الخميس 23 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
شمس عنجرة ستشرق من جديد ....

كان الكبار من بني قومي يحدثوني دوماً عن عنجرة وتاريخها الحافل بالعطاء والإنجاز والكرم والطيبة وإغاثة الملهوف وإجارة الدخيل ، بل تعدّى دور رجالات عنجرة في القرن الماضي إلى المشاركة في كثير من الثورات العربية وخاصة في الجزائر وليبيا واليمن 

التفاصيل
كتًاب عجلون

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
جرائم باسم الدين
بقلم د. محمد عدنان القضاة


من الظلم بمكان أن يزج بالدين في متاهات وظلمات تقترفها أيد ظالمة لا تعرف الحق ولا تدين لشرع, وتقيم نفسها مقام المدافع عن حرمات الإسلام في الوقت الذي تكون أفعالها المشينة سبة عار في جبين الدين .


إن الصورة المشوهة التي ترسمها الجماعات الإرهابية والمتطرفة عن الدين الإسلامي جعلت صورة الإسلام أكثر قبحا من أي وقت مضى وقد حولت كثيرا من المتعاطفين مع أفكارهم ومبادئهم إلى النقيض تماما لأن واقع الحال ينبىء بسلوك مغاير لما جاء به النبي ودعا إليه من الرحمة والوسطية ولين الجانب والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ممزوجا بالرفق والكلمة الطيبة .

 


لقد بعث الله تعالى نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام رحمة للعالمين قال تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" ويقول سبحانه" ماجعل عليكم في الدين من حرج "فأي رحمة تصدر عن مجرمين لا يرقبون في مسلم إلا ولا ذمة وأي يسر انتهجه هؤلاء القوم في نشر دينهم والتعامل فيه .

 

إن نكبة الاسلام بمثل هذه الملل والأحزاب والطوائف أكبر من نكبته بالحروب الصليبية والصهيونية وذلك لأن حرب الصليب واليهود كانت مبررة بدفع الصائل والدفاع عن قيم وعرض ودين المسلمين خلافا لما نراه اليوم ممن يتصدرون المشهد فيصورون الاسلام على انه مرتع للقتل والإجرام والحرق والتدمير وإفساد للحرث والنسل .

 


ان دماء الشهداء ستبقى شاهد عيان راسخ في الذاكرة ومحرك اساسي للشعور بأن الاسلام المختطف من قبل فرق وجماعات جاهلة بحقيقة الدين يجب تحريره وتنظيف صورته مما لحق فيه من براثن الاعتداء .


ففي الوقت الذي يهاجم الإسلام فيه من الخارج ويستهزأ بنبيه ويحرق كتابه العزيز نجد اعتداء من الداخل لا يقل أثرا عن ذلك مما شوّه حقائق الدين وألبسها ثوبا مزيفا بل ويزيد عليه لأن ظلم ذوي القربى أشد مرارة وكم كان الناس يترقبون على أحر من الجمر أن يحمل الاسلام بأيد نظيفة ليرتفع شأن الدين وأهله وفجأة يكتشف المسلمون بعد ذلك ان دينهم يختطف ويلون بالدماء والنار ويجر على المسلمين بسبب ذلك الويل والدمار .

 


لقد أدى تجاهل الحكومات ومعاداتها للتعليم الشرعي الصحيح وعدم اهتمامها بالتنشئة الدينية القائمة على مبادىء الدين الحنيف إلى ظهور جيل غير مسلح بالعلم الشرعي معتمدا على نصوص مجتزأة في تبرير ما يقوم به من أعمال يقودهم جهال الى الخراب والدمار,وقد كان لغياب العلماء عن واقع الناس دورا كبيرا في نشر الجهل في المجتمعات الأمر الذي دفع بأنصاف العلماء والذين لم يأخذوا من هذا الدين الا الزي والشكل الخارجي الى السطح والاستيلاء على المشهد العام . 

 

وقد كان للظلم والقهر وانعدام الحرية في المجتمعات العربية دورا كبيرا في إنتاج الأفكار المتطرفة بل إن السجون كانت المفرخة الحقيقية لتلك الأفكارالتي دفعت كثيرا من الشباب للإنخراط بأعمال إجرامية انتقاما من الواقع المرير الذي تعيشه المجتمعات .

 


وأرى أن العلاج الناجع للواقع المرير الذي تعيشه الأمة يكمن بإعادة النظر بالتعليم الشرعي وتشجيع الطلبة على الالتحاق به من خلال رفع سوية الخريجين ومنح الامتيازات الوظيفية لهم ودعمهم بالمردود المالي لأن الصورة النمطية لخريج العلوم الشرعية في الواقع العربي تشكل حائلا بين الشباب وبين الالتحاق بالمعاهد والكليات الشرعية لضعف امتيازاتها ..

 


وكذلك لا بد من افساح المجال أمام الحريات المسؤولة ورفع الظلم والقضاء على البطالة وايجاد الوسائل النافعة التي تستثمر من خلالها الطاقات الهائلة للشباب مع التركيز على الرعاية الأسرية والتنشئة الاجتماعية التي تشكل سياجا آمنا لحماية القيم والمبادىء .

 


كما ولا بد من تفعيل أساليب الردع وبسط هيبة الدولة من خلال تنفيذ الأحكام التي تحمي المجتمع من تسلط المجرمين وأصحاب السوابق الذين يعتمدون على العنف ونشر الفساد الديني والأخلاقي والمالي .


حمى الله الوطن من عبث العابثين 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الاستاذ محمد عبدالله المومني ابو حمزه     |     06-02-2015 22:11:45
سلامي لكم
سلام عليكم د.محمد القضاه
ان الامة بحاجة اليوم الى امرين هامين
. تصحيح العقيده في نفوس المسلمين ويقوم على ذلك علماء اجلاء افاضل ملتزمون بالمنهج النبوي
.التركيز على منظومة الاخلاق الاسلامية الفاضلة
حتى ينعكس اثر ذلك على المجتمع المسلم والمجتمعات الاخرى.
مهند الصمادي     |     05-02-2015 14:25:38
التكنو
هؤلاء الفئة خارج الدين وخارج الأخلاق وخارج الانسانية
مقالات أخرى للكاتب
  الظلم الاجتماعي سبب مباشر للإرهاب والتطرف
  تعريب الجيش العربي الأردني تاريخ ومجد
  العمالة الأردنية في خطر
  مزيدا من الخمور مزيدا من اﻹجرام
  أين الدوله ؟
  الانعكاسات الفكرية والثقافية للعنف.
  موقفنا من عاصفة الحزم موقف عقائدي
  أيها الجاحدون (الأردن لا يسألكم إلا المودة في القربى )
  إعلام رخيص يشّوه صورة الأردنيين
  الطيار معاذ الأردني بين ثلاثية الحب والجهل والخبث
  الإعلام العربي بين الواقع والمأمول
  جراح المسلمين ومصالح المستعمرين
  بيوت مدمرة من الداخل !!!
  جيشنا العربي شكرا لا تكفي ....
  الأوفياء (عطاء غير محدود )
  عجلون جميلة الجميلات وأفقر الفقيرات
  انحباس الغيث وصلاة الاستسقاء
  معذبون في الأرض لأنهم مسلمون !!!
  مواقف للرسول صلّى الله عليه وسلم
  أين شهادات الخبرة؟سؤال يُخسر الأردن الكثير يا وزير التعليم العالي
  عجلون لا تريد نائبا ولا وزيرا
  في عجلون الثلج والمسلخ مصيبتان كبيرتان
  من المسؤول عن ضياع الأردن ؟
  مثال للتفاني في خدمة المجتمع
  العلاقة الزوجية والإساءة إليها
  استثمر وقتك
  مشاهد مخيفة تهدد الأمن الوطني
  تدريب النواب وتأهيلهم مطلب وطني
  السنة التحضيرية ميدان كبير لصقل المهارات الشبابية
  حيزان وغالب أمام القاضي
  فضل القرآن الكريم
  حرف (لا) يستحق الاحترام أحيانا
  طعم الاستقلال والقرار المسلوب
  غذاء لأطفالنا أشد خطر من السرطان !
  جيش هذه أخلاقه لن يخذله الله أبدا
  التعليم أقوى من السيف
  نائب وطن شجاع يستحق الاحترام
  هل خسر الوطن بغياب العلماء عن المنابر ؟
  مذابح وطن فأين النواب وشيوخ العشائر ؟
  التعليم في الأردن نعمة في خطر
  هريسة أردنيه!
  بين الرزق والكسب
  خطية الأعمى برقبة المفتح
  سمعة الأردن أمانة في أعناق أبنائه
  أيها الناخب الكريم إذا عجزت عن قول الحق فلا تقول الباطل
  هموم عجلونية
  افعلها يا دولة الرئيس وسيصفق لك الأردنيون جميعا .....
  صدقه عليه الصلاة والسلام
  اعرف نبيك (رحمته عليه الصلاة والسلام )
  دروس من السيرة العطرة (الأمل واليقين)
  لا تحرقوا الأردن
  شعبكم من ورائكم وليس أمامكم دولة الرئيس
  تجويع الأردنيين هدفا مقصودا
  من ينقذ الأردن ؟
  لسان عجلون الصادق
  نواب أم نوائب يا 111 ؟
  أنثروا القمح في أعالي الجبال!!!
  يا نواب الأمة,
  رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة
  ما رأيكم بمنطق الحمير ياساده..؟؟؟
  أيتام على مأدبة لئام – رسالة للأحرار
  العلاقة بين الدين والعنف في التاريخ البشري -دراسة موثقه
  ارتفاع أعداد الوفيات في عجلون في عنق وزير الصحة !!!
  البسا طير في مواقد الأردنيين
  من المستفيد من تقليل أعداد الأردنيين ؟نريد جوابا واضحا
  خط النار يحمي الوطن أيها العقلاء ...
  أخرجوهم من قريتكم ؟؟؟
  قوة الإيحاء الايجابي في تطوير الذات
  التوبه يا ربي ..... والله ما بعيدها!!!
  لا تجعل صوتك يقدم المتردية والنطيحة
  أحلام ضائعة فمن يدفع الثمن ؟
  إعلام وطني أم تجارة ضد الوطن؟؟؟
  من فضائل شهر رمضان
  برقيات رمضانية هامة لكل مسلم
  عجلون لا تشبه عمان
  الشاذون فقهيا (دعاة على أبواب جهنم )
  التلاعب بالفتوى وتزييف الوعي
  أمثلة على عدالة حكومات الشواهين!!!!!
  لا تصدقوهم فإنهم مخادعون مكشوفون
  انتصر الملك للشعب وسقط الرهان
  الخسران المبين
  نريد دولة رعاية لا حكومات جباية
  الإصلاح المنشود
  الاستعمار وصناعة العدو
  الأردنيون يريدون دستورا يحمي حقوقهم
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح