الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

غزوة بدر الكبرى

ثِبْتتْ أركان الدولة الإسلامية  1/2

المقدمة :

ليس من الضروري أن تحدث نقاط التغيير المحورية في العالم نتيجة صراع بين قوة عالمية أولى، وقوة أخرى في نفس وزنها وعلى قدرها، بل قد يبدأ التغيير بحدث لا يعطيه الناس أيَّ أهمية، وقد لا يشعرون به أصلاً، فمن كان يسمع ببدر من الفرس والروم أو أهل الصين ....

 فلنتدبر ما قيمة معركة بدر ...

 إن معركة بدرً وقعت بين (313) رجلا من المسلمين أمام (950) رجلا من المشركين في نقطة مجهولة في صحراء الحجاز ، وأيُّ محلل عسكري في ذلك الوقت لن يرى فيها أكثر من معركة بين قبيلتين أو مجموعتين من الناس، أو مشاجرة بين عائلتين، لا تحمل أيَّة خطورة على القوى العالمية الموجودة آنذاك.

كانت جيوش الروم والفرس في ذلك الوقت تقدَّر بالملايين، ومعاركهما معا لم تغير وجه التاريخ . إن معركة بدرٍ في التحليل السطحي معركة عابرة لا يتوقع لها أن تُحدث أيّ أثر من أيّ نوع، ولكن التحليل العميق يثبت غير ذلك تمامًا، فبعد معركة بدر ولدت أمة ثابتة راسخة لها رسالةٌ ولها هدف ولها طموح، تغير التاريخ البشري حقًّا بعد قيام دولة الإسلام، فقد نشأت الأمة التي حملت على عاتقها هداية البشرية، بعدها خرج الجيش الذي زلزل عروش كسرى وقيصر.

سميت معركة بدرً بيوم الفرقان ، لأنها فرّقت بين مرحلة كانت فيها دولة الإسلام دولة ناشئة ضعيفة مهددة، ومرحلة أخرى صارت فيها هذه الدولة فتيَّة قويَّة لها اعتبار وشأن في المنطقة، وأصبح العالم كله يسمع عنها ، كانت بدر إذن لحظة فارقة حقًّا، لذلك ليس من المستغرب أن يسميها الله يوم الفرقان.

أسباب المعركة

كان السبب المباشر لهذه المعركة هو قافلة قريش العائدة من الشام إلى مكة بقيادة أبي سفيان بن حرب، لكن هذه القافلة كانت تختلف عن بقية القوافل التي سبقتها وتعرض لها المسلمون في عدة نواحي :

 1 . القافلة من أكثر قوافل مكة مالاً، والاستيلاء عليها يشكل ضربة اقتصادية هائلة لتجارة لقريش ، قيمتها (50) ألف دينار ذهبي .

2 . قائد القافلة أبي سفيان بن حرب من سادة قريش ومن سادة بني أميَّة، والتعرض لها هو تحد كبير ومباشر لزعماء قريش .

 3 . تمر القافلة بجوار المدينة في شهر رمضان، أي بعد شهر ونصف من أخر تعرض قام به المسلمين لتجارة قريش والاستيلاء على قافلة في منطقة نخلة ، وهذا يدل على صلابة موقف المسلمين، ويثبت أنهم ليسوا خائفين بل تأكيدًا لقوتهم وتصميمهم واستمرارية حربهم الاقتصادية ضد قريش .

الجو العام قبل المعركة

لو القينا نظرة سريعة على الجو العام الذي كان سائدا في الجزيرة العربية وبالأخص في منطقة الحجاز... كانت مكة أقوى المدن في منطقة الحجاز ولم تسيطر عليها أية قوة من القوى العالمية آنذاك (الفرس والروم ) وكانت مكة تظم في جنابتها البيت العتيق المقدس عند كل القبائل العربية في جزيرة العرب .

ظهرت في مكة دعوت الإسلام ، وقاومتها قريش بشدة واعتبرتها خطرا كبيرا على زعامتها ،وضيقت على المسلمين مما اضطرتهم للهجرة من مكة إلى المدينة فقراء معدمين ، بعد أن جردتهم من كل ممتلكاتهم .

ونتيجة حتمية لهذا الموقف وبعد أن وجدوا الدعم من إخوانهم الأنصار اتبع الرسول القائد صلى الله عليه وسلم سياسة حكيمة في مناوئته لقريش تقوم على إضعاف قوتهم الاقتصادية بالإغارة على القوافل التجارية المتجهة للشام والعائدة منها  .

ولم يتأخر الوقت بعد استقرارهم بالمدينة وتأسيس نواة الدولة الإسلامية ، بدأت عمليات التعرض لأعدائهم على الشكل التالي :

1. دورية مقاتله بقيادة حمزه بن عبد المطلب رضي الله عنة ،في ثلاثين فارسا لاعتراض قافلة لقريش ناحية العيص على ساحل البحر الأحمر ، التقت مع قوات المشركين بقيادة ابو جهل بن هشام ، لم يحدث قتال بسبب وساطة مجدي بن عمرو الجهني ، وذلك في رمضان من ألسنه /1للهجرة .

2 . دورية مقاتلة بقيادة عبيدة  بن الحارث ،في ثمانين فارسا لاعتراض تجارة قريش في وادي رابغ بقيادة ابو سفيان بن حرب ولم يحدث قتال .

3 . دورية استطلاع بقيادة سعد بن ابي وقاص في منطقة الخوار .

4 . دورية مقاتلة (غزوه ) بقيادة الرسول صلى الله علية وسلم ، إلى منطقة ودان ، ولم يحدث اشتباك ، وقع فيها الرسول صلى الله علية وسلم اتفاقية عدم اعتداء مع قبيلة بني ضمرة بن بكر.

5 . غزوة بواط وغزوة العشيرة بقيادة الرسول صلى الله علية وسلم ، تمكن المشركون من الإفلات بدون قتال .

6 . غزوة بدر الأولى في جماده الآخرة للسنة / 2 للهجرة ، بقيادة الرسول صلى الله علية وسلم ، لملاحقة المشركين الذين أغاروا على مراعي المدينة ، ولم يحدث فيها اشتباك لفرار المشركين .

7 . دورية استطلاع صغيرة في رجب للسنة / 2 للهجرة ، بقيادة عبدالله بن جحش ، اشتبكت مع حرس قافلة لقريش وقتلت احد حراس القافلة واسمه عمرو الحضرمي ، وكان أول مشرك قتلة المسلمين ،واستولت على القافلة ، وقد غضب الرسول غضبا شديدا لقتالهم في الشهر الحرام ، وقد آخذت قريش هذه العملية ذريعة للتشهير في المسلمين في الجزيرة العربية .

تحليل الموقف ما قبل المعركة  :

نلاحظ انه على مدى السبعة عشر شهرا على تأسيس نواة الدولة الإسلامية في المدينة أن المسلمين استفادوا من كل يوم قضوه في المدينة في جميع النواحي :

1.الناحية الدعوية : تم بناء المسجد وهو عبارة عن مصلى لتأدية الصلاة  ومدرسة تُعلم فيه أسس العقيدة وترسيخها في قلوب المسلمين ، ومقر إدارة الدولة لاتخاذ القرارات .

2 . الناحية الاجتماعية : ألمؤاخاة بين الأخوة المسلمين وتعزيز مبدءا التكافل الاجتماعي والتعاون فيما بينهم .

 3 . الناحية الاقتصادية : تشجيع التجارة الداخلية بين المسلمين في المدينة وتحديد سبل الكسب من خلال الاستيلاء على تجارة قريش التي هي في الأصل حقوق المسلمين المهاجرين من مكة . وتهديد تجارة قريش مع الشام لوقوع المدينة في مكان يتحكم في طريق التجارة مابين الشام والحجاز .

4 . الناحية السياسية :  الدعوة الإسلامية غير مقصورة على المدينة المنورة فحسب بل للعالم اجمع ، لذا مراكز القريشيين أصبحت مهزوزة لان الدعوة الإسلامية لابد من انتشارها ، ولهذا أخذت قريش تعد العدة ، للقضاء على هذه الدولة الحديثة .

5 . الناحية العسكرية : تدريب المحاربين وتحضير معدات القتال وتسيير الدوريات والسرايا والاستيلاء على بعض قوافل الأعداء .

قوات الطرفين

الجدول التالي يبين قوات الطرفين.

 

رجال محاربون

دروع

خيول

ابل

المسلمون

313

60

2

70

المشركون

950

600

100

600

 

موقف القوات المتحاربة :

1 . موقف المسلمين

بعد دورية عبدالله بن جحش ساد الموقف بعض الجمود مما أفسح المجال أمام الطرفين للتخطيط في سبيل القضاء على الطرف الأخر .

وردت معلومات إلى رسول الله صلى الله علية وسلم قائد المسلمين بأن قافلة لقريش تتهياء للعودة من الشام إلى مكة وتقدر بحمولة ألف بعير وبقيمة (50000) دينار ذهبي ، القافلة بقيادة ابي سفيان بن حرب ويحرس القافلة أربعون رجلا ، وجل أموال القافلة لزعماء قريش ، وما أن جهزت القافلة للعودة حتى بعث الرسول صلى الله علية وسلم الدوريات لاستطلاع القافلة بقيادة طلحة بن عبيد الله وسعيد بن زيد في منطقة الحوراء .

اَخبر الرسول صلى الله علية وسلم المسلمين بالتحضير للخروج ، وكان حشد القوة الإسلامية بطريقة الطواعية ، فتحضر من المسلمين (313) رجلا منهم (83) رجلا من المهاجرين و(61) من الأوس و(110) من الخزرج كلهم من حملة سلاح المسافر (سيف او رمح او نبل ) ، أما آليات القتال فكان فرسان وسبعون بعيرا .

2 . موقف المشركين

بعد وصول النذير إلى مكة وصلت رسالة ابو سفيان عن الخطر الذي يحيط بالقافلة ، كانت تلبية النداء سريعة في مكة ، كان ابو جهل زعيم المشركين وكانت فرصته المناسبة التي كان يتمناها ، فقد حشد (1300) رجلا مجهزا بسلاح المحارب ، وكانت آلياتهم (100) فرس و(600) بعيرا ، توجه بهم فورا باتجاه يثرب ، وبعد مسيرة عدة أيام وصلهم أخبار من ابو سفيان بنجاة  القافلة بعد أن غير طريقها باتجاه ساحل البحر الأحمر ،وان قوات المسلمين في منطقة بدر، عندها حدث انشقاق في جيش قريش ، حيث أن الاخنس الثقفي انشق بجماعته عن الجيش وعددهم (300) رجلا وعاد إلى مكة ، وكذلك حاول عتبة بن ربيعة أن يثني ابو جهل عن عزمه ويرغمه على الرجوع ، إلا أن ابو جهل أصر على المسير وقال : (( والله لا نرجع حتى نصل بدرا فنقيم بها ثلاثا ننحر الجزر ونطعم الطعام ونسقي الشراب وتعزف علينا القيان وتسمع بنا العرب وبسيرنا فلا يزالوا يهابوننا أبدا ))

عندها تحول مسير جيش قريش باتجاه بدر بقيادة ابو جهل حتى احتل موقع دفاعي في التلال القريبة من أبار بدر للهجوم على المسلمين ، يأخذهم الغرور بعددهم وعدتهم .

3 . موقف قائد قافلة قريش

بلغ أبا سفيان خبرُ مسير الرسول محمد علية الصلاة والسلام بأصحابه من المدينة بقصد اعتراض قافلته واحتوائها، فبادر إلى تحويل مسارها إلى طريق الساحل، كما أرسل احد رجالة إلى قريش ليستنفرهم لإنقاذ أموالهم وليخبرهم أن المسلمين اعترضوا طريق القافلة ، فقد كان ابو سفيان يتلقط أخبار المسلمين ويسأل عن تحركاتهم، بل يتحسس أخبارهم بنفسه، فقد تقدم إلى بدر بنفسه، فقد استطاع أن يعرف تحركات المسلمين ، حتى علم بدورية الاستطلاع  التي وصلت بدر عن طريق غذاء دوابها، بفحصه البعر الذي خلفته الإبل، إذ عرف أن الرجلين من المدينة أي من المسلمين ، وبالتالي فقافلته في خطر، وغيَّر طريق القافلة، واتجه نحو ساحل البحر .

الحركة للقتال :

سار الجيش الإسلامي في 8رمضان للسنة/2للهجرة ، بعد أن أمر القائد صلى الله علية وسلم بقطع الأجراس من أعناق الإبل وكان مسيرهم على الشكل التالي :

قوة صغيرة في الأمام ببعد مناسب كدورية استطلاع أمامية . ثم حرس المقدمة . يليه الجسم الرئيس للقوة ويتألف من : سرية المهاجرين ورايتهم مع علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، وسرية الأنصار ورايتهم مع سعد بن معاذ رضي الله عنه ، ثم حرس المؤخرة ،وقائد الميمنة الزبير بن العوام رضي الله عنه (فارسا) ، وقائد الميسرة المقداد بن عمر رضي الله عنه (فارسا)، والراية ألعامه للجيش يحملها مصعب بن عمير رضي الله عنه .

سارت هذه القوه سالكه طريق القوافل التجارية مابين الشام والحجاز قاصدة بدر على بعد 160كلم .حيث من المتوقع مرور القافلة على أبار بدر للاستراحة والتزود بالماء ،

قام الرسول صلى الله علية وسلم بتوزيع الإبل بين الجند ، وكان نصيبه مع علي بن ابي طالب ومرثد بن مرثد ببعيرا واحدا يتناوبونه .هذا العمل كان له ابلغ الأثر في نفوس الجند ورفع معنوياتهم ووثوقهم بقائدهم مما يجعلهم يلتفون حوله ويبذلون أرواحهم رخيصة دونه .

مجلس استشاري

انطلق جند المسلمين مسرعين للقاء قافلة قريش وعند وصولهم وادي ذفران وصلتهم المعلومات بان قريش حشدت قوات كبيرة لحماية القافلة وقتال المسلمين ، عندها وقف القائد يستشير جنده فقال : أشيروا علي أيها الناس ، فتقدم منه المهاجرون وحثوه على القتال ، ولكن الرسول صلى الله علية وسلم كان يقصد جواب الأنصار،  فقال : أشيروا علي أيها الناس،  فتقدم منه سعد بن معاذ وقال : والله كأنك تريدنا يا رسول الله - وكان سعد زعيم الأنصار - حيث وقف بكل شجاعة وثقة وقال : يا رسول الله لقد آمنا بك وصدقناك وشهدنا على أن ما جئت به هو الحق ، وأعطيناك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة فامضي يا رسول الله لما أمرك الله ، فو الذي بعثك بالحق إن استعرضت بنا البحر فخضته لخضناه معك ، وإننا أسد في الحرب صدقا عند اللقاء ... عندها تهلل وجه القائد وقال : ابشروا فستصيبون إحدى الحسنيين إما العير او النفير ، واستمر مسير الجيش يقصد بدرا ، وكان الرسول يبعث الدوريات الاستطلاعية أمام وحول الجيش خوفا من المفاجئات ، وهذه من أساسيات التعبئة الحديثة لتقدم الجيش ، وعند وصول الجيش بدر احتل الرسول صلى الله علية وسلم موقع دفاعي واخذ ينظم صفوف جنوده ، فتقدم منه احد الجنود وهو الخباب بن الإرث رضي الله عنه وقال : يا رسول الله اختيارك لهذا المكان الله أمرك به ام هو الحرب والخديعة ، فقال الرسول صلى الله علية وسلم : الحرب والخديعة ، فقال : يا رسول الله أرى أن تنتقل إلى أدنى بئر ماء من معسكر قريش ثم نغور ما دونه من الآبار لحرمان العدو من الماء ، بعد تامين جيشنا منه ، فقبل القائد العظيم مشورة هذا الجندي الشجاع المخلص ، واستمر القائد بتنظيم الصفوف وبث العيون لمعرفة أخبار عدوة حتى تم اسر بعضهم وتم استجوابهم على الفور، لمعرفة عدد جنود العدو ومن هم القادة المشاركون فيه .

نتابع معكم البقية في الحلقة القادمة إن شاء الله ...

الباحث / محمود حسين الشريدة

 

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
فايز الفطيمات U. S. A     |     04-07-2015 12:05:23
دائماً متميز .
السيد الاستاذ الكبير ابو " محمد " لك مني كل المحبة والتقدير وجزيل الشكر . كل ما تكتبه جداً قيم ومفيد وتستحق عليه الشكر والثناء ، فأنت دائماً متميز منذ كنت يافعاً ،واثق الخطى ، دقيق الملاحظة ، سريع البديهه ، الجار الخلوق ، سلمت يا أبا محمد لأهلك ولاصدقاءك ومحبيك وقراءك . شكراً والله ولي التوفيق .
زهرالدين العرود/ ابو عون / شيكاغو     |     02-07-2015 07:16:03

كل الشكر والتقدير للاستاد الكاتب محمود بيك الشريدة على هذا الجهد ونسأل الله ان يكون ذلك في ميزان حسناتك وانت تذكرنا بعهد نبينا محمد صلوات الله علية في هذة الأيام المباركة ومن تاريخ هذة غزوة الاسلام الاولى .
تحياتي لك ابو محمد وكل عام وانت بألف خير
د. علي أحمد العبدي     |     01-07-2015 04:54:48
تحليل عسكري
الأخ أبو محمد رفيق الدرب، أعجبني عرضك للموضوع وقد نقلتني إلى أرض المعركة خاصة استخدامك للمفاهيم الحاضرة مثل: دورية ومجلس استشلري ...الخ، بورك فيك أخ أبو محمد وأنت الأكثر نشاطاً وهمّة.. إلى الأمام والله يحفظك ويرعاك.
العميد المتقاعد الشيخ راتب بتي عطا     |     29-06-2015 18:17:49
الهاشميه
جهودك مباركه يا ابا محمد تعتبر غزوة بدر اهم غزوة في تاريخ الاسلام لانها فرفت بين الحق والباطل0لقد كانت غزوة بدر بدرا في السماء فاحتقل بها الملائكة الذين شاركوا المسلمين قتالهم وكانت بدرا في الارض فاجتفل بها البدريون الذين قاتلوا في الغزوة وهم اعلى طبقة قي التاريخ وقد سموا البدريون وقال صلى الله عليه وسلم بحقهم لعل الله اطلع على اهل بدر فقال اعملوا ماشئتم فقد غفرت لكم
محمود حسين الشريدة     |     29-06-2015 09:52:25

اخي العزيز علي بك الربابعة ابو لواء ،اشكر مرورك الطيب وكلماتك المليئة بصدق الايمان وبثقافتك الواسعة وهمتك الكبيرة ... تقبل الله منا جميعا الطاعات ...
علي الربابعه ابو لواء     |     29-06-2015 02:14:18
معركة بدر من النقاط المفصليه التي غيرت خارطة العالم
معركة بدر اشبهها بالبذره التي غرست في صحراء الجزيره العربيه لتنتج شجرة الاسلام الباسقه رغم كل الضروف والمحاولات لقتل هذه البذره من قبل قوى الظلام واهل المصالح الشخصيه قبل ان ترى الشمس ولكن ارادة الله فوق قدرات البشر فاشرقت شمس الاسلام على ظلم اهل قريش وعلى ظلام امبراطورية الفرس ثم امبراطورية الروم وعندما تشرق الشمس لا يبقى للظلام وجود ( فبعد معركة بدر ولدت أمة ثابتة راسخة لها رسالةٌ ولها هدف ولها طموح)
الاخ الفاضل ابو محمد ...طرحك جميل وشامل وفيه العبر
بارك الله فيك وفي جهدك ولك كل التحيه والتقدير
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح