السبت 21 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
آفة المحطات الفضائية
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

=

 

حتى تنجح المحطة الفضائية لا بد أن تحافظ على متطلبات الجودة الفنية والتقنية والعلمية، وحتى تكون برامجها مقبولة لدى المشاهدين وهم العينة المستهدفة ليتم التأثر والتأثير الايجابي الفاعل، لا بد من الالتزام بالواجبات المهنية من حيث حسن اختيار المحطة عناوين البرامج الناجحة التي يحتاجها الإنسان في داخل القطر وخارجه، وأن تكون متنوعة ذات قيمة علمية، ولها آثارها النفسية والاجتماعية والدينية على المشاهدين، لأنها تعطي صورة مشرقة عن المحطة التي هدفت منذ تأسيسها بناء شخصية الإنسان على معالم الفضائل والأخلاق، بحيث تعطي حيزاً كبيراً للحوار الهادف، حتى يتعلم المشاهدون من المحطة تلك الرؤى الخلاقة، لا أن تكون برامجها مجرد متعة وتسالي للمشاهدين، بحفنة من الفقرات المنوعة التي تميت الإبداع عند الناشئة، بل وتقتل العلاقات الاجتماعية بين الناس.

وعلى المحطة الناجحة أن تختار الأشخاص المؤهلين علمياً وأخلاقياً لإعداد وتقديم البرامج اللائقة لجمهور المشاهدين، وأن يتمتع كل منهم بسمة من الوقار والهدوء، وأن يكون ذا هيبة، لا أن يكون كالطائر في كثرة حركاته ومحاولة جذبه لأنظار الناس بعلو صوته، أو بإشاراته المتكررة، أو التلاعب بالعواطف، أو الاستعراض الذي لا مسوغ له، خاصة من يقدم برنامجاً دينياً للمشاهدين، فإن من الصفات المرغوبة عند أهل العلم الرزانة واحترام عقول المشاهدين، أما المعلومات التي تقدم فلا بد أن يكون لها المستند العلمي والشرعي، بعيداً عن الافتراضات وإيقاع المشاهدين ببلبلة الفكر، وكثرة الفتاوى الخاطئة في غير موضعها، كما يجدر به ألاّ يكون متنبئاً، بل يقف على الرأي الصائب باعتدال وتوازن آخذاً بالتيسير ورفع الحرج عن المشاهدين، مع محافظته على الثوابت الشرعية، لذا لا بد وأن تختار المسائل التي هي محل اتفاق بين السادة العلماء، والبعد عن المسائل الخلافية التي لا يفقهها إلا المتخصصون.
تتسابق المحطات الفضائية بتقديم البرامج منها الغث ومنها السمين، حتى السمين منها يحتاج إلى إعادة نظر في مادته العلمية، وأسلوب تقديمه، وهناك التحفظات الكبيرة على من يقدمه، لأنّ من يقدم برنامجاً لا بد أن يكون له القبول والرضى عند جمهور المشاهدين، لأنّ برنامجه يعالج قضايا يحتاجها المواطن والوطن والأمة في مختلف الموضوعات ذات الشأن والأثر العظيم، كما بجدر بمن يقدم البرنامج ألاّ يهدف منذ البداية الظهور الإعلامي فقط، لأنّ هذه هَبّة آنية ومن ثم يزول الأثر، كما أن كثيراً من البرامج هدفها الربح المادي السريع، وذلك من خلال الاتصالات من المواطنين، بل وإغرائهم عليها من المحطة والمقدم معاً، وبعض المفردات التي نسمعها فيها خلل واضح من حيث البناء والغاية، بل واستهتار بعقول المشاهدين، لذا نحذر من هذه الهوسات والهلوسات التي تهدم ولا تبني تفرق ولا تجمع، بل تعود بالعاقبة السيئة على المحطة.

تتبارى المحطات الفضائية في بلدنا وعالمنا العربي، بتفجير قضايا الفتاوى الشرعية، ومعظم من يتصدر لها غير مؤهل من الناحية الفقهية، بل نجده يخبط خبط عشواء، لذا تضاربت الفتاوى في المسألة الواحدة، علماً بأن المؤسسات الدينية في بلدنا ومنها دائرة الإفتاء العام هي صاحبة الولاية الشرعية للإفتاء لأنّ فيها نخبة من العلماء المؤهلين، لذا فولاية الإشراف والإعداد والتقديم لبرامج الإفتاء منوط بهذه المؤسسات، حتى لا يقع المواطن في الفتنة والفوضى المعرفية خاصة في مسائل العبادات وغيرها، فعلى المحطات أن ترحم الوطن والمواطن وذلك بتقديم المعلومة الصحيحة التي تحوز الثقة والراحة النفسية، بل وتشيع الرغبة في متابعة البرامج الجادة على اختلاف أنواعها، وأن تتم العناية الكبيرة في اختيار الإنسان المقبول علمياً واجتماعياً الثقة بين آحاد الأمة ومجموعها، لأنّ الأمة لا تجتمع على باطل وضلال، عندما ننقي ونصفي المحطات من الزبد، قال تعالى:" فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ".

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد علي عوض الغرايبة     |     23-06-2015 02:06:24

احسنت احسن الله اليك يا دكتورنا الفاضل
مقالات أخرى للكاتب
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح