبوا في سبيل اسقاط هذا القانون اﻷخرق اﻷعمى والذي يعتبر من أهم اسباب تدني الخدمات في مختلف مناطق المملكة ...ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:33:27
اﻷخ ابو محمد الولايات المتحدة اﻷمريكية اﻷكرم
ما تفضلت به أخي الكريم صحيح ولكن تتوقف مهمة المواطن عند ايصاله لكيس النفايات إلى الحاوية وإلقاءه داخل الحاوية ولكن المشكلة أخي الكريم أن النفايات تتراكم في الحاويات وعلى اطرافها نتيجة امتلائها لعدة ايام مما يتسبب بالروائح الكريهة وانتشار القوارض وتهديد الصحة والسلامة العامة ..ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات. ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:28:27
اﻷخ العزيز الكابتن زكي الزغول اﻷكرم
أشكرك على مرورك من هنا وعلى كلماتك الطيبة وإنما هي كلمة حق قلتها خلال هذا المقال ﻷنني لا أخشى الصراحة والشفافية .. ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:24:42
اﻷخ العزيز الشاعر عثمان الربابعة اﻷكرم
جميعنا نتألم لما آلت إليه اﻷوضاع ولهذا التردي في الخدمات ... نعم حجة الحكومة واهية جدا وهذا القانون أخرق وتغييره بيد الشعب وذلك بمقاطعة اﻹنتخابات واﻹحتجاج والتظاهر .. ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     06-12-2014 21:20:32
ابن العم العزيز كرم سلامة حداد اﻷكرم
ﻻ شك أنها عدة عوامل ساهمت وتساهم في تردي مستوى الخدمات التي تقدمها او من المفروض ان تقدمها المجالس البلدية والتي من اهمها شوارع نظيفة معبدة مناره ولا شك أن قانون دمج البلديات اﻷخرق هو السبب الرئيسي في تردي هذه الخدمات ووصولها إلى الحضيض نظرا لتشتت العمل والجهد على مساحة كبيرة من اﻷرض .. أعجبتني اﻷمثلة في نهاية التعليق .. ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     06-12-2014 21:11:11
هامة عجلون اﻷدبية الصديق العزيز محمد القصاص اﻷكرم
هو عهد قطعته على نفسي أن انحاز إلى جانب الحق دائما بحول الله وأن لا أخشى في قول كلمة الحق لومة لائم .. أتألم صراحة لكل ما أسمعه وأشهاده من حول ما باتت تعاني منه جميلة الجميلات من سوء في اﻷوضاع والخدمات وسط صمت مطبق من مختلف الجهات المعنية ... أخاف على مسقط الرأس مما هو آت وأخشى على أهلي وأحبتي أبناء هذه المحافظة حتى من نسمات الهواء فما بالك والكوارث البيئية تحيط بهم من كل جانب وناح .. حتى ثرواتها الطبيعية أصبحت مستهدفة ويلحق بها الفتك والتخريب كل يوم ... لا شك من أن الوطن يعاني من أزمة شديدة تتمثل في غياب الضمائر الحية وانتشار آفة النفاق الوظيفي واﻹجتماعي مقرونة بقوانين خرقاء من شأنها عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ... الوطن بمختلف أركانه يئن ويتألم وعيون الجبناء المتسلطين مغمضة نائمة .. لك الله أيها الوطن ... ولك مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات الصديق اﻷديب محمد القصاص اﻷكرم ....
مقالات أخرى للكاتب
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح