الجمعة 20 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
خاطرة هزيلة ...
بقلم الأديب محمد القصاص

عجز القلم عن كتابة ولو حرف واحد ، ولو شيء له أن يكتب شيئا ، لكتب الكثير عن همومي وآلامي التي باتت تداهمني بلا استئذان ..

كثير من أصدقائي أسهموا في إشعال فتيل هذا الهمّ ، بسبب مواقفهم التي تتكشف لي عن وجوه آخرى غير الوجوه الذي عرفتهم بها .. عجبا لكم أيها الأصدقاء كيف تتلونون مع الأيام ، وتلبسون جلودا غير جلودكم .. آلمتني والله مواقفكم ، وأوجعتني تصرفاتكم ، وأثقلتني الهموم من أفعالكم المشينة ، على كل حال .. لن يكون عتبي كثيرا ، عليكم ، ولكن تأكدوا بأنني إن برحت وغادرت المكان ، فلن تجدوني بعد اليوم أبدا ، ولسوف تندمون على فعلكم هذا أيما ندم ..
سأذهب بكل ذكرياتي وحكاياتي الجميلة ، بحلل ممزقة ، وقصص لم تعد تصلح للنشر ، وكلمات لن يكون لها أي أثر في حياتي ..

سأغادر أرضا غرست بها كل آمالي وأحلامي ، لكنني سأغادر بشيء من آلامي ولن أعود .. فلا يلدغ المؤمن من حجر مرتين ..

وأكتفي بالقول :

أيها الغادر قلبي
قصيدة
بقلم الشاعر الدكتور محمد القصاص

أيها الغادر قلبي هل تَــــــــرَى *** أنَّ في غَدْرِكَ عُذراً لغريـــــقْ؟


يا لغدرٍ كنتُ قد عانيتـــــــــــهُ *** قَتَلَ الحُبَّ وذيَّاك البَريــــــــــقْ


علَّ من يأتي بغدرٍ خائِـــــــــنٍ *** أشعلَ الأوصَال نارا وحريــــقْ


كنا قد سِرنا على الدَّرْبِ معـــا *** بمتاهاتٍ فأضانا الطريــــــــــقْ


لما هذا الهجر يا حبي الــــذي *** كنتَ أهلا بعد أن عز الرفيـــــــقْ!


كنتَ لي في مُهجتي تؤنِسُهـــا *** كحبيبٍ كنتَ بالرُّوحِ شفيـــــــقْ


لكن اليوم فقد حال الأســــــى *** بين قلبينا إلى أنْ نَسْتفيــــــــــقْ


لا تلمني حين أغدو هائمـــــا *** أتناسى الحُبَّ والوهمَ العتيــــقْ


كيف أمحى كلَّ ما أعطيتني *** من عُهودٍ تنبي بالوصلِ الرقيقْ


أيها الغادر قلبي


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     12-01-2015 10:25:37

أخي الحبيب الأستاذ ياسر درابكه المحترم - عمان ...

أنا أحييك على هذه الروح الطيبة والذوق الرفيع ، ولقد سعدت بالفعل بكلماتك العذبة ، تقبل تحياتي ووافر احترامي أيها الصديق ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


محمد القصاص     |     12-01-2015 10:24:00

أخي الحبيب الشاعر والأديب الأستاذ ماهر حنا حداد المحترم ...

لك التحية والتقدير ، شاكرا لك هذا المرور العذب والثناء الذي يسعدني بكلماته الجميلة ، وحين تمر على كتابات الشعراء والأدباء تزيدها ألقا وجمالا .. لك التحية والتقدير والحترام .. ودمت بخير صديقي العزيز ...
ياسر الدرابكه     |     12-01-2015 00:32:58
عمان
انا باختصار معجب بكل كلمه وسعيد ان اقراء ابيات شعريه قويه ومعبره وصادقه في زمن قل فيه الابداع الشعري تحياتي اخ محمد القصاص
ماهر حنا حدّاد - عرجان     |     11-01-2015 10:42:08
وصلت متأخرا
الأخ الحبيب الكاتب محمد القصاص المحترم
وصلت متأخرا وبالرغم أني لا أعلم ما الحكاية ولكن أخي ومن خلال خاطرتك
القوية فأنت الأديب الذي لا يصدر عنه الهزيل وقد عهدناك كبيرا بأدبك وعلمك
فلا عليك أخي وهذه ثمرة من ثمرات النجاح الذي تحف بطريقه الأشواك
دع ما يقال خلفك وتابع المسيرة وعذرا لمروري السريع لأني استخدم الهاتف النقال
وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااااامي
وتقديري
محمد القصاص     |     09-01-2015 11:05:12

سعادة الدكتورة والأديبة الفاضلة الأستاذة مي زياد البوريني .. حفظك الله ..

لن أندهش .. فقد تعودت على هذا ، ومررت بتجارب كثيرة ، وكانت معظمها قاسية ، بعد عن الأوطان واغتراب وجهود ومثابرة وكل ذلك من أجل أن يثبت المرء وجوده في هذه الحياة ، ولقد تعودت أن لا أسأل الناس شيئا لم يكن لي فيه حق .. كما عودت نفسي على الوقوف من مطالبي بمسافة لا أتجاوزها لكي لا أكون لحوحا أو متجاوزا ..

الإرادة عندي والحمد لله قوية جدا ، بحث لم أحمل نفسي يوما أن تسير على هواها ، بل ولقد عودتها الحرمان من كل شيء ، لم يكن شاغلي في هذه الحياة لا الزاد ولا الجاه ولا المناصب ، ولا المال .. ولقد أتيحت لي الفرصة في بلاد الاغتراب كي أحقق كل هذا ، ولكنني أبيت إلا أن أكون عودا في حزمة ، تمثل طبقة الفقراء والبسطاء بكل أبعادها ..

صديقتي العزيزة ، قامة أدبية مثلك ، حينما تتكلم أصغي لها بكل حواسي ، لأنك لا تلقين القول جزافا ، وعلي أن أدرك تماما ما أومأت إليه في نصحك لي ، وأنت صاحبة الفكر النير .. وأشكرك على تلك النعوت الصادقة التي عبرتي بها عن شخصي ، وهي التي أعتز بها وأفخر لأنها تزيدني قوة وإصرارا على مواجهة التحديات .. والتحديات لمن هم مثلي على قدري وحجمي ، وليست تحديات تستحق عظيمة تستحق كل هذا العناء والتعب إلا بما يوازي حجمي وشعوري وألمي في هذه الحياة .. والآلام والله كثيرة لا تحتمل ..
أيتها الإنسانة الرائعة .. تسعديني بمرورك العذب الجميل .. ولهذا تجديني أصغي إليك بكل حواسي ومداركي .. شكرا لك بحجم قامتك السامقة وهامتك العالية .. وسوف أحاول أن أعمل بنصحك ما استطعت .. دمت بخير ، واقبلي مني وافر الاحترام .. والسلام ..
مي زياد البوريني     |     07-01-2015 22:26:50

تحية كبيرة العم الفاضل الدكتور القصاص ..

هي الدنيا .. فلا تندهش ..
وكل حاقد وخائن يختلق لنفسه ألف عذر ليقنع نفسه بأنه على صواب ..
ابتعد عن كل ما يؤلم فؤادك .. ولا تلتفت لمن يسبب لك الألم .. ابتعد .. لكن لا تبتعد عنا في وكالتنا
فأنت قوي بصدقك ووضوحك وطهرك .. وأنت علم وقامة من قامات الأدب والفكر الصحيح ..
امض يا عم .. فالعمر أقصر من وقت لنفكر بما خسرنا .. امض وكلنا معك ..
هي مشاعر الإنسانيه عندما تصرخ في دواخلنا .. لكن لا تلتفت لمن لا يفهم الإنسان
دمت بخير
محمد القصاص     |     03-01-2015 11:10:13

أخي وصديقي الكاتب والأديب الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي - أبو ظبي حفظكم الله ..

بكل معاني الودّ والاحترام .. أشعر بالأخوة تنبع من خلال حروفكم التي تفيض صفوا ونقاء ومحبة أيها الحر الأصيل ..
وحينما تطلبون مني ما تطلبون ، أعلم بأن هذا ناتج عن صدق مشاعركم وجلال أخوتكم ومحبتكم لنا ، وهذا ما دفعني في كثير من الأحيان للتخلي عن قرارات صعبة أكون قد اتخذتها نتيجة الظروف .. ولكن حينما أجدكم تبدون رايكم ، ودائما أرى رأيكم هو صواب وحق ، فلا أملك سوى الطاعة والرضا بما تقررون ، بما لكم من مكانة في نفسي وفي يقيني ..

أيها الأديب الرائع والصديق الوفي المخلص .. لك التقدير والحب والاحترام .. وأسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد وحصافة الرأي ، دمتم أيها الصديق العزيز ، وتقبلو مني التقدير .. والسلام عليكم ،،،
محمد القصاص     |     03-01-2015 11:03:16

نلقي بهمومنا أحيانا ، نبحث عن الهدوء والطمأنينة ، نتأمل حياة بلا فوضى وبلا منغصات ، وتأبى الظروف إلا أن ينالنا منها ما يخبث الخاطر وينغص العيش ..

كثير منا يعيش لا من أجل ذاته فقط ، ولكن ربما نجده يعيش من أجل الآخرين أيضا ، ومع كل هذا الجهد يشعر براحة نفسية ، وهو يعطي للآخرين ما عجز عنه الكثيرون . وأما لو شاء المرء أن يغادر موقعا كان يسعده كل حياته ، ليس سعادة ذاتية وإنما سعادة يخلص إليها حينما يرى البشر والسعادة بوجوه الآخرين ..
ولكم هي الحياة غريبة حينما تكتظ بها المتناقضات ، وتعج بالمحبطين والمتربصين والواقفين بوجه التيار لا من أجل منفعة شخصية أو تحقيق آمال يحرصون عليها ، ولكن من أجل وقف المسيرة ، وتعطيل الركب الذي يمضي به الخيرون وكل آمالهم ومآربهم ، تحقيق الأماني ، وذلك بإسعاد الآخرين ورسم الابتسامة على وجوههم ، وأملنا دائما هو أن نرى مجتمعا صافيا نقيا محبا للآخرين ، بلا غدر ولا حسد ولا كراهية ..
لقد تحدث بعض الأدباء بكتابه الشهير ( مجتمع الكراهية ) وقد ضمنه أنواع شتى من حالات المجتمعات والظروف السلبية التي كانت تعيشها المجتمعات في عهده ، ولا آظنني في أيامي هذه بعيدا عن ذلك الشعور الذي لمسته في كتاب المؤلف ، وهو يتحدث عن تجاربه وآلامه ومشاكله في ظل حياة حافلة بالمنغصات ..
وعلى كل حال ، فإني حينما أحس بشيء وأشعر بالظلم في مجتمع يجب أن يرقى بنفسه ، وينأى بجانبه عن كل ما يشوب سعادتنا بالمنغصات لنحيا للعلم وللأدب وللثقافة لا ينازعنا في ذلك السعي من أجل تحقيق مصالح لا دخل لها بالعقل ، بل تنحصر بالبحث عن الثروة والترف واللهو بعيدا عن العقل والمشاعر والآمال التي تلازم أصحاب العقول الكبيرة ..
وأيا كانت الحال .. فكل أنين يصدر عنا نتيجة للمعاناة .. فما هو إلا نتاج شعور بالظلم والألم والإحباط .. وعلينا كما تفضلت يا أستاذتي أن نواجه كل تلك المنغصات بشجاعة ، واحتراما لأحلامنا ومشاعرنا ، علينا بقضاء فترة حداد فقط ثم نعود أقوياء أكثر من السابق .. وأما عن الرحيل فهو جائز على الوجهين الذي ذكرت ، وليس مجازيا .. فرحيل من الوطن نفكر به ، ورحيل من الأدب نخطط له .. لكني مع كل هذا أشكر لك هذا النصح ، وأرجو لك حياة هانئة سعيدة بعيدة عن كل ما يخبث خاطرك من المتاعب ، واقبلي تحياتي ..
محمد القصاص     |     03-01-2015 10:08:41

الشاعر الكبير الأستاذ رسمي الزغول .. المحترم ..

تسعدني كلماتك أيها الشاعر .. لما تتضمنه من مشاعر فياضة صادقة ، واسمح لي بأن اقدم لك شكري وتقديري واحترامي على سبقك وحرصك واهتمامك بالشأن الأدبي والشعري ، دمت بخير وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير صديقي العزيز ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     02-01-2015 19:03:30
القرار ليس بيدك
حقيقة لم أعهدك انهزاميا أو ضعيفا ومن هنا أقول أن قرار اﻹبتعاد ليس بيدك أبدا وأنت ولما تمتلكه من جمهور ومتابعين لا تملك الحق والحرية بالتوقف واﻹبتعاد وببساطة شديدة جدا عليك تهميش كل من يسيئون ويصطادون بالماء العكر ... ولك تحياتي وأطيب وأجمل أمنياتي الشاعر والصديق محمد القصاص اﻷكرم هامة عجلون اﻷدبية رغم أنف الكثيرين ...
صفاء المومني     |     02-01-2015 02:54:59

الاخ الاديب الكبير ادامك الله للحرف والقرطاس نورا
الشجرة المثمرة هي التي تلقى بالحجارة
وما من شخص الا وتتعبه الدنيا وهمومها وتخنقه وحدته وغربته حتى عن نفسه هكذا الدنيا تصفعنا بخذلان من هم اقرب الينا ولقلوبنا ولذكرياتنا وهم من لم نتوقع منهم يوما الغدر لذلك تسكن بداخلنا كهوف مظلمة صامته بارده لاتثق باي صوت....
واحتراما لاحلامنا ومشاعرا علينا بقضاء فترة حداد فقط ونعود

قصيدة جميلة ومشاعر بدات مجروحة مقهورة ولكن باذن الله غدا او بعد غد تبرى فلنجعل دوما من الضربة مايقوينا لا مايكسرنا
استاذي ان كان الرحيل تعبيرا مجازيا فليكن اما ان كان تعبيرا حقيقيا معقودا بنية العزم لن نقبل ابدا
الصمت والانسحاب والوحده ومقاطة الناس والعيش بعيدا بذكرياتنا واحلامنالتجنب الحالات المريضة بالخيانه وتلوين الوجوه ليس ابدي
الحياه ملكنا نحن فلنعشها وندافع عنها بقلوبنا.
تقبل استاذي مروري
واسال الله ان اكون اصبت في التعليق
واسال الله ان تدوم الابتسامة في محياك لتقهر الالم الذي خلفه مرض الغدر .
صفاء المومني     |     02-01-2015 02:50:46

الاخ الاديب الكبير ادامك الله للحرف والقرطاس نورا
الشجرة المثمرة هي التي تلقى بالحجارة
وما من شخص الا وتتعبه الدنيا وهمومها وتخنقه وحده وغربته حتى عن نفسه هكذا الجنيا تصفعنا بخذلان من هم اقرب الينا ولقلوبنا ولذكرياتنا وهم من لم نتوقع منهم يوما الغدر لذك تسكن بداخلنا كهوف مظلمة صامته بارده لاتثق باي صوت....
واحتراما لاحلامنا ومشاعرا علينا بقضاء فترة حداد

قصيدة جميلة ومشاعر بدات مجروحة مقهورة ولكن باذن الله غدا او بعج غد تبرى فلنجعل دوما من الضربة مايقوينا لا مايكسرنا
استاذي ان كان الرحيل تعبيرا مجازيا فليكن اما ان كان تعبيرا حقيقيا معقودا بنية العزم لن نقبل ابدا
الصمت والانسحاب والوحده ومقاطة الناس والعيش بعيدا بذكرياتنا واحلامنالتجنب الحالات المريضة بالخيانه وتلوين الوجوه ليس ابدي
الحياه ملكنا نحن فلنعشها وندافع عنها بقلوبنا.
تقبل استاذي مروري
واسال الله ان اكون اصبت في التعليق
واسال الله ان تدوم الابتسامة في محياك لتقهر الالم الذي خلفه مرض الغدر .
رسمي الزغول     |     31-12-2014 21:17:23

اخي العزيز محمد القصاص حفظه الله
قاتل الله الغدر والغادرين وكل من يزرع الهم في قلوب الآخرين
ايك ان تغيب فهذه الظلمة لها وحشة تحتاج لمن يقهر الوحوش
حماك الله يا صديقي
مقالات أخرى للكاتب
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح