الجمعة 20 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
بقلم الأديب محمد القصاص

=


تتجرع شعوب الأمة الإسلامية بشكل عام ، والعربية بشكل خاص في هذه الأيام .. أكؤس المرِّ والعذاب ، بما تلاقيه من ويلات الحرب والاقتتال والدمار الذي يعمُّ معظم بقاع الأرض العربية ، وقد قاست شعوب المنطقة على الأخص من تلك الويلات ما قاست على ما يربو على أربعة أعوام .. من الكرِّ والفرّ .

 


ومما يدعو إلى الغرابة ، مع شعورنا بالخيبة والبؤس ، أن هذه الحروب كلها ، تدار على تراب الأرض العربية في جميع الأقطار العربية وبأيد عربية يقتلون بعضهم بعضا ، ولم تكد تخلو منها دولة عربية واحدة .. 

 


ولما كانت فلسطين هي مركز الرحى في كل الصراعات .. وهي الأصل في خلق مثل هذه الصراعات والحروب في المنطقة ، وفلسطين هي الوطن الذي يحتله اليهود منذ أكثر من ستة عقود .. حيث قاموا بتكريس احتلالهم لكل أرض فلسطين على حساب المواطنين الأصليين ، وبمباركة من دول الغرب جميعها وعلى رأسهم بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية التي سارعت إلى تأييد الاحتلال ، حيث وقفت موقفا معاديا لكل مطالب الشعب الفلسطيني المظلوم .. وعطلت كل قرارات الأمم المتحدة التي كانت تؤيد تحرير أرض فلسطين وعودة الشعب الفلسطيني إلى أرضه ووطنه ..
ونتيجة لهذا الشعور المؤلم لدى الفلسطينيين الذين طردوا من بلادهم ظلما وعدوانا .. سعى الشعب الفلسطيني إلى القيام بالعديد من الثورات ضد الظلم والاحتلال ، وصاحب ذلك استخدام العنف والقوة ضد العدو المحتل .. والذي لم يعتد على مواجهة أبطال الثورة الفلسطينية الذين ما انفكوا يدافعون عن حقهم ، ويذودون عن حرياتهم وأرضهم وأعراضهم حتى يومنا هذا ..

 


ولما عجزت إسرائيل عن مواجهة الثورات الفلسطينية ، ورأت ما رأت من بطولات الفلسطينيين ، راحت تفكر بخبث شديد باحثة عن مخرج يخلصهم من هذا الرعب والخوف الذي كان يحيق بهم من كل جانب ، ومن أجل ذلك ، فقد استطاع مفكروهم إلى زرع الفتن والخلافات ما بين الدول والشعوب العربية ، ومن أجل تحييدهم عن الدور الذي كان مطلوبا منهم ، وهو توحيد الجهود ، والوقوف بصلابة وشجاعة في وجه المحتلّ ، من أجل إرغامه على الرحيل من أرض فلسطين المحتلة ، بعد أن قبلوا بتقسيم عام 1948م ، ورضوا بأن ترحل إسرائيل من أراضي الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في عام 1967م ، وبغض النظر عن القرارات التي صدرت من هيئة الأمم المتحدة ، إلا أن إسرائيل التي ما زالت ماضية في تحقيق أطماعها وتوسعها على حساب الأرض العربية المجاورة .. ضربت بعرض الحائط ، كل القرارات ، ولم تمتثل لأي منها .. 


وعلى مر الستين عاما التي أعقبت احتلال إسرائيل للضفة الغربية ، ظلت دول العالم العربي التي انهزمت في حرب عام 1976م التي دارت رحاها ما بين العرب وإسرائيل .. تجتر ويلات الهزيمة ، ولم ترق لشعوبها بالذات والتي يبلغ عددهم أكثر من مائة مليون في ذلك الزمن ، أن تبقى مهزومة أمام عدو لا يتجاوز تعداده بالكامل خمسة ملايين وربما أقل من هذا بكثير ، يربضون على أرض فلسطين .. 


من هنا . لجأت بعض القوى وبمخططات صهيو أمريكية إلى إنشاء العديد من المنظمات الجهادية في العالم العربي والإسلامي فيما بعد ، حيث كان غالبية منسوبيها من العرب والمسلمين المندفعين وراء ما يسمى بالجهاد ، والمتحمسين لقتال العدو الصهيوني بكل الأساليب ، وأعلنوها ثورة على المحتل ، لكن الغريب في الأمر أن معظم هذه المنظمات كانت ترتبط ارتباطا وثيقا بقادة لم نعرف عنهم شيئا ، حيث كان يكتنفهم الغموض ، ولقد استدل المجاهدون فيما بعد ، بأن قادتهم وأمراءهم إنما يقودونهم نحو الهاوية .. بدلالة أنهم أوقعوا بهم مرارا بالفخ ، وقادوهم إلى الموت كما تقاد المواشي بتخطيط دقيق من إسرائيل وعلى علم مسبق بكل ما ينوون القيام به من هجمات ..
واليوم تعددت المنظمات بحيث أصبحت الآن حوالي (89) منظمة أدرجت على قائمة المنظمات الإرهابية في الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال لا الحصر، حيث أصبح يطلق عليها اسم منظمات إرهابية بكل ما يعنيه هذا المسمى من بعد سياسي .. إلا أن ما يدعو للغرابة في هذا الأمر أنها كلها تحولت عن أهدافها الأساسية ووجهتها الرئيسية ، وهو قتال الصهاينة ، وتحرير الأرض الفلسطينية.. وراحت تقتتل فيما بينها تحت شعارات ومسميات ما أنزل الله بها من سلطان .. 


والأبشع في هذا كله ، أن الصهيونية استطاعت أن توسع شقة الخلاف ما بين السنة والشيعة في العالم العربي ، وما بين إيران وبقية الدول العربية المجاورة لها في المنطقة .. فاستطاعت بدهائها ومكرها وخبثها أن تشكل من الوجود الإيراني أكبر خطر على بقية الشعوب العربية ، خاصة مع محاولة إيران امتلاك المفاعلات النووية ، والتي قد تشكل خطرا حقيقيا على العدو الصهيوني وليس على العالم العربي .. 
لقد حلت المنظمات الإرهابية محل العدو الصهيوني ونابت عنه في مقاتلة الشعوب العربية بعضها لبعض ، وإثارة النزاعات والحروب في المنقطة ، من أجل القضاء على الشباب العربي المتحمس ، الذي كان في الماضي مدخرا ليوم الفصل ، والذي كان يشكل خطرا حقيقيا على الوجود الصهيوني على أرض فلسطين .. 


فالناظر اليوم بحال أمتنا ، يحار فيما يرى من دمار شامل للبنية التحتية ، وانتهاك للأعراض ، وقتل للآمنين من المدنيين في جميع الأعمار ، إنها حقا أمورٌ عجيبة لا نستطيع إيجاد أي تفسير لها سوى أنها منظمات بنيت وأنشأت على العمالة والخيانة والغدر.. فكما نرى اقتتال في ليبيا .. واقتتال في اليمن ، واقتتال في مصر ، واقتتال في العراق ، واقتتال في سوريا ، ولم يعرف لهذا الاقتتال سببا واضحا ، وليس له أي تفسير منطقي ، سوى أنه يكرس فكرة تنفيذ كل المخططات التي وضعت من أجل الهدف الأساس ، وهو أن تكون إسرائيل بعيدة عن مرمى السلاح العربي ، كي تعيش بأمن وسلام ، متفرجة على ما يحدث في عالمنا العربي من أمور غريبة مخزية يندى لها الجبين ..


والتنظيمات الإرهابية المتعددة في سوريا .. كان لها دورا كبيرا في تحطيم الإرادة العربية ، وإبادة شبابها ورجالاتها المخلصين ، فأصبحت تبعا لذلك سوريا والعراق بلدين منكوبين ، بوجود منظمة داعش ، والنصرة ، وأحرار الشام وما إلى ذلك من مسميات زائفة ، هي عبارة عن وجهان لعملة واحدة ، واجبها الأساسي هو تكريس الاحتلال وحماية إسرائيل والحفاظ على أمنها وسلامتها لكي تعيش بسلام .. 
وأيا كان الأمر .. فإن حجة هذه المنظمات التي تودُّ التخلص من نظام بشار الأسد .. هي حجة زائفة ، ويمكن للمتبع لأعمالهم وأفعالهم في سوريا والعراق ، أن يعلم علم اليقين ، بأن من سيخلف بشار هو أسوأ بكثير من بشار وغير بشار . وإن المستفيد من كل هذا الدمار والاقتتال هم الصهاينة ، ولا أحد غيرهم ، والأمثلة على كلامي هذا واضحة وضح النهار ، وإذا ما ألقينا نظرة فاحصة على الأحوال في ليبيا ، وفي اليمن وفي العراق وفي مصر ما بعد حسني مبارك .. سنعرف بأن هؤلاء المنظمات ، إنما هي منظمات متآمرة على بلدانها وشعوبها ، وما هي إلا أداة تنفيذ لمخططات رهيبة ، ستقضي على العالم العربي قضاء مبرما .. 


ولهذا .. فإنني أهيب بجميع الدول العربية أن تقف وقفة رجل واحد ، ضد الإرهاب ، ومقاتلة زبانيته في كل الأرض العربية ، وعلى الجميع أن يتحدوا من أجل صد هذا الخطر قبل أن يستفحل ، ويقضي على ما تبقى من قيمنا وحضارتنا ومجتمعاتنا العربية التي لم تألف مثل هذا من قبل .. 
وكم أتمنى على المملكة العربية السعودية الشقيقة ، أن تستمع لندائي هذا والذي تكرر في مقالاتي لأكثر من مرة ، من أجل مساندة الجيش الأردني ودعمه بالسلاح والعتاد ومن أجل تجنيد الشباب بسرعة وعجلة .. فحدودنا مع السعودية الشقيقة حدود مشتركة ، والواجب واحد والمهمة واحدة ، والخطر واحد ، يداهمنا جميعا من حدودنا الشمالية نحن وإياهم .. ولا أستثني من هذا الواجب بقية دول الخليج الشقيقة التي يتهددها الخطر تماما كما يتهدد بقية الدول .. وعلينا أن نكون جميعا في خندق واحد ، بنية خالصة يكون شعارنا فيها محاربة البغي والعدوان ، والله أكبر .. وهو ولينا في الدنيا وفي الآخرة ..


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     05-02-2015 16:16:42

معلومة أخرى عن هذا اليهودي القذر ...

نايف الدويك جهاز الإستخبارات الروسيه يكشف الهويّة الحقيقيّة والكاملة لأمير داعش الملقّب بأبوبكر البغدادي.
الإسم الحقيقي : شمعون إيلوت
الخطّة : عميل إستخباراتي بجهاز الإستخبارات الصهيوني موساد
---------
الإسم المزيّف الحالي : إبراهيم بن عواد بن إبراهيم البدري الرضوي الحسيني
الخطّة : إختراق التحصينات العسكريّة والأمنيّة للدول اللّتي تشكل تهديد لأمن إسرائيل و تدميرها لإجتياحها لاحقا بغية التوسّع و تأسيس إسرائيل الكبرى.

فقد توضحت الهوية الحقيقية ﻷبو بكر البغدادي
إسمه الحقيقي شمعون ايلوت وهو يهودي المولد حيث كان يعيش لعدة سنوات ويستخدم هوية مزورة وتدرب على أيدي الموساد الاسرائيلي واليوم يتم تعريفه للعالم بأنه أحد المدافعين عن المسلمين السنة حتى يزرع بذور النفاق والعداوة بين المسلمين سنة وشيعة.

الرجاء من الجميع نشر هذا الخ
محمد القصاص     |     05-02-2015 12:27:13

أخي الحبيب الأستاذ رسمي الزغول المحترم ...

لو اطلعت على صورة أبو بكر البغدادي اليهودي الأصل ، باسمه اليهودي وفاجرة صهيونية تحضنه ، وهو بصورة خنزير فعلا .. واطلعت على صورته الثانية بعد أن نصب من نفسه قائدا لعصابة الكفر الداعشية ، وسمى نفسه باسم اسلامي ..

ولو دققت النظر لتحققت من الصورتين بأنهما نفس الملامح ، ونفس الوجه المقزز اللئيم القذر .. ولكن ما يجعلني أرتاح قليلا هو نبأ مقتله قبل فترة من الزمن ، هو وقيادي آخر يدعى شاكر .. وهما من ألد أعداء الإسلام ..

لا تخف أخي رسمي ، فعصابة الكفر إلى زوال قريب إن شاء الله .. كما أبشرك بأن الكلب الذي أسر معاذ ، بات اليوم مقتولا والنار تشتعل بجثته النتنة على أيدي نسورنا البواسل ، وصورته نفس الصورة المجرمة التي ظهرت ساعة اعتقال الشهيد البطل معاذ الكساسبة ..

لا تخف فالظلم لن يدوم .. وإن الله على نصر الإسلام الحق لقدير .. والسلام عليكم ،،،
رسمي الزغول     |     05-02-2015 10:24:08

اخي العزيز الدكتور محمد القصاص
السلام عليكم ورحمة الله
استغرب يا اخي العزيز كيف يسمون هذا التنظيم الفاسد بتنظيم الدولة الاسلامية
وهم عصابة اجرام وفساد والافضل ان يطلق عليهم دولة العهر والشر وانهم والله
لا صلة لهم بالاسلام وما دمر امة الاسلام الا تفرقها الى احزاب وجماعات كل حزب
بما لديهم يفرحون
تحياتي لك يا من تحمل هموم الامة
محمد القصاص     |     04-02-2015 17:07:20

دواعش بني صهيون .. ووحدة الصف العربي
في الميزان
بقلم – الدكتور محمد القصاص

يا شرفاء الأمة .. يا رجال الإسلام والعروبة في كل مكان على أرضنا العربية .. من اليوم نريدكم وحدة واحدة ، لا شيعي ولا سني ولا نصيري ، ولا حوثي ، ولا مسيحي ولا مسلم .. اليوم يجب أن تتساوى كل الأديان والمعتقدات وأن تنصهر في بوتقة واحدة ، أنتم في مواجهة العدو الصهيوني القذر ، وعملائه في الأوطان العربية التي تعيث بها فسادا وبغيا وظلما وتشريدا وتقتيلا ..
أيها القادة العرب الشرفاء ، سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ، سيادة الرئيس حافظ الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية ، سماحة السيد حسن نصر الله رئيس حزب الله في لبنان ، أيها القادة الشرفاء في الخليج وفي المغرب العربي .. آن لكم أن تخلِّصوا بلدانكم وشعوبكم من الخونة والعملاء والصهاينة العرب وأن تتحدوا جميعا من أجل محاربة الإرهاب والإرهابيين في العالم العربي ، وأن تقيموا دولكم على أساس من العدل والمساواة والحقوق لجميع الأطياف ، بلا تفرقة ولا عنصرية ، ولا عقائدية ، لا شيعي ولا سني ولا نصيري ولا حوثي ولا مسلم ولا مسيحي ، كلهم سواء في ديار الإسلام .
أيها القادة العرب من غير الشرفاء أينما كنتم .. آن لكم أن تتنكبوا للخيانة والعمالة جميعكم ، وعليكم أن تكونوا شرفاء مخلصين أوفياء للعروبة ، تنضوون تحت راية الشرف ، تحت راية العروبة ، تحت راية الإسلام السمح ، آن لكم أن تكونوا دعاة حق وعدل مع أنفسكم ومع شعوبكم ، ومع أوطانكم ..
يا شرفاء الأمة في ليبيا .. يا شرفاء الأمة في مصر ، يا شرفاء الأمة في اليمن ، يا شرفاء الأمة في العراق ، يا شرفاء الأمة في السودان ، يا شرفاء الأمة في سوريا ، يا شرفاء الأمة في لبنان ، يا شرفاء الأمة في تونس ، يا شرفاء الأمة في العالم العربي من المحيط إلى الخليج .. آن لكم أن تعرفوا عدوكم ، وآن لكم أن تنتزعوا كراماتكم انتزاعا من أيدي العملاء والخونة ، وآن لكم أن تتصالحوا مع أنفسكم ومع شعوبكم .. وآن لكم أن لا تجعلوا عليكم سلطانا من دول الكفر والبغي في الشرق والغرب .. ولا تنتظروا منهم مساعدة ولا مشورة ولا أوامر ..
أيها العرب في كل مكان ، كونوا جميعكم كالبنيان المرصوص ، ولا تركنوا إلى مزاعم الكفر التي أرادت أن تبذر بينكم التفرقة والعداوة والبغضاء على أساس طائفي أو ديني أو مذهبي أو عقائدي أو جغرافي ، وقد كنتم جميعكم كجسد واحد في ظل الإسلام السمح ، لا إسلام المؤامرات والخيانة والغدر والمذهبية والطائفية ، اليوم يا أيها الناس ، يمكنكم أن توحدوا الصفوف وتتحدوا لمواجهة الإرهاب القذر عملاء الصهاينة ، وربائب الغرب القذر .. وإلا سوف تجدون أنفسكم عما قريب في مهب الريح ، بلا أوطان ، وبلا مكان ، ستنتزع منكم الأوطان جميعها على أيدي الكفرة والملحدين أبناء الخنازير ، وأتباع القردة واللصوص ، أصحاب العقائد البالية التي لا تمت إلى الإسلام بصلة من قريب ولا من بعيد ..
يا أمة العرب .. إن الصهيونية العالمية قد زرعت بؤرتها الفاسدة على أرض فلسطين ، وكل التضحيات التي أودت بحياة الملايين من أبناء أمتنا الشرفاء ، كانت وقودا لنيران العدو الصهيوني البغيضة ، وكم اغتالت إسرائيل من شرفاء الأمة ومن أبناء الإسلام غيلة وغدرا ..
آن لكم يا أمة العرب أن تجمعوا أمركم ، وحق الله لو جمعتم أمركم ، واتفقتم على توجيه ألف مدفع وألف قاذفة على قلب (تل آبيب) لتقصفها في لحظة واحدة ، من أجل اقتلاع هذه الدولة المجرمة ، والعاصمة البغيضة من قلب العروبة .. وتأكدوا أنكم لو فعلتم هذا لكنتم بالفعل قادة الأمة ولكبرتم في نظر الغرب والأعداء في الشرق والغرب ، لا تخافوا ، إن أعداء الأمة وجدوا بكم الضعف فاستهانوا بكم ، واستضعفوكم ، وعليكم أن تدركوا بأن الغرب هم مع الأقوى ، وليس مع الجبناء ..
أيها العرب .. آن لكم أن تنقذوا ماء وجوهكم من الذل والاستبداد والبغي .. كونوا بمستوى المسئولية ، واتحدوا من أجل اقتلاع داعش من الأرض العربية .. اقتلوهم شر قتلة ، زلزلوا الأرض تحت أقدامهم .. أحرقوهم ، فإنهم عرفوا أن للحرق معنى ومذاقا مميزا ..
وبغير ذلك ، فلا تلوموا إلا أنفسكم أيها الناس .. أرجو الله أن تعوا ما قلت ، وأن تذعنوا لما نصحتكم به .. والله سبحانه وتعالى هو ولي التوفيق ،،،،
مقالات أخرى للكاتب
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح