الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

قصيدة
لا أعني بها أحدا


أقُّـلُبُهَا ولم أخْشَ عَــــــــــذُولا *** وأرْسُمُهَا بأحْلامِي العِــــــــــذَابِ
وأمْضِي لا أحاذرُ من حَسُـــودٍ *** ولا مِنْ غادرٍ يُقعي بِبَابِـــــــــــي
فتَرقى هامتي بِشُمُوخِ فِكْـــرِي *** ويخزى الشَّامتونَ على مُصَابـي 
فإنِّي لا أهَابُ وبي إبَــــــــــاءٌ *** وإني لا أخفْ غَدرَ الذِّئَـــــــــــابِ
صَبرْتُ وخَافقِي بالصَّبر أحرى *** وسامَحْتُ المُسيءَ بلا عِتَــــــابِ 
وكنتُ مُدافعاً عن كلِّ حَـــــــقٍّ *** أضَحِّي رُغْم همِّي واضْطِرَابِـــي
كأنَ الغادرون إذا تـــــــواروْا *** أعدُّوا السُّمَّ مع نقعِ الشَّـــــــرابِ
أعدُّوه وبانَ الغَدرُ فيــــــــــهِ *** كطعمِ المُـرِّ من صَابٍ مُـــــــــذابِ
سَيَخسا الغادرون وإن تمادوْا *** وخابوا بالذَّهابِ وبالإيــــــــــــابِ
مصيرُ الغادرين إلــــــى زوالٍ *** وكلُّ الحاقدينَ إلى التُّــــــــــــرابِ
سيعلمُ كلُّ غَدَّارٍ بأنِّـــــــــــــي *** كريمٌ بالحُضورِ وبالغيـــــــــــــابِ

 


فلن أحْنِي لباغي الشرِّ هامـــا *** لأني قد نشأتُ على الصَّـــــــوابِ
سترقى هامتي ويظلُّ قلبــــــي *** نقيَّا واضحًا وَضَحَ الشَّهَــــــــــابِ
وعند البأسِ مقداماً هزبـــــرا *** وتعلو هامتي فوق السَّحَــــــــــابِ
أقولُ لحَاسِدي قد قُلْتَ ظُلْمـــا *** وإني قد نصحتُـكَ بالمَـتَـــــــــــابِ
فحاذرْ أن تميدَ بكبريــــــــــاءٍ *** وأن تبقى رهينا بالعِتــــــــــــــابِ 
لتعلمَ أنكَ الباغي بحـــــــــــقٍّ *** لأنَّك قد جنيتَ ولم تُحَابِــــــــــــي
فهل يغويك أنَّكَ صِرتَ نَجمـا *** وأنَّ سِواكَ مذمومُ الجنـــــــــــابِ
تَزِينُ النَّاسَ في ميزانِ بُخسٍ *** وتَبْدِعُ بالشتيمةِ والسِّبَـــــــــــابِ 
لأنَّكَ أدنى خَلقِ الله خَلْقَـــــــــا *** وأدنى منزلا يومَ الحِسَـــــــــابِ 
فبعضٌ يشتكي وبهِ مَــــــــرَارٌ *** وبعضٌ يشتكي مرَّ المُصَـــــــابِ

 


فكم لي من صداقاتٍ وصَحــبٍ *** وأحبابٍ وما انتظروا ثوابِــــــي
وأمَّا مَا تُشيعُ وأنْـتَ تَهْـــــذِى *** أقاويلاً ، سَرابَا في سَــــــــرابِ
تُعيبُ سِوَاكَ ظُلما وافتـــــراءً *** ولم تدري المُعيبَ من المُعَـــابِ
فتْطْعَنُ خافقي غدرا لتَــــرْمِي *** ضُلوعي بالسِّهامِ وبالحِـــــــرَابِ
أنا أسمو بآدابي وعلمـــــــــي *** وبعضٌ قد توارى بالتُّـــــــــرابِ
أنا عَلَمٌ من الأعْلام أسمـــــــو *** بآدابي وأشمخُ بالصَّـــــــــــوابِ
أيُقصِينِي البغاثُ بدونِ ذنْـبٍ؟ *** وتنبحُني بلا سَببٍ كلابِــــــــــي
شَكوْتُ مَصَائبي للبعضِ يومَا *** فكانَ الردُّ أقسى من مُصَابِـــــي
أتنبوا بالمحبَّةُ حين تنبـــــــو *** سيوفُ الحَقِّ عن حزِّ الرِّقَــــابِ 
أقولُ الحقَّ في جَنَبَاتِ غَـــدرٍ *** فلم يثنيني عن حقٍّ جَـوابِــــــي
فقد تلقاني في وجهٍ طليــــقٍ *** وفِعْلُكَ شَائنٌ عند الغِيـــــــــــابِ 
ألا إنِّي عَتبتُ فخابَ عُتبــــي *** كأني قد عتبتُ على العِتَـــــــابِ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     20-02-2015 11:29:59

شاعرنا الكبير الأستاذ علي فريحات الأكرم ..

حينما تمتد سبابتك مشيرة إلى شيء علمته وتيقنت منه ، فلا مجال لأن نخالفك في رأي ، فأنت شاعر ذو باع طويل ، سخرت الكلمات وطوعت اللغة العربية ، ووقفت في مصاف الشعراء الكبار ..

وعلى كل حال ، فإنني أشكر لك هذا النصح ، وتأكد بأنني كثيرا ما آحترم نصح الأصدقاء المخلصون الأوفياء .. وآخذ بنصائحهم ، فلعلي في ذلك أتجاوز كل المعوقات التي أراها في بعض الأحيان تطل علينا جميعا إما مسيئة وإما محسنة ، كل بحسب ضميره وإنسانيته ..

شكرا لمرورك الجميل أخي أبا الفاروق ، وأتمنى لك دائما الصحة والعافية ، والجمال في قولك وعملك ، والله الموفق ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
محمد القصاص     |     20-02-2015 11:25:34

أخي وصديقي الشاعر الكبير الأستاذ محمد سعيد المومني المحترم ..

شاعر مخضرم مثلك لا ينقصه من الكمال شيء .. وأنا ما علمت عنك إلا عمقا في التعبير ، وألقا في المرور على قصائد الشعراء ، ولا أحسبك أبدا ممن ينتقصون الناس حقهم .. بل أنت من الرجال الذين لا يدخرون ما في مكنونهم من جميل الكلمات والوصف ، لمن يجيد خوض هذا الغمار من الشعراء .. والأدباء ..

أخي لا أملك إلا أن أرفع هامتي عالية بصداقة من هم مثلك من الرجال الذين لا ينقصهم العلم ولا المعرفة .. دمت بخير ، وأفاء الله عليك من الرقي والكمال ما يجعلك بألق دائم والسلام عليكم ،،،،
علي فريحات     |     19-02-2015 19:39:39

الأخ العزيز الأديب الشاعر محمد القصاص ابو حازم الأكرم
تحية طيبة عطرة لك سيدي
معتذرا عن تأخري في التواصل لكثرة مشاغلي الشخصية هذه الأيام
مالي أقرأ في حروف شاعرنا الكبير هذه الوتيرة الغاضبة ، لطالما وصف الأصحاء من قبل السقماء بظلم وتجنٍ ، ولطالما قيل من حسد ما يسبب الرمد ، ولكن ستبقى هناك حقيقة وراء كل ظلامة ، وحساب بعد كل ادعاء وملامة ، وسيلقى صاحب السوء الخزي والندامة ، فكن كما عهدناك طودا مثله النجوم التي تبهج الناظرين وتعصى على المرد الشياطين .
أخي لا بفتننك المغرضون ويعزفنك المخذلون فأنت نبض حرف ليس له إلا البقاء مهما يقولون ويهذرون.
وتقبل وافر احترامي
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     19-02-2015 14:46:08
أقول الحق
اخي الشاعر الكبير دز محمد القصاص الاكرم
حين نكتب عن القصائدالرائعة ولا نوفيها حقها فإننا ننتقص من روعتها وبالتالي لا نكون قد اوفينا الشاعر حقه وما اخشاه دائماًالا تكون الكتابة ترجمة لمكانة الشاعر ومثلك شاعر معروف فاي تعليق لايليق بك وبقصيدتك افلاس في معرفة وفهم الشعر والشاعر قصائدك روعة وليست بحاجة لمن لايعطيها حقها .تقبل تحياتي وصادق محبتي واحترامي الدائم
محمد القصاص     |     16-02-2015 15:56:12

الصديق الحبيب الاستاذ الشاعر رسمي الزغول .. المحترم ..

كان لمرورك العذب حلة جميلة ألبستها لقصيدتي بكل عناية وصدق ومحبة .. بما ورد بها من أبيات جميلة أعتز بها ، نعم صديقي علينا أن نصبر ونتحمل .. فالحياة هي كر وفر ، وسعادة وشقاء .. بل هي مليئة بالمتناقضات ، فلم تخل الحياة بكل تفاصيلها وعناصرها من التناقض .. فما خلق الله شيئا إلا وله نقيض ..
فالحب نقيضه البغض .. والسواد نقيضه البياض .. والصفاء نقيضه الكدر .. والرقي نقيضه الانحطاط ، والرفعة نقيضها الخسة .. مثلما النهار نقيضه الليل ..

سنصبر يا صديقي ، ونتبصر ، فلعل القادم أجمل .. نرجو الله لكم الصحة والعافية والتوفيق والنجاح والسداد أخي الحبيب ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
محمد القصاص     |     16-02-2015 15:51:39

عزيزتي صاحبة الذوق الجميل الأستاذة هديل الزغول .. المحترمة ..

لم تكن كلماتي التي أثارت شجونك بأقل روعة من كلماتك التي سطرتها ههنا ، ما يجعلني أشعر بالفخر والاعتزاز ببناتنا العجلونيات في كل مكان ..

أشكر لك هذا المرور الجميل .. وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم على حضرتك هذا الشعور الجميل والصحة والعافية .. وتقبلي مني فائق الاحترام والتقدير ...
محمد القصاص     |     16-02-2015 15:48:32

الصديقة التي أفخر وأعتز بمرورها دائما الأستاذة أم المجد أدامك الله ورعاك ..

لا أدري كيف أرد على طرحك الجميل الذي وقفت عنده بتروٍّ وإعجاب شديد ، وأنت تعلمين صديقتي كم هو جميل أن يجد الإنسان في هذه الدنيا نصيرا للحق والإبداع والجمال .. وأنت الإنسانة التي تضع مداخلتها وتعي تماما كل كلمة تقولها ، بعيدا عن المجاملات ولا المدح ولا الثناء ، وإنما هو شعور صادق وجميل من لدن إنسانة أعتز بها وأقدر لها كل مواقفها ، إنسانة لم أتشرف بمعرفتها أو مقابلتها في يوم من الأيام ..

لكنني حقيقة أضع لك صورة مقدسة في خيالي ، أصونها وأحترمها وأجعلها دائما في مخيلتي ، إنسانة لها مثل هذا الشعور والذوق الجميل ، حري بنا أن نحافظ عليها ونكرمها ونسعد بكل كلمة تكتبها لنا ..

وعبر وكالة عجلون الإخبارية التي فخرت بربانها القدير الرائع الاستاذ منذر الزغول ، والذي ما عرفنا عنه سوى أنه دائما يقف مع الحق والعدل نصيرا ، ومن خلال هذه الوكالة تعارفنا ، وتقاربت الأنفس والقلوب ، وتعانقت الأفئدة تحت أفياء المحبة والوفاء والصدق والشعور المتبادل ...

تحياتي لك صديقتي الوفية أم المجد .. واعلمي بأنني لا أكتب ردا لأحد أبدا إلا لقناعتي بصدق ما أكتب ، ووفاء مني لهم كل بما يستحق .. وأنت تستحقين مني هذا وأكثر ، مع تحياتي دومي على خير ، أدام الله عليك الصحة والعافية ، وأرجو الله عز وجل أن يمنحك السعادة والأمن والسلام وتقبلي مني فائق الاحترام ...
محمد القصاص     |     16-02-2015 15:39:39

صديقي الحبيب الأستاذ الكاتب ابراهيم الصمادي المحترم ...

ثي ليست مجرد كلمات ثناء ولا إطراء ولا مجاملة .. ولكنها تجيء بحقيقة لا يمكن تجاهلها أو التغاضي عنها ، فحينما يقيظ الله لنا كوكبة من الأصدقاء الأوفياء المخلصين ، يقفون معنا ، ويناصروننا ولا يطلبون منا ثمنا لذلك.. فذلك يستوجب منا الشكر والامتنان لما أتحفونا به من كلمات صادقة تنم عن وفاء و مواقف نبيلة .

فأنت يا سيدي مثلك مثل الصديق الوفي الذي لا يتغير أبدا ، ولا تغيره الظروف مهما تبدلت أو تغيرت .. لأن مواقف الشرفاء هي مواقف ثابتة لا تتبدل ولا تتغير تحت تأثير أي ظرف ، لأنها ناتجة عن قناعة راسخة ..

أخي وصديقي الذي أعتز بصداقته وأفتخر به أبا أحمد .. حقيقة تعجز الكلمات أحيانا لوحدها عن إيصال مشاعري التي تنم عن التقدير والاحترام والحب لشخصكم ولكل شخص شريف شجاع يماثلكم بهذا الموقف الذي تتحفوننا به وهو كما معروفل موقفكم الثابت الرائع ..
وعلى كل حال لا أملك إلا أن أوجه لكم أجمل آيات الشكر والتقدير ، نابعة من القلب ، صادقة كصدق تعبيركم وكلماتك الراقية .. شكرا لك أيها الصديق ، ودمت والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
رسمي الزغول     |     15-02-2015 22:18:58

اخي العزيز شاعرنا الكبير محمد القصاص
هذي الحياة وقد تكسف نابها
ان لم تكن ذئبا رمتك كلابها
بين الذئاب تريك الوان الردى
والفتنة الكبرى اطل غرابه
ماجت بنا الدنيا وضاق رحابها
والشمس في الاغلال طال غيابها
فلا عليك ياصديقي انهم هم الخاسرون
هديل زغول     |     15-02-2015 07:10:19

كلمات في قمة الروعة و الجمال
دان حرف الانيق و المتألق دوما استاذي
كل الاحترام و التقدير
ام المجد     |     14-02-2015 21:42:00
هنيئا لنا بك
ليس ردا على كلامك الجميل وانما تعودت رد الجميل،،،،،، فانا اكتب ما اشعر به عند قراءتك للمره الاولى فهي الاصدق،، اشكر كلماتك التي خصصتني بها رغم عدم استحقاقي لها، لكنني اأؤكد هنا اننا محظوظين بامثالك، شكرا عجلون على ادباءك شكرا وكالة عجلون لنشر التحف الفنيه لنا ،،، اشكر لطفك وادبك الجم،، والاختيار اارائع ،، استاذ محمد قصاص تقبل فائض احترامي
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     13-02-2015 21:07:54
ليست من فراغ
لم تأت أبيات هذه القصيدة من فراغ ... هي تعبر عن واقع بلا شك ... قلبت أبياتها فوجدت فيها الكثير من العتب والعتاب ... فيها الكثير من الوصف ﻷمراض الغيبة والنميمة والتجني بذكر العيوب ... أعود فأقول لو نظر الناس إلى عيوبهم ما عاب إنسان على الناس ... لا شك أن الحسد والغيرة موجودان ... ومحاولة النيل من الهمة والعزيمة وعلو الشأن من قبل بعض المرضى النفسيين موجود ايضا ... أنت شجرة مثمرة تطرح أطيب الثمار فعليك أن تتوقع أن الحجارة ستنهال عليك من كل حدب وصوب .. فلا عليك صديقي فأنت وكما أحب أن أنعتك هامة عجلون اﻷدبية وقلمك وشعرك وتغريداتك كفيلة بالرد على كل الناعقين والمغرضين ... ستبقى شامة على خد جميلة الجميلات عجلون وشوكة في حلوق الحاسدين ..... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير الصديق العزيز ابو الحازم القصاص اﻷكرم ...
محمد القصاص     |     13-02-2015 20:54:39

الصديقة الراقية الناقدة الرائعة الاستاذة أم المجد .. المحترمة ..

قد يستغرب مني البعض هذه الصفات التي أطلقتها عليك الآن ، ولكن إذا ما تدبر المستغربون معنى كلامي هذا سيعرفون بأن الناقد يجب أن يغوص في عمق المعاني ، ومن خلال فهمه تنعكس كلماتها ومعانيها وصورها الفنية على مرآة فكره المتمكن ...

الأستاذة أم المجد .. لعلني في قصيدتي هذه كتبت الكثير من الصور التي قد لا تروق للبعض ، ولكنها صور حقيقية بينت أنها لا تعني أحدا على سبيل التوضيح ...

أنا أشعر بالفخر والسعادة حيثما أرى إنسانة مثلك وقد استفزتها المعاني الجميلة من خلال قصيدتي ، لتهدي لي كل هذا الإعجاب والإطراء والثناء .. ولهذا فإنني دائما أعمد إلى انتقاء القصائد التي أطرحها هنا بالذات لتكون كما وصفت أستاذتي أم المجد جميلة تعج بالمعاني والصور الجمالية ، وكم أتمنى أن تنال إعجاب الكثير من أبناء وبنات محافظتي ليس من أجل فائدة لي أنا بقدر ما هي فائدة لمن يقرأ وينقد ما أكتب بعفوية وصفاء نية ،

ولقد قيض الله لي إنسانة مثلك لتكون ناقدة دائما لقصائدي ولأشعاري ، وشاهدة على ما أكتب ليس للتسويق اللغوي ولا الشعري ولا الأدبي ، وإنما لتسليط الضوء على مقدرة العجلونيين الأدبية والشعرية .. ولا يسعني إلا أن أتقدم من شخصك الكريم بوافر من الاحترام ، حفظك الله ، واقبلي مني فائق الاحترام وبالغ التقدير..
ام المجد     |     13-02-2015 19:40:29
هل يمكن من الحنظل تقطير العسل؟
طاب مساؤك استاذي،،،،،،،،،،الانيق،،،،،،،،،،رغم قرارك اليوم بالانقلاب دون خشية عذول االا انك اكدت بانك ملك الكلمه الانيقه،،،،،فكل ما يحصل معنا في يومنا من حزن الا انه كالفرح هديه من رب العالمين سيمكث قليلا ويعود الى ربه حاملا تفاصيل صبرنا ،،،،،وهنا تكمن الاناقه،،،،،،،،،،،،،،،،،،وانا اقرأ بوحك اليوم شعرت باني اقف تحت شلال ماء عذب وبيوم صيفي حار كآب واصاب العطش مني ما اصاب ،كلماتك عذبه في كل حالاتك،،،،، جاءت ل،تؤكد بانك صاحب كلمه راقيه ومقروءه،،،،، دمت وتقبل اكيد احترامي
مقالات أخرى للكاتب
  المشير عبد الرحمن سوار الذهب نزاهة وعدالة وأنفة
  دعني بقربك
  يا صـــــاحِ
  سعادة ورفاهية الشعوب
  حوارٌ مع أبي
  أيا بحر
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح