الثلاثاء 22 آب 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة

تعتبر منطقة الصفا  في محافظة عجلون التي تضم قرى ( الساخنة والشكارة والفاخرة والجبل الأخضر والصفصافة والزراعة والسوق والخشيبة الفوقا ) من أكثر المناطق التي تعاني من الفقر والبطالة ، إضافة الى أن بعدها عن مركز المحافظة ساهم في تردي الخدمات التي ت
التفاصيل
كتًاب عجلون

يوم من أيام الهاشمية لا أنساه.

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاصيل لن يتغير

بقلم غزال عثمان النزلي

مجالس المحافظات

بقلم كمال الزغول

لعلّلك تنجو من عسيرها

بقلم رقية القضاة

تهان ومباركات
غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

تتداول الصالونات السياسية في هذه الأيام الصفقة التي تزمع الحكومة ابرامها مع العدو الصهيوني أو التي أبرمتها أصلا ووقعت على أوراقها وتتراوح المداولات ما بين مؤيد ومعارض كلاهما ومن خبرتنا المتواضعة فيهم يبحث لنفسه عن فوائد ومصالح شخصية يحققها لشراء سكوته من قبل الحكومة غير الرشيدة التي تكبس على أنفاسنا وأنا شخصياً أتساءل علاقة الحكومة الأردنية بالحكومة الصهيونية وهل أصبح العدو الصهيوني صديقاً ولم يعد كما كان سابقا العدو الأول للأمة العربية ؟!.. وهل بدأنا فعلاً باحتضانه وتثبيت جذوره على أرض فلسطين العربية ؟!.. ولن أتحدث عن القومية العربية التي يبدو أنها قد غادرت غرفة الإنعاش وليست معافاة سالمة وإنما محمولة في النعش وعلى الأكتاف وهي في طريقها الآن إلى مقابر التاريخ ...

 


لقد طرحت الحكومة غير الرشيدة هذه الإتفاقية ويبدو أنها قد أنهت جميع تفاصيلها وتفاصيل التوقيع عليها وكلها ثقة أنّ ردة الفعل عليها لن تكون ذات أي تأثير يذكر سواءً كانت ردة الفعل الشعبية أو الرسمية من قبل مجلس النوائب الذي يباع ويشترى بأبخس الأثمان وضرب الحكومة بعرض الحائط أيها نداءات أو اعتراضات مناوئة لهذه الصفقة وها هي تسير قدما في تنفيذها لتقدم على خطوة غير مسبوقة بالتعاون والتعامل مع العدو الصهيوني الذي أصبح صديقا مقرباً لها وتبادر إلى شراء الغاز العربي والموجود في الأراضي العربية من ألد أعداء الأمة وبأسعار عالية ومضاعفة عن أسعار الغاز العالمية وأنا كمواطن بسيط أتساءل وبعد هذه الصفقة المشبوهة المشؤمة هل ستعود أسعار انبوبة الغاز مثلاً إلى سابق عهده لتصل إلى دينار ونصف أو دينارين أم سيطالها ارتفاع جديد نظراً لقناعة الحكومة بأن المواطن الأردني خاضع خانع ولن تزيد اعتراضاته عن جعجعات ومهاترات واطلاق النكات هنا وهناك والتنفيس عبر مواقع التواصل المختلفة ..

 

 

ومهما كانت الفائدة التي تدّعي الحكومة أننا سنجنيها من ابرام هذه الصفقة فهي في البعد الآخر ليست بالفائدة وإنما اشتراك بالمؤامرة على الأمة العربية وقضيتها الأولى التي بدأت بالإندثار ..أقول هذا الكلام وعداد المعلومات لدي يشير إلى أنّ العدو الصهيوني قد بدأ بالفعل بتنفيذ هذه الصفقة وقد بدأ فعلاً بمد الأنبوب المخصص لنقل الغاز للأردن من جانبه ما معناه أن الصفقة قد وقعت فعلاً وأنّ الحكومة لا تنتظر رأي أحد وعلى الأخص رأي مجلس النواب في الموافقة عليها من عدمه وذلك لثقتها المفرطة بأن هذا المجلس لا أجنحة له وأنّه يمكن شراؤه بأبخس الأثمان ولن تؤثر جعجعات أعضاءه على هذه الصفقة وأنّ ما يلوحون به من طرح للثقة في الحكومة إنما هو ورقة يستخدمونها للمضي قدماً في الحصول على المكاسب وتحقيق المصالح الشخصية لأنّ نوائبنا الكرام قد تعودوا على عيش الرفاهية ولن يعغودوا لركوب الدواب واستخدام المصابيح الزيتية كما يصرح بعضهم هنا هناك .. ولا نغفل هنا الستفيدين من الهوامير من هذه الصفقة وما قد حصل عليه بعضهم من أموال من تحت الطاولة لتمريرها فالفساد ينخر خاصرة الوطن وهو يدبّ في الوطن كالنار في الهشيم ولم يختلف الوضع ما بين اليوم والأمس إلا في طريقة النهب والسرقة فقد أصبحت تحت جنح الظلام مع ازدياد حجمها ....

 


وها هي حكومتنا غير الرشيدة تصر على الأبقاء على أسعار المشتقات البترولية مرتفعة في أعلى مستوياتها رغم الإنحدار الشديد في أسعار خام برنت والتي وصلت إلى 56 دولاراً للبرميل أي أنها نها انخفضت لأقل من الضعف عمّا كانت عليه ضاربة أي حكومة غير الرشيدة بكل وعودها بعرض الحائط وغير ملتزمة من طرفها أبداً بما يطرأ من تغيرات على أسعار النفط العالمية ومصرة على أن يكون السقف الأدنى لتعاملاتها مع أسعار النفط 100 دولار للبرميل وكأنها هي من تنتج النفط وتتحكم بأسعاره تحت ستار أن حكومتنا الرشيدة تؤمن لنفسها الحماية اللازمة مما سيرافق انخفاض اسعار البترول من تأثيرات على مختلف المواقع والجالات التي تتأثر بانخفاض أو ارتفاع أسعار البترول ومصرة أي حكومتنا غير الرشيدة على أن يكون المواطن الأردني هو كبش الفداء وممعنة في تعريته وإفقاره وتجويعه ولماذا كل هذا , ببساطة حتى لا تقوى شوكة المواطن وللإبقاء عليه يعاني ويكابد وحتى تبقي المجال مفتوحاً أمام الهوامير واللصوص لينهشوا في لحم المواطن المهمش الفقير .. حكومة تريد تأمين الحماية لنفسها وعلى حساب من , بكل أسف على حساب مواطنيها .. وفي معرض الربط ما بين الغاز والنفط أتساءل هنا لماذا لا تقوم الحكومة بأبرام صفقة لشراء البترول من داعش مثلاً و 20 دولاراً للبرميل– علماً بأنني لست من المؤيدين أبداً لهذه الجماعة- وأحاكي في تساؤلي هنا العقل والنطق في المقارنة ما بين اسرائيل وداعش فهل تعتبر الحكومة داعش جماعة ارهابية واسرائيل جماعة صديقة مسالمة ؟..

 

 

أم أنّ داعش مثلا تبيع البترول الذي تسرقه من أراضي العرب وهذا يتناقض مع مبادئنا وقوميتنا فلا نبرم معها الصفقات زاسرائيل ستبيعنا الغاز من أراضيها وأملاكها وهنا اعتراف من قبل حكومتنا الرشيدة بأن اليهود هم اصحاب حق في أراضي فلسطين .. العملية ليست معقدة فأسرائيل وداعش تسرقان خيرات الوطن العربي مع اختلاف بسيط هو أنّ داعش معظم منتميها هم من العرب واسرائيل هي اليهود والعدو والصهيوني .. للتوضيح فقط فأنني أرفض وبشدة أن تقوم الحكومة الأردنية بأبرام أي صفقة من جماعة داعش لأنها في نظري أيضاً جماعة ارهابية أساءت للإسلام كثيراً وشوّهت صورته السمحة ولكنني أيضاً أعارض أي اتفاقيات وصفقات مع العدو الصهيوني لأنّه لا يختلف كثيراً عن داعش من حيث الإغتصاب والإرهاب لا أنّ العدو الصهيوني هو أشد ارهاباً بكثير من عاعش وما تأسست داعش إلا لتدعم وتثبت الصهيانية في الأرض العربية المحتلة وها هي داعش تنفذ المخطط الإسرائيلي في القتل والتدمير والتخريب وبالأيادي العربية وهي تجلس على مقاعد الشامتين المتفرجين ..

 


حكومتنا غير الرشيدة فعلاً أنك غير رشيدة وتتخبطين وها هم أربابك يمعنون في بيع الوطن وأراضيه ومقدراته وتحت رعاية كريمة منكِ وبأشراف عالمي ودولي وها هي أرض الوطن تتحول لمزرعة من اللاجئين الذين لم يعودوا لاجئين وإنما أصبحوا أصحاب أملاك وأرباب عمل وأصبح وجود المواطن الأردني حقيقة عبئاً على هؤلاء على أرض الأردن ولم يعد المواطن الأردني يشعر ولو بأدنى درجات الأمان وكل هذا بسبب سياساتك الرعناء الموجهة بكل سمومها وسهامها للنيل من المواطن وتجويعه وإفقاره .... ولا نقول إلا لا حول ولا قوة إلا بالله وعظّم الله أجركم أيها المواطنين الأردنيين ........

 


حمى الله الوطن وكان الله في عون المواطن الأردني وألهم قيادة الوطن سبيل الرشاد لما فيه خير العباد ...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     27-12-2014 18:33:42
اﻷخ صاحب التعليق مجرد رأي اﻷكرم
بداية أخي الكريم رأيك على الراس قبل العين ونحن نرحب دائما بالرأي والرأي اﻵخر ... الهدف من المقال ليس هو الناحية اﻹقتصادية أو المادية وإنما هو التعامل مع العدو الصهيوني وشراء الغاز العربي من العدو الصهيوني المغتصب للأراضي العربية الفلسطينية ومقارنة بسيطة بين العدو الصهيوني وجماعة داعش ... صفقة الغاز هذه تعتبر اعترافا صريحا بحق العدو الصهيوني في اﻷراضي الفلسطينية علما بأن تصريحات الحكومة تفيد بأن سعر اسطوانة الغاز سينخفض بمقدار 80 قرشا يعني ثمن كيسين شيبس .... علما بأني على معرفة بأن البضائع اﻹسرائيلية تغزو السوق اﻷردني بشكل كبير وهذا أيضا اعتراف آخر وتبقى اتفاقية وادي عربة هي الشماعة التي نعلق عليها أخطاءنا وتجاوزاتنا ..... ولك اﻹحترام أخي الكريم وتعليقك منطقي ولا يحتاج أن تكتب التعليق بأسم مستعار ....
مجرد راي     |     27-12-2014 04:56:30
مغترب خارج الاردن
ان المقال مجرد راي مبني على العاطفة لا اكثر ولا اقل ، مع احترامي لكاتب المقاله، لم يقدم صاحب المقال اي معلومات مبنية على اسس اقتصادية او اية ارقام بل اكتفى المقال بكلمات جائره بحق الحكومه بدون اي مبرر. الحكومة تعمل على تامين احتياجات البلد في ظل ازمات سياسيه صعبه ، " الى متى سنظل شعب تغلب عليه العواطف التي لا بتودي ولا بتجيب"
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     23-12-2014 12:46:53
تعقيب وبطاقة شكر
بداية أتمنى عليكم اﻷخوة القرآء والمعلقين أن تلتمسوا لي عذرا بالتأخر في الرد والتعليق على مداخلاتكم وذلك ﻷنشغالي الشديد هذه اﻷيام ....

اسمحوا لي أن أتقدم لكم جميعا بالشكر الجزيل على تحليلاتكم وإضافاتكم القيمة وكم أنا مغتبط حقا بما دار بينكم هنا من حوارات أخوية ومناقشات شعرت من خلالها بمدى الترابط والمحبة واﻹحترام بيننا وتجسيد مبدأ القبول بالرأي والرأي اﻵخر فلكم جميعا أطيب وأجمل تحياتي وأمنياتي ...

اﻷخوة اﻹعزاء ما كتبت في هذا الموضوع إلا توضيحا لوجهة نظري حول موضوع صفقة الغاز المشبوهة وتعليلات الحكومة الواهية حولها وتساؤلي فيما إذا كانت سياسة حكومتنا ووجهة نظرها حول العدو الصهيوني قد تغيرت لتصبح اسرائيل أحد اﻷصدقاء بعد أن كانت العدو اﻷول لنا وللعرب قاطبة وما دامت حكومتنا تتعامل مع العدو الصهيوني بهذه الطريقة لماذا لا تتعامل مع جماعة داعش وتعقد معهم صفقات لشراء النفط بأبخس اﻷثمان ما دامت قد تجاوزت أي حكومتنا الرشيدة قد تجاوزت عن قضية النظر للطرف اﻷول أي اسرائيل على أنه جماعة ارهابية فلماذا لا تتجاوز لداعش عن نقطة اﻹرهاب مثلا إذا كانت وكما تدعي تغلب مصلحة الوطن على أي اعتبار آخر .. اسرائيل تسرق الغاز من اﻷراضي العربية لتبيعنا إياه وداعش تسرق النفط من اﻷراضي العربية وتبيعه هي ايضا ....

وفي معرض الحديث عن اﻷرهاب ونعت الجماعة الفلانية باﻹرهابية فقد أدلى كل منكم بدلوه وأحترم جميع اﻵراء الواردة ولي تعقيب بسيط هو أن الشريعة اﻹسلامية وعقيدتنا وديننا السمح ترفض جميعها ما يتم ارتكابه من جرائم وحشية وتمثيل بالجثث واغتصاب للحرائر وإنتهاك للحرمات والحقوق والجماعات اﻹرهابية حقيقة لا أطلقها فقط على بعض الجماعات التي تستتر باﻹسلام فأسرائيل منبت اﻹرهاب وأمريكا الراعي اﻷول للإرهاب واﻹعتداء على اﻵمنين واﻷحرار هو إرهاب أيا كان الطرف الذي يقوم فيه ... ولا شك أن المتبحر في الجماعات اﻹرهابية التي طفت على السطح في هذا الزمان يجد أنها صناعات غربية بسبغات دينيه تم تأسيسها وتوجيهها ودعمها لتحقيق رغبات وأهداف الغرب وتثبيتا ودعما للعدو الصهيوني .....

ولكم جميعا ومع حفظ اﻷلقاب واﻷسماء أن تتقبلوا فائق إحترامي وعظيم تقديري واعتذاري عن اﻹسهاب في الرد على مداخلاتكم الرائدة والتي تعتبر كلا منها فكرة ومقالا منفصلا ......
علي فريحات     |     23-12-2014 00:35:54
تعقيبا على مداخلة اخ كرم حداد المحترم
أخي العزيز
دعاية الإرهاب وصمة أصبحت للإسلام عامة بنظر وتدبير أعداء الأديان ، وهم بذلك ينظمون جماعات للإساءة للدين ويمدونهم بعوامل القوة والتأثير وتمزيق الأمة وتشويه الصورة ، وتلك الجماعات لا بد أن تكون تحت عيون ومتابعة أجهزة الأمن السرية والعلنية وبتعاون دولي وبالتالي لا بد من كشفها لعامة الناس لمعرفة حقيقتها والحذر منها ، ومثلما يحدث الآن في بلادنا حدث ويحدث في بلاد أخرى باسم الدين تارة وبغيره تارة أخرى بغض النظر عن الدين المعني بذلك ، فأرجو أن يفهم من تعليقي نبذ تلك الجماعات والوقوف بوجهها بناء على متابعة وكشف للحقائق بشكل كامل عن مصدر تركيبها وتنظيمها وتمويلها ، والذي وإن ظهر بعض الأقلام في ذلك لكن لا توجد جهة رسمية تكشف تفاصيل تلك الجماعات ولذلك فالشعوب في قلق وحيرة ، والإسلام براء كما تفضلت عن مثل ذلك المنهج من التقتيل والاعتداء والظلم ، والحكم بالأهواء ، وخلاصة الأمر أن التركيز على كلمة الإرهاب يجب أن تكون لكل معتدٍ ظالم وليست قصرا على المسلم بالتعميم ، فهي كلمة مستحدثة التوظيف لغرض استعدائي وليست إنصافا لأحد أو فئة أو دين ، وكل رقابنا تحت هذا الخطر .
تستطيع كل الدول التعاضد لمنع هذه الجماعات وانتشارها لكن هناك مستفيد من وراء بقائها واستفحال أمرها والحديث في هذا كثير ومعقد ...
فلعني أوضحت لك أخي الكريم ما فهمت ربما بصورة مختلفة
شكرا لك عزيزي وأقدر اهتمامك الكبير ولن تفرقنا مثل تلك المور عن وحدة الموقف والمصير ومحبة الجوار والانتماء لهذا الوطن الكبير ...............
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     22-12-2014 22:55:55
باقي الأكسجين
ابن العم الحبيب ابراهيم الصمادي المحترم
الحمد لله أخي أن الأكسجين موجود بالجو وبقدرة إلهية تمنع نفاذه وإلا كنا متنا خنقا إذا أصبح الهواء يباع
مقالة جريئة وفعلا أخي بات المواطن الأردني يشعر بالغربة في وطنه وهناك القصص الكثيرة التي نسمعها
وإن كان مبالغ فيها أحيانا ولكنها لم تأت من فراغ نسأل الله أن يحمي الأردن والمواطن الأردني
وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
الحاج عقاب العنانزه     |     22-12-2014 13:53:11

تعقيباً على مداخلة الشاعر السيد انور الزعابي ..
عندما تختلط العواطف بأـحكام الشرع واحكام القانون . يتشوّه وجه الحق . مقابل تزيين وجه الباطل .
الايات الكريمه والاحاديث الشريفه التي تنهى عن قتل المسلم وتحرّم دمه كثيره .ليس هناك مبرر ولا مسوّغ في أي من الرسالات السماويه الثلاث يسمح أو يجيز ما ترتكبه العصابات المتسربله باسم الدين الاسلامي من قتل أو تكفير ..
أنور الزعابي الامارات     |     22-12-2014 07:39:49
تعقيبا على تعقيب الاخ كرم حـــــــــــداد



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : في حجة الوداع الا أخبركم بالمؤمن من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب


تحياتي للاستاذ الاخ كـــــــرم حداد المحترم

ألارهابييين المجرمين القتله

هم من يرهبون الناس بالقتل والسرقة والاغتصاب كالدواعش والقاعدة والنصرة واحرار الاسلام

هئولاء ليسوا مسلمين وهم من ينطبق عليهم حد الحرابة وقتلهم من خلاف

فهئولاء المجرمين الارهابيين الذين يقتلون النفس التي حرم الله قتلها

يقتلون من أجل السطوة والسلطة والاجرام ويتدثرون برداء الاسلام الذي هو منهم براء

وهئولاء الذين يعيثون فسادا في سوريا ويفرضون سطوتهم وفوضويتهم وينشرون سمومهم

هئولاء ليسوا من ملة الاسلام ومن يهادنهم فهو منهم
كرم سلامه حداد/عرجان     |     21-12-2014 19:01:26

ابن العم ابو الريحان الصمادي المحترم,,,,
ان شواطيء البحر الابيض المتوسط هي شواطيء عربية منذ قديم الزمان,وان الاحتلال لا يغير صفة هذه الشواطيء مهما طال الزمن,,,فالغاز عربي 100%,وعلى الاردن ان يطالب بحصته من هذا الغاز كما طالب بحصته من المياه, وبدون مقابل وعندها لا ضير من استيراد الغاز مجانا ,
يبقى سؤال مهم,,ايهما اقوى تاثيرا اتفاقية السلام ام اتفاقية الغاز,,,ايهما التابع والمتبوع (رغم اني لست ضليعا باللغة العربية),,,
ارى ان تسليم رقابنا للصهاينة في موضوع الطاقة امر خطير جدا,,,ولي ذراع للاردن ,,,الا اذا كانت اشياء خافية ودسائس تحت الفراش,,,
لي تعقيب على اخونا الاستاذ علي فريحات بخصوص الارهاب, ةالانسان المسلم,,,
المسلم (من سلمت الناس من يده ولسانه),,,ليس ارهابيا ,,ليس عداونيا,,,ليس معتديا,,وقاتلا,,وسافكا للدماء, ونحن اول من نشهد بذلك لعشرتننا الطويله معكم وبينكم,,,ويا محلاها من عشرة اخوية قائمة على المودة والاحترام والجيرة الطيبة ,,,,
وكل انسان بغض النظر عن دينه,,وقوميته,,وجنسه , يسفك ويقتل ويدمر ,,,الخ فهو مجرم ,,,مدان بجميع شرائع الرب السماوية,,,
وشكرا
أنور الزعابي     |     21-12-2014 10:03:32
حكمة حكومية لجلب الغاز والنفط من أسرائيل لصالح الشعب



بالواقعية فقط


لو العنطزة والنعرة والنفخة الكذابة للعرب في مقاطعة أسرائيل نفعتهم

لهلكت أسرائيل منذ 50عاما

ولكن


تحياتي وتقديري لكم أستاذ أبراهيم ريحان الصمادي المحترم

في هذا المقال

وأقول مادام الامر يصب في مصلحة الشعب الاردني لتحريك عجلة النشاط والتقدم

لايمنع من جلب الطــــــــــــاقة من دولة أسرائيـــــــــــل أو حتى من دولة الشيطان

مادامت هناك معاهدة سلام وتبادل سفارات وأعتراف بكل الدولتين بالاخرى

فلامانع من جلب الغــــــــــازز والنفط الاسرائيلي ,,ونعلم أن كل الدول العربية تقيم علاقات

بالخفاء مع دولة أسرائيل

وهذا واقع لامفر منه وهم بأنفسهم الفلسطينيون يعترفون بأسرائيل

وخاصة بعد خراب ودمار الدول العربية الكبرى المقاومة والممانعة للتمدد الصهيوني

بات من المؤكد الهزيمة العربية لصالح امريكا وأسرائيل

فقط ينتظرون تقسيم العراق الى اربع دول

وتقسيم سوريا الى ست دول والقضــــــــــــــاء على الارهابيين الدواعش والنصرة

لذلك فالخطوة الحكومية سليمة لجلب الغاز والنفط من أسرائيل
يوسف المومني     |     20-12-2014 20:00:36
الحبيب ابا احمد عزفت على الوتر الحساس
انا ضد شراء الغاز او النفط من اسرائيل او غيرها لكنني مع اللجوء فورا لاستخراج الصخر الزيتي وبدون نياطة من الحكومة

تحليل وطرح من كاتب محترف ومحنك اؤيد كل ما جاء في الطرح لديك
صمادي مغترب     |     20-12-2014 11:23:51
أرجو عدم الحذف!!!

أبو أحمد العزيز, الأخوة المتابعون الكرام:
إن الفضائح التي تقوم بها الحكومة حاليا وتستفز الشعب مباشرة وتلاحقه بكرامته ولقمة عيشه لهي على ما أظن بداية نهايتها ممن يصنع لها القرار ... لأن الجميع يعرف أنه لا قرار عند هذه الحكومات إلا بتوزيع الحصص!!!

لذلك السيناريو المرتقب : إمضاء صفقة الغاز التي تزل الشعب والأمة والتغطية على الكثير من جرائم الفساد وتبرئة أصحابها ثم حلّ الحكومة ونسفها نسفا حتى تصبح أثرا بعد عين وتتحمل المسبات والأوزار من الشعب وتصبح قميص عثمان وطبعا ما أبرمته يبقى سائرا ويبقى الوضع على ما هو عليه ولا عزاء للشعب!!

ولنا في التاريخ القديم والحديث أكبر الأمثلة في هذا الموضوع من إتفاقية وادي عربة إلى مهرجان جرش م==============وأجرار الغاز ... والقائمة تطول..

لذلك لن يتغيّر الواقع وسنبقى نتأسى ونتناسى على ما فات من مهازل الحكومات التي هي بالأصل شمّاعة وحمّالة لمن غيرها!!!!!!!!!!!!

مع الإحترام وأرجو عدم الحذف يا وكالتنا المحترمه

عقاب العنانزه     |     19-12-2014 18:07:13

الاخ السيد ابا احمد المحترم .....
مثلما كان القصد من حرب تشرين عام 73 اظهار السادات بطل حرب وتوطئه لمحادثات معاهدة كامب ديفد بين مصر واسرائيل ومن ثم توقيعها بين الطرفين عام 79 وبرعايه امريكيه . ومن ثم محادثات اوسلو بين الفلسطينين والاسرائيلين التي انتجت جريكو اولاً . وصولا الى احتلال العراق وتدميره ومن ثم زراعة بذور الفتنه بين الشعوب والانظمه . بدءً من تونس ومن ثم ليبيا فمصر فاليمن ناهيك عن سوريا وما اطلقوه الغرب والمستعربين على هذه الفتنه من تسميه جائره خبيثه (الربيع العربي ) كل هذا توطئه لتنفيذ مشروع الشرق الاوسط الجديد بحدوده وشكل ونوع انظمته وفقا لما تفتضيه مصالح الدول الغربيه الحريصه كل الحرص على ربيبتها اسرائيل وامنها وما سيكون لها من دور جديد على خريطة الشرق الاوسط الجديد ........
القضيه يا صديقي اكبر بكثير من موضوع اتفاقية الغاز مع شركه امريكيه تعمل بالشراكه مع الدوله الاسرائيليه . هذا ما تلوح ضواهره بالافق . وهذا ما تتحدث عنه حكومات الغرب وبعض الحكومات العربيه . ما تريده امريكا وحلفائها الغربين اصبح يعكس صورة الواقع المر والمؤلم الذي تعيشه الانظمه والحكومات والشعوب العربيه .........
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
علي فريحات     |     19-12-2014 13:33:36

الكاتب العجلوني الأصيل والمواطن الحر ابراهيم ريحان الصمادي
ابـــو احــمـــد الأكـــــرم

أحييك وأثني على كل ما قلته فأقول معك وأزيد : حكوماتنا لا تعمل من أجلنا ... العدو في أحضاننا ... نشتري غاز ومنتجات من عدونا ومن إنتاج أرضنا المغتصبة ... الهوامير تعمل في كرامتنا قبل أرزاقنا ... النواب نوائب سمحنا لهم ووقعنا بأصوات زورا وبهتانا ... من يزودوننا بالغز أو الكهرباء أو غيرها نحن في قبضتهم وتحت التهديد في أي لحظة ... الشعب خانع ولا تسمع منه إلا التأفف والجعجعة ... وملفات فصائل الشعب تعددت تحت دعاية الإرهاب ... والدين هو الإرهاب وقد ابتلعنا هذا السم القاتل وصدقنا أنه البلسم لمشاكلنا ... البترول ينخفض لعهده أيام كانت صفيحة البنزين 3 دنانير وسينخفض أكثر ولن نجني شيئا من ذلك بل هناك ثأرات للحكومة على الشعب لا بد من استردادها فلا يجوز لنا أن نشعر بالدفء لا من خلال الكهرباء ولا من خلال النفط ... فليهنأ الدور وأصحابه ، وليمت كل موحد لله لأنه إرهابي ...

الكاتب المحترم والصديق العزيز وددت لو نتوقف عن استخدام كلمة الإرهاب وصفا لأي مسلم مهما كانت جنسيته لأن الإرهاب هو ما يفعله أعداؤنا فقط ، فهذا من سبل عدم الاستجابة لبرامج أعدائنا في تمزيقنا ....

وأما ما نعيته من الوحدة العربية فعظم الله أجر هذه الأمة لذات الأسباب فلو كنا نخاف الله لكنا عربا وأمة بكل أطيافها متحابين وشوكتنا تدمي أعداءنا ...

كفانا صراعا فكريا وعقائديا وأفهاما نخرتها فيروسات شيطانية ...

أشكرك على مقالك ومقاصدك الوطنية بتحليل سليم وأدعو قلمك الرائع لمزيد من الجهاد لذات الهدف ... والله وحده الموفق والهادي إلى سبيل الرشاد ....

وتقبل وافر احترامي وتقديري على الدوام
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح