الأحد 26 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....

من المعروف أنّ قطاع التربية والتعليم في أي محافظة من أهم القطاعات وأكثرها تعقيداً بسبب العلاقة المباشرة للتربية مع شريحة واسعة من المجتمع، ناهيك عن المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها جراء ذلك ، إضافة إلى هذا العدد الكبير من الطلبة الموجودين على مق
التفاصيل
كتًاب عجلون

أيام العرب

بقلم الأديب محمد القصاص

ذكرى معركة الكرامة دروس وعبر

بقلم بهجت صالح خشارمه

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
بقلم د. حسين محمد الربابعة

=

 

 إن ما قام ويقوم به الحوثيين من فرض السيطرة على اليمن بشطريه ، أثار الرعب والقلق للمنطقة العربية وخاصة دول الخليج العربي ، فبعد أن بسطوا سيطرتهم على عاصمة اليمن صنعاء ، بدءوا بهجومهم على مدينة عدن في جنوب اليمن ، وما يقوم به الحوثيون وهم أتباع المذهب الشيعي، يتم ذلك بدعم ومباركة مباشرة من السلطات الإيرانية ، وذلك لتحقيق التوجهات الإيرانية العدوانية لبسط النفوذ على المنطقة العربية ، فبعد أن تآمرت إيران على الشعب العراقي والشعب السوري ، ونكلت بهذين البلدين ومزقت شعوبها شر ممزق ، تسعى لمد نفوذها للسيطرة على اليمن بما فيه من مقدرات ، إضافة إلى الرغبة بالسيطرة الإستراتيجية على أراضيه ، لما يمتاز به اليمن من موقع استراتيجي .

وتسعى إيران من اجل تحقيق حلمها بتكوين الهلال الشيعي في المنطقة العربية ، ويتم ذلك في ظل التمزق والانقسام العربي غير المسبوق ، وقد وجد الحوثيون الأجواء ملائمة أمامهم لبسط سيطرتهم على اليمن ، ليكون الخنجر الإيراني المسموم في جسد الجزيرة العربية ، وقد جاءت خطوة المملكة العربية السعودية الجريئة بقيادة التحالف العربي لوقف التمدد الحوثي في اليمن والمدعوم بكل قوة من إيران ، والبدء في ضربات عسكرية جوية عنيفة بما أسمته ( عاصفة الحزم ) وان جاءت هذه الخطوة متأخرة نوعا ما ،

بعد أن أدركت دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية أن الخطر يداهمها في عقر دارها ، فحزمت أمرها وقررت الإقدام على هذه الحملة العسكرية القوية ، وبدأت ذلك بالضربات الجوية ، ليتبع ذلك الهجوم البري الكاسح ، لكي لا يتمكن الحوثيين من بسط سيطرتهم التامة على اليمن . وهنا لا بد من الإشارة إلى الدور الأمريكي في استمرار النزاع في المنطقة العربية ، من اجل انشغال الدول العربية بتصفية نفسها من الداخل ، حفاظا على مصالحها ، ولتتمكن من استمرارها في الاستيلاء على خيرات دول المنطقة العربية وعلى رأس ذلك الثروة النفطية ، وكذلك للحفاظ على الكيان الصهيوني ، وتامين الحماية له .

إن وقف التمدد الحوثي في اليمن ومن وراءه الأطماع الإيرانية في إنشاء الإمبراطورية الفارسية في منطقة الشرق الأوسط ، وقد أثبتت الأحداث في السنوات القليلة الماضية الخطر الإيراني على المنطقة العربية ، وترفع إيران الشعارات الإسلامية ، ولكن حقيقة أهدافها عنصرية عرقية صرفة ، وإذا لم يتم وقف التمدد الحوثي والإيراني فان الخطر سيعم المنطقة العربية برمتها ،ونرجو أن يكون الهجوم المتمثل ( بعاصفة الحزم ) بداية لصحوة عربية شاملة ، لمعالجة الجراحات العميقة في الجسد العربي ، والأيام القادمة ستكشف عن توجه بوصلة المنطقة العربية ، ورسم مستقبل المنطقة وتجاوز المخاطر العظيمة في المنطقة .

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
زكريا الربيدي     |     06-04-2015 08:19:04
فِكر.
كتبت فاوجزت ولم تاتي بما هو خارج المتداول بين العوام
بس شو رايك باليهود وبفبلة المسلمين الاولى ومهوى فؤاد الرسول صلى الله عليه وسلم ولو تبقى تكتبلنا عنها شوية عشان ما ننسى
وشو رايك بمن يلبس عباءة الاسلام في تركيا وما بمون يسكر اي من بيوت الدعارة المرخصة رسميا من الدولة يعنى الخمارات العن والعن حتى الدول العربية الاسلامية مرخصيتها ولكن بيوت الدعارة اللي في تركيا تفوق مثيلتها في اليونان وبلغلريا ورومانيا
يا طويل العمر ساهم في الله لكشف اليهود وتنوير الامه بهم وكشف العلمانية الاسلامية مثل ما تساهم في كشف الحوثيه في الله ، ولله تقرب بالكلمة. في صلاتك تذكر ان الله يحاسبك على فكرك.
محمد الوحشات     |     02-04-2015 10:25:52
الرياض
اي نعم وقد حذر منها جلاله الملك عبدلله والان استغرب زياره وزير الخارجيه الى الروافض
الدكتور حسين الربابعه     |     31-03-2015 18:48:00
اضرب يا سلمان ايدك الله


انا شخصيا مع (عاصفة الحزم ) بكل قوة لان هذا العمل العسكري والاستراتيجي غير مسبوق في المنطقة العربية ، وقد اثبت للعالم ان العرب والمسلمين اذا تولدت لديهم الارادة القوية فانهم يغيروا موازين العالم ، وقد اعادت عاصفة الحزم الثقة للنفس لدى اهل السنة والعرب ، وهذه الضربة قد لقنت ايران واتباعهم درسا قاسيا بان أهل السنة حيطهم مش واطي ، وان عندهم القدرة على الدفاع عن انفسهم ، وقد اوصلت هذه الضربة رسائل كثيرة الى الغرب والشرق واسرائيل ، ان العرب قادرون على حماية انفسهم واوطانهم ، وانا مع مشاركة الاردن في هذا العمل الذي استعاد للامة جزءا من كرامتها المهدورة ، فبارك الله في الملك السعودي سلمان وايده الله .
ابوعبدالرحمن.صالح المساوي المدينه المنوره.     |     30-03-2015 10:21:32
وما النصر الا من عند الله..
اللهم انا نجعلك في نحورهم واكفناشرورهم ونسالك ان تحفظ ديار المسلمين من الحوثيين واعوانهم وان تسدد الرمي عليهم ...
ابوعبدالرحمن.صالح المساوي المدينه المنوره.     |     30-03-2015 08:11:48
وما النصر الا من عند الله..
اللهم انا نجعلك في نحورهم واكفناشرورهم ونسالك ان تحفظ ديار المسلمين من الحوثيين واعوانهم وان تسدد الرمي عليهم ...
الحاج عقاب العنانزه     |     28-03-2015 19:49:05

الاخ الدكتور السيد ابو حنيفه المحترم .
أعتقد أنه من أجل تنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد كان لابد من إيهام إيران أنها قوه إقليميه كبرى من أجل دفعها للتدخل بشكل سافر بشؤون الدول العربيه المحيطه لتكريس عوامل الحقد العربي على إيران .وإيجاد شرخ كبير وواسع بينها وبين الانظمه والشعوب العربيه ...
كما أعتقد أن هذه اللعبه التي تمارسها إيران مأخوذة بعزة الإثم لاتختلف عن لعبة الحرب العراقيه الايرانيه الأولى .عندما كانت الولايات المتحده وحلفائها الأوروربيين يلعبون على طرفي الصراع .
قد تقبل الولايات المتحده وحلفائها بوجود إيران قوه إقليميه . لكن مصالحها الآنيه والمستقبليه لاتسمح لإيران بفرض نفسها قوةً على الدول العربيه الحليفه والصديقه لها .
حروب هذه الحقبه من التاريخ توسعيه إقتصاديه ..لذلك يأتي تأييد أمريكا وأوروبا لعاصفة الحزم التي تقودها المملكه العربيه السعوديه كإشاره لإيران أن العلاقات والمحادثات شيء . والمصالح شيء آخر ..
مع أطيب تحياتي لك ودمتا بخير ..
محمد احمد حسين الربابعه     |     28-03-2015 14:57:00

حمى الله الاسلام والبلاد العربيه والاسلاميه . وجزاك الله خيرا .
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  خطر الفتن وسبل الخلاص منها
  أمن الوطن واجب ديني مقدس
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح