الثلاثاء 26 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !

 أظهرت الأرقام التي تم تخصيصها  لقطاع السياحة والأثار في موازنة محافظة عجلون للعام القادم إستئثار قلعة عجلون ومار إلياس بنصيب وحصة الأسد من الموازنة ،حيث تشير الأرقام  الى أن  نسبة الموقعين بلغت  أكثر من 80% من المبلغ المخصص
التفاصيل
كتًاب عجلون

يوم عاشوراء

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

وعاد الجرس إلى الكنيسة

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
عتاب
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

وطني أحظُّك مثلَ حظَي عاثرٌ *** والحلم فيكَ مُحَيِّرٌ لا يستجــــــــابْ
فغدتْ بلابله تغادرُ أرضَـــــــه *** والطير يُبْكِرُ صامتا يَخْشى الجــوابْ

والوِرقُ والشحرور يندبُ حظَّـهُ *** فالحُبُّ في أرجائه أضحى ســـــــرابْ
ما العيشُ فيكَ يطيبُ إلا أنّــه *** عيشٌ بطعم المرِّ أنَّى يُستطــــــــابْ 

لا الشَّهد في أزهارهِ يحلـــوٌ ولا *** تحلو الحياةُ فطعمها سُمٌّ مُــــــذابْ
يا من تَوَّهَّمَني بأرضَك حالمــا *** هل كنت تدركُ أنني رهنُ العذابْ ؟

أترى التفاهة قد زكى أصحابُها *** والنذل فيها بات موفورَ الجنـــــابْ
فغدا الشريفُ بلا مكانة تُرتجـي *** أضحى بلا حظٍّ ولا قول يُجـــــــــابْ

عجبا أرى الأوباشَ تعلو هامَهم *** يتجاوزونَ بهامهم عالي السحـــــابْ
والبغي في أوكارهم لا يمَّحِـــي *** والذلُّ في جنباتهم أمرٌ صـــــــوابْ

أسفي فكل نقيصة يزهو بهـــا *** نلقاه فيها واضحا مثل الغُـــــــرابْ
مهلا فعيبك بادي لا يخفى على *** أحدٍ تمادى سوءه عرض العبــــــابْ

كم من صديق خائنٍ يبدي لنا *** زيفا قبيحا قد تواريه الثيــــــــــابْ
والبعضُ يبدو بالفضيلةِ يكتسي *** والفحش في أعماقه فاق الهضــــــابْ

يختال من كبر وما غابت بــــه *** شمسٌ توارت في متاهات الغيـــــابْ
يغدو شريف القوم فيهم حائرٌ *** وبدا كما الأغراب دوما باكتئــــــابْ

يحتار من كذبٍ وزورٍ فيهــــمُ *** لا يرتضي مدحا ولا يرجو ثـــــــوابْ
يا نفس أوبي عن ملامة جاهل *** إن تعتبي يا نفس يخذلكِ العِتــــابْ

لا تحملي همَّي وتصطبري على *** جَوْرِ الزمانِ وتشتكي سوء الحســـابْ

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
رسمي الزغول     |     15-06-2015 16:07:09

شاعرنا الكبير محمد القصاص
يا صاحبي حظي كحظك عاثر ..... والجهد مهدور فلا قول يجاب
أخي العزيز
مهما علا الاوباش فإن مآلهم الذل والهوان باذن الله
15-06-2015 16:03:27

شاعرنا الكبير محمد القصاص
يا صاحبي حظي كحظك عاثر ...... والجهد مهدور فلا قول يجاب
اخي العزيز
مهما علا الاوباش فان مآلهم الذل والهوان باذن الله
محمد القصاص     |     15-06-2015 11:36:15

الصديق الحبيب الشاعر الأستاذ محمد سعيد المومني المحترم ..

بعد التحية ..

فلا يسعني إلا أن أقدم لحضرتكم بالغ الاحترام والتقدير على هذا العبور الجميل والبوح الصادق الذي مننت به علينا من خلال مداخلتك المعبرة ..

أيها الصديق العزيز نعم لقد اختصرت وأجدت ، لك التقدير ولك مني وافر الاحترام ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     13-06-2015 12:07:01
عتاب
الشاعر الكبير والصديق العزيز محمد القصاص الاكرم
قصيدة جميلة في غاية الروعة تلبس ثوب الوطنية الصادقة والمعبرة عن وضع قاسي ومر.تتألق شاعريتك في البوح عمّا يعانيه الشعب .فبعضهم ينخر فيه فعل الرذيلة والسوأت كثر .
تختلف هذه القصيدة عن سابقاتها وهذا مؤشر جميل.
تقبل صادق محبتي واحتراميأخي ابو حازم
محمد القصاص     |     13-06-2015 12:00:28

الصديقة العزيزة والشاعرة القديرة الأستاذة رابعة المومني المحترمة ...

أشكر لك هذه المداخلة الجميلة .. وأتمنى أن نراك عما قريب بيننا (شاعرتنا) ، ولكن حينما تعودين للوطن سترين أنني محق في مشاعري وآهاتي ، وحينما أتكلم عن الوطن ، أحس بالنار تؤجج داخلي لما أراه من عبث وعدم اهتمام بأبناء هذا الوطن ..
الشعب الأردني الذي أصبح يعيش على الكفاف ، وأينما اتجهت لا ترين من مدننا وقرانا سوى ، أطلال ، وإذا أغضضنا النظر عن بعض المجهودات الفردية التي يقوم بها المواطنون على حساب لقمة عيشهم ، حيث يقوم كل منهم باقتطاع ما أمكنه من مردوداته المادية البسيطة .. فكيف إذا علمت بأن أكثر من ستين في المائة من الشعب لا تتجاوز مردوداته المادية (300) ثلاثمائة دينار أردني شهريا .
قولي بربك كيف لأسرة ربما تتكون من عدة أفراد وبعضهم جامعيون أو طلاب مدارس ، أن يعيشوا بهذا الراتب الضئيل ..
أنا من وجهة نظري ، لا بل وحسبما سمعت من وزير سابق كنا معه قبل أيام وهو مطلع ويعرف ويعي ما يقول .. بأن خط الفقر هنا في الأردن يقف بأدنى مستوياته عند حدود ال (500) خمسمائة دينار ، فماذا يصنع من كان يعيش تحت خط الفقر ..
حقيقة مؤلمة يعيشها الشعب الأردني في ظل رئيس وزراء لا يهمه أبدا آلام شعبه وويلاتهم وصرخاتهم وتدني مستواهم المعيشي .. كل هذا بالنسبة لرئيس الوزراء الحالي هو ضرب من اللامبالاة ..
وهو الذي يتغنى دائما بنغمة العدالة ، ولا يطبق منها شيئا يذكر ..
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
وأما عن وجهة نظرك الأخرى ، فقد ترين الآن بأن وكالة عجلون الإخبارية قد عادت إلى صورتها الجميلة الأولى .. وستبقى إن شاء الله .. واقبلي الاحترام ...
محمد القصاص     |     13-06-2015 11:50:42

أخي الحبيب الأستاذ الكاتب والأديب ابراهيم الصمادي المحترم ..

تحية طيبة وبعد ..
دائما تسعدني بمرورك ومداخلاتك .. الوطن يا صديقي هو الملاذ الآمن لكل إنسان .. وهذه قضية جوهرية في حياتنا ، ولا يمكن لأي كان أن يعيش بلا وطن .. وكما نسمع ونرى ، فإننا ما زلنا نرى رموز الفساد وكأنهم يعودون للساحة من جديد ، بدل أن يقول فيهم القضاء كلمته الحقة بشجاعة .

الوطن يا صديقي لا نخش عليه من أبنائه المخلصين الأوفياء ، ولكن الخوف من أولئك المتنفذين والذين قد لاينتمون لتراب هذا الوطن إلا بقدر منفعتهم .. ولهذا فأنت ربما سمعت عن أن مديونية الأردن ، والتي جرد السيد النسور حسامه منذ ولوجه دار رئاسة الوزراء كي يتغلب عليها ، ويعيد للميزانية هيبتها ، بل جاء وهو شاهر سيفه في وجه الفاسدين ، بعد أن كان معارضا من الدرجة الأولى ، لكن حقائق هذا الرجل أثبتت غير ذلك ، فقد عين ابنه الأكبر سفيرا فوق العادة في سلطنة عمان .. وابنه الثاني في البحر الميت براتب لا يمكن تصديقه حسبما تقوله الروايات ، وغير ذلك سمعنا من أحد النواب ما قاله عن أن دولته يبني قصرا متميزا في عمان ..
ومثل هذه السلوكيات ، لا تنم عن إصلاح ولا حتى تفيد بأن دولته جاد في حمل راية الإصلاح .. وكما ترى سعادتك .. فإن رؤساء الوزراء السابقون ، والذين اتهموا بالفساد ، ما كانوا يبخلون على الشعب ما بين الفينة والأخرى بأعطيات وهبات تعينهم على تخطي رمضان ، والأعياد بنوع من الثقة لأنهم وهم يواجهون الفقر ، قد يتخلوا عن كثير من الواجبات ، كما أن لرؤساء الوزراء السابقين مواقف تسجل لهم ، حيث كانوا يقومون على الأقل برفع رواتب الناس بمعدلات ليست بالبخسة ..
لكن هذا الفارس جاء ولم يفعل شيئا للمواطنين بل زادت المديونية ، وازداد المواطنون فقرا وذلا وخذلانا ..
كيف لا تريدني أنا ومن هم مثل أن ينوحوا على هذا الوطن الذي أصبح كفريسة تتجاذبها الأسود كل ينهش من جهته ، وكل متنفذ يستطيع أن يأخذ حصته ، مقابل صمته وسكوته ، حتى ولو مات الشعب بأسره ، وأبقوا هم على ثرواتهم وأموالهم ، وتجارتهم التي أصبحت تتنامى وتتزايد على حساب جيب المواطن الفقير ..
ولهذا دعني أيها الصديق أمزق الثياب على هذا الوطن ، الذي يعمد مسئولوه المتنفذون على تجريد أبنائه من الانتماء له ، ويحاولون نزع حب الوطن حتى من صدور الفقراء البسطاء الذين لا يعرفون سوى هذا الوطن ملاذا آمنا .. ضانين بأن الأمن والأمان الذي نتغنى به لا يعني الأمن الغذائي والاجتماعي والصحي والأخلاقي وكل أنواع الأمان كلها تنضوي تحت لواء الأمن والأمان بشكل عام ..
تقبل تحياتي .. والسلام عليكم ،،،،
رابعة مصطفى المومني / الكويت     |     12-06-2015 15:31:04

جميل ما بحت به من مشاعر وآهان رنانة وصلت مسامعنا ولامست مشاعرنا ...

لغة جميلة وموسيقى رائعة ....ونار الوطن يا عزيزي أجمل من جنة أوطان أخرى لا ننتمي إليها ،،، مهما قسا فهو الحنون ....

واسمح لي أخي أبا حازم بسؤال للوكالة العزيزة :

( لماذا انتقلت هذه الزاوية من شعراء عجلون والكلام الرهيف الجميل إلى أسفل كتاب عجلون الذين كانت زاويتهم يسارا وتحجمت بأربع قصائد فقط ؟؟؟؟ ألأجل التهاني التبريكات هذا ؟؟؟ صحيح مهمة ولكن هاتان الزاويتان مهمتان أيضا ... وشكرا لكم )
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     10-06-2015 21:15:08
وأي عتاب
هذا عتاب على قدر المعاناة فعلا فأنت قد سردت من خلال أبيات القصيدة أعلاه حقائق ووقائع جلية واضحة لا يمكن ﻷحد انكارها وإنها بحق تدمي القلب وتصيبنا بغصة بالحلق ... عتاب وأي عتاب عندما يكون العتاب موجها للوطن ... فهل كان الوطن هو الضحية ... وهل غفلنا عن واجبنا تجاه هذا الوطن وتركناه لقمة سائغة لكل فاسد ومارق ومنافق حتى ضاق عيشنا فيه ... هل انقلب فيه الصديق ليصبح عدوا ... هل غابت عنه معاني الحياة ... آه وآه يا موطني قد عاث فيك ابناء الزنى فسادا فأصبحت جحيما بعد أن كنت جنة نتفيأ منها الظلال ... والله لقد أوجعت قلبي ابو الحازم .... ولك تحياتي وأطيب وأجمل امنياتي ...
مقالات أخرى للكاتب
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح