الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
ألهبتَ صدري
بقلم الأديب محمد القصاص

=

ألهبتَ صدري .. والغَرامُ يَزيــدُ *** ولِكُلِّ يومٍ ، مُحْدَثٌ وجَديــــــــــدُ

 


فغدا فؤادي كلَّما ذُكِرَ الهَــــــوَى *** صلَّى وسَلَّمَ واللسانُ يُعيــــــــــــدُ

 


آليتُ إلا أن أعيشَ مُكَبَّـــــــــــلا *** حَبْلٌ يُـدَمِّي مِعصَمِي وحَديـــــــدُ

 


لا القيدُ ساءَلني علامَ شقاوتِــي *** والصَّحْبُ منهم جاهلٌ وعنـيــــــدُ 

 

 


والكلُّ حولي مُنْصِتونَ لحيْرتــي *** والنَّبْضُ يوهنُ خافقي ووريـــــــدُ

 


لا أدر، هل طَبعُ الخلائقِ شُمَّـتٌ *** فالبعضُ يبني حقدهُ ويَشيـــــــــــدُ

 


هذا يرومُ البؤسَ لا أدري لمـــا *** أما فهذا ظلمُهُ فشديـــــــــــــــــــدُ

 


وهنا قليلٌ من كثيرٍ صَامِـــــــتٌ *** وهنا كثيرٌ شَامِتٌ وسَعِيـــــــــــــدُ

 


وهنا مُداهنُ للأمُورِ مُزِّيِّـــــفٌ *** صَلِفٌ كَذوبٌ للنَّفَـاقِ مُجيــــــــــدُ

 


إني أمنِّي النَّفس من زمنٍ فـــما *** حان اللقا حيثُ المزارُ بعيـــــــــدُ

 


فاليومَ لا أملٌ ولا حُلُـــــــمٌ ولا *** رأيٌ يؤمَّـلُ في الأنامِ سديـــــــــدُ 

 


اللهُ يا ربَّ الخلائقِ كلِّهــــــــــا *** غصني تمايل بالهوانِ يَميـــــــــدُ

 


هذي الحياةُ تحفُّـنَا ببلائِهــــــــا *** تُلقي إلينا بالشقا وتَـزيـــــــــــــــدُ

 


فبكلِّ يومٍ بالمهانةِ قِصَّــــــــــةٌ *** وبكلِّ حينٍ واعظٌ ورشيــــــــــــدُ 

 


وهناكَ صَبٌّ بالغَرامِ مُكبَّــــــلٌ *** وهنا صريعٌ بالهِوى وشَهيــــــــدُ

 


فالبعضُ يشكو شِقوةً ومضَاضَةً *** والبعضُ مسجونُ الهوانِ قعيــــدُ

 


أممٌ تداعتْ كي تَهُزَّ كياننَــــــــا *** بَغْيا وظلما لا يُطاقُ عَديـــــــــــدُ

 


أجسادُ يلقيها المَنونُ صَريعـــةٌ *** أشلاءَ منها طاعِن ووليــــــــــــدُ

 


أما الصبايا والحرائرُ فُجَّــــــعٌ *** والشَّعْبُ غادِ في البلادِ طريـــــدُ

 


منهم عظيمُ الجرحِ لا برءٌ لــه *** والآخرونَ معذَّبٌ وشريـــــــــــدٌ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     17-12-2014 21:05:21

سعادة الصديقة العزيزة الشاعرة الدكتورة فايزه المومني المحترمة ..

شكرا أستاذتي لهذا المرور العذب .. وشهادة أعتز بها من لدن شاعرة عظيمة ، يشهد لها الجميع .. أدامك الله وحفظك ورعاك شاعرتنا ، واقبلي مني وافر الاحترام والسلام ...
د فايزة المومني     |     17-12-2014 20:08:51

الشاعر والأديب ابا حازم قصيدة رائعة من عيون الأدب سلمت ودام عطاؤك وتحية للعائلة الكريمة
محمد القصاص     |     14-12-2014 20:14:58

الشاعر الكبير الأستاذ رسمي الزغول المحترم ..

شكرا لك يا صديقي العزيز .. نحن تلامذتك ، يا صديقي .. وأنت دائما المبدع ، والجميل والشاعر المقتدر .. أشكرك على مداخلتك الرائعة ، ودمت بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
رسمي الزغول     |     14-12-2014 16:10:07

شاعرنا الكبير محمد القصاص
في كل مرة تتحفنا بما هو جميل
من صدق عاطفة ودقة في التعبير
فيه جمال الشعر وروعة الموسيقى
ولك تحياتي
محمد القصاص     |     14-12-2014 15:18:20

إلى عاشقة الشتاء المحترمة ..

لك مني الود ، والإعجاب ، فما عندك من ذوق رفيع عالي المستوى في التحليل والنصح ، جعلني أتوقف للحظات ، وأستمد من نصيحتك طاقة جديدة أرجو أن أتغلب بها على كل يأس يتسلل إلى قلبي .

أيتها الصديقة الرائعة .. لا أملك إلا أن أتقدم إليك بعظيم الشكر والامتنان .. شاكرا لك هذه الروعة ، والنزعة الإيمانية التي تخللت مداخلتك الشيقة ، أرجو الله لك دوام الصحة والعافية .. وأتمنى لك حياة هانئة ، وعمرا محفوفا بالطاعة وتحقيق الآمال ودوام النعمة عليك ، نعمة الفكر ، وعظمة الخُلُق ، والمنطق والحياة السعيدة ..
والسلام عليكم ،،،،
محمد القصاص     |     14-12-2014 15:13:44

أخي وصديقي الشاعر الكبير المخلص الوفي الأستاذ محمد سعيد المومني حفظكم الله ..

أما أنت أيها الشاعر المبحر في أعماق المحيط .. فقصائدك دائما تستوقفني مثلما تستوقفك قصائدي ، لا بل أجد متعة في مينائها أكثر من وقوفي أمام كلماتي ..

أييها البار بأصدقائك ، أشكرك على هذا الثناء والإطراء التي حملته كلماتك بين طياتها .. وأنا أعي إيثارك على النفس ، وأحتفظ لك دائما بهذا الإيثار ..

أتمنى من الله العلي القدير أن يحفظكم لنا صديقا وفيا وذخرا ، أبدا الدهر ، والسلام عليكم ،،،
محمد القصاص     |     14-12-2014 15:10:56

الشاعر الكبير والصديق العزيز الأستاذ علي فريحات المحترم ..

كم تطربني كلماتك أيها الشاعر .. لأنك تضع بصمتك على الجرح ... محللا ومشرحا لما تعنيه القصيدة بكل أبعادها .. والشعراء هم من يعلمون دائما كيف يعبرون إلى شواطيء القصيدة أولا ، ثم يخوضون عباب بحرها ، فيرجعون بما ظفروا به من لآلئها .

يا شاعرنا العملاق .. أسعدني مرورك العطر .. أدامك الله ، وحفظك ورعاك أخي أبا الفاروق ..
عاشقة الشتاء     |     14-12-2014 10:24:56



لقد نفذت مني المعاني ولم تدع ما يمكن ابتداعه والزياده عليه فقصيدتك الهبت صدورنا جميعا


الاستاذ محمد القصاص .حينما يتسلل الضيق الى فؤادك لا عليك فبين الفاتحه والناس انشراح باتساع

الافاق ..........في هذه الاجواء الشتويه الرائعه

اتمنى لك صباحا نقيا كنقاء روحك ابا حازم
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     13-12-2014 21:27:34
الهبت صدري
الشاعر الكبير ابا حازم الاكرم.
اطلالتك علينا بصورة جميلةوابتسامة محببة واخذني تفكيري ان غيوم المعاناة قد ارتحلت لكني وقعت في حيرة مطلع القصيدة خالف تفكيري واعتقادي.
قصيدة رائعة حملت بين طياتها معاناة الاشواق وتعرية الصحب...منهم الجاهل والعنيد ومنهم الحقود والشامت والمداهن والمنافق والصلف.لندع الصحب على ما هم فيه.
ثم تبرز بارقة امل:
اني امني النفس من زمن فما ....حان اللقا حيث المزار بعيد
غاليوم لا امل ولا حلم ولا ........راي يؤمل في الانام سديد
ثم اراك تلتفت الى ما يصيب امتنا من هوان وظلم لايطاق والشعب في البلاد طريد :
منهم عظيم الجرح لابرء له.......والاخرون معذب وشريد
سلمت ودمت ودام بوحك الجميل
علي فريحات     |     13-12-2014 19:52:28

شاعرنا الكبير ابو حازم المكرم
بين الآلام والآمال تلوعنا دائما فنتابع ما تنشد بحروف من عقيق متورد جميل
تتقن فن التأرجح بعواطف وأفكار القاريء لكي لا يغادر حرفا واحدا ليتمكن من قصيدتك بكاملها
فارفق بقيادنا نحو بحورك ..................
وتقبل احترامي سيدي
محمد القصاص     |     13-12-2014 16:56:38

أخي وصديقي الأستاذ الكاتب والأديب ابراهيم الصمادي المحترم - أبو ظبي

بنظرتك الثاقبة العميقة ، تتخلل حروفي كلها ، وتدخل إلى أعماق نفسي ، لتخرج ينتاج تحليلك الأدبي الرائع .. لأجد في مداخلتك الدفء والمحبة والمودة والصدق ..

أنت أيها الصديق .. ما ادخرت يوما من جهدك شيئا ، لتكون دائما مع الحق ، وبوطنيتك الصادقة ، وبوفائك للأصدقاء ، وأمانتك في كل ما تفعله أو تكتبه ، يتلقى الآخرون من خلال ما تقدمه لهم ، الشيء الكثير من الإعجاب والتقدير لشخصك الكريم ..

أخي الحبيب ، لم أستطع أن أخفي مشاعري يوما ، بل كما ترى أطرحها بصدق ، وليكن ما يكن ، لأنني كما الآخرين من الأوفياء أطرح كل القضايا على طبق من ذهب ، بوضوح وصدق وشجاعة ، ولهذا تجدني دائما هكذا أبوح بكل خفايا الأمور ، ولا أنتقص أبدا شيئا من مشاعري أو أخفي شيئا منها ، هي ههنا تعرض على الجميع بكل صدق وأمانة ..

لكن قليل هم الذين يقفون على كلماتي بما تستحق ، ويكفني منهم أعظم الأصدقاء أمثالك ، وأمثال من كتبوا مداخلاتهم بأحرف من ذهب ن صدقوني وصدقتهم ، وأحبوني وأحببتهم وقدروني وأقدرهم ، ولن أتخلى عن احترامي لهم ما حييت ..

دمت يا صديقي حفظك الله ، ورعاك ، والسلام عليكم ...
محمد القصاص     |     13-12-2014 16:48:43

الصديقة العزيز الأستاذة أم المجد ... حفظك الله ..

ببصيرة العارف ، والأديب الضليع بلغة الشعر والأدب ، أراك دائما تنقدين الشعر ، ومع كلماتك أقف إجلالا وإعظاما لجزالة كلماتك ، ومعانيها الحقيقية التي أراها تشير لبعض ما خفي من قصائدي .. ولهذا فإن مرورك أصبح شيئا جميلا أنتظره بفارغ الصبر دائما ، وكلماتك العظيمة بما فيها من الموضوعية والواقعية تجعلني بالفعل أقف إزائها باحترام وتبجيل ..

الحياة يا أستاذة أم المجد ، تقف معي دائما في خندق معاد .. كل سلوكيات مع بني البشر ، هي ملائكية المعنى والمغزى ، لا أضمر الحقد لأحد ، ولا أنتقد أحدا بعينه ، ولا أعادي أحدا بعينه ، أحب الجميع ، وأتمنى والله الخير والسلام والحب والأمن للجميع دون استثناء .. لكن هناك أشياء في الحياة تفرض قتامها على مشاعري ..
حاولت فعل المستحيل ، من أجل أن أساعد نفسي ولو قليلا كي أسعدها ، وأخرجها من حزنها المتغلغل في أعماقها .. مع أنني دائما أكون سببا في إسعاد الناس وخلق الابتسامة لكل من أخالطه أو أقف معه أو أحاوره أو ألتقي معه حتى عبر الحوارات ..
السعادة يا صديقتي لا تكتمل بمجرد بحثنا عنها ، لأنها شيء معنوي ينبع من الداخل ، ولا نستطيع استنباتها أو زرعها أو تنميتها ، بل ليست السعادة شيء اختياري ، ولا الظروف دائما مواتية ، تمر بنا غيمات كانون . ولكن على أمل أن نعبر كانون وما بعده ، علنا نصل إلى ربيع يبتسم فجره لنا ، مثلما تبتسم أزهار إبريل ..
وفي الختام .. كم أجد نفسي سعيدا مع حيرتي التائهة بين حروفك ، و حينما أقحم نفسي بالبحث عن جواب لبعض الجزئيات التي ترد بمداخلتك ، وأنا أعرف بأن إنسانة مثلك حينما تمتشق يراعها ، تكتب بأسلوب العارفين ..
ومهما يكن من أمر ، فإني لا أجد إلا أن أجعل هامتي مرفوعة ، وابتسامتي مشرقة ، وليكن ذلك بحق حينما ألتقي مع كلمات المبدعين والمبدعات أمثالك حضرتك ..
لك مني التحية والتقدير أيتها الصديقة التي لم تنسني يوما من كلماتها الجميلة أدامك الله ، وحفظك ورعاك .. والسلام .
محمد القصاص     |     13-12-2014 16:34:06

أخي الحبيب الدكتور الشاعر أمين المومني المحترم ...

كم يسعدني مرورك العذب على قصائدي ، كلماتك تثلج صدري ، أشعر بأنني أمام ناقد أدبي عظيم .. كيف لا . وأنت شاعر مخضرم ، له من الخريد ما يجعلنا ننتظر أهلة حروفه .. أيها الصديق العزيز ، دمت بخير واشكر لك هذه المرور العطر ... والسلام ..
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     13-12-2014 05:30:14
مع اشراقة فجر جديد
أحتاج أحيانا لقرآءة القصيدة ﻷكثر من مرة حتى أتمكن من الوصول لمغزاها العميق وقد أضطر للإستعانة بصديق لفك الغازها والمرور عبر دهاليزها .....تصوير للواقع بطريقة رائعة .. ومرور باﻷحداث واستخلاص للنتائج واﻹنعكاسات ... فعلا هذا هو حالنا في هذا الزمان فما يكاد يخلو أحد منا من الوقوع تحت طائلة أحد اﻷمور التي تفضلت بها أعلاه .. فما بين هظم الحقوق وغياب العدالة والتشتت والضياع بات معظمنا أسيرا .. وتسليم بواقع مرير وخنوع وخضوع غير مسبوق ..حتى أسمى المشاعر واﻷحاسيس باتت يشوبها الغش والخداع .. انتهكت المحارم واغتصبت الحرائر وتوشحت أيامنا بالسواد حتى بتنا نراها بلا شمس ولا نهار وأصبحت كلها سواد ليل حالك ينتابنا معه اليأس من إشراقة الشمس من جديد ... هل نستسلم ونقول هذا ما جنته أيدينا من أعمالنا أم نحاول النهوض مرة أخرى نحو فجر جديد .. هل يجدي سكوتنا نفعا أم هل نبقى ننتظر من غيرنا التوجيه نحو حركة للتصحيح .. تختلط اﻷمور علينا وتبقى أظافرنا هي خير من يرحنا من حكة قضت مضاجعنا وأوقعتنا تحت طائلة من الكوابيس يصعب معها للجفن أن يعانق أخاه من جديد .. الصديق العزيز "هامة عجلون اﻷدبية" محمد القصاص اﻷكرم سأقول دعنا نتفاءل ولو قليلا ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ام المجد     |     12-12-2014 22:45:03
تلهب الصدور
استاذي الرائع والمتألق محمد ،،،،،،، الهبت صدري اليوم ولكني اترنم حين اقرأ لك،،،،،، كسلة الفاكهه الغنيه الشهيه كلماتك وهذا لا جدل فيه ،،، ولست بموقع حقيقة لابداء الرأي بعملاق وهامه كهامتك ،،،،، ولكن شموليتك تجعلني اقف امام قدراتك العاليه في تناول المواضيع مهما كانت،،،،،،،، ويلفتني اهتمامك بالرد على قرآءك ، ولفتني سابقا من يقرأ لك فهم جميعا اعلام وعنوانهم التميز،،،، قد اكون مختلفه معك في التعاطي مع الحياه وسياستي الاعتدال في كل شيء والبحث عن السعاده اينما كانت ،،،،،،، سيدي الحياه نحياها لمره واحده فلما لا نسعد ارواحنا فهي تستحق،،،،،،،،، تقبل مني كل تقدير واحترام متمنيه لك امسيه جميله وراحة بال
د.أمين المومني     |     11-12-2014 13:59:48

جميل جميل جميل جميلْ
من شاعر بات الجمال بنظمه ليفتن القارئ كلما مرَّ على بيت له ليمتعه بعبارات مميزة محفوفة بحس شاعر عملاق جزيل العبارة رصين البناء واسع الخيال محكم الصور قوي الأساس يبني بسهولة فاقت وصف جرير وكسر الصخر بقوة كلماته لينقش على كل جزء بها بيتا يتحدى البيت الذي خط قبلا.
طرح السؤال كما طرح الجواب وترك لمتذوق الشعر أرضا خصبة يزرع بها ما يشتهي يفسر كما يريد يعيش خياله دون قيود.
سلم الناظم والمنظوم
مقالات أخرى للكاتب
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح