الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
ورثة الانبياء
بقلم رقية محمد القضاة

=

حين يتطاول الانتربول على علماء الأمة،وبمباركة من بعض الحكام الذين لا يراعون حق الله ولا حق شعوبهم ،وحين يطارد عالم الأمة ومجدد الفقه وشيخ الوسطية إمامنا الشيخ الجليل يوسف القرضاوي ،لانه قال كلمة حق في وجه فرعون جائر،حرق شعبه وسجن رئيسه الشرعي ،واعتقل الحرائر وكسر شوكة جيشه ، واسقط هيبته ،وأطمع اليهود في ارض النيل ،وأحال مصر إلى سجن كبير للفكر والرأي والأحرار
فنقول لأولئك الذين يصولون ويجولون في حمى الأمة ،وقد نسوا سنة الله في الأمم الخالية {أن الأرض يرثها عبادي الصالحون}

 


فالحمد لله الذي أكرمنا بخير الرسل وإمام الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ،وبخير شريعة واعدل منهج شريعة الإسلام السمحة، وتعهد ببقائها وحفظ كتابها الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ،وقيّض لهذه الملة السمحاء من يقوم على نشرهاوالعمل على إبقائها متوهجة فاعلة حية في القلوب والضمائر والسلوك فجعل العلماء ورثة الأنبياءوحملهم أمانة نشرها والتجديد فيها والعمل الدائب على إبقاءأحكامها وتشريعاتها فاعلة هادية سهلة ميسرة واضحة عادلة كما أرادها الله جل شأنه وكما تر كها لنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليلها كنهارها .

 


فلعلماء آمتنا المخلصين العاملين الذين أقاموا من أنفسهم حراسا لدين الله حفظة لمنهاجه وشرعته حافظين لعهد نبيهم أن يبلغوا عنه ما بلغهم بكل أمانة وإخلاص فلهم نتوجه بخالص التقدير ووافر الإجلال وعظيم العرفان وصادق الدعاء لرب العزة ان لايضيع عملهم وأن يتقبل منهم وان ينفعنا وسائر أهل الملة بعلمهم وجهدهم ،وحريّ بنا ان نجعلهم في المكانة اللائقة بهم من الإحترام والتقدير، واتباع المشورة والفتوى ،والتزام التوجيه ، والذود عن كرامتهم وتسفيه من انتقص من حقهم أوحاول اسقاط هيبتهم فهم الموقعين عن ربنا المتكلمين بلسان رسولنا القائمين على هدايتناوإرشادنا ولقد عرفنا نماذج كثيرة من هؤلاء العلماء الذين لم يلوثوا قلوبهم بحب الدنيا الفانية فنجوا ونأوا بأنفسهم عن الضغائن والتحاسد والتنافس والتكالب على الجاه والمال وغيره من المهلكات.

 


اولئك هم أهل التقوى الذين الزمهم إياها ربهم فكانوا احق بها واهلها بمنه وفضله سبحانه وهم بذلك أحق الناس باعتلاء منابر التوجيه وقيادة مدارس الفكر وهم أهل الراي والمشورة كلما حزب الأمة أمرأو طرقتها نازلةوهم الذين ينبغي أن يقدموا على غيرهم في ذلك لا ان توضع امامهم العراقيل التي تمنعهم من القيام بما كلفهم به ربهم من تبيان لأحكامه وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر الذي يعد أعظم مهلكات الأمم واجلبها لغضب الله كما أن القيام بحق الله في ذلك مدعاة لرضاه جل وعلا والذي هو غاية مأمول كل مؤمن يبتغي الفلاح لنفسه ولأمته( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) 


وعرفنا أولئك الذين لم تخط ايديهم فتوى واحدة يرضون بها الناس بسخط الله ولم تتحرك ألسنتهم بكلمة يحطون بهامن شان أقرانهم لمخالفتهم إياهم في رأي أوفتوى وعرفنا وسمعنا عن الكثيرين من الأفاضل العاملين الذين يرأسون او يشاركون في العشرات من المؤتمرات والمؤسسات والهيئات العاملة على نشر ونصرة وإيضاح دين الله والدفاع عن بيضة الدين وحياض الامة ومقدساتها ونصرة مستضعفيها ومجاهديها اويتصدون لاولئك المارقين أو الفاسقين المضللين المعادين لشرعة الله وأهلها لا يقعدهم عن ذلك مرض ولا كبر سن ولا تعب ولا مخمصة يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيها أقرب فوعينا الأخطار المحدقة بأمتنا وادركنا مخططات أعداءنا من مستشرقين ومستغربين وتجنبنا خطأالمغالاة والتنطع والتشدد في الدين فتفيأنا ظلال اليسر والرحمة والإعتدال بفضلهم بعد الله .

 


ولكم تأثرنا ورقت قلوبنا وشحذت هممنا ونشطت خطانا في الدعوة إلى الله ونحن نتتبع كلمات اولئك المخلصين الذين اعتلوا المنابر فأبدعوا ونثروا علينا درر الكلام ولآليء الحكم وجواهر العظات فاهتزت القلوب لكلمات الله وهم يسكبونها في أعماقنا فانشرحت لها الصدوروتسابقت الدموع من رقة الوعظ وبلاغة القول وصدق الإحساس .

 


ولا نقلل من دور أولئك العلماء حفظة كتاب الله الذين وقفوا حياتهم على تعليم كتاب الله وتربية النفوس على هداه فغدت بها محلقة في فضاءات الروح الرحبة سابحة في نهر التلاوة العذب الرائق حاملة مع نبضات القلوب الطاهرة إيقاع الحياة الكريمة لكل ساع إليها وقد أدركوا أن هذا الكتاب العظيم هو سر بقاء الامة وتميزها وروح حضارتها وحصن اخلاقها ومصدر إشعاعها ومنطلق عودتها إلى الصدارة بين الأمم .

 


لقد عر فنا هؤلاء وسمعنا وقرأناعنهم ما جعلهم محل ثقةأهل الإيمان والصلاح في هذه الأمة ينزلونهم أرفع منزلة يتبعون توجيهاتهم ويستنيرون بمصابيح علمهم وعلى راسهم شيخنا الجليل القرضاوي الذي استخفه فرعون مصرالانتربول واغراه بملاحقته بسفه وغرور

 


اللهم احفظ علماءنا وأبقهم منائر هدى ومنابر حق وثبتهم على الحق وأجرالحق على ألسنتهم واجعله في قلوبهم اللهم واجزهم عنا خير الجزاء


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رقية القضاة     |     12-12-2014 15:45:15
جزاكم الله خيرا
جزاكم الله خيرا وعسى ان ننال بركة علماءنا وشفاعة شهداءنا وعسى الله ان يأتي بالفتح من عنده ان يمكن لنا ديننا الذي ارتضى لنا انه سميع مجيب
شفيق علي الصبح     |     11-12-2014 09:22:14
الدوحه - قطر
الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أما بعد : فحرمة العلماء من حرمة الدين زيادة على حرمة كون العالم من المسلمين، قال الله تعالى (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ) سورة الحج : الآية 30

وقد حذر ربنا في الحديث القدسي من معاداة أوليائه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله قال: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ) رواه البخاري .وقال الإمام ابن خزيمة رحمه الله : اعلم وفقني الله وإياك لمرضاته ، وجعلني وإياك ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته، أن لحوم العلماء مسمومة ، وأن عادة الله في وجوه منتقصيهم معلومة، وأن من تكلم في أحد من العلماء بالسلب ، ابتلاه الله قبل موته بموت القلب، فالتهجم وإطالة اللسان على العلماء من قلة الدين، وهي معصية عظيمة وعواقبها وخيمة، وفيها حرب الله تعالى له، وأنواع حرب الله تعالى لا تحصى ما لم يتب ويقلع عنها ، فالخوف من الله مطلوب ، ورعاية حرمة العلماء مرغوب ، والإقلاع عن المعصية واجب." اللهم ألهمنا رشدنا وأعذنا من شرور أنفسنا. والله الموفق ( منقول )
مقال جميل ورائع

مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح