الأحد 30 نيسان 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )

يحتفل التلفزيون الاردني في هذه الأيام بالعيد التاسع والأربعين لذكرى انطلاقته التي بدأت في شهر نيسان من العام 1968م حيث جاءت هذه الانطلاقة بعد سنوات من انطلاق بث الإذاعة الأردنية الحبيبة .  

التفاصيل
كتًاب عجلون

التلذذ بالظلم

بقلم أمجد فاضل فريحات

الديموقراطية المزيَّفة

بقلم الأديب محمد القصاص

من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الفرصة السكانية

بقلم د.موسى الصمادي

معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
عقيدة الشعور بالمسؤولية
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

=

 

نفهم الشعور بالمسؤولية أنها عقيدة مغروسة في أرواح وقلوب المؤمنين بالله، لأنها تتعدى حدود الفردية دائماً، وهي صوت مؤثر ولسان بليغ تحتاج إليهما البشرية في هذا الزمن الردئ الذي استأثر فيه الأقوياء بالشكل والمضمون، وعاثوا في الأرض بالفساد والدمار النفسي والأخلاقي والمادي، لأنهم أرادوا قولبت الإنسان، وكبت حريته، وشراء ضميره بثمن بخس دراهم معدودة، إنّ حمل أمانة المسؤولية بصدق هي أهم مصدر للأمان الكوني الذي يرفع الفرد والجماعة من الآفاق المتدنية إلى مساحة عرضها السموات والأرض، بحيث يجد الإنسان الملاذ الآمن من غطرسة المال والنفوذ الذي يسحق الكرامة ويميت جمالية الحياة بأبهى صورها.

إن الأرواح الطاهرة والقلوب الصافية قد طبعت في الإنسان الحر المسؤول الفكر النزيه والسلوك السوي النابعين من القلب الطاهر المحافظ على صفائه ونقائه والذي عشق حب المسؤولية وخدمة الآخرين، دون طلب لثمن مادي، إنّه حامل قلب نبوي مهتم بهموم غيره، يترفع على بؤسه البدني، فيخطط لسعادة البشر حوله، ويرسم البرامج نقوشاً من أجل أمان وسرور مجتمعه الذي ينتسب إليه، وكم يجد من العذاب عندما تصاب الأمة بالبؤس والشرور، هذا الشعور الأخلاقي بحس المسؤولية هو جزء من جدول أعماله اليومية، يتبارى ليحوز على الموقع الأول في التنافس الشريف في الخدمة المجتمعية، وأعتقد أن هذا هو العزم النبوي الشريف الذي يرفع الإنسان درجات فوق درجات عند الله، ويكسب القرب من الخالق عز وجل.

لا يليق بشعورنا بالمسؤولية أن تقول كلاماً فارغاً ثم نمضي في طريقنا، لا يليق أن نزعم حمل المسؤولية ونحن محاصرون أفراداً وجماعات بالعداوة والبغضاء لبعضنا، بل والتخطيط الماكر لسرقة سرور الآخرين، واعتيال شخوصهم، إننا بأمس الحاجة إلى طرد هواجس الظلام التي تسيطر على عقول الأفاكين فينا، وبحاجة لطرد ما يمضغ وجودنا وشخصيتنا من دواخلنا، وإن لم نفعل، فسوف نرى يوماً نعجز فيه عن الحفاظ حتى على وجودنا الحاضر.

إن الشعور بالمسؤولية وأدائها يبث روحاً جديدة في حياتنا مشبعة بالإيمان وحب الإنسان والحرية والكرامة، وبهذا نرسخ الجذور المعنوية لشجرة مباركة تنمو وتزدهر بهذه المعطيات، وتزهو حقولاً جديدة خضراء بامتداد تلك الجذور، بهذا يعلو الإنسان على الأنانية الضيقة، لأنه نذر نفسه لخدمة المجتمع، وينتعش من جديد لأنّه تقاسم الواجبات والتعاون المتبادل مع أبناء مجتمعه، إنّ أخلاق المسؤولية هو أول وسيلة لتحقيق الرؤى الصادقة، أما السكون والجمود فهو موت وانحلال، واللامسؤولية في الحياة فوضى وتخريب، فلا مفر من ضبط تصرفاتنا بالمسؤولية إذا أردنا حياة مشرقة للبلاد والعباد، لأنّ حكمة وجود الإنسان في الكون واستخلافه فيه هو تحقيق عمارتها وغايتنا في نهاية المطاف تحري رضاء الله في كل رفّة عين، إننا بهذا الجهد المتواضع الذي يتسم بالعلم والأخلاق والحق والعدل سنلم شعت أشلاء الأمة المباركة التي تمزقت وتشردت في أرجاء المعمورة، لنجمع الأجيال التي ظلت بلا راعٍ ولا هدف في ظلال دعوة الله الجامعة " وأنّ هذه أمتكم أمة واحدة" على منهاج وتربية رب العزة والإعتصام المتين بحبل الله الذي يجمع ولا يفرق يوحد ويقوي الأواصر بعد أن ذاقت الأمة مرارة الحرمان والتشرذم، وصدق الله العظيم : " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا". 

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
علي الربابعه ابو لواء     |     17-07-2015 01:22:57

كلام جميل
مقالات أخرى للكاتب
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح