الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

 

كان الفلاحون يستخدمون في مواسم الحصاد العديد من أدوات الحصاد التقليدية ومن أهمها: 
1 . المنجل : 
من أقدم وسائل الحصاد التقليدية ، كان يستخدم أساساً في حصاد القمح ، وهو آلة صغيرة مكونة من الفولاذ أو الحديد المطروق،  حافتها الداخلية حادة لغرض قطع النباتات بها، قسم منها كبيرة الحجم تستعمل لحش الحنطة والشعير والعدس،  يمكن العمل بها من الوقوف أو الجلوس. يتكون المنجل من الأجزاء التالية: القبضة وتكون من الخشب، الساق وتكون من الحديد، السيف يكون مقوّساً ،  الحافة الخارجية سميكة،  والحافة الداخلية حادة. 
2 .الحاشوشة :
تشبه المجل لكنها اصغر حجما وأكثر تقوساً ، وهي أداة فولاذية أو حديدية مقوسة ومسننة من الداخل بأسنان دقيقة متقاربة حادة ، ينتهي نصلها بمقبض خشبي. وتستخدم في عملية قطع الحشائش وحصاد المحاصيل الزراعية القصيرة الحجم .
3 . الحورة  : 
عبارة عن جلد شاة مفتوع على شكل مفرش صغير مدبوغ بمسحوق قشر الرمان أو مسحوق قشور ساق شجرة السنديان ( الدباغ ) ويدلك بقطعة حجر مسقوله بشكل جيد ، ليبقى لين خوفا من تكسيره عند جفافه ، يضاف له قطعة قماش على شكل قلادة تعلق في رقبة الحصاد ، يُغطيِ هذا الجلد ( الحورة ) جسم الحصاد الأمامي من رقبته حتى أسفل الصرة ، ويربط من الوسط بحزام قماشي لتثبيته على صدر الحصاد لحمايته من أذى  سنابل القمح أو الحشرات 
4 .القادم : 
عبارة عن سلمين قصيرين بثلاثة درجات من الخشب القوي مثبتة بمحور خشبي من الأعلى وعند نصبة يشكل مثلث متساوي الساقين ، يضاف له زوجين من الخشب على شكل عصا يثبت كل زوج بإحدى أرجل القادم بقطعة من الحبل وفي الطرف الأخر من قطعة أخرى من الحبل واجبها تثبيت الغمور المحصورة على جوانب القدم ..
5 .الرجادة :
 هي عملية نقل حصيد القمح بعد حصده من قبل الحصادين على شكل (غمر) وجمعها غمور ، يتم تجميع الغمور في نقطة قريبة على شكل حلة ثم تحزم على القادم تمهيدا لنقلها بواسطة الدواب إلى البيدر ..
6 . الرجاد :
 هو الشخص المكلف بنقل حصيد القمح أو الشعير أو أي نوع من البقوليات من الحقل إلى البيدر بواسطة الدواب ، جمعها رواجيد، وهو الذي يقوم بعملية الرجادة، أي نقل المحصول بعد الحصاد من الحقل إلى البيدر.
7 .الحِـلّـة:
بعد انتهاء الحصاد يتم تجميع الأغمار ووضعها على شكل كومة كبيرة تسمى حلّة، 
8 .القش:
هو الزرع الذي تم حصاده ونقله إلى البيدر. 
9 .العقير :
هو ما بقي من الزرع المحصود في الأرض بعد حصده، أو هو الأجزاء التي تبقى ثابتة في الأرض بعد الحصاد، يتم رعيه أو حرقه أو جمعه أو نقله أو حرثه لتهيئته الأرض للزراعة
 10 . البيدر:
هو المكان المخصص لجمع المحاصيل الزراعية من أجل درسها واستخلاص الحبوب منها قبل تخزينها. وهذه الحبوب هي القمح والشعير والقيطاني (الفول والعدس والبيقياء والكرسنة) والذرة والسمسم ، وتكون ارض البيدر في العادة مستوية وصخرية صلبة لا تصلح للزراعة 
11 .الطرحة:
هي كومة القش التي تُفرش على ارض البيدر من أجل درسها، بأقدام الدواب أو (بلوح الدراس) الخشبي بالدوران عليها لتكسيرها وتنعيمها ،  ويقوم فلاح آخر بقلب الطرحة بين الحين والآخر، حتى تصبح كل الطرحة ناعمة وقابلة للتذرية .
12 .الدراس أو دراسة المحصول:
هي العملية التي يتم فيها تكسير سنابل القمح لإخراج حبوب القمح منها ، وتتم عملية الدراسة بواسطة (لوح الدراس) الذي تجره الدابة ، يدور فوق الطرحة على سنابل القمح المفروشة على البيدر بشكل دائرة ويقوم بسحقها وتكسيرها .
13 .لوح الدراس :
يستخدم لهرس وتكسير سنابل القمح لاستخلاص الحبوب منها، يجره بغل أو حصان، أو حمارين معا. وهو عبارة عن قطعتين مستطيلتين أو أكثر من خشب البلوط الثقيل، عرض الواحدة منها نحو أربعين سم، وطولها نحو متر ونصف ، وسمكها نحو 4سم، وتثبّت القطعتين مع بعضهما بعوارض خشبية، بحيث تصبحا لوحا خشبيا واحدا. ويتم حفر ثقوب كثيرة في اللوح يكون قطرها في حدود 4سم، توضع فيها حجارة نارية صلبه وحجارة صوّان سوداء، وهي ذات حواف حادة، يتم تثبيتها في الثقوب من خلال الطرق عليها.
 وتكون مقدمة اللوح منحنية قليلا إلى الأعلى من جهة الأمام حتى يسهل انسياب اللوح وانزلاقه فوق القش دون أن يرتفع القش فوق اللوح، أو يندفع أمامه. وعندما يبدأ الحيوان بالدوران على الطرحة المفروشة على ارض البيدر، يكون وجه اللوح المثبتة عليه الحجارة إلى الأسفل، وقد توضع على وجهه الأعلى إثقالا من الحجارة، أو يركب عليه الرجل (الدراس) لزيادة الثقل والضغط على سنابل القمح لتكسيرها وتنعيمها بمرور الحجارة النارية عليها، أثناء جرّ الدواب للوح الدراس . 
14 . الشاعوب: 
ويتكون من عصا طويلة من الخشب تثبت بها قطعة حديدية تتكون من أربعة أصابع طويلة تشبه شوكة الطعام ، ويستعمل لقلب القش وتعريضه للشمس ووضعه موضع الدرس. 
 15 . التذراة 
بعد الانتهاء من درس سنابل القمح جيدا وتصبح جاهزة للتذرية، يتم تجميعها في الوسط على شكل كومة من القش الناعم، ويقوم الفلاح بنثر الدريس في الهواء بواسطة المذراة لفصل الحبوب عن القش، فيتطاير التبن في الهواء ويسقط جانبا بقوة الريح، بينما يسقط الحب والقصل في الوسط. وفي المرحلة الأخيرة يتم الفصل بين الأنواع الثلاثة الناتجة عن التذرية   
16 .المذراة
أداة خشبية تشبه كف اليد، وتتألف من ستة أو سبعة أصابع خشبية ، ولها يد طويلة من الخشب ، تستخدم في عملية التذرية لفصل الحبوب بعد درسها عن التبن والقش 
17. الغربال:
وهو أداة أسطوانية تشبه المنخل ،  إلا أنه أكبر منه حجمًا، وتتكون قاعدته المشبكة من خيوط جلدية مشدودة إلى حوافه، ويستخدم في تـنقية الحبوب الصغيرة (كالقمح والعدس) من الشوائب، لإعدادها لعملية الطحن أو الطبخ؛ حيث تسقط الحبوب من ثـقوبه الصغيرة، وتبقى الشوائب بداخله
18 .الكربال (المقطف ):
 يستخدم الكربال في عملية تـنقية الحبوب كبيرة الحجم من الشوائب، (مثل: الفول والحمص).
19 0التبن :
هو القش الناعم الناتج من محصول الشعير والقمح بعد درسه وتذريته وفصل الحبوب عنه، ويستخدم علفاً للحيوانات .
20 . التتبين:
هي عملية تعبئة التبن في شوالات الخيش، ونقلها على الحمير من البيدر إلى البيت، وتفريغها في المتبن بعد حمل الخيشة على الظهر، والصعود بها على السلم الخشبي إلى فتحة المتبن على السطح، حيث يقف أحدهم عليها، فيحل رباط الخيشة ويفرغ التبن منها في المتبن او التِبّانة 
21 . القصل:
عقد نباتات القمح والشعير، او بقايا سنابل القمح بعد درسها وتذريتها، وهي أكبر وأخشن من التبن، لا تصلح علفا للحيوانات، بل وقود" للطابون
22 . حبل المصّيص، والمصيصة
المصيص حبلٌ رفيعٌ من الليف، أما المُصّيصة فهي قطعة من الحبل يتراوح طولهُ من نصف متر الى متر ونصف.
23 . العقفة :
 قطعة من الخشب القوي على شكل مثلث يربط طرفها بطرف الحبل وبعد تثبيت الحمل على الدواب يربط بهذا الحبل وتستخدم العقفة لشد الحبل على ظهر الدابة بشكل محكم خوفا من ارتخائه وبالتالي سقوطة عن ظهرها .
24 . الشوال  : كيس من الخيش او القنب منه الحجم الكبير ذو الخط الأحمر والصغير ذو الخط الأخضر، وتعبئ به الحبوب 
25 . الفردة: 
عبارة عن شوال من الحبوب المختلفة تحمل على الدابة مثل الحمار والبغل والحصان ، اما على الجمل فتحمل بشكل زوجي أي فردتين ..
26. الخيشة : 
كيس من الخيش، يستعمل لحمل ونقل التبن من البيادر عبارة عن كيس قنب كبير، أو عدة أكياس توصل مع بعضها، لها فتحة في الأعلى تستخدم لتعبئة التبن لنقله من البيدر، بعد ان يخاط فمها
27. المسلّة :
هي ابره كبيرة بسمك 3ملم وطول 10سم مثقوبة من جهة ومدببة من جهة أخرى تستخدم لخياطة ألاوعيه الجلدية، وخياطة فوهات الشوالات المملوئه بالحبوب، او اكياس الخيش المملوءة بالتبن، تخاط  بخيطان القنب المثنية. كما تستخدم لتخييط الجلود والأقمشة السميكة
28.  الحلس :
عبارة عن شوال من الخيش يحشى بالقش، ثم يغلف بقماش متين، توضع على ظهر الدابة للركوب عليها. يعلوه البرذعة من ألأعلى من جهة الأمام حشوه كبيرة تسمى الكرسي.
وتثبت البرذعة على ظهر الدابة بواسطة الحياصة، وهي حزام او قشاط عريض من القماش او الجلد يلف حول بطنها، وآخر يوضع تحت ذيلها، لتثبيت البرذعة ومنعها من الانزلاق، خاصة عند المشي نزولا ، والبرذعة هي فقط للحمار والبغل 
29. السرج : 
هو الرّحل او الكساء الذي يوضع على ظهر الدابة ليجلس عليه الراكب ، يتكون السرج من هيكل معدني خفيف يُكسى بالجلد والصوف، وقد يوضع له زينة مناسبة. وللسرج حافة من الأمام ومن الخلف، ويثبت على ظهر الحصان (بعد وضع قطعة من القماش تحته) بحزام يُصنع من الجلد، أو من نسيج سميك، يمرر من تحت بطن الحصان، وآخر من تحت ذيله ، ويتدلى من جانبي السرْج حلقة معدنية على شكل مثلث تسمى الرِّكاب... 
30. الركاب :
هو جزء من السرج الذي يوضع على ظهر الفرس، وتكون وظيفة الركاب هو تثبيت قدمي الفارس الذي يقود الفرس ، ويتم وصل الركائب بــالسَرْج عن طريق سِيور جلدية يُطْلَق عليها اسم (سِيور الركاب) 
31.المذود او الدود :
مكان وضع علف الدواب، وهو عبارة عن صندوق أو وعاء أو حوض من الخشب يضيق من الأسفل ويتسع من الأعلى بأكثر من نصف متر، يوضع فيه التين والشعير لتأكل منه الدابة عند مكان الربط أو في المكان المخصص لمبيتها ،وقد يبنى المذود من الطين والحجر بجانب الجدار، وقد يستخدم لعدة حيوانات. 
وفي الختام : أرجو أن أكون قد أوفيت بموضوع ( الفلاحة والحراثة ) في الموروث الشعبي ... مقدرا وشاكرا لكل أخ عزيز زودني بما نسيته من معلومة تثري هذا الموضوع  ..... 

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ايمان     |     29-04-2015 21:20:50
الفلاحة
هل كل مايواكب عملية الحصاد موجود هنا
محمود حسين الشريدة     |     12-02-2015 09:15:59

اخي العزيز فايز الفطيمات : U S A
اشكرك جزيل الشكر والتقدير والامتنان لاستمرارية متابعة هذه المقالات التي تعني بالتراث الشعبي . هي حقا ارث الاباء والاجداد . والواجب علينا المحافظة عليها بأية وسيلة ، وبشكل هواية احاول الاحتفاظ بأية اداة من هذه الادوات ....لك مني كل التقدير والاحترام ...
فايز الفطيمات U. S. A     |     12-02-2015 05:08:20
جميل جداً
السيد الاستاذ محمود الشريده السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : لقد احسنت ، ان كل ما تكتبه في غاية الجمال والدقه ، ولذلك يستحق ان يكون إرث يحفظ كي تستفيد منه الأجيال التي تأتي من بعدنا . جزيل الشكر ابو محمد والله ولي التوفيق . ملاحظه : لقد أرسلت لك Comment قبل يومين ولكن وللاسف لم تصل ولا اعرف ما السب ، أهو الرقابة في وكالة عجلون الاخباريه او انها لم تتمكن من الوصول .
محمود حسين الشريدة     |     11-02-2015 20:06:27

اخي العزيز ورفيق الدرب الدكتور علي العبدي الفريح .... انت كريح الشمالي تنعش القلب بكلماتك العذبة .... مقدر لك محبتك واهتمامك بالتراث ... محبتي وتقديري لشخصك الكريم ...
محمود حسين الشريدة     |     11-02-2015 19:01:33

الاخ الكبير الدكتور - محمد سعد المومني ... اشكر مرورك الطيب وكلماتك الراقية واهتمامك بالموروث الشعبي الذي اوشك ان يخرج من ذاكرتنا ....
مع احترامي وتقديري لشخصك الكريم ...
محمود حسين الشريدة     |     11-02-2015 18:54:43

اشكرك جزيلا على مرورك اخي العزيز محمد على الوحشات - الرياض ... فانت دائما سباق للخير يا ابا علي .... تحياتي وتقديري ...
د. علي العبدي     |     11-02-2015 18:47:50
التراث !!!
أخيالفاضل أبو محمد، التراث هو الأصالة وهو الذي يحمل الخير يوم كان الناس لا يجدون شيئاً، فكان المنجل رفيق دربه والمراث رفيق حياته ولا يعني تقدم الآلات أن ننسى الماضي والأصالة بل علينا أن يبقى ارتباطنا بها لنبقى أصحاب الوفاء لماضٍ جميل... ودمت أخي أبو محمد
د محمد سعد المومني     |     11-02-2015 09:49:31

اخ
محمود شكرا لك على المعلومات القيمه وجزاك الله كل خير وقد اسبعت الموضوع من جميع جوانبه
محمد الوحشات     |     10-02-2015 17:38:50
الرياض
احلى ايام هذه الايام ايام الخير والبركه
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح