الأثنين 27 شباط 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

نبي الله سيدنا شعيب ..

بقلم د. علي السعد بني نصر

العيب فينا

بقلم بهجت صالح خشارمه

رسائل صامتة

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

ذكريات لا تنسى...

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الحراكات العقيمة وتدمير الذات

بقلم الشيخ أحمد محمد الزغول

أخاف عليك ياوطن

بقلم د. أحمد عارف الكفارنه

على ثرى مؤتة الطهور

بقلم رقية القضاة

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

 

على حدود ذاكرة المكان يتوقف الزمان وتتأجّجُ على وقع عبراتهِ ذكرياتٌ غائباتٌ حاضرات تبعث في النفس أهازيجَ صادحاتٍ من لهفةٍ وحنين نهيمُ ونتيهُ لها ومعها بين سطورٍ مبعثراتٍ من الشوقِ والحنين .. ضرباتُ قلبٍ تتراقص .. أنفاسٌ تضطربُ تارةً وتنتظمُ تارةً أخرى .. صورٌ وحكاياتٌ تدغدِغُ المشاعر .. وشريطٌ من الذكريات يأبى التوقفُ وتنتفضُ وترتعشُ مع كل مشهدٍ من مشاهِدِهِ أحاسيسَ وعواطفَ جارفاتٍ عميقات .....
****************

مشهدٌ ربيعيٌ خلّاب .. يمتزج بحبات الندى .. وأشعةُ الشمس تشقُ طريقها بين الأغصان يداعبُ دفئُها نسماتِ هواءٍ هادئةٍ عليلة .. أصوات عصافيرٍ تزقزقُ وتسبحُ ربها الكريم .. عجلةُ الحياةِ تدورُ من جديد .. وحركةُ المارةِ على الطرقات ومحركات المركبات تعلن انطلاقةَ وبدءِ يومٍ جديد ...
***************

فنجان قهوةٍ .. جلسةٌ صباحيةٌ في باحةِ المنزلِ بصحبةِ الوالد العزيز .. أحاديث جميلة .. شجرةُ الأسكدنيا عن اليسار وشجرةُ الليمونِ عن اليمين .. روائحُ أزهارً عطرةً .. وثمارٌ تشقُ طريقها من بين الوريقاتِ والأزهار .. فراشاتٌ تتراقص وقد ارتسمت أجنحتها بأروع الألوان وأجمل الصــور ذاك من خلقِ ربي البديع .....
**************

همّةٌ ونشاط .. ريفيةٌ نشميةٌ عجلونية .. ترتدي لباسها التراثي القديم .. وحزامٍ من القماش يلفُ خصرها النحيل .. تنطلقُ مُبَكِرةً .. نحو الحقول والسهول .. ولا يثبطُ عزيمتها وعزمها تسلق الجبال والصخور .. تجمعُ اللوفَ والعكوب .. والعلتَ والخبيزةَ وما يتيسرُ لها من أنواع البقول .. عاملةٌ صابرةٌ مجاهدة ..
تمتلك كل صفات الأم المثالية .. قِدرٌ على النارِ تغلي مملوءةٌ بالحليب .. لبنٌ .. زبدةٌ .. شنينه .. سمنٌ بلدي .. ورائحة الطابونِ تفوحُ من بعيد .. والصاجُ يتكىءُ على حجارتهِ ومن عليهِ خبزُ الشراكِ يضحكُ للآكلين .. والزيت والزيتون والزعتر وبساطة العيش نشتهيها كل وقت وكل حين .....
**************

سفوحٌ من الدحنون .. زهرةُ الزنبق .. و .. سوسنةُ عجلون .. مناظرَ خلّابةٍ تسرُ وتأسرُ الناظرين .. روائحُ عطريةٍ تفوحُ مع هبّاتِ النسيم العليل .. رحلاتٌ جميلة .. كأسُ شايٍ على نار الحطب .. أصوات أزيز النحل تعانقُ الزهور وتقطف وتمتصُ من رحيقها اللذيذ الأصيل .. أعشاشُ الطيور .. وخروجٌ للسحالي من الجحور .. جلسةٌ هادئةٌ وكأنّكَ في قطعةٍ من الجنانِ حباها الله بالجمال وصوّرها فسبحان الخالقِ على روعةِ الجمال وحُسن التدبير والتصوير .....
**************

أشجارُ لوزٍ وشجيراتُ كرز .. اختلط طعم ثمارها بحموضة الليمون .. رشةُ ملحٍ تطفىءُ حموضتها وجرعةُ ماءٍ تشعركَ بطعمها اللذيذ .. حقول الفول .. سنابل القمح .. وشتّى أنواع البقول .. تشرح الصدر وتسر النظر .. شعور بالنشوة والسرور ما بعده شعور ......
**************

غدرانُ ماءٍ تشكلت .. جداولُ ووديان .. عيون ماءٍ .. ينابيعُ تفجّرت .. شلّالاتٌ تتهادى .. مائُها صافٍ وعذبٍ وباردٌ عذبٌ جميل .. تروي العطاشى وليس لعذوبتها مثيل .. خرير ُ مياهِها .. روعةُ تدفّقها واندفاعها .. سلاسةُ جريانها .. تارةً تحفُ فيها الأشجارُ والأعشابُ وتارةً تحفُ فيها الحجارةُ والصخور .. جنّةُ نعيمٍ في الأرض .. صنعَ الخالق ولن تجد لصنعه وتدبيره مثيل ....
**************

صوتُ مؤذنٍ يصدح .. نداءٌ عظيمٌ للعبادات .. حركةٌ تدبُّ في أرجاء الحي .. أصوات الجيران هنا وهناك .. أبواب تغلق وأخرى تفتح .. شباناً وشيباناً .. يحثون الخطى نحو المساجد .. استجاةً لدعوة الحق .. وتلبيةً لنداء الصلاة .. الله اكبر الله اكبر .. حيّ على الصلاة .. حيّ على الفلاح .. يرجون الأجر والثوابَ وحسن الخاتمة .. جموعٌ تسبحُ اللهَ وتشكرُ آلاءهُ وترجو رحمته .. لقاءات بعد انتهاء الصلاة .. أحاديثٌ جانبية وحوارات .. لقاء الجيران والأصدقاء .. محبة وتسامح وتعاون وإخاء .. ضحكات تعلو تارةً وتفترُ تارةً أخرى .. تآلف وتراحم ينشرح له القلب .. نقاءٌ سريرةً ووقارٌ وشيبةٌ بيضاء .. هؤلاء هم أهلي وأهل الحي وما أجمله معهم من لقاء .....
**************

حياةٌ تدبُّ في الأسواق .. بسطات هنا وهناك .. أصواتُ باعةٍ متجولون .. شراءٌ للحاجات .. فواكهُ وخضروات .. خبزٌ ولحوم ومجموعة من النثريات .. زحمةٌ وأزمات .. حركةٌ دؤوبةٌ ومزامير سيارات .. فقراء يتسولون على الطرقات .. عشوائيةٌ وأكوامُ نفايات .. شعور ٌ بالقهر لتدني مستوى الخدمات .. مناوشات وانفعالات .. تعقبها جاهاتٌ وعطواتٌ وصلحات .. تقاليدٌ وعادات .. وجوه باسمةٌ واخرى تجعدت وجار عليها الدر ونال منها ضنك العيش وبانت على قسماتها كشرةٌ وانهزامات .. أناس يتجولون بسيارات وملابس فاخرةٍ وآخرون يندون حظّهم وفقرهم ملابسهم ممزقةٌ وعيونهم حائرةٌ ونكد العيش والحاجة على محياهم يؤرقهم والغصة في حلوقهم جليةٌ واضحةٌ .. وتبقى البساطةُ وطيبةُ القلب وحلاوة النفس والروح لأهلنا وفي حيّنا وأسواقنا ومساجدنا وشوارعنا هي السائدةُ وهي العنوان .....
**************

جبل عوف .. قلعةُ الشموخ والصمود .. والجلسة الهادئة في باحتها التليدة .. وإطلالة من على أبراجها رائعة .. جبال خضراء تحيط بالمكان .. وصحن المدينة من على أسوار قلعتها واضحٌ للعيان .. بيوت قديمة .. وأخرى حديثة .. وادي الطواحين وطواحينه الأثرية .. نسمات الهواء العليل .. أشجار الصنوبر والّلزاب ورائحة ثمارها الزكية .. خضرتها المميزة الآسره .. سبحان من صوّرها فكأنها روضة خضراء على هذي الخليقة شامخة ماثله .....
***************

ومع غياب الشمس ودنوّها من الأصيل .. جمعةٌ عائلية لن تجد لها مثيل .. الآباء والأبناء والبنات .. الأقرباء والأنسباء .. أعمام وعمّات .. أخوالٌ وخالات .. أحاديثُ جميلة .. ضحكات تتعالى .. همساتٌ هنا وهناك .. الأحفاد يركضون ويلعبون .. كأس شاي .. وفنجان قهوة .. وتوسد حضنَ أمي .. نقاشات وحوارات .. جدلٌ أحياناً والعديد من الإتفاقات والتخطيط وما هو آت .. تآلف وتراحم .. محبةٌ وعواطف جيّاشةٍ وسيلٌ من المشاعر والأحاسيس الرائعات .... 
*************

ذاك ما هو منقوشٌ في الذاكرة وذاك هو زمن الطيبيين .. ذاك ما أحنُ إليه وما أفتقدهُ ولا أجد له أيَّ بديل .. تنازعني نفسي لذلك الماضي الجميل .. لذكريات الطفولة وأيام الشباب ولزوايا وشوارع حيِّنا القديم .. للأهل والصحب ولجلسات هادئة .. للربيع والخضرة .. لتقاليد وعادات يشدني إليها الكثير من الحنين .. زمانٌ مضى لا أذكر فيه إلا كلُ ما هو جميل .. وفي ذاكرتي ومخيلتي من أحداثه الكثير الكثير .. ذاك زمانٌ عاصرته يوماً من الأيام في عجلون .. ولا أجد له تسميةً أفضلُ وأروع وأحسنُ من زمان الطيبيين ....

**************************

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     07-04-2015 22:46:36
اﻷخت العزيزة الشاعرة رابعة المومني الكريمة
نعم هي أشواق كثيرة تقض مضاجعنا وقد نكون نحن معشر المغتربين أكثر من يعانون منها ويحسون فيها ... لك تحياتي وتقديري وأطيب وأجمل امنياتي اﻷخت وشاعرة الجبل رابعة مصطفى المومني الكريمة ....
رابعة مصطفى المومني / الكويت     |     06-04-2015 23:55:15

يسابقُ شوقي حنينا مضى
لأرضٍ أقضّت هنا مضجعي

وأمشي على عجلٍ أشتهي
لقاءً لمن عاش في الأضلعِ

فما أكثر الأشواق أخي أبو أحمد ... لها صجيج عظيم في نفوسنا يلح علينا فنستسلم إليه ... وأنت لم تترك شيئا في نفوسنا نشتاق إليه إلا

وثارت بفضله لواعج الشرق لكل ما يربطنا بالأماكن التي لنا في كل زاوية فيها ذكرى عابقة تدغدغ الشعور وترغرغ الدموع ....

سلمت وسلم نبض قلمك أيها الكاتي الرائق الراقي !!!!!
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     05-04-2015 22:43:32
الصديق العزيز الشاعر واﻷديب محمد القصاص اﻷكرم
بداية أشكر لك مرورك من هنا وتعليقك وتعقيبك الرائع على المقال أعلاه ... أخي الكريم حقيقة أنني وعندما أنشر أي مقال فأني إن انتظرت ورودا للتعليقات فأني أنتظر حقا التعليقات التي تنصب على المقال وفكرته وأرحب بكل نقد يرد على المقال سلبيا كان أم ايجابيا ولا تهمني تعليقات المدح واﻷطراء وإن كنت أحترم وأقدر اصحابها ولكن حقا ليست هي التعليقات التي انتظرها .. التعليقات التي تعطي المقال بعدا آخر وتجعلنا ندخل في حوار بناء وهادف هي التي ابحث عنها ﻷن فيها اﻹضافة وبيان وجهات النظر ... لا أخفيك قد نبدي اعجابنا ببعض الكتابات على مختلف انواعها احيانا ونطري ونمتدح كتاباها ولكن لكل نوع من الكتابات ظروفه علما بأني لا اتحرج من انتقاد ما أراه بحاجة للنقد وفي اي موضوع يطرح وأيا كانت الصيغة اﻷدبية التي كتب فيها ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات الصديق العزيز الشاعر محمد القصاص اﻷكرم ...
محمد القصاص     |     05-04-2015 18:15:51
ما اروع مقالك يا صديقي ...
الصديق الحبيب الكاتب والأديب الأستاذ إبراهيم الصمادي المحترم ...

بعد السلام والتحية والثناء على شخصكم النبيل :
أعلم بأنكم والله لا تنتظرون منا ردا ، كمعاملة الند بالند ، وحضرتكم حينما تكرمت علينا بتعليقك الجميل على مقالي .. كنت أعلم جيدا ، بأنك حينما تكتب لا تكتب من أجل رد الجميل ، فأنا لم آتي بمداخلتي سوى الآن ..
ولكن وحق الله بأنني لا أحب أن أفوت فرصة الحضور إلى ما تكتبون بقلب محب وفي ، لأنني أعلم بأن كتاباتكم هادفة ، ولا تنتظرون عليها الأجر والثناء ، بقدر ما يهمكم أن تقوموا بما هو مطلوب منكم في هذا المجال ..
فالكتاب جميعهم تقع عليهم مسئولية كبيرة كل بحسب قدرته واستطاعته ، بل عليهم أن يكونوا بحجم المسئولية .. وأنت حينما تكتب بصورة جميلة وروح أدبية خلابة عن عجلون ، وعن تضاريس عجلون وعن الذكريات الجميلة ، وعن الطبيعة والرواابي والدحنون والماء والخضراء والوجه الحسن ، وكذلك الربيع والأزهار والثمار والأطيار والناس ..
وحينما تكتب عن عبث الأطفال في تلك الروابي والحقول والأودية والجبال الخضراء .. فإنك تضع في ذات الوقت صورة حية تنطق بالجمال والروعة .. لم تنس العلاقة الطيبة الوطيدة التي كانت ما بين الناس من الأهل والجيران .. نعم يا صديقي بحق لم تترك موطنا من مواطن الجمال إلا وأعدته لذاكرتنا من خلال مقالك الشيق هذا ، ولهذا فنحن لا يسعنا إلا أن نرفع الأكف بالدعاء إلى الله أن يحفظ لنا مرابع الصبا التي هي جزء من هذا الوطن .. وأن يحفظ لنا الأهل والأحبة والأصدقاء الذين ما زلنا نعتز بهم ولم ننساهم ، ونتمنى وجودهم معنا دائما وأبدا ، لولا أن الظروف تتكفل أحيانا بإبعاد الكثير من الأحبة عن الأعين لأسباب شتى ..
أيها الصديق الحبيب أبا أحمد .. شكرا لك صديقي ، واقبل مني فائق الاحترام والتقدير ،،،،
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     05-04-2015 13:58:11
اﻷخ العزيز حمزة القضاة ابو عماد اﻷكرم
أشكر لك مرورك الطيب وتعقيبك على المقال وأرحب بك دائما قارءا ومعلقا ومعقبا وناقدا سواء كان سلبا او إيجابا على أي من مقالاتي ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     05-04-2015 13:55:17
الصديق العزيز الشاعر علي فريحات اﻷكرم
أشكر لك مرورك وتعليقك الطيب على المقال وما جاء في تعليقكم من إضافة قيمة راجيا أن تعتبر ردي على تعليقات اﻷخوة المعلقين بمثابة رد على تعليقكم ... ولك مني كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات ...
حمزة القضاة / أبو عماد     |     05-04-2015 06:08:29
الكويت
بارك الله بكم أخي العزيز الاستاذ أبا احمد
على هذا التعبير الجميل الوافي عن اجمل مدن العرب
((. عجلون ))
علي فريحات     |     04-04-2015 16:53:19

الكاتب الموقر ابراهيم ريحان الصمادي ابو احمد

تحية طيبة وبعد

نسمات الشوق تعاودنا مثل ما فعلت بك فذاكرة المكان وانسه بإنسان العهود الغابرة لم يبق لها أي امتداد ظاهر يسر الخواطر ، فدفاتر العائلة اختصمت وتفرقت صفحاتها وتفرعت لجوازات سفر وبطاقات فردية أثرت في مجالها في تعزيز التشتت وضياع لمة الأحباب على البيادر أو بين شجرة وأخرى أو في فناء بيت جامع أو جورعة حصاد تحت زيتونة .....
الطبيعة نابها الكثير من التغير وما عادت تجود بعطرها وكنوزها كما كانت لأن الناس ما عادوا لها أهلا للحرث والزرع والعناية والتهلل لسقائها بالمطر ، بل أصبحوا متنزهين فقط ويصفعونها بمخلفاتهم وحماقاتتهم .
أشاقك وأشواقنا ستبقى تحتل السطور والصدور ولن تعود الأيام أو مثلها فالأيام صارت تنجب الآلام .
دائما أنت تعصف أفكارنا وتحرضنا على التحليق الجميل ، شكرا لك ابا احمد
وتقبل فيض تقديري واحترامي
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     02-04-2015 20:22:23
أنتم هم الطيبون
زمان يشدني إليه ولكل من من عايشه وحتى كل من سمع به في الحكاوي يشدنا إليه حنين وشوق ليس ﻷننا نرغب في العودة إلى الوراء كما يعتقد بعضهم بل بكل بساطة ﻷن ذاك الزمان فعلا يحمل صفات حميدة جميلة أصبحنا نفتقدها فعلا في زماننا هذا ذاك الزمان الذي كانت البساطة والمحبة والتآخي واﻷمانة والصدق هي سماته البارزة .. ذاك الزمان الذي كان فيه الجميع يتشاركون أفراحهم وأحزانهم ... زمان لم يشعر فيه بمرارة العوز والفقر والجوع أحد ... زمان عادات وتقاليد أصيلة ... زمان كانت فيه اﻷخلاق الحميدة منهجا للمعاملة والتعامل تحت مظلة ديننا الحنيف ... لن يعود ذاك الزمان بكل بساطة ﻷن النفوس تغيرت وطبيعة الناس تغيرت وﻷننا أصبحنا نلهث ونركض وراء كل ما هو حديث وأصبحت المظاهر تهمنا أكثر من أي شيء ... نحن اﻵن نعيش زمان الحداثة الذي يسوده النفاق اﻹجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي وجميع أنواع النفاق .. زمان نعيشه اﻵن يسوده أيضا اﻹنحلال اﻷخلاقي وتغيب عنه منظومة اﻷمن واﻷمان والفساد بمختلف أشكاله ينخر بمجتمعنا من كل حدب وصوب .... زمان أصبح فيه الرويبضة سيدا ... زمان الفساد اﻷخلاقي والتكنولوجي ... زمان اﻷجيال العاطلة غير المنتجة ... زمان الشباب الفايع .... دائما ما يسعى اﻹنسان للإنتقال نحو اﻷفضل ولكن ذلك قد يكلفه الكثير نظرا ﻹساءة اﻹستخدام وعدم المقدرة على تكييف الحديث حتى لا يتعارض ولا يفسد القديم اﻷصيل ...... تحول من زمن الطيبين إلى زمن المنافقين .....

اﻷخوة واﻷصدقاء أنتم حقا هم المكسب وأنتم هم هؤلاء الطيبون وأنتم من تستحقون كل اﻹحترام والتقدير فكلم مني أطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات على تعليقاتكم وتعقيباتكم على هذه المقالة وكل منكم بأسمه :

الصديق العزيز الشاعر د. أمين المومني اﻷكرم ......

الصديق العزيز الشيخ يوسف المومني اﻷكرم ......

اﻷخت العزيزة فيحاء يوسف القضاة الكريمة .....

اﻷخ العزيز فايز فطيمات اﻷكرم ......

الصديق العزيز الشيخ عقاب العنانزة اﻷكرم .....

الصديق العزيز الوالد الحاني ابو اﻷيهم اﻷكرم ........

ابن العم العزيز الشاعر ماهر حنا حداد اﻷكرم ....

ابن العم العزيز الشاعر كرم سلامة حداد اﻷكرم ....

الصديق العزيز الشاعر أنور الزعابي اﻷكرم .......

اﻷخت العزيزة الكاتبة صفاء المومني الكريمة .....

بنت العم العزيزة بتول الصمادي الكريمة .....

اﻷخ العزيز الكاتب محمد العقطان اﻷكرم .....

مرة أخرى جزيل شكري وتقديري لكم ودمتم جميعا بألف خير ....... وعلى أمل اللقاء بكم في مقال جديد وحتى ذلك الحين أترككم في رعاية الله وحفظه ...
محمد العقطان     |     02-04-2015 10:51:44
زمن الطيبين زمن الصدق والصفاء
الاخ العزيز والكاتب الكبير ابراهيم ريحان الصمادي اشكرك على هذه الكلمات الرنانه والتي جيشت أقلامنا للكتابه والتعليق
كلام جميل ورائع من منا يا عزيزي ما يردد عباره يا ريت زمان اول تعود او زمان احسن وهي في الحقيقه اماني صعب جداً تحقيقها ولو وجد المكان فربما لا يتواجد الاشخاص ممن ارتبطنا معهم على الحلوه والمره وتعلقت قلوبنا بالأيام القديمه الحلوه ترى هذه الايام من يسكن بيتاً جديداً او يشتري سياره جديده او اي شي يردد ويقول القديم احلى وهناك من ارتبط ببعض الاشخاص ممن رحلو ولم يعد لهم اثر لا من قريب ولا من بعيد فنتمنى لو عادت بنا السنوات الى تلك اللحظات التي عشناها وبالقرب منهم إحساس غريب وشعور مختلف الا انه يعكس الواقع المؤلم الذي نعيشه هذه الايام فلماذا نتمنى العوده الى الماضي ولماذا نتمنى لو عاد إلينا الأحباب ان ذلك يعني ان الحياه تغيرت كثيراً فالناس لم تعد هي الناس والأقارب لم يعدوا اقارب بل حتى الاماكن والرفاهيه التي نعيشها لم توقف الاماني بالعوده للحياه القديمه نعم ايام زمان احلى ...... نعم عزيزي هي الأنفس التي تغيرت واعمتها الحضاره والتقليد وكما يقال الحضاره البستنا ارقى انواع الملابس ..... وعرتنا القيم الانسانيه تحياتي لكم
بتول صمادي     |     30-03-2015 15:49:08

للاسف يا ابن العم تللك الايام غابت عنا غابت مع شمسها الجميل لم يتبقى منها الكثير ولم يبقى شي من تلك التيام سوى الالدكريات الجميله
بتول صمادي     |     30-03-2015 15:32:40

اجمل الايام هي الايام التي مرت تحمل في طياتها اجمل ما في حياتنا للاسف انها لا تعود
صفاء المومني     |     30-03-2015 12:33:59
روعة زمن الفسيفساء ابدعت الوصف
صور تدور بنا كرحى وفية لغبارها تاكل منا النواة وتخلف تلك القشور البالية
تعدوا بنا الايام مسرعة تنقلنا من درب لاآخر ومن قمة لوادي تتعاقب احداثنا وتزداد ذكرياتنا ونهرب من هذه ومن تللك ونصلي بقرب اخرى هي الحياه لاتترك لنا فرصة للخلاص ابواب تفتح وقلوب تغلق...
نغرق بتفاصيل يومنا وتنشلنا صور الحنين منه بنهاية المشوار تطوينا غربتنا وتصافحنا حكاياتنا الازلية...
نشيب وتردنا طفولتنا نتعكز عليها...ويلاه منك ياذكرياتنا ما اجملك وما ا اقربك ومابعدك فا انت كالدخان لايمسك وكالعمر لا يكره.
الاخ ابا احمد الموقر تحية طيبة وبعد
ما اجملها من صور مخملية النسج صادقة الوصف والله لم تترك لنا مكان لنبدا ولا مكان لنقف عنده عجلون عروس جميله هذه الايام وصفتها كما انك بها هذه اللحضات الربيعييه واتقنت ذلك. بيت العائلة هو اجمل تفصيل وما اجمل من صوت العائلة بضحكة واحده تتعالى بوقت واحد لاغير الله هذه النعمة وجمعكم ربي ببلادكم واهليكم عما قريب لتنسجون اجمل الذكريات والقصص لابنائكم في ربوع عجلون وفي احضان عائلة تغرد بالحب.
تقبل ااخي واستاذي فيض امنياتي وتقبل مروري بكل التقدير والاحترام.
أنور الزعابي الامارات     |     29-03-2015 09:47:22
لوحات جميلة من ماضي أصيل


الاخ والاستاذ الاديب المفكر أبراهيم ريحان الصمادي المحترم

شكرا على هذه اللوحات الجميلة التي أحيت في بعضا مماعايشته في الاردن الجميل والشقيق دمتم بخير


أثرت أن ألا أعلق على هذا الموضوع الرائع والجميل ألا بعد أن أقرئه

عدة مرات وأمنحه حقه من الاضافة والتعليق

وأرسم في

مخيلتي كل أشخاصه وطقوسه وأحداثه ومواقعه

كما عايشتها ورأيتها في مناطق الشمال الاردني وخاصة ريف جرش وريف عجلون وريف أربد

حتى وقت قريب كانت هذه ألاحداث الجميلة تراود فكري ومخيلتي

هي لوحات جميلة ورائعة بزمانها وبأشخاصها وبربوعها هي لاتتكرر ولاتعود

لازلت أتذكر في عام22/11/1996

حضرت قطاف الزيتون في ريف قرية كفر خل بمعية

أحد الاصدقاء من تلك البلده وكنا في غابة زاهية

من شجر الزيتون تحف جوانب الكرم دوالي العنب الجافة بذاك الوقت من العام وعلى

جوانب الكرم أشجار البلوط العملاقه وكان الجو باردا ومحملا بزخات خفيفة من المطر والكل

منهمكا في العمل صغارا وكبارا وابريق الشاي يقلي على نار الحطب ومابين الاهازيج والفرح

ترى كل معاني الطيب والانسانية والجود ولذة الحياه

هي البساطة بكل معانيها وصورها وتجلياتها وعناوينها الجميله في حياة المرء والطبيعة
كرم سلامه حداد/عرجان     |     28-03-2015 20:49:26

ابن العم ابو الريحان الصمادي المحترم,,,
دائما تعطرنا برائحة الزمن الجميل,,برائخة تراب الوطن,,,ودحنونه,,,بجلسات الاهل تحت شجيرات الزيتون, والصنوبر,واللوز,,بجلسات الامهات يتحوطن تحت ظلال شجره,,لتغني لهم فيروز قائلة:
دوارة ع الدواره دار الحكي,,,هجروا الاحبة الحارة ليش البكي,,,
عندما هجرنا الارض ,,وارتقينا ببيوتنا طوابقا وشققا وحددنا مساحاتنا باسوار تفصلنا عن الاخرين ,واصبحت كل شبابيك البيت تغطى بستائر تحجب ضوء الشمس , ابتعدنا عن بعض,,,,
اتذكر عندما كانت البيوت صفا واحدا,,اذا صعدت على منزل تصل الى كل القرية,,اتذكر انها كانت بدون حواجز,,,اتذكر اننا لم نكن نسترق النظر او السمع لاي شي,,,
اتذكر عندما كانت جاجاتنا وجاجاتكم يرعوا سوا؟؟؟ ذهبت تلك الايام ,,ولم يتبق الا القلوب القليله كقلبكم الطيب الذي يحاول لملمة الشتات بعد ان تفرقنا واصبح المواطن معروفا برقم,,,اشكرك ابو احمد على مقالك الجميل
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     28-03-2015 20:04:10
صور من الماضي الجميل
الأخ الحبيب الكاتب ابراهيم الصمادي المحترم
عزفت لنا يا ابن العم بكلماتك أنغاما من الذكريات من زمن الطيبين
كان الماضي جميلا جدا ولكن الحين في زمن السرعة والتكنولوجيا لم
يعد للأشياء من حولنا متعة...جلسات أيام زمان وسهرات أيام زمان وأهل أيام
زمان.....كل شيئ تغير وليت الزمان يعود
وتقبل مني خالص محبتي
واحترااااامي
وتقديري
ابو ايهم     |     28-03-2015 15:33:57

الغالي ابو احمد رعاك الله

يا لها من سيمفونية رائعة وترانيم راقية صدحت بها فايقظت احاسيس الشموخ والأنفة والعشق للوطن الجميل والارض المعطاءة والأحبة والناس اجمعين لزمان الطيبيين ..

رائع ابا احمد وفنان رسم بريشته اروع لوحة عن الصباح والمساء ورغم ذلك نحن الذين تغيرنا ولا زالت الارض كما هي والعصافير لا زالت تغرد لحن الطيبيين .. سلمت وحفظك الله
فيحاء يوسف القضاة     |     28-03-2015 12:37:15

اخي الفاضل اسعد الله وجهآ يكتب بهذه الفخامه عن عجلون حبيبتنا كمثل شخصكم الكريم
أحيي قلمك الذي لم يترك صغيرة او كبيرة الا وذكرها بخصوص طبيعة عجلون المميزه
ولكن هيهات اين هي تلك الأيام بذكرياتها الجميلة
في مثل هذه الايام اصبحت بعض عاداتنا وتقاليدنا الأصيله تتلاشى لا اعلم ان كان تقدم في عصرنا أم خلل بالتفكير البشري
بحق اسعدتني كلماتك الندية
دمت بحفظ الله
الحاج عقاب العنانزه     |     28-03-2015 12:30:09

الاخ السيد ابو أحمد المحترم .
بعد التحيه .
في يوم العيد جاءت تسألني . إن كنت أذكر أن للعيد ذكرى ..
قالت ..أتذكر يوم كنا صغار ..وكان يوم العيد بنا يحلا ..
ثم قالت ..يا الاهي ما بنا اليوم تغيرنا ..حتى ثوب يوم العيد كاد يُنسى..
اسمعتني من شعر الكلام .. ما جعلني لاأجد للصمت عذرا..
بهذا المقال الرائع الذي يعكس حقيقة وروح الأصاله والبساطة المستوحاه من عمق المشاعر الصافية الصادقه المُنقّاه من أشكال وأنواع التصنّع والتقليد . وكأنك بهذا قد وضعت ماسه على صدر عجلون الأرض والطبيعه والإنسان . وحلّقت بالذكرى والذكريات فوق جبل عوف وقلعة صلاح الدين . ومررت من سماء وادي عرجان وجاره وادي الريان . وانحرفت باتجاه وادي الطواحين وجاره وادي راجب . وعرّجت على سرابيس والخزّار والزيزفونه . وخاطبت الطيب والطيّبين بأبلغ كلمات وعبارات الرثاء والثناء ...
مع أطيب تحياتي لك ودمت بخير ..
فايز الفطيمات U. S. A     |     28-03-2015 02:30:55
يا للجمال .
السيد الاستاذ ابراهيم ريحان الصمادي الموقر ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : اخي العزيز لقد حملتنا على اجنحة البركة والأمجاد وطفت بِنَا سهولاً وربوعاً واوديةً وعرجت على منعطفات كان لها جيلها وناسها ، أناس لهم طريقة مميزة في كل شيء* الحب * الاحترام * الامانه * الإخلاص * الكرم * الشهامه* الإيثار * الصدق* النزاهه * عزة النفس * ووووووووووووووووووووووووووووووو. ولكن وكما اسمع حل محل كل هذا كثير من الكذب والنفاق والطمع والوقاحة وقلة الأدب والحسد والحشيش وحبوب الهلوسه ووووووووووووووووووو . اخي كما كان يتردد على مسامعنا ممن هم اكبر سنناً { سقى الله على ايام زمان } ( واللي راح عمره ما برجع ) وهذه هي عين الحقيقة / اللي راح ليس من الصعب بل هو من المستحيل ان يعود ، ولا اقصد هنا الأشياء المادية فقط بل كل شي مثل الأخلاق الحميدة على سبيل المثال لا للحصر . اخي يطول الحديث وبالقلب حصرة ولوعة وحنين لايام خلت وولت ولم ولن تعود أبدا . سيدي لمجرد كتابتك عن هذه الحقبة من الزمن خَيل لي انني اشاهد شريطاً مصوراً باحترافية ودقة عالية وهذا دليل على مدى الروح الإبداعية التي تتمتع بها ، سيدي لا أودّ مجاملتك ولكن هذه هي صراحة يجب البوح بها . ابو احمد كل حبي واحترامي وتقديري لشخصكم الكريم ، ودمتم برعاية المولى .
مقالات أخرى للكاتب
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح