الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

لم يعهد التاريخ العربي بعد الاحتلال الصهيوني لتراب فلسطين الحبيبة ، وفاقا أروع وأجمل وأكثر أصالة مما نراه اليوم في إجماع العرب على اتخاذ قرار موحد ، والوقوف صفا واحدا لمواجهة المخاطر والتحديات التي تداهم عالمنا العربي من محيطه إلى خليجه ، بكل أشكالها وأبعادها .
وأيا كانت الأسباب والمسببات التي دعت إلى هذا التكاتف والوئام ما بين الدول العربية ، لكن كانت هناك ضرورة ملحة هدفها هو وقف امتداد الخطر الشيعي وتغلغله في المنطقة ، العربية ، ممثلا بإيران نفسها التي لم تدع فرصة واحدة منذ مغادرة الشاه إلا وفعلتها من أجل الحصول على مكتسبات ومآرب في المنطقة ، الغاية منها أولا وأخيرا هو نشر المذهب الشيعي في الأقطار العربية ما أمكنها ذلك .
لكن المد الشيعي الذي قوبل بمواجهة عنيفة ورفض شديد من قبل الشعوب العربية بأغلبية ساحقة ، وخاصة بوجود أولئك الذين يمثلون غالبية كبرى من المذهب السني .. حيث أصبحت ظاهرة الدعوة إلى التشيع تأتي بأساليب شتى ، وعلى رأسها العامل السياسي والعامل الاقتصادي وإذا لزم الأمر بأساليب إرهابية ، لإخافة الشعوب التي تؤمن بأن هذا المد الشيعي لا يمت إلى الإسلام بصلة ، ولا يخدم المصالح العربية بحال من الأحوال . 
وعاصفة الحزم ، كما عرفتها بعض المواقع الإلكترونية ، هي عملية عسكرية سعودية، بمشاركة تحالف دولي مكون من عشر دول ضد الحوثيين والقوات الموالية للحوثيين وعلي عبد الله صالح. 
بدأت عاصفة الحزم ، بتمام الساعة الثانية صباحا بتوقيت السعودية من يوم الخميس 5 جمادى الثانية 1436 هـ - 26 مارس 2015، وذلك عندما قامت القوات الجوية الملكية السعودية بقصف جوي كثيف على المواقع التابعة لمليشيا الحوثي والقوات التابعة لصالح في اليمن. تم فيها السيطرة على أجواء اليمن وتدمير الدفاعات الجوية ونظم الاتصالات العسكرية خلال الساعة الأولى من العملية. وأعلنت المملكة العربية السعودية فورا بأن الأجواء اليمنية منطقة محظورة.
وحذرت من الاقتراب من الموانئ اليمنية. وكانت السعودية وعلى لسان وزير دفاعها قد حذرت قبل شن عمليات عاصفة الحزم من عواقب التحرك نحو عدن. وجاء ذلك بعد طلب تقدم به الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإيقاف الحوثيين الذين بدأوا هجوماً واسعاً على المحافظات الجنوبية، وأصبحوا على وشك الاستيلاء على مدينة عدن، التي انتقل إليها الرئيس هادي بعد انقلاب الحوثيين. وأعلنت دعمها السياسي والعسكري للعمليات العسكرية وعن ترتيبات تجريها مع دول الخليج للمشاركة في العمليات ضد الحوثيين ، وبدأت أول الضربات الجوية للطيران السعودي على مطار صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية ومقر قيادة القوات الجوية التي كان الحوثيون قد سيطروا عليها وعينوا قائداً لها منهم، وأعلنت السعودية بأن الأجواء اليمنية منطقة محظورة، وهو ما أُعتبره حزب المؤتمر عدواناً على اليمن .
في 21 أبريل 2015، أعلنت قيادة التحالف عن توقف عملية عاصفة الحزم وبدأ عملية إعادة الأمل، وذلك بعد أن أعلنت وزارة الدفاع السعودية إزالة جميع التهديدات التي تشكل تهديدا لأمن السعودية والدول المجاورة، وبعد أن تم تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية والقوة الجوية التي كانت بحوزة ميليشيا الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.
لكن الجلي بالأمر .. فقد كان اتخاذ القرار الشجاع بشن عاصفة الحزم على اليمن ، قد جاء نتيجة بعد نظر حقيقي من القادة السعوديين الذين كانوا يعلمون أكثر من غيرهم بأن الحوثيين ومنذ نشأتهم على الأراضي اليمنية ، كانوا يشكلون خطرا حقيقيا على استقلال اليمن وسلامة أراضيه ، كما يشكلون نفس الخطر على حدود المملكة العربية السعودية الجنوبية ، نظرا لارتباطهم المذهبي الوثيق والمطلق بإيران ، وقد انطلقت عاصفة الحزم بإجماع عشر دول عربية شاركت بهذه الحرب الجوية مشاركة فعلية مع شقيقتها المملكة العربية السعودية ، وقد يبدو هذا الإجماع كدلالة واضحة على أن العالم العربي بدأ يدرك بأن مشاكل العرب لن يحلها سوى العرب أنفسهم ، وأن التجارب المريرة التي مرت بها الأمة العربية منذ أكثر من ربع قرن ، لم تجر على الشعوب العربية سوى الويلات والدمار .. وإن ما حدث على أيدي التحالف الغربي في المنطقة ، كان وبالا على الأمة العربية قاطبة .. 
ومما خلفته تلك الويلات من كوارث حقيقية يدركها الجميع ، هو قيام ما يسمى بثورات الربيع العربي التي عملت على تدمير الأرض والإنسان في معظم دول العالم العربي ، فقاموا بإقصاء بعض الزعماء العرب الذين كانوا يرأسون تلك الدول عن الحكم بشكل مهين .. مثلما فعلوا مع صدام حسين حيث قاموا بقتله غيلة وظلما في يوم عيد الأضحى عام 2006 م على رؤوس الأشهاد حيث كان للشيعة في ترتيباتهم الحاقدة دور كبير من أجل تنفيذ حكم الإعدام في يوم عيد الأضحى المبارك .. 
وبنفس البشاعة والطريقة التي استخدمت في اغتيال العقيد القذافي على أيدي الثوار الليبيين الذين كانوا فرحين بقيام الثورة الليبية . ومن سوء الحظ فما زال الشعبين العراقي والليبي يجتران آلام تلك الثورات ، وعلى عكس تلك الثورات ، كانت الثورة في اليمن مختلفة تماما عما حدث في غير اليمن ، فقد حاول علي عبدالله صالح التشبث في الحكم ، وحينما أوشكت الحرب الأهلية هناك أن تبدأ ، إلا أن علي عبدالله صالح أدرك بأن الثورة جادة في مطالبها وهي إزاحته عن الحكم ، لكنه كان خبيثا إلى الحد الذي استطاع فيه أن يتنازل عن الحكم ، وتسليم السلطة ، لكنه في ذات الوقت كان يقوم بإعداد عصابات مسلحة في اليمن إلى جانب الحوثيين ، كثورة مضادة ، ولم يلتفت القادة العسكريون إلى ما نوايا علي صالح ، بل لم يدركوا ما يخطط له إلا بعد أن تمكن من تشكيل عصابات مسلحة قوية بمساعدة إيران ، حيث كانت إيران تخطط إلى ابعد من الإستيلاء على اليمن عسكريا ، بل كانت تخطط لجعل اليمن على ما يبدو ولاية شيعية تابعة لإيران .. 
إيران الشيعية ، لم تلبث مخططاتها في المنطقة أن انكشفت للملأ ، وأما محادثاتها النووية ، فما كانت سوى لقاءات ومحادثات صورية ، لها أبعادها ومدلولاتها ، وإسرائيل التي كانت طرفا غير مباشر كما ظننا في تلك المحادثات ، كانت أكثر فاعلية وتماس بتلك المحادثات .. وأما اعتراضاتها المتكررة على المحادثات ، واصطناع الخلاف ما بين ( أوباما - ونتنياهو ) ، ما كانت سوى جعجة لا معنى لها ، ولكنها كانت تسعى إلى الحصول على مكاسب سياسية كبيرة ، كما تسعى بأن تكون حصتها هي الأكبر .
وكان المبعوث الأمريكي جون كيري إلى المحادثات ، يتظاهر بمواجهة صعوبة بالمحادثات ما بينه وبين إيران ، في حين فإن الدول الأخرى المشاركة في المحادثات ، كانت تعلم بأن مثل هذه المهزلة ، ما كانت لتستمر سنوات لولا أنها تبحث عن تحقيق مكاسب هي الأخرى وتنفيذ أجندة معينة في المنطقة .. 
كانت كل الدلائل تشير إلى تردي الوضع العربي ، الذي أصبح ألعوبة بيد الغرب ، تسيره كما تشاء ، لكن ولادة عاصفة الحزم جاءت مبشرة بأن العالم العربي أصبح عالما له كيان وله جامعة يمكنها أن تقوم بواجبها على الوجه المطلوب ، ولهذا فقد أثبت العالم العربي بأن له خيارات وقرارات وإرادة يحترمها الجميع . لذلك لاحظنا بأن مجلس الأمن والأمم المتحدة التي أيدت عاصفة الحزم ، قد غيرت جذريا من مواقفها .. وأبدت ليونة لم نعهدها من قبل في أن يكون للعالم العربي رأي ومواقف مستقبلة .
إنني حقيقة ومن وجهة نظري على الأقل استبشرت خيرا ، وأصبحت أظن بأن قادة العالم العربي يجب أن يسيروا على هذا النهج ، وأن يكون لهم موقف إيجابي واحد تتبناه جامعة الدول العربية ، ليثبتوا لكل الدنيا ، بأنهم قادرون على اتخاذ القرارات ، وإني لآمل بأن يصدر عنهم عما قريب قرار يلزم إسرائيل بأن ترحل من الضفة الغربية ، وأن تسمح للفلسطينيين بإقامة دولتهم على أرضهم وعاصمتها القدس .. 
والله من وراء القصد ،،،،

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد القصاص     |     05-05-2015 12:35:36

أخي الحبيب الأستاذ عقاب العنانزة .. المحترم ..
المتتبع للأحداث والويلات والنكبات التي حلت في المنطقة منذ احتلال الكويت في عهد صدام حسين ، يجد أن المسألة ما هي إلا سلسلة من التآمر على دول المنطقة ، وكان الهدف منها أولا وآخيرا هو إضعاف العرب ، وإقامة دولة إسرائيل الكبرى على أنقاضهم ..
جورح بوش الأب اللعين .. لم يكن بهذا الذكاء .. كي يدرك المخطط بكل أبعاده ، ولم يكن هو المستفيد الوحيد ، ولا أمريكا استفادت منه ، حيث أنها قد خسرت الشيء الكثير مقابل تنفيذ هذه المخطط ، لكن بوش نفسه يمكن أن يكون قد خرج بعض الملايين من الدولارات والأموال ، وتحقيق بعض الصفقات الشخصية ، وقد حصل عليها نتيجة قيادة التحالف من أجل تحرير دولة الكويت واجتثاث الشوكة التي كانت قد زرعت بواسطتهم ، وفي مقابل ذلك كانت الدول العربية التي ساندت التحالف بمجملها هي من دفعت الثمن .. غاليا ، وما زالت تعاني من تداعيات عاصفة الصحراء .. حيث نعلم بأن خسائر العالم العربي كانت باهظة وكانت مكلفة .. للغاية ، وقد ارتكبت المجازر كما أعلم يقينا بحق القوات العراقية المستسلمة أمام قوات التحالف ، وتم إبادتها في الميدان بلا سؤال ولا جواب ، حيث صدرت الأوامر الصريحة للقوات التي اعتقلتهم بإبادتهم جميعا بنيران المدرعات على أرض الكويت .. رغم استسلامهم ..
الحرب على العراق من أجل تحرير الكويت ، كانت سببا لتدمير العراق وإمكانات العراق ، وكانت القوات العربية هي القوات الأكثر دموية وفتكا في في قتل القوات العراقية التي رفعت الرايات البيضاء ..
واليوم ونحن نرى ما جرى لقبائل وأعراض السنة في العراق ، على أيدي الشيعي البغيض اللعين المالكي وزبانيته ، يجب أن تبكينا دما ، وما ترونه اليوم ، فإن المد الصفوي ، يعمل جاهدا من أجل إتمام الجرائم ، ورسم أبشع صورة للإجرام ، وهم يقتلون السنة في العراق والشام ولبنان واليمن .. وفي ليبيا والجزائر وتونس .. ولا أقصد بالسنيين أولئك المجرمين الذين انضموا لداعش ذلك التنظيم الإرهابي الذي لا يقل خطرا عن الدولة الصفوية نفسها ، لأن داعش الذي تكشفت حقائقه اليوم ، وهو الخليط القبيح القذر من الصهاينة وشرذمة الشعوب الذين توافدوا إلى أرض سوريا والعراق من أجل الاستمتاع بتحقيق رغباتهم في القتل والإجرام والاغتصاب .. وهم كما هو معروف عنهم رسل إجرام ، بقيادة الصهيوني اللعين أبو بكر البغدادي المصاب حاليا والذي نتمنى له موتا سريعا إن شاء الله ..
واقبلوا تحياتي صديقي ..
محمد القصاص     |     05-05-2015 12:16:31

أخي الأستاذ محمود الفريحات – أبو بدر المحترم ...
عاصفة الصحراء وعاصفة الحزم ، هما وجهان لعملة واحدة ، مع اختلاف الأهداف والظروف والأسباب .. لقد كانت عاصفة الصحراء ويل وثبور على الأمة العربية جميعها .. ولم يسلم من أذاها وتداعياتها أي إنسان ، حتى الفلاح العادي الذي يعمل بأرضه ..
عاصفة الصحراء التي أعد لها ما أعد من قبل دول التحالف التي كانت في الأصل وما زالت هي سبب تردي وتقهقر العالم العربي وتخلفه وتراجعه ، غيرت وجه التاريخ ، وهدمت حضارة الأمة ، ودمرت أكبر دولة عربية ذات سيادة ، وكان لها حضور على الصعيد العربي والدولي من حيث الثقل وحفظ التوازن في المنطقة ..
لكن حرص إسرائيل ومن ساندها من دول الغرب وعلى رأسهم الولايات المتحدة ، بأن لا يكون في عالمنا العربي دولة واحدة ، توازي إسرائيل من حيث القوة ، قد تشكل أي نوع من الخطر عليها ، أوقعوا بالرئيس صدام حسين في الفخ ، وذلك بإغوائه لاحتلال الكويت ، وأستطيع الجزم بأن هذه المؤامرة انطلت على صدام حسين ، وقتئذ ، وقد كان للتو آنذاك قد خرج من حربه مع إيران .. منتصرا .. ما أعطى عن ذلك الانتصار انطباعا للغرب بأن صدام الآن يقود العراق لتصبح دولة ضاربة في المنطقة .. وأنه قد يشكل تهديدا حقيقيا لمصالح الغرب في المنطقة ، وعلى إسرائيل بالذات ..
كما أن العالم العربي ومنذ تقسيمه إلى دويلات في العهد البريطاني .. بعد انكسار تركيا ، ووضع الخوازيق على حدود تلك الدويلات ، من قبل الانجليز .. لم يرد له أن يصبح دولة واحدة ، ولم يكن بإمكانه نزع تلك الخوازيق ولا العبث بها ، ولهذا فقد ظلت الدويلات العربية على مدار القرن الماضي وبداية القرن الحاضر دولا لا تملك من السيادة والاستقلال سوى المسمى ..
الفرق بين عاصفة الصحراء وعاصفة الحزم يا سيدي ، واضح تماما .. وهو أن لا فرق بينهما .. سوى أن العرب في عاصفة الصحراء لم يستطيعوا الوقوف أمام أمريكا ولا دول التحالف لثنيهم عن مهاجمة وتدمير العراق المستهدف أساسا كدولة لها مقوماتها وإمكاناتها العسكرية في الشرق الأوسط في ذلك الوقت بالذات ، ولأن المخطط كان قد وضع بإحكام من أجل هذا الهدف ، وقامت أمريكا لحشد العقول العربية ضد صدام حسين ، حيث أوهموهم بأن صدام هو دموي وتوسعي ، وأنه يريد احتلال الخليج بكامله ، وهكذا فقد أصبحت الدول الخليجية تعي وتدرك بأن خطر صدام قادم ، وأنه لا بد من أن كبح جماح أطماعه ودمويته ..
وقد كان موقف الأردن واضحا في تلك العاصفة ، حيث طالب جلالة الملك الراحل الملك حسين ، بأن تسوى مشكلة الكويت بشكل ودي ، دون اللجوء إلى حشد قوات تحالف من دول الغرب والوقوف معها في خندق واحد ضد صدام حسين ودولة العراق وشعبه .. لكن هذه العاصفة كانت فرصة لا يمكن تفويتها من أجل تدمير كل مقومات العراق وحضارته ، والقضاء على علمائه الذين استطاعوا أن يعيدوا للعراق حضارته وقوته ، حيث أثبت أولئك العلماء بأنهم كانوا على درجة عالية من العلم والذكاء .. دمر العراق وجيش العراق ، وقتل صدام ، وقتل العلماء جميعهم .. وأسلم الأمر إلى نور المالكي الشيعي البغيض الذي جاء على دبابة أمريكية ، فكان وراء دمار العراق بالكامل ، وخاض حربا ضروسا على أبناء السنة في العراق ، وشردهم وقتلهم وجعلهم عبرة لمن يعتبر .. وأهل السنة لم يكن لهم من الأمر شيئا ، ولم يكونوا يوما ليقاتلوا الشيعة ، أو يهجرونهم أو يسبوهم كما فعل المالكي الشيعي وزبانيته .. وخلال السنوات التي أعقبت إعدام صدام .. كانت العراق مغلقة تماما ، لم يستطع العرب الذين شاركوا في عاصفة الصحراء من استبيان ما حلَ بأهل العراق ، ولم يستطيعوا أيضا من فك شيفرة التآمر على السنة هناك ، إضافة إلى أن العراقيين كانوا على قائمة الأعداء بالنسبة لكل الدول العربية التي أيدت عاصفة الصحراء ..
وأما عاصفة الحزم .. التي بدأت أحداثها في اليمن ، فقد كانت واضحة المعالم ، فهي حرب ما بين ثورا حوثيون شيعة تدعمهم إيران ، يريدون الاستيلاء على السلطة ، ولن يكونوا بأقل خطرا على السنة من المالكي وزبانيته ، وقد لا نتصور حجم الجرائم التي سترتكب في اليمن إن انتصر الحوثيون واستولوا على السلطة هناك ..
والمملكة العربية السعودية ، هي دولة قوية ولم يتوقعوا بأن الحوثيون قد يشكلون خطرا على سيادتها واستقلالها سوى أنها دولة مجاورة سوف تعمد ما بين الحين والآخر إلى اختلاق نزاعات على الحدود ، ولا سيما بأن اليمن تتهم السعودية بأنها كانت قد استولت على عدة مدن يمنية تقع في جنوب السعودية ، كانت يوما تابعة لليمن ، وما زال اليمنيون يحسون بأن لهم أرض محتلة من قبل السعودية .. مع أن السكان الأصليون لتلك المدن ، راضون ومقتنعون بمعيشتهم تحت الحكم السعودي .
جاءت عاصفة الحزم لتعالج عدة مشاكل عربية عربية فقط ، وكانت الحرب من أجل الشرعية ما هي إلا ستار من ورق ، من أجل إضفاء الشرعية على القيام بتلك العاصفة .. وأيا كان الأمر فإن عاصفة الحزم ، بالنسبة للسنة هي حرب مشروعة ، لأنها ستمنع المد الصفوي من التغلغل أكثر في العالم العربي الذي يصبح يدرك مخاطرهم ..
وفي الشام والعراق ولبنان .. المسألة تختلف تماما ، والموازين أيضا مختلفة ، فهناك ثورة على الرئيس السوري بشار الأسد وهو مدعوم من قبل روسيا وإيران وحتى إسرائيل ربما ، وهو ممثل رئيس للمد الصفوي في المنطقة ، بل هو المتمم لما يسمى بمنطقة الهلال الشيعي المزمع إقامتها في المنطقة ، ولو كان على حساب سيادة بلدانها وأمنها واستقرارها ،
المسألة في النهاية معقدة ، ولا يمكن التنبأ بما ستفضي إليه تلك الحروب ، ولكنني آؤمن بأن الحرب على المد الصفوي الشيعي هي أمر ضروري وملح للغاية .. ولن ينعم المنطقة بالاستقرار مالم ينحسر هذا المد البغيض ..
واقبل مني فائق الاحترام والتحيات ..
عقاب العنانزه     |     03-05-2015 09:47:18

السيد ابو حازم المحترم .
بعد التحيه .
منذ أن أعلن جورج بوش الاب تأليف التحالف الدولي ضد العراق وبمشاركه عربيه عام 991 بذريعة كذبة العصر الكبرى (امتلاك العراق للسلاح النووي ) بدأ العمل بتطبيق مخطط الشرق الأوسط الجديد
من خلال الفتن العربيه العربيه . والاسلاميه الاسلاميه التي أدّت وما زالت تؤدي الى الاقتتال بين الشعوب وتدمير الاوطان على أيدي أصحابها .
مع بدء عاصفة الصحراء التي شكلت وبالتوافق السري بين الصهاينه المتحكون بقرارات الحروب الامريكيه ودولة ايران الصفويه بدأت الفتنه السوريه السوريه . وبموازاة ذلك الفتنه اليمنيه اليمنيه .
ما قامت به السعوديه هو تطبيق للمثل القائل ( مكره أخاك لا بطل )
الجامعه العربيه عباره عن مؤسسه تقوم بدور وظيفي مرسوم لها منذ تأسيسها والى اليوم . إذ لو كان لها دور عروبي لما تم تدمير غزه مرتين . ولما شاهدنا ما يجري اليوم في ليبيا وسوريا والعراق واليمن . الدخول بتفاصيل هذا الموضوع يحتاج لعشرات الصفحات من التوضيح .
الصهيونيه العلميه وحلفائها الغربيون هم من يتحكمون بمصائر الدول والشعوب .
مع أطيب تحياتي لك ودمت بخير ..
محمود الفريحات /أبو بدر     |     02-05-2015 22:19:46
الأخ محمد القصاص،
لقد قرات هذا المقال مرات عديده لكي أحاول من خلاله ربط بعض متناقضات القاده العرب بما يجعلني أصدق ولو لمره واحده أنهم حقاً يصدرون قراراتهم لم فيه مصلحة الأمه فارتديت لخيبة أملي لاني لم أجد ذلك للاسف ،ولا حتي فيما فرح له البعض [عاصفة الحزم] وانا ساطرح هذه التساولات لعل أحداً من القراء أو الكتاب لديه اجابه مقنعه :

1-ماهي العلاقة بين [عاصفة الصحراء ] و[عاصفة الحزم ]. 2-هل ما حصل في اليمن من إنهاء لم تبقي من الجيش اليمني الذي تكون من توحيد شطري اليمن [جيش دولتين ] له علاقة باضعاف المد الصفوي .3- أيهما أخطر على الأمه الوجود الايراني في العراق وسورية ولبنان أم في اليمن إن وجد ؟؟.إذا كان الهدف حمايه السنه فقد هجر بالفعل العربي [2.5] مليون سني من العراق وقتل [400] ألف كلهم علماء واطباء ومهندسين وطيارين سنه تحت سمع العرب وبصرهم ،لقد شرد [7] ملايين سوري وقتل نصف مليون أخر كلهم سنه ولم تثر العواصف لاجلهم ،التدمير الممنهج لمقدرات الامه بدا [بالعراق] ومر من [ليبيا] إلى [سورية ] إلى [اليمن ] ولم ينتهي بعد؟ من لديه إجابة فليمن علينا به .

سلمك الله أخي مع كل الود والاحترام لكل صاحب راي [أياً كان].ولك احترامي .



مقالات أخرى للكاتب
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح