الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
بين اليبس والاخضرار
بقلم رقية محمد القضاة

=

[{..... وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ]صدق الله العظيم}

 

 

هي الحياة التي اختص بها ربّ الحياة ،والرّوح التي هي من أمره سبحانه وتعالى وحده،يتعاقب الليل والنهار بعلمه ،ويتعاقب الغيث والثمر بعلمه ،وتتحرك الريح فتسوق الغيوم بحكمته ،فتسقي ما يشاء المغيث من مساحات البسيطة،فتخرج الارض خبأها ورزقها،وتقف النفس البشريةحائرة صغيرة ،كسيرة ضعيفة أمام القوي الجبّار،{الذي أحسن كلّ شيءخلقه وبدأخلق الإنسان من طين}الطين الذي صار بقدرة الخالق خلقا آخر،{ فتبارك الله أحسن الخالقين}خلق اراده الله خليفة له في ارضه لعبادته الخالصة ،ووهب له العقل المفكّر وسخر له الكون ليتفكر في أسراره ويستخرج خيراته ويستعملها في طاعة الربّ العظيم
وتقف النفس الكسيرة حائرة أمام روعةالغيث المنصبّ على الأرض الجرز،رحمة وحياة ،فتجري المياه في يبس العود، فإذا هو مخضرّا ألقا بالزهر المعلق كالقناديل الملوّنة بالوان الربيع والحياة الصاخبةنفلا تتمالك عن التسبيح والتحميد،ممتلئةالجوانح بالتوحيد لذي الجلال والإكرام،فتسري فيها روح اليقين انطلاقا ايجابيا ،خلف كنوز الكون المبثوثة في زوايا الأرض،في رحلةعبادة فاعلة

 

 

 

وتتنفس الأرض وتنشق عن تقاسيم الحياة وأنفاس الاخضرار الممدود على وجه البسيطة ،وقد كساها الغيث المنهل حللا سندسية مزهوّةبأقمار الياسمين وخمائل الورد،فهنا الرّيحان وهناك الاقحوان،وأمامك سنابل القمح بحارا،وخلفك غابات الصنوبر والسرووالسنديان ، متاهات مخضرّة تشق الشمس غياهبها،وتلفت روحك حين تطوف بين الحقول عطور لها لمسة الحزن والذكريات ،وتعرف انك قرب غصينات البنفسج النديّة النابضة بالأريج الخجول الدافيء الحزين ، يتقاطر الندى من أوراقه وأزهاره في الصباح ،فتحس به فراتايسقي الحشائش النامية على سيقانه الرهيفة ، فتنعشها وتححييها واشجار اللوز المتفتحة في حدائقها بالف نور ونور مؤتلق كبحر من الضياء الابيض الممتد عبر مساحات تشرق فيها البهجة فتجعلك تدقق النظر وترجعه مرات ومرات ويرتد اليك النظركسيرا امام هذا الجمال الرباني الدال على الخالق المبدع القدير وتغمرك الرهبة وأنت تتذكرالشتاء بوابله المنصب الصيب المتواصل وقد جرى فوق الارض انهارا وانساب في طبقاتها آبارا وبحارا وتلك الغصون التي جفت اوراقها واستحالت عصيا جرداء تبسق من أرض تحسبها هامدة ،تراها تهتز وتربوا وتأتلق بمباهج لا تحصى من الألوان وتكتسي تلك الغصون بسندس الثياب ولا تلبث أن ترتسم بين غصونها الخضراء نقوش الزهر ألوانا تنبيء عن قرب انعقاد الثمر وأوان القطاف فتعرف أنّ عطر اللوز هو أوان الربيع المملوء بالتوقع والانتظار لما تنعقد عليه زهور الربيع

 

 

 

وتقف النفس حائرةامام لغزالحياةالمعجز ،الذي لايلبث أن يعود كما كان ،أرضا هامدة تنتظر الماء المنهل من السماء ،وغصونا يبسة تنتظر اخضرار الحياة ، وغبارا متطايرا يتحيّن اوان الرذاذ ليسكن ويتراكم على الارض طينا تنبثق من طيّاته زنابق الحياة،وتلهج القلوب التي سكنتها طمأنينة اليقين ،واستوطنتهانسائم الرضا والاعتراف بالضعف ،وألحّت في طلب العفووالغفران ،وملؤها الرجاء ان لا تكتب من الجاحدين وألّا تحشر مع المكذّبين،وأن تثاب على تفكّرها وتصديقها وذلّها بين يدي خالقها ،فتساق إلى الجنة التي وعد المتقون ،حيث الأنهار لبنا وعسلا وسلسبيلا،وحيث الكؤوس التي يطوف بها الولدان ممزوجة كافورا ،وحيث الجنّات المدهامّة الممدودةالوارفة الظل والأنهار والرضى،حيث دار الخلود





أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
متابع     |     18-03-2015 23:52:20
سبحان الله
سبحان الله وبحمده
ان المتمعن في ملكوت الله يجد ان الابداع الالهي في خلق الكون وما فيه من مجرات وكواكب ونجوم وسماوات واراضين ، لا حد له ولا مثيل ، فكل ما تقدم يجري ضمن منظومة مبرمجة لايقوى على اتقانها سوى مالك الملك سبحانه وتعالى، وان نظرة سريعة للكرة الارضية وما فيها من محيطات و بحار وانهار وسهول وجبال و أودية، ستكون كافية لإدراك عظمة الخالق جل في علاه، وما دورة حياة النبات ، او دورة المطر في الطبيعة الا امثلة بسيطة لهذا الإبداع الإلهي، الا انني أرى ان ابهى صور الكمال في الخلق هي خلق الإنسان قال تعالى (ووفي أنفسكم أفلا تبصرون ) فسبحان الله عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته ومنتهى رحمته!
وبعد كل هذا التقديم اما آن لنا ان نرجع إلى الله في كل أمور حياتنا والتي هي دار بوار وان ندرك ان الدنيا لا تغني عن الآخرة شيء
دعونا نقف وقفة حق مع أنفسنا وان نراجع انفسنا ونصلح ما سبق وان افسدنا ونعود الى الله، وشكرا
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح