الثلاثاء 21 شباط 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

حتى احلامنا سرقوها ....؟

بقلم المحامي عبد الرؤوف درويش القضاة

الوهيدة وأيل وجبال الشراه وشجن الشوق والوله

بقلم الشاعر أنور حمدان الزعابي

ذكرياتي بالجنوب ...

بقلم د. علي السعد بني نصر

حب الوطن والتهرب الضريبي

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
يا شيخ مين شيّخك علينا
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

 

الحديث هنا سيكون بحول الله عن شيخ العشيرة أو القبيلة وليس حديثاً عن شيخ الدين بمختلف تسمياتهم .. فما أكثر شيوخ العشائر هذه الأيام وما أقل بركتهم وعملهم الصالح .. فما بين ليلة وضحاها نصبح ليطل علينا شيخ أو مستشيخ أو شخشوخ جديد وقد اعتمر عباءته المزركشة وامتشق سيارته الفارهة والمسبحة تلوح بيده يميناً وشمالاً يتصدر المجالس ويفتي هنا وهناك ولا يرضى بغير منسف مثقل باللحم ورأس الذبيحة يزينه – لزوم وتبعات المشيخة - .. ما هؤلاء الشيوخ ولكنّهم في النائبات قليل .. 

قبل الخوض في كيفية ظهور هؤلاء الشيوخ ومن يشيخهم علينا سأتحدث قليلاً عن صفات شيخ العشيرة الناجح والمرغوب والمطلوب فالمشيخة تحكمها صفات لا تتوافر في الكثيرين ممن يدّعون المشيخة وأول هذه الصفات أن يكون متديناً وحسن السيرة والأخلاق .. قادراً ومقتدراً وصاحب شهامة ونخوة .. يسبقه التواضع حيثما حل وصاحب هيبة ووقار لا ينطق إلا بالصدق وحافظاً للأمانة والعهد .. قوي مقدام وشجاع لا تأخذه في قول الحق لومة لائم حكيماً قادراً على حل المعضلات ورفع الضيم عن المظلومين .. عفيفاً شريفاً كتوماً للسر لا تفارق الإبتسامة وجهه وأن يكون حليماً صبوراً عادلا لا ينصر مظلوماً على ظالماً ..بعيد عن الحقد والحسد ولا يميل مع القوي على الضعيف ولا مع الغني على الفقير .. كريماً ومضيافا وبعيداً عن الإسراف والتبذير .. حكيماً سديد الرأي قادر على تقديم النصح والنصيحة وقادر على الإقناع .. لا تنقفصه الفراسة والذكاء ..ويتقبل النقد ويحترم آراء الآخرين .. مطلعاً على مختلف العادات والتقاليد والأعراف .. وصاحب مظهر حسن وله هيبته المعهودة في شيوخ العشائر الحقيقين .. يشارك عشيرته افراحهم وأتراحهم دون تمييز .. لا يعادي ولا يتجاهل أحداً وقادر على نيل ثقة الآخرين .. وقادر على تحمل المسؤولية والقيام بما تمليه عليه شيخته من حقوق وواجبات ..صاحب ارادة وقوة وعزيمة مقرونة بالثقة وضبط النفس .. ويتمتع بالقدرة على ضبط جماعته والمحافظة على تماسكهم خاصة عند الأزمات ..وسؤاله عن جماعته وأفراد عشيرته ومعرفته بالغالبية العظمى منهم وتواصله معهم باستمرار .. ووقوفه إلى جانب المحتاجين والمعوزين من أبناء عشيرته ..

وعليه أن يكون بارعا عادلا في التفاوض وفض الخصومات .. وأن يكون له مجلساً يليق بمكانته كشيخ للعشيرة .. وحبذا لو كان من أصل ذا مكانة وجاه وعلى درجة من العلم والثقافة لأن الزمان قد تغير واختلفت المجالس العشائرية عمّا كانت عليه في زمن البداوة والقبائل وأصبح مطلوباً من شيخ العشيرة محاورة من هم في مراكز القرار كرئيس الوزراء واغلوزراء والمحافظين ومدراء الشرطة ومن هم أعلى من هؤلاء شأناً أحياناً ومن هنا فالعلم والدراية والحكمة وسداد الرأي مطلوبة أيضاً وبشدة في شيخ العشيرة .. وقبل كل ما سبق من صفات عليه أن يكون مقبولاً من الغالبية العظمى لأبناء عشيرته وأن يكون رأيه مسموعاً لديهم .. السؤال الذي يطرح نفسه الآن هل نجد في ممن يستشيخون علينا هذه الأيام من يمتلك الحد الأدنى من الصفات المذكورة أعلاه؟

أتحدث الآن وبكل تجرد وصراحة عن شيوخنا  في هذه الأيام وكيف تشيّخوا والحديث هنا على وجه العموم لا يختص بأحد عن غيره ولا بعشيرة عن غيرها .. فتكاد لا تخلو عائلة وأقصد على مستوى العائلة المصغرة من أحد الأفراد ينصب نفسه شيخاً على إخوانه وأهله ويرى في نفسه الآمر والناهي في هذه الأسرة وغالباً ما يكون هذا الشخص هو أقلّهم تعليماً ودراية وعلى رأي المثل الفاضي بعمل قاضي .. ويمتد الأمر نحو الأفخاذ داخل العشيرة الواحدة فتجد فيهم من ينصب نفسه شيخاً على هذا الفخذ يتحدث بأسم الفخذ وهذا أيضاً تجده في معظم الأحيان من العاطلين عن العمل الذين لا يجدون ما يتسلون فيه فيتخذون من المشيخة طريقاً لهم .. وننتقل إلى أعلى الهرم من الشيوخ الذين ينصبون أنفسهم شيوخاً على عشائرهم وهؤلاء كثيرون ولا تجد في معظمهم أدنى الصفات التي قد تخولهم لأمتطاء صهوة المشيخة والأمثلة على هؤلاء كثيرة وسأتحدث عنهم بكل صراحة وأتمنى أن تكون الفكرة واضحة من خلال الأمثلة التالية التي سأطرحها .. فمن أمثال هؤلاء رجل وسوس له بعض رفاقه أنه يمتلك صفات المشيخة وأن فلان من الناس ليس بأحسن منه وأنه قادر على قيادة عشيرة وهذا الشخص ولجهله لا يعلم أنّ من دفعوه لهذا الأمر إنما يسخرون منه ويضحكون عليه ما أن أن يدير ظهره ..

آخر تقاعد من وظيفته ودخل في مرحلة جديدة من العطالة عن العمل فاستهوته الشيخة وامتشق بدلته وربطة عنقه وأصبح يزاحم الشيوخ في صدور المجالس .. ومن الأمثلة رجل فتح الله عليه باب الرزق وأصبح ذا مال واستشعر أنّ الجاه هو ما ينقصه بعد المال فركب سيّارته الفارهة ولبس عباءته المقصبة ودفع بعضاً من أعوانه للمناداة به شيخاً علفى عشيرته رغم أنّ تعليمه على سبيل المثال لا يتجاوز الرابع أو السادس الإبتدائي وهو لا يمتلك من مقومات الشيخة شيئاً .. وشيخ آخر جاءنا يريد منّا مبايعته وكل ذلك لماذا ببساطة لأنه حظي بشرف السلام على جلالة الملك وأنّ الديوان الملكي قد قدّم له مسدساً هدية وهو يعتقد بقرارة نفسه ودفع بعضهم له أنّه أهلٌ للشيخة والمشيخة .. ورجلٌ آخر عائد من الغربة وحقائبه مملوءة بمختلف أنواع العباءات والدشاديش ويحتكم على بعض المال والعقارات يرى أنّه وبعد سنين غربته بحاجة إلى أن يكون سيّدا وشيخاً على جماعته .. وآخرون يمتطون صهوة المشيخة نكاية بفلان وفلان .. وهناك من يعزف على لحن الوراثة والتوريث وقد نسي أنّ القبائل العربية قديماً والتي كانت تعتمد مبدأ التوريث في الشيخة كانت إذا كان المرشح للشيخة بالوراثة غير مؤهل وغير قادر كانت تلك القبائل تقوم بعزله وتعطي الشيخة لمن هو قادر على تحملها وتحمل أعباءها .. وعلى مثل هذه الأمثلة يتم القياس على نوعيات شيوخنا ومشايخنا هذه الأيام .....

ومما قد يفاقم الأمور ويدخلها في مرحلة من النزاع ويزج فيها مرحلة لا يحمد عقباها أنّ هؤلاء المستشيخين يركبون الموجة ويسمحوا لأنفسهم بالحديث بأسماء عشائرهم على أنهم الممثلين لتلك العشائر لا بل وصلوا لمرحلة يكتبون فيها البيانات والقرارات وينشرونها بأسماء عشائرهم دون الرجوع لأبناء عشائرهم أصلاً وإنما اجتهاداً منهم مما يوسع الفجوة بين أبناء العشيرة الواحدة ويحدث الكثير من الخلافات وتضارب الآراء .. متى سيفهم هؤلاء ممن يبحثون عن الجاهة والوجاهة وعن التلميع والتسلق على ظهورنا أنهم مكشوفون وغير مرغوب فيهم ومتى سنمتلك القدرة والجرأة على أن نقول لهم وفي أعينهم أنّ الحصان الأصيل لا يركبه إلا فارس يشهد له بالفروسية وأن من يحاول امتطاءه وهو ليس بفارس مصيره السقوط وكسر رأسه وعنقه .. شيوخنا الأكارم أو شخاشيخنا الأفاضل ليست العباءة أو البدلة وربطة العنق أو المال والسيارة الفارهة هي التي يجعل منكم شيوخا علينا فأبسط ما قد يجعلكم شيوخا ً هو أن نقبل بكم نحن أبناء عشائركم وبأغلبية ساحقة نقبل بكم شيوخا علينا... رحم الله امرىء عرف قدر نفسه ... واعلموا إنما أنتم وإن كان بعض المنافقين يطبلون لكم ويمتدحونكم ما أنتم إلا ما نتسلى فيه من الحديث في سهراتنا وجلساتنا ...

وأختتم مقالتي هذه برد الإمام علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه حينما سئل عمّا يفسد أمر القوم فقال :
وضع الصغير مكان الكبير .. ووضع الجاهل مكان العالم .. ووضع التابع في القيادة .. فويل لأمة : مالها عند بخلائها .. وسيوفها بيد جبنائها .. وصغارها ولاتها ..

حمى الله الأردن وألهم قيادتها سبيل الرشاد ....

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
بتول صمادي     |     20-03-2015 22:19:17

يا ريت نحاول انغير من بعض عادتنا العشائريه الي ما عاد منها فايده ونضيف علا بعض العادات علا كل حال هدا راي الشخصي وانته يا ابن العم افهم مني با الموضوع وشكررا الك
بتول صمادي     |     20-03-2015 22:08:03

صحيح حكيك يا ابن العم بس لازم نحاول مش خسرانين اشي لا زم نبلش بلي حوالينا با الاول لنوصل لرقي احتماعي من جميع النواحي لنصير مجتمع قوي ما بعرف ازا حكي صحيح بس لازم نبلش بحالنا والي حوالينا حتئ نصحح علا قد ما نقدر شو راح تكتب المقاله الجايه من حلول لبعض المشاكل الي بنواجها وشكرا يا ابن عمي
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     20-03-2015 19:29:04
بنت العم الكريمة بتول الصمادي
"لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" ... والله بنت التغيير صعب ﻷننا نعيش في زمن الرويبضة المقرون بالنفاق اﻹجتماعي .. لنتفاءل خيرا عل وعسى ان نأتي بالتغيير ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
بتول صمادي     |     20-03-2015 16:07:59

شكرا يا ابن العم علا الكلام الرائع بس شو الحل ولا وين راح انوصل
بتول صمادي     |     20-03-2015 16:04:56

كلام رائع يا ابن عمي بس للاسف ما فيه شي متغير فينا كا العاده ابداع كتابي راائع انا فخوره بيك يا ابن العم وان شاء الله يستمر الابداع
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     20-03-2015 13:07:13
الأخ العزيز الشاعر عثمان الربابعة الأكرم
صدقت فهم في النائبات قليل لأن مشيختهم للجاه والمصالح الشخصية وليست لخدمة أبناء العشيرة ..وليس كل من امتشق عباءة اتصف بصفات الشيوخ ....

ولك مني أطيب وأجمل التحيات والأمنيات الأخ والشاعر عثمان الربابعة الأكرم
الشاعر عثمان الربابعة     |     19-03-2015 12:59:40
ما أكثر الشيوخ حين تعدهم
ما أكثر الشيوخ حين تعدهم ............ و لكنهم في النائبات قليل


مع الاعتذار للشاعر الإمام علي بن أبي طالب ، هؤلاء عبء على المشيخة ، يا ضيعة من لبس ثوبا

غير ثوبه ، سيتعب و يتعب غيره ، "" واللي مش كاره يا ناره "" أبعد الله عنا المستشخين ، و حبب

إلينا الشيوخ الحقيقيين.

كل مقالاتك استاذ ريحان ع الوجع ، بورك فيكهذا الحس الاجتماعي الإصلاحي القوي .
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     18-03-2015 19:38:16
الصديق العزيز الشاعر محمد سعيد المومني اﻷكرم
اربعة ابيات من الشعر احسنت في اختيارها وصفت الحاله ما بين شيوخ اليوم وصفات الشيخ الذي نريد ... اشكر لك مرورك من هنا وتقبل فائق الاحترام والتقدير ....
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     17-03-2015 23:00:30
كثروا الشيوخ
الاخ ابراهيم ريحان الصمادي الاكرم.
طالعت ما كتبه الاخوة الافاضل وقد ادلوا بدلائهم واجادوا ايما إجادة ولا استطيع ان اجاريهم .وقد احسنت بطرح الموضوع ولم اجد بين يدي غير ابيت شعريه بدويه وهي ليست من اشعاري ولكنها تتحدث عن الشيوخ.
كثروا الشيوخ وكثرة على الناس لهموم...من عاد يعرف قمحها من شعيره.
ثاري الرجل ياناس ماتشيخه لهدوم...ولزوم طبع ن بالنفوس الغريره
الشيخ سمح ن وعنده افكار وعلوم ..والشيخ فكاك ن لامور ن كثيره
الشيخ خادم وبين المخاليق مخدوم...والشيخ لكل كسر ن جبيره
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     17-03-2015 21:38:25
شكر وتقدير
لهذه الثلة من اﻷصدقاء واﻷحبة المتابعين والمعلقين على مقالتنا هذه كل المحبة والتقدير وأسمى آيات الشكر والتقدير فقد جاءت تعليقاتكم لتضيف للمقال افكار جديدة ونقاط هامة قد تكون غابت عن ذهني أثناء كتابتي لهذا المقال ... حقيقة أنتم ثلة أعتز بها وأفتخر لكل ما تملكونه من حكمة ورأي حكيم وحسن اطلاع وتقدير للأمور ... لا نختلف على أننا في زمن الرويبضة .. زمن النفاق اﻹجتماعي .. زمن العباءة الرخيصة .. زمن الفاضي بعمل قاضي والعاطل عن العمل بشتغل شيخ .. لو حاولنا البحث عن بعض الصفات للشيخ الحقيقي والناجح الواردة في المقال فمن الصعب ان نجدها تتوافر في شيوخ زماننا هذا ولا حتى حدها اﻷدنى ... لا شك أننا ساعدنا في ظهور امثال هؤلاء من المستشيخين وذلك بسكوتنا عليهم وتسحيجنا لهم ... وقد جاء في احد التعليقات للصديق الدكتور عبدالله القضاة ذكر لبعض اسماء الشيوخ وهؤلاء فعلا كانوا على قدر المسؤولية وكان صيتهم ذايع .. وبعض اﻷمثلة الحية على مستشيخين زماننا هذا وردت من خلال تعليقات الصديق العزيز الشاعر انور الزعابي .. ولم تخلو التعليقات من الدعابة كما ورد في تعليق اﻷخ والصديق زكي ابو ضلع والذي اقول له اني قد سبقته في شراء العباءة .. جميع التعليقات دون استثناء كانت ذات مغزى ومعنى وجميعها حقا تعبر عن مقدرة اﻷخوة المعلقين على تقدير الموقف وطرح رأيهم بصراحة وشفافية ... مروركم أيها الثلة الرائعة المسؤولة وتعليقاتكم اثلجت صدري فلكم مني كل الشكر والتقدير :

الصديق والشاعر أنور الزعابي اﻷكرم ....
الصديق والشاعر محمد القصاص اﻷكرم ...
ألأخ العزيز والكاتب محمد العقطان اﻷكرم ...
الصديق واﻷخ العزيز اﻹعلامي منذر الزغول اﻷكرم ...
الصديق العزيز د. محمد فاروق المومني اﻷكرم ...
ابن العم العزيز صمادي مغترب اﻷكرم ...
اﻷخ العزيز الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم ...
ابن العم العزيز والكاتب محمد حسن الصمادي اﻷكرم ...
الصديق العزيز الشاعر علي فريحات اﻷكرم ...
الصديق العزيز الكاتب محمد بيك الهزايمة اﻷكرم ...
ابن العم العزيز الشاعر ماهر حنا حداد اﻷكرم ...
اﻷخ العزيز الدكتور عارف الزغول اﻷكرم ....
اﻷخ العزيز فايز فطيمات اﻷكرم ....
الصديق العزيز د. عبدالله القضاة اﻷكرم .....
الصديق العزيز اﻷستاذ زكي ابو ضلع اﻷكرم .....
اﻷخ العزيز المؤيد لما حاء في تعليق اﻷستاذ زكي أبو ضلع اﻷكرم ....

لكم جميعا أخوتي وأصدقائي وأحبتي كل التقدير واﻷحترام وجزيل الشكر وعظيم اﻹمتنان على تفاعلكم معنا ومتابعتكم لكتاباتنا ومشاركاتكم الفاعلة وتعليقاتكم التي أثرت المقال موضوعا وضمنا وأضافت إليه الكثير من اﻷفكار والبعد التحليلي ... ودمتم بألف خير ....
أنور الزعابي الامارات     |     17-03-2015 07:58:00
المشكلة أنني ا أرى أهل البشوت تعتريني نخوة التكريم

المشكلة أنني عندما أرى أهل البشوت تعتريني نخوة التكريم

ولاأكتشف المتشيخ الابعد

أكرامي له


من خلال تجاربي
في الحياة القبلية والعشائرية
من المحيط الى الخليج
صادفت الشيوخ الشيوخ بمعنى المشيخة الحقة
و
صادفت نماذجا
من المتشيخين ومدعي المشيخات والنفخات الكذابه

والمهرجون
والذين لايفقهون
حتى لبس الغترة ( الشماغ ) والعقال
والكندوره (الثوب العربي)

وعدتكم أن أتي بأمثلة حول المتشيخيين والمتدثرين بالبشوت (العبي )

من خلال سفراتي المتعددة الى الاقطار العربية
صادفت مرة شبابا أماراتيين
ومعهم سائقا من تلك الدوله يناديهم بلقب الشيخ فلان والشيخ علان

فأحسست أنهم منحرجون من وجودي
فناداني ذاك مخاطبا ياشيخ
فقلت له عفــــــــــوا أخي أنا لست بشيخا أنا مواطنا عاديا
الشيوخ لهم مكانتهم التي نعتز بها
أما أنا وهئولاء الشباب مواطنون عاديون
وللاسف
فأن لقب الشيخ بات يمنح جزافا لكل من هب ودب

أحدهم وفد الينا من الشام وهو بدويا وعمل حارسا لاحد البنوك الكبرى في ابوظبي
وأستأثره المواطن الوجيه رئيس مجلس الاداره
كي يصب عليه القهوة في مكتبه ويكون أذنا على البوابه
بعد عقد من الزمن زرت قريته في الريف ووجدت الرجل غاطسا في عباءته المزركشة
وعقاله المايل على رأسه ولديه صبيا يصب له القهوة
فقلت شو يافلان قال هسى أنا شيخ
علما أن الشيخ ومركز الثقل في تلك القبيلة والبلدة هو الامر والناهي
والافندي يتشيخ على العطالية والبطالية ويولم لهم صدور الجاج

التقيت بأحده يوما في أحد المطاعم في أبوظبي أدهشتني العباة والشماغ والعقال المتين
والثوب الصوفي الكحلي والشنب العريض
فسلمت على الرجل وعزمته على طاولتي وتغدينا معا
وقال أنا (( الشيخ سطعان بن جعضان بن شامان )) من أحدى بلاد الشام من القبيلة الفلانيه
ودارت علي دواير الزمان وجاي ادور المساعده من الخيرين (( شرواك )) ومن الشيوخ
فصعب علي حاله
وقلت له ياشيخ بأية فندق ساكن ؟؟
تلعثم الرجل وقال عند واحد من قرايبي
فقلت له أن عشيرتك كثـــــــــــر في البلد وأعرف الدكتور فلان والمستشار فلان
وأنتم في بلدكم تعدون بالالاف وأعرف الشيخ فلان بن فلان
عندها اصفر وجه الرجل وتملص وقال
ماودي حدى من قرايبي يعرف أنو أنا هان !!!
فقلت له أن سفيركم هنا هو من نفس عشيرتكم فقال لالالا ما اعرفه
وغادرني الرجل وهو مصفرا ويرتجف
فقال لي صاحب المطعم
ياخيي الله وكيلك هيدا من تلت ايام اعد هوني عالرصيف وبنشفق عليه وبنطعميه
هيدا امبين عليه واحد نصاب
سألت عنه بأسمه الذي أعطاني أياه فقالوا هذا محامي فاشل
في بلده ولكنه نصابا وسرسريا

أحدهم عمل ممرضا عقدين من الزمن
في دبي
وعاد الى بلده والتقيته فأذا هو بالبشت المزركش والعقال المايل والشماغ
ومنح نفسه لقب الشيخ فلان !!!

أحدهم عمل سائقا في الدفاع عشرون عاما
عاد الى بلده ودفع جزء من ثمن غربته كي يكون عضو بلديه
وصار عضوا وبعدها اشترى المختره وصار مختارا القرية
وأراد أن يتشيخ ولكن أهالي قريته
لفظووووه
بعد أن أستنزفوا
منه نقود غربته
والان يجلس على بساط الفقر
يندب حظه ويهيم في شوارع البلده بالشماغ المجعلك والبشت الكحيان يصلح المتخاصمين
ويمنح حفنة دنانير لاتسد رمقه
بعد أن سحبت منه المختره وعضوية البلديه

هذه نماذج قليلة من كثيرة

ويقول المثل من لبس ثوبا غير ثوبه طاح فيه اي وقع منكبا على وجهه
فلكل مقام مقال ولكل ثوب لباس
أنور الزعابي     |     17-03-2015 07:01:20
تعليقا في الصميم

تحياتي وتقديري للاخ الكبير الاستاذ الفاظل زكي ابوضلع المحترم

تعليقا في الصميم عن الحال المزري الذي وصل اليه البعض كي ينفس عن عقده ونقصه

كي يتشيخ دمت بخير ناقدا أجتماعيا فذا لايشق لك غبار في الصراحة والجراءة

أنت وأخي أبا أحمــــــــــــــــــد
الاخ العزيز الأستاذ زكيس أبو ضلع أبو وسام     |     16-03-2015 21:29:22
تحية وتقدير
وأنا أضم صوتي لصوتك وبدي أشتري عباه وأستشيخ وما فيه حدا أحسن من حدا

وحسبنا الله ونعم الوكيل

سلمت أخي العزيز أبو وسام
زكي أحمد أبو ضلع     |     16-03-2015 20:55:32
الأخ والزميل العتيق ابو احمد حفظك الله ورعاك
انا لا اريد ان ازيد على ما كتبوه الاخوة الاعزاء عن الشيخه لكي لا يفسر كلامي بأنني اقصد فلان او علان .
يا اخي انا اشتريت عباءه من الباله واتقاعدت من التربية وبدي اعمل حالي شيخ عاجبك او مش عاجبك . وبدي كل حفله وكل فعالية وكل مناسبة معزوم او غير معزوم . بدي احظر اول الناس مشان اقعد في الكراسي الاماميه , وأضل ملزق بكل مسؤول مشان صوري تطلع معه . ( عاجبك ) يا اخي انا حر . اذا مش عاجبك ادفع ثمن العباه وبدي ابطل هالشيخه . يا اخي مني فاضي . والفاضي بعمل قاضي .
لك كل المحبة والتقدير اخي العزيز ابو احمد
منذر الزغول - عجلون الاخبارية     |     16-03-2015 16:28:50
المعذرة اخي ابو احمد

اخي العزيز ابو احمد شديد الاسف والمعذرة عن التعليق المسىء الذي لا يعبر الا عن صاحبه وهو بالطبع نزل بالخطأ ،،،، لذلك ارجو ان تتقبل اعتذاري انت وجميع الاخوة القراء
د/ عبدالله القضاه     |     16-03-2015 16:01:43

الاخ العزيز ابا احمد ، تحيه طيبه وبعد
صدقت بكل كلمه كتبتها ونطقت بلساننا جميعاً ( ابناء عجلون ) لاني لا اريد التعميم..
انا استذكر عما يزيد عن ثلاثون عاماً عن شيوخ عجلون وهيبتهم وقوتهم واذكر منهم بعض المشايخ

الشيخ الباشا سالم القضاه ابوعلي
والشيخ محمد الامين المومني
والشيخ محمد الصمادي
والشيخ ( المطلق العناب ) عذراً نسيت اسمه الاول
وهنالك كثير من المشايخ ولكن عذراً من كل عشائر عجلون ، لانني لم استذكر الا هؤلاء الشيوخ رحمهم الله جميعاً ، ممكن لصغر سني في وقتهم الذهبي.
هؤلاء الشيوخ كانوا شيوخاً ورجالاً بكل معاني الكلمات ،
واما غالبية شيوخ اليوم ( لا اريد التعميم حتى لا نقع في المحضور )
لايستحقون ان يكونوا خيوطاً في عبايات شيوخ السابق ،
شيوخ العز والمجد
ودمتم اخي ابواحمد ،، واعتذر من جميع ابناء عشائرنا الحبيبه اذا نسيت احد الشيوخ لانني في وقت الزمن الذهبي كنت صغيراً وفي مقتبل العمر في الاغتراب ، بس هؤلاء من اتذكرهم
فايز الفطيمات U. S. A     |     16-03-2015 04:41:10
ولله في خلقه شؤون .
السيد الفاضل ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد أعزك الله وحماك ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : سيدي اولا أنا أوافقك الرأي وأقول انك أصبت الهدف بطرحك لهذا الأشكال الذي لطالما سبب تصدعات وشروخ أدت الى سلبيات عديدة في العاءله ومن ثم العشيرة ومن ثم المجتمع ، فأنا اعتبر قيام البعض بفرض المشيخة على الجميع هو عبارة عن تطفل وقريب من الا ستبداد وإعادة وتكرار نوع من العبودية والتبعية الغير محببة وغير مرغوبة على الإطلاق ، ولقد نسي البعض اننا في القرن الواحد والعشرين وان لكل مركب ربان واحد ويجب ان يكون موءهل وان يكون عليه اجماع من أفراد العشيرة او الحمولة او العاءله { والطبخه اذا بكثروا طباخينها بتخرب } مع تحياتي ومحبتي واحترامي لك سيدي واسلم لأسرتك وللمحبين والقراء .
الدكتور عارف الزغول     |     15-03-2015 22:48:58

تهدى الامور باهل الراي ما صلحت فان تولت فبالاشرار تنقاد
ماهر حنا حدّاد - عرجان     |     15-03-2015 19:30:45
كل واحذ شيخ على حالة
الأخ الحبيب الكاتب ابراهيم الصمادي المحترم
والله يا ابن العم زمان كانت العشيرة عائلة بمعنى الكلمة ويقودها رجل كبير في
السن ولديه المواصفات المطلوبة ولكن هذه الأيام كثرت الناس وصاروا يقولوا
كل واحد شيخ على مرته وتعدينا هاي المرحلة وصار كل واحد شيخ على حاله
لأنه بالكاد يمون على نفسه.. ولا تنسى العياية صارت بخمس دنانير وعلى قفى من
يشيل أعاننا الله على مشايخ هذا الزمن وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااااامي
وتقديري
ابو ايهم     |     15-03-2015 08:30:34

الغالي ابو احمد المحترم

هي حكايا وقصص طويلة تتخذ في كل جيل طابع معين وجيلنا واجيال الشباب وجد ان له دور بحكم الثقافة العالية والانفتاح الكبير على الحياة التي كانت مغلقة تماما على الاجيال التي سبقت ... الاجيال التي كان فيها كبير السن او الذي منحه الله الوجاهة والكرم والعزوة الصادقة يمون على الجميع وهو الذي كان لسان العشيرة ومفكرها والساعي لحل مشاكلها وجاحد من ينكر انه كان لتلك الفئة ايجابيات كبيرة نقلوا فيها الدنيا الينا .. اما الان فقد اختلفت الامور لان الفروق بين الناس تضاءلت ومع ازدياد مشاركة الدول واشرافها على المجتمعات ووصولها الى كل الافراد ..اصبح كل واحد يقول في نفسه مالي ومال الناس وانه ليس بحاجة الى من يرشده الى الطريق السوي فلبس كل منا عباءته على هواه فنتجت الحالة التي وصفتها .. والله المستعان ..

تحياتي وخالص محبتي
مقالات أخرى للكاتب
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح