الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
ليس بالظلم يُطبَّق القانون يا وزير التربية..!!
بقلم موسى الصبيحي

=

أعرف وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، وأعرف كم هو يتمتع بحسّ العدالة، والحرص على عدم إلحاق أي ظلم بأي إنسان، وقد شجّعني ذلك على مخاطبته عبر هذا المقال، والمسألة تتعلق بطالب توجيهي تقدّم لامتحان الثلاثاء 14/1، ولكنه صُعِق وأهلُه عندما اتُّخِذ قرار بحرمانه من التقدم للثانوية العامة لمدة سنتين كاملتين..!!

 

وتتلخّص القصة بأن أحد طلبة المزار الجنوبي، نسي هاتفه الخلوي ذي النوعية القديمة جداً في جيبه، واكتُشِف ذلك بمعرفة رئيس قاعة الامتحان، الذي ترك الطالب يُكمل امتحانه، ولم يوثق الحادثة بل قام، بعد الانتهاء من الامتحان، بتغليف الأوراق، دون أن يكتب تقريراً بما حصل، لقناعته الكاملة بأن الطالب إياه لم يستخدم ذلك الهاتف، ولم يحاول الغش إطلاقاً.. وانتهى الأمر عند هذا الحدّ..

 

ولكن يُفاجأ الطالب وذووه بقرار مدير تربية المزار بحرمان ابنهم من التقدم لامتحان الثانوية العامة لسنتين، وربما كان بفعل أحد الطلبة أو أحد فاعلي "الخير..!" الذي أوصل المعلومة إلى مدير التربية من باب الإساءة للطالب غيرةً أو حسداً، الذي قام بدوره باستدعاء رئيس القاعة، وإرغامه على فتح مغلف الامتحان الخاص بالطالب، وكتابة تقرير يتضمن حيازة الطالب لجهاز الخلوي أثناء الامتحان، وبالرغم من عدم قناعته، كتب رئيس القاعة بالواقعة مؤكداً أن الخلوي من النوع القديم الخالي من أي تقنيات حديثة تساعد على الغش، وأن الطالب لم يحاول الغش بأي طريقة..!! فهل هذه عدالة يا معالي الوزير، وهل هكذا تطبق التعليمات وبهذه القسوة ودون أي تحقيق في الواقعة..!!؟

 

صحيح أن تعليمات امتحان الثانوية العامة تنص على الحرمان في مثل هذه الحالة، ولكن، هل هذه عدالة، ألا ترون أن العقوبة مغلّظة جداً، ولا تتناسب مع مستوى المخالفة لا سيّما إذا قارنّاها مع مخالفات أخرى، إذْ تنص التعليمات على الحرمان لدورة والدورة التي تليها فقط في حالة تقمص شخص اسم شخص آخر ليقدم عنه الامتحان، وكذلك الأمر في حالة الاعتداء بالضرب على رئيس القاعة فتكون العقوبة هي الحرمان من الامتحان للدورة ذاتها فقط..!!

 

الطالب مجاهد الذي كان يستعد لامتحاناته بكل حماس وحيوية، ولم يُسجّل عليه عبر مسيرته الدراسية أي محاولة غش، وكان يتأهب واثقاً لدراسة الطب بعد اجتياز الثانوية العامة بتفوق، أًصيب الآن بخيبة أمل وإحباط شديد للغاية، وهو حالياً في وضع نفسي صعب جداً، ولو كان من أولئك الذين استمرأوا الغش لما أصيب بذلك..!

 

آمل من معالي وزير التربية أن ينظر إلى هذه الحالة بعين الرحمة وبحس العدالة الذي يتحلّى به، فإذا كان الله تعالى لا يؤاخذ عبده على النسيان، فماذا نقول نحن، ورسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام يقول (رُفع عن أمتي ثلاث: الخطأ والنسيان وما استُكرِهوا عليه..).. فليس بالظلم يُطبَّق القانون يا معالي الوزير..!



Subaihi_99@yahoo.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
موسى الصبيحي     |     18-01-2015 21:58:02
رد عام
نحن نتحدث عن تعليمات وليس عن قانون.. تعليمات وضعها شخص.. وهي مخالفة للدستور وللقانون.. فقط تأملوها.. فهي تعاقب عقوبة مغلظة على جريمة لم تُرتكب....!!!!!!

عقاب العنانزه     |     17-01-2015 21:19:24

الاستاذ موسى المحترم
بعد التحيه .
اتفق تماما مع ما جاء بمداخلة المهندس هاني الهندي . كما اواكد لك ولساده القراء ان احد احفادي حرم من التقدم للامتحان لدوره في الفصل الصيفي الماضي بسبب وجود قصاصة ورقه بيضاء في جيبه . لم يغضبو اهله لحرمانه احتراما لمبدء الشموليه بتطبيق القانون والتعليمات ........ ثم لا ننسى ان ليس كل ما يقوله بعض الطلاب المحرومين صحيح .......
مع اطيب تحياتي لك ودمت بخير
محمد عقيل     |     16-01-2015 19:14:34

اجراء سليم العواطف شئ وتطبيق القانون شئ اخر اذا كان طالب التوجيهي من الان ينسى االتعليمات فمتى اذن يتذكرها نحن مع معالي الوزير وضد العنوان الكبير لهذا المقال
المهندس هاني الهندي     |     16-01-2015 13:07:06
ما دمرنا إلا الإستثناءات

الأستاذ موسى المحترم

دعنا نقسم الموضوع الى شقين :

1. حجم العقوبة ومدى تناسبها مع الذنب
وهنا أقول أن هناك بعض الأخطاء التي قد تكون عادية وتكون عقوبتها مقبولة وبنفس مستواها , ولكن تفشي هذه الأخطاء وانتشارها يحولها الى ظاهرة وكما تعلم فإن القضاء على الظاهرة يحتاج الى عقوبات مغلظة خاصة اذا كانت مؤثرة على نتائج الإمتحان وعدالته .

2. هذه الحالة الخاصة لهذا الطالب بالذات وهنا أخاف أنه اذا حصل استثناء هنا فإنه سيشكل سابقة ويمهد الطريق أمام العديد من الإستثناءات التي بالطبع ستكون لأولادهم هم ( والمقصود هنا المتنفذين الذين كانت تصل الأسئلة لأولادهم مع الأجوبة قبل الإمتحان ) وليس لأولادنا .


أنت تعرف يا استاذ موسى أن ليس هتاك قانون عادل 100% ولكن أنا كمواطن أفضل أن يتم تطبيق القانون بدون استثناءات على أن يكون هناك استثناء يستفيد منه المواطن العادي مرة واحدة ويستغله المتنفذون آلاف المرات على حساب مصلحة أبنائنا .


16-01-2015 10:45:16

لعقوبة مغلّظة جداً، ولا تتناسب مع مستوى المخالفة
فعلا والله
مقالات أخرى للكاتب
  هل يعتذر الإصلاحيون عن موقفهم المشؤوم..!
  المختار يلغي مشروع الحارة..!
  التطبيقات الذكية لسيارات الأجرة وحدها لا تكفي..!
  تفكيك أخطر حزب في الأردن..!
  السِفارة..!
  أزمة إنهاء خدمة رئيس وأعضاء مجلس النزاهة
  تقرير خاص لوزير هداة البال
  على بلاط نقابة صاحبة الجلالة..!
  اللصّ والجُرذان..!
  مشروع للفقراء..!
  مَنْ يوقِف هذا الإرهاب المروري..؟!
  نحو إعادة البناء المجتمعي
  أليست مسؤوليتك الأدبية يا وزير التربية..؟!
  على الرئيس والوزير أن يعتذرا..!
  لماذا التلكّؤ يا وزارة التربية..؟!
  رسالة الإنهماك..!
  سؤال إلى وزير التخطيط..
  بائس يعتذر عن منصب كبير..!
  أقِلْهُما يا جلالة الملك.. فما قالاه عيب..!
  سائق خليجي: كان الله في عون الأردنيين..!
  وانتهت الحكاية..!
  رئيس الوزراء باقٍ..!
  نفق السلط وصمت الوزير والمحافظ..!
  سمير.. أمام الملك..!
  الحكومة تستقيل والرئيس يعلن الطوارىء..!!
  احتفالان.. شتّان بينهما.!
  أسأل هميسات: لماذا تبخّر حُلُم سمير..؟!
  لغز المديونية.. وصراع الطبقات..!
  يا وزير التربية.. أَرِنَا ولايتك على المدارس الخاصة..!
  عندما يتكلّم الفاسد..!
  الربيع الإنقلابي إذْ يصل إلى الإخوان..!!!
  الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
  رسالتي للملك: حكومة بمستوى الشهادة..
  الكهرباء.. مسؤولية منْ..؟!
  هل يحلّ المناصير معضلة عجزت عن حلّها الحكومات.؟
  قصة الغاز القطري والرسالة التي لم تَردّ عليها الحكومة..!!
  رسالة “النووي“ إذْ تحطّ على مكتب الملك..!!
  السفير والنقابة.. شكراً
  كسروا زجاج نوافذنا..!
  دعوا المواطن يموت ببطء
  الخلل في “الباروميتر“ يا جلالة الملك..!
  كيف حصل هذا يا معالي الوزيرة..!؟
  سمير.. هل ضاقت به الدولة يا رئيس الديوان..!؟
  المنسّق الحكومي لحقوق الإنسان.. ضياع في كوريدورات الإدارة العامة..!
  وزير التربية.. إحمِ معلِّمات “محو الأميّة“..!
  وزير المياه.. تريّث فالظلم مرتعه وخيم..!
  خطر بين الأردنيين..!!
  نتنياهو.. أنت تُقدّم رأس إسرائيل للمقصلة..!
  سقطة من ميزان العدالة..!
  رئيس “الأردنية“ في مضمار الرفع..!
  وإن الثلاثاء لناظره لقريب..!
  الضاغطون وتفجير الشعب..!
  مبادرة “حمارنة“.. ليس هذا وقتها..!
  هل تُطيح الأرجيلة بحكومة النسور..؟!
  البلاغ الأخير للقائد العام..
  الحكومة تُصادر حقاً دستورياً لـ 220 ألف مواطن..!!
  عام حكومي ثقيل على الأردنيين .!!
  لهذه الأسباب نرفض فكرة
  قانون جديد.. نحو ضمان اجتماعي ديناميكي..
  عاش الجيش .. سقطت الحكومة..!
  ما حاجتنا إلى ميثاق..؟!
  هل يستقيل رئيس الحكومة..؟!
  هل الرئيس في خطر..!؟
  منْ يحاكي “سفير الضمان“..؟!
  حوار الدولة والقانون..
  إلى منْ لا يهمه الأمر..!
  أحقاً تعني ما تقول يا وزير الأوقاف..!؟
  لماذا أنهت
  منْ يُحاسب هذا الوزير ويُحاكم مشروعه..؟!
  شهبندر التجار..
  مليون مشترك بالضمان.. ماذا بعد..؟
  ليلة القبض على مقعد الطب..!
  ويسألونك عن النزاهة..!
  دولة الرئيس.. سويتج أوف تدفئة منزلك..!
  هل الرئيس في ورطة..!؟
  وزير ينقض حديث الرئيس..!!
  القرار الحرام.. جلالة الملك إلحق البلد..!
  أسباب عشرة لتدخل الملك
  رسالة عاجلة إلى نقيب المهندسين..
  دولة أبي زهير.. هلاّ استمعت إلى حجازي..!
  تعديل على حكومة الرئيس المعارض..!
  دولة الرئيس.. هل تسمعني..؟
  لماذا الهجمة على الإخوان..!؟
  مسيرة وطن واحد.. لا عبسٌ ولا ذبيان..!
  عندما تعجز
  عبث يقدح في نزاهة الانتخابات..!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح