الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
بقلم الأديب محمد القصاص

=

أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ *** أيُّ عَهدٍ ذابَ مع تلكَ القُبَـــــلْ
أيُّ همٍّ عشتُهُ نازَعَنِــــــــــــي *** في منامي بعذابٍ لم يَــــــــزلْ
أيها الباغي على قلبي أمــــــا *** تَدري ما الهمَّ الذي فيهِ نَــــزَلْ
قد نَهَضْتُ اليوم من توِّي على *** وَقْعِ أحلامٍ كما رَتْقِ الجبـــــلْ
مُذْ تَعاهدنا على الحُبِّ فمــــــا *** أثمَرَ العَهدُ وما غابَ الأمَـــــلْ
عشتُ أيامي بحلمٍ زائـــــــفٍ *** ظلَّ نَجما ساطِعا ثمَّ أفَــــــــــلْ
لم يعد ما بيننا حُـــــــــبٌّ ولا *** ما بنيناهُ غراما لـــــــــــــلأزلْ
بدَّدَ الأحلامَ والحبَّ الــــــذي *** قد نَسَجْنَا من خيالٍ وغَـــــــزَلْ
لم أجد في بوحِكِ الماضي سِوى *** هذه الأوهام والوعدِ المُــــــذِلْ 
يا لهذا الحُبِّ كم أشقى بـــــــه *** وعذابٍ نالني منها فَهَــــــــــلْ
كلما قررْتُ أن أمشي لهـــــــا *** سَبقَ القلبُ إليها وارتَحَــــــــلْ 
يا تُرى يا حُبُّ هل تُبقي لنـــا *** أملا بالملتقى أم تَرْتَحِــــــــــلْ
لم تعدْ محبوبتي اليـوم ولــــم *** يبق في الوجدان من شيءٍ أقُـلْ
غيرَ وهمٍ كان فيما بيننــــــــا *** مثلَ دمعٍ قد توارى في المُقَـــلْ
هل تظني أنني كَـلٌّ علـــــــى *** قلْبِكِ المجروحِ أم خطبٌ جَلَـــلْ
فأنا صَبَّرْتُ نفسي ساعَـــــــةً *** بعد أن عانيتُ أنواعَ العِلَـــــــلْ
وقفَ الشوقُ على أعتابنــــــا *** منذُ أيامٍ تغشاهُ الخَلَـــــــــــــــلْ
صارَ حُبِّا مثلَ حالي بائـســـا *** قد تَوارى من سَمائي وأفــــــلْ 
إنني عانيتُ من هَـمّي ومـــــا *** نالني منها صدودٌ و مَلَــــــــــلْ
ليس في الدنيا ملاذا آمنــــــــا *** كلُّ ما فيها مثيرا للجَـــــــــــدلْ
ليت من قال قديما قولـــــــــــهُ *** كُلُّ من سارَ على الدَّرب وصلْ
قد توخَّى الحِرصَ في القولِ إذا *** حَدَّثَ النَّاسَ تَرَوَّى وسَـــــــــألْ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
علي فريحات     |     01-01-2015 20:57:07

الأديب الشاعر محمد القصاص ابو حازم الأكرم

رغم عصف الانفلونزا وقشعريرة المربعانية أكتب اليك تحياتي أخي الكريم
فامام أوتار قوافيك الجميلة تستعذب الوقفات
قصيدة مفعمة بالصور مترعة بالصدق بين هجوم وعتاب وتألم في معايشة مريرة
أتقنتها فنا وأحفلتها نغما وجدت بقريض ممتع
وانا معك في أن هناك طرق تتعثر وليس كل من سار على الدرب وصل
وهذا فيما يخص طرق العشق والغرام على الأخص
ولك عظيم تقديري واحترامي وأتمنى لك عاما جديدا موفقا بحول الله تعالى
محمد القصاص     |     31-12-2014 21:41:11

أخي الشاعر العزيز الأستاذ عثمان ربابعه المحترم ..

أولا أشكر لك هذا المرور الجميل الذي يسعدني كثيرا .. وأرحب بك ناقدا رائعا لطيفا .. واسمح لي أن أرد على ما تفضلت به ..
فالخطأ النحوي في الشطرة (كل ما فيها مثيرا للجدل) هو كما تفضلت به ، ولكن كان النظم على غير هذا بحيث كان كالتالي (كان ما فيها مثيرا للجدل) وعندما قمت بإحلال (كُلُّ) لم أتعقب بقية البيت .. وعلى كل حال فقد تم إصلاحه في القصيدة الأصل ..
وأما البيت : ليس في الدنيا ملاذا آمنا ... كل ما فيها مثير للجــدل
فهل تقصد أن الكلمة (ملاذ) هي اسم ليس مرفوع .. ؟؟ مع أنني اعتبرت الجملة (في الدنيا) هي اسم ليس وملاذا هي خبرا لليس منصوبا .. هكذا أرى .. وفي كل الأحوال أشكر لكم نقدكم البناء ، وتقبل تحياتي ..
محمد القصاص     |     31-12-2014 21:17:39

أيتها الشاعرة والأديبة سليلة الأدباء والحسب والنسب الأستاذة الدكتورة مي زياد البوريني حفظك الله .

لم أكن يوما بمشاعر مثل هذه المشاعر التي تفيض شاعرية وتبصرا وأدبا ، وأنا بطبعي حينما أقف أمام العمالقة .. أخشى أن يكون ردي بأقل مما يستحقون ..

أيتها الأديبة والشاعرة التي عهدنا بها الأدب والرقي في كل ما تكتب وتقدم للقراء من الكثير جمال أدبها .. لي عتب عليك لكونك مقلة في الكتابة ، وأنت ابنة (زياد) رحمه الله ، ولا يمكننا القبول أبدا بهذا ، لأنك إن كتبت لنا فسوف تكون متعتنا أكثر .. وأنت ابنة عجلون البارة يجب عليك أن تكتبي وتبدعي وتقولي كل ما يمكنك قوله لترفدي أدبنا العجلوني بالكثير من الجمال الذي لطالما خبا عن نواظرنا وأفكارنا في طيات الكتب ..

وأنا اليوم إذ أقف أمام أبيات لشاعر أندلسي عظيم ، وهو ابن زيدون والتي صدح بها بكل شجاعة ورباطة جأش لمحبته ولادة .. والتي مطلعها :

أضحى التنائي بديلا عن تدانينا .... وناب عن طيب لقيانا تجافينا

لعلك بهذا استطعت جذب انتباهي لقصائد غزلية جميلة لشاعر صبٍّ محبٌ تحدثت عنه ألسنة الشعراء والأدباء والنقاد ..
وأيا كان الأمر .. فلقد أسعدنِي هذا المرور العطر أتمنى لك دوام السعادة والسرور ، ولا يفوتني ونحن على أبواب إطلالة عام جديد ، من أن أتقدم لك ببالغ الأمنيات ، راجيا الله سبحانه وتعالى أن يمنَّ عليك بالصحة والعافية والهناء ، وكل عام وأنت والأسرة كلها بخير ...
الشاعر عثمان الربابعة     |     31-12-2014 20:47:19
جميلة و حزينة و ختام رائع
جميلة و حزينة و ختام رائع ، و الجديد في القصيدة أها تدفعك لقراءتها حتى الثمالة ، و ظلها خفيف، و أنا أشكر هذه التي عذبتك هذا العذاب حتى أخرجت هذه القصيدة ""الزاكية ""

فقط خطا نحوي : كل ما فيها مثيرًا للجدل ، مثيرا حقها الرفع : مثيرٌ ، لأنها خبر مرفوع للمبتدأ "كل "

البيتان رائعان جدا

ليت من قال قديما قولـــــــــــهُ *** كُلُّ من سارَ على لدَّرب وصلْ
قد توخَّى الحِرصَ في القولِ إذا *** حَدَّثَ النَّاسَ تَرَوَّى وسَـــــــــألْ

و البيت السابق جميل هو الآخر ، توظيف كلمات سارت في الناس مجرى المثل ، توظيفا شعريا

لس في الدنيا ملاذا آمنــــــــا *** كلُّ ما فيها مثيرا للجَـــــــــــدلْ

ملاذ آمن ، و مثير للجدل

و ألمح بل أرى بوضوح قوي روح التمرد في هذه القصيدة على هذا المحبوب الذي أفرطت في دلاله ، و في الآخر "مافيهوش فايدة" و أنا معك ، : اللي نسيك اِنساه .... لا يهمك جفاه.

يااما غيره راح تلآه ........... و تهني ألبك معاه.

عندي بعض الأسئلة : أين الفاعل في البيت :
بدَّدَ الأحلامَ والحبَّ الــــــذي *** قد نَسَجْنَا من خيالٍ وغَـــــــزَلْ

بحثت عنه في الأبيات التالية ، فلم أجده.

قد نَهَضْتُ اليوم من توِّي على *** وَقْعِ أحلامٍ كما رَتْقِ الجبـــــلْ


لم أعرف : رتق الجبل

القصيدة بالمجمل : رااااااااااائعة

و سررت كثيرا جدا بالرد الشعري لأخينا الشاعر أمينن المومني




مي زياد البوريني     |     31-12-2014 20:26:41

تحية طيبه أيها العم الطيب .. تحية لقامة عجلونية تفيض شعرا وجمالا ..
لم أستطع أن أمر من هنا دون أن أعبر عن إعجابي بمنظومة الياسمين هذه ..
ودائما قصائدك تذكرني بالأدب الأندلسي الذي يفيض روحا .. ويحلق في فضاءات الشعر الذي لن ينسى .. فقد كان كل ما في الأندلس يغري بالحب و مدعاة للغزل .. تماما كعجلوننا الغاليه ..
ومن ثم لم يكن للقلوب الشاعرة إلا أن تنقاد لعواطفها .. فنثرت العبير هنا وهناك ..ثم خلفت وراءها فيضا من الشعر والغزل والذكرى ..


تكاد حين تناجيكم ضمائرنــا يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

حالت لفقدكم أيامنا فغدت سودا ، و كانت بكم بيضا ليالينا

إذا جانب العيش طلق من تآلفنا ومورد اللهو صاف من تصافينا

ليسق عهدكم عهد السرور ، فما كنتم لأرواحنا إلاّ رياحيـنا

لا تحسبوا نأيكم عنا يغيرنـا إن طالما غير النأي المحبينا

و الله ما طلبت أهواؤنا بـدلا منكم ، و لا انصرفت عنكم أمانينا


وقصيدتك هذه لا تقل روعة عن جميل الأدب .. دمت بألق ودام الحب روحا لأشعاركم ..
محمد القصاص     |     31-12-2014 18:15:30

أخي الشاعر الكبير الدكتور أمين المومني المحترم ...

عاجز عن البوح ، وأنا أبصر أمامي هذه اللوحة الشعرية الجميلة ، فارى فيها ذاتي بتعبير جميل أنيق راق .. أيها الشاعر .. لك مني المحبة والتقدير والاحترام ..

ولقد جدت بهذه الأبيات الجميلة ولعلي أحتفظ بها في قلبي مع ذكرياتي .. شكرا لمرورك العذب الجميل ، سائلا الله سبحانه وتعالى ، أن يبارك لك هذا العطاء الغزير .. ودمت بخير وعافية ، وتهنئتي لكم بالعام الجديد .. فكل عام وحضرتكم بخير ...
الشاعر د. أمين المومني     |     31-12-2014 14:48:40
أيها العملاق
اسمح لي ايها العملاق بالرد بهذه الأبيات

أيها المكلوم في دنيا الأمل
................................ كم به عانيتَ من هجرٍ حصلْ
هل سئمتَ اليومَ من صد بها
............................. أم يئستَ اليومَ من ذاك الأملْ
أترانا في غرامٍ عابــر
............................. أم ترانا قد خشينا مَنْ عـــذلْ
أيها القصاصُ نظمٌ قد بدا
............................. سـاطعا كالنجــم من فوق زحلْ
قد أسرتَ النفسَ في النظم كما
.............................. قد أذبتَ القلبَ من دمع هطلْ
وتجرعتَ عذاباتِ الشقا
.................................. ونثرتَ الشِّــعرَ طيبا لم يزلْ
ورفعتَ الحرفَ في دنيا الهوى
.............................. وحملتَ الخطبَ تيها ووجـــــــلْ
أيها القصاص يا نجم الألى
........................... جدتَ في النظــم فأبكيت المقـــلْ
آه كم رصَّعت في عقد الهوى
..............................بسـمةَ العُشَّـاق في دنيا الغزلْ
فتربعتَ المعالي شـــاعرا
............................ وسكنتَ القلب في طيب العملْ
ســلم الشـــعرُ وقلبٌ هائمٌ
................................. رسم الوجــــدَ بأزهارٍ وفـُـلْ

أخوكم أمين المومني
محمد القصاص     |     31-12-2014 12:08:56

أخي وصديقي الشاعر الأستاذ ماهر حنا حداد .. حفظك الله ..
الإحساس الجميل بالآخرين ، هو دلالة أخرى على رقة المشاعر ، والإيثار على الذات ، وأنت أيها الشاعر حينما تتكلم بلغة الشاعر وإحساسه ، إنما يدل كل هذا على حسك المرهف ، وشعورك الجميل بآلام الآخرين ، ونحن كشعراء ، نتجشم بالآخرين مثل هذه المشاعر الجياشة التي تفيض رقة وعذوبة في كل كلمة تأتي بالرد الذي تتفضلون به ..
وكما أسلفت في ردي على أخي الأستاذ ابراهيم الصمادي ، فإن الشاعر يبقى في حرب مع الظروف هبوطا وارتقاءً ، وهو في كل يوم يأتي بصورة جديدة وحلة مختلفة ، ونبض جديد .. ومشاعر تجيش بها كلماته ، هي فيض من هموم متتابعة ، تأتي على حين غفلة من الإنسان ، وهي ترهق مشاعره وتتعبه بآلامها ...
إنني اشكر لك هذا المداخلة الجميلة المعبرة ، وأتمنى لك من كل قلبي سنة جديدة حافلة بالخير والبركات ، وكل عام وحضرتكم بخير ..
محمد القصاص     |     31-12-2014 12:01:28

الأخ والصديق الحبيب الكاتب والأديب الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي المحترم ..
يطيب لي أن أتوجه لحضرتكم بالشكر الوفير على ما أتحفتموني به من عذوبة الكلام الذي يدل بحق عن عمق المشاعر ، وفيض الإحساس ، ونبل الأخلاق وبعد :
الشاعر بالذات .. يكتب بما يحس به من مشاعر عذبة ، ووجدان رقراق ، وحسٍّ مرهف ، يكتب بلا هوادة ، ليعكس ما يعتلج بصدره من عذابات ومهموم .. لا يخفي ألما ، ولا يخشى صدا أو لوما .. يكتب بصدق ، ويختار كلماته لتعكس حقيقة مشاعره بلا رهبة ولا خوف ..
نعم كل ما تمر بالشاعر من تجارب وجدانية ، يستل قلمه ليترجم تلك المشاعر على الورق ، فتخرج للملأ صورا واضحة المعالم برتوشها ومعالمها الحقيقية ..
وهكذا يبقى الشاعر في حرب مع الظروف هبوطا وارتفاعا ، في كل يوم هو بصورة جديدة ونبض جديد ، ومشاعر جياشة تفيض بها نفسه وقلبه .. مرهقة هي المشاعر ومتعبة .. فدعنا يا صديقي نعيش آلامها من خلال حروفنا ..
دمت بخير وعافية ، وشكرا لمرورك العذب ، والسلام ..
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     30-12-2014 13:06:00
لوعة الحب
الأخ الشاعر والكاتب محمد القصاص المحترم
نتابع معر قصائدك الغزلية والتي تصف فيها لوعة الحب وواضح شاعرنا أنك وصلت لمرحلة اليأس
من الحبيب فرحت تنسج آلامك وقوافيك ثقصائدا غزلية تكشف عن معاناة صاحبها وللأمانة أخي
محمد تغنينا بأنغامك رغم أحزانها لأنها تلامس حياة الكثير منا فكأنك تتغنى بأوجاعنا ...رغم الظروف الصعبة ومشاغلنا في هذه الفترة بسبب الامتحانات إلا أنني آثرت الدخول لحديقة الشعر الجميلة لأجد زهرة من زهراتك
وفقك الله أخي محمد وتقبل محبتي
واخحترااامي
وتقديري
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     29-12-2014 20:20:10
تشوشت أفكاري
بعد قرآءتي للقصيدة ﻷكثر من مرة تشوشت لدي الأفكار .. فعهد العاشقين بداية كان موجود .. وحرارة اللقاء واﻷمل أيضا كانت موجودة .. هذا ولد لدي إحساي بأن العلاقة أصلا تسير في طريق صحيح ... وفجأة دخل الوهم على الخط ... وتبعه الصد والبعد وفتور الشعور واﻹحساس من قبل الطرف اﻵخر ... ثم دخول في متاهات الحرمان ... وتوقف مفاجىء للشوق ... مالة من البؤس والهم ... ومن ثم فقدان اﻹحساس باﻷمان .. وأخيرا الحذر من كلام الناس ...الحقيقة أن أبيات القصيدة وكلماتها رائعة وذات معنى عظيم رغم ما حدث من تضادد في اﻷحداث ما بين بدايتها وقلبها ونهايتها ...ولك مني صديقي العزيز الشاعر محمد القصاص اﻷكرم وهامة عجلون اﻷدبية فيض من أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ..
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح