الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
لن تسمعي صوتي
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

لنْ تَسمعي صَوتي لأني مُتعَـــــــــــبٌ *** وبخافقي من مقلتيكِ عَـــــــــــــــــذَابُ
إن الذي قد كان يوما بيننـــــــــــــــــا *** عبثا وفيـــه مَواجـــعٌ وعِـتــــــــــــــــابُ 

قد كُنتُ أخفيه بصدريَ أشهـراً *** فمضى كأحلامٍ لهنَّ مــــــــــــــابُ
فاليومَ أكتبُهُ كقصَّةَِ عَاشِـــــــقٍ *** كتبت بعرف العاشقين عَـــــذابُ

كانت لها بين الجوانح ومضــــــــــــةً *** هي للهوى والتائبين جـــــــــــــــــــــوابُ 
ما زلتُ في بحر الهوى متربــــعــــــا *** والعمرُ يمضي والوفاءُ ســــــــــــرابُ 

ما كان يحملني الغرامُ لحبهـــــــــــا *** طوعا ولكن للهوى أسبـــــــــــــــابُ
فالقامةُ الشمَّاءُ رمحٌ شامـــــــــــــخٌ *** أما الرُّموشَ كأنهنَّ حِـــــــــــــرابُ 

هل كنتِ تدري أن حبَّكِ قد غدا *** جُرحا وما بين الضُّلوع ِ صــــــــــــوابُ
بين الرَّوابي الشُّمّ كان لقاؤنــا *** والذِّكرياتُ بروحها تَنْســَــــــابُ

أَسَفِي على حُبِّ يُباع ُ ويُشتـــــرى *** وتُسبُّ فيهِ مَكََــــــــارِمٌ وتُعَــــابُ
ما كانَ للحُبِّ المزيَّفِ بيننـــــــــا *** أجرٌ ولا للشَّامِتينَ ثَـــــــــــــــــــــــــوَابُ

إني لمن أهوى أصوغُ مشاعــــــري *** بالكادِ تخبو حسرتي وتُــــــــــذابُ
قد كنتِ للقلبِِ السقيمِ دواؤهُ *** فلم جحيمُكِ و النَّوى وعَــــــــــذابُ

فمراكبي شطت إلى بحر النـوى *** ذهبتْ ولكنْ ما لهنَّ مَـــــــــــــآبُ
يا قلبي المحزونُ مالكَ باكيــــــــــاً *** هل للبُكاءِ بِـعُرفِهِنَّ جَـــــــــــــوابُ

فغدا الجمالُ سبيلََـــهُ ومآلـَــــــــــــــــهُ *** أما الفؤادُ بحبه يرتــــــــــــــــــــــــــــــابُ 
جففتُ دمعي كي أغادرَ حالتي *** وكفاني من بعض الرضابِِ رضابُ 

ما عادَ روضَُ الحبِّ في أذهاننــــــا *** والطُّهر في جنباته ينســــــــــــــــــــــابُ
لا تذكري قصصَ الغرام لعاشقٍ *** يوما لئلا بالهوى يرتــــــــــــــــــــــــــــــابُ

تابتْ على أيدي الجَهَالةِ مـــــــــــــــرةً *** هل في الجهالةِ يا جَهولُِ متــــــــــــــابُ
يا مُهجتي الحَرَّى عييـتِ تَصَبُّـــــــــراً *** هلْ في التصبَّرِ عودةٌ ومــــــــــــــــآبُ

قد فاز في دنياكِ نذلٌ كــــــــــاذبٌ *** دوما وفاز النـَّذلُ والنصَّـــــــــــــــــــابُ
ما قلتُ زورا أن حُبَّكِ في دمــــــي *** وأنا لما طلبَ الهوى وهَّـــــــــــــــــــــابُ

يا ليتَ حبَّكِ ظلَّ يمنحني هـــــــــــدىً *** عمري ولا قد فارَقَََ الأصْــحـــابُ
فغدا سأرحلُ لا مَحَالةَ فاكتبــي *** قَِصَصِي وقولي للنَّوى أسْبَـــــــــــــــــــــابُ 

ولتعلمي أنـي رحلتُ وخافقــــــــــي *** في جانبيَّ مكبلٌ وخَـــــــــــــــــــرابُ
إن تعذلي قلبي فظلمكِ سابــــــــــــــــــقٌ *** وأنا على صَرحِ الهوى بَــــــــــــــــــــــوَّابُ

لا لن أخُونَ وفيَّ قلب صـــــــــــادقٌ *** هو للذي عَشِقَ الهوى مِحْـــــــــــــــرابُُ
لا لن أخون وفيَّ بعضُ جراحُهـــــــا *** هيَ قصةٌ وقصيدةٌ وكِتَــــــــــــــــابُ 

فأنا على عهدِ المحبَّةِ ثابـــــــــــــــــــــتٌ *** لا أرعوي أبدا ولي أسبــــــــــــــــــــــابُ

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/عجلووووون     |     27-07-2015 13:42:41
حياك الله
بتشرف في اي وقت ابو الحازم ولك صدر المجلس ... حياك الله ...
محمد القصاص     |     27-07-2015 11:58:49

الصديق العزيز الحبيب الريحان ابن الريحان الأستاذ ابراهيم ريحان الصمادي .. المحترم ..

لقد أنارت فجاج عجلون حينما احتضنتك ، وعودتك والحمد لله سالما من غربتك ، وإن كانت هي ضريبة يدفعها الجميع في سبيل حياة كريمة ، لكنها على البعض مريرة ، ولابتعاد الأصدقاء عن الديرة هي ضريبة مرة ، تستحق منا دائما مزيدا من الصبر ،

يا ابن الريحان .. يا أيها الأديب السامق الهامة ، عجلون يا سيدي ترتقي ،ويبرز اسمها في عالم الأدب والفكر والثقافة ، بوجود أناس أمثال حضرتكم ، وشعابها تزدهي وتلبس ثوب عرسها الطهور ، حينما تحتضن المخلصين الأوفياء ..

ولكن ما في نفوسنا أكبر يا أيها العملاق ، تحياتي لك صديقي الحبيب ، وأتمنى لك من كل قلبي أطيب الأوقات وأجملها في ربوع عجلون .. سنراك قريبا يا أبا أحمد ، فأوسع لنا متكئا لنكون بضيافتك ، واقبل مني فائق الاحترام والتقدير ....
محمد القصاص     |     27-07-2015 11:53:28

شاعرنا الكبير وصديقنا الحبيب الأستاذ علي فريحات ، حفظكم الله ..

تثلج صدري دائما بعباراتك الجميلة ، التي تنم عن محبة وروعة وطهر عهدناها كلها في شخصك الكريم .. ولا شك فإن أبياتك يا سيدي ، أضفت على القصيدة جمالا ورونقا ، وزادت من بهاء قصيدتي ، ولا سيما أن الأبيات جاءت من عبقرية شاعر مثلك ..
أيها الصديق الحبيب الأستاذ أبا الفاروق .. شكرا لمرورك العذب ، وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير عزيزي وأخي ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
محمد القصاص     |     27-07-2015 11:51:03

شاعرنا الكبير والصديق الحميم الأستاذ أبو أيهم حفظكم الله ..

حينما يقول العمالقة كلمتهم .. فلم أملك من الأمر سوى أن أحني هامتي أمام كلماتهم ، أيها الصديق الشاعر الكبير ، إن مرورك على قصيدتي جعلني بحق أشعر بالسعادة تغمرني ، وشهادتك لي أعتبرها وسام شرف أزين به صدري ..

تحياتي القلبية لحضرتك أيها الشاعر والصديق العزيز .. ودمت بخير ، وشكرا لمرورك الجميل ..
محمد القصاص     |     27-07-2015 11:48:38

الأديبة العزيزة الأستاذة نسرين حسين .. حفظك الله ..

بوجود المثقفين أمثالك وأمثال ثلة من الأصدقاء ، سنبقى نكتب ، وسنستمر بكتابتنا ، لعلنا في استمراريتنا قد نصل إلى المبتغى ، وعجلون يا صديقتي كما تعلمين هي مهد الثقافة والأدب منذ فجر الإسلام .. والعلماء والأدباء الذين تركوا لنا إرثا أدبيا متميزا ما زالوا في ذاكرة العجلونيين من المثقفين والأدباء .. دون سواهم ..

قد يسعدني هذا الإطراء والثناء من قبل الأدباء والمثقفين كثيرا ، ولكن الذي يسعدني أكثر هو اقتناع هؤلاء المثقفين بما نكتب ونحاول أن نوصله لأذهانهم ..
دمت بخير وعافية ، وشكرا لمرورك الجميل ...
ابراهيم ريحان الصمادي/عجلووووون     |     27-07-2015 07:56:00
ستسمع
وبعد كل هذا البوح واﻷحاسيس ستسمع رغما عن أنفها ... ستسمع ويتملكها اﻹحساس الدافىء ... حتى وإن لم تستجيب ولكنها لن تتمكن من الهروب من ذلك الشعور الذي بثثته على ثوبها من خلال كلامتك عبر ابياتك الرائعة ... صدقني ستسمع وإن كانت ستمعن في محاولة الهروب ...
كل اﻹحترام والتقدير وأطيب وأجمل التحيات واﻷمنيات الصديق العزيز الشاعر محمد القصاص اﻷكرم ..
علي فريحات     |     25-07-2015 14:11:46

مـا قـلـت زورا أن عـشـقـك مُـلـهِـمٌ // ومـن الـعـذاب صـنـوفــه أبــوابُ
ولـديـك قـلـب بـالـشـقــاوة مُــغــرمٌ // في كل ما سأل الهـوى مِجوابُ
ولَـكــلـمـــا يـجــفـــوك وعــد مُـبــرمٌ // أنـــــت الـذي لـوفــائــــــه أوابُ
نـظـم الـقـوافـي أنـت فـيـه مُـعــلـمٌ // لـلـحـرف كـيف يـنـالـه الإعجـابُ
======================================

وأطيب تحية للشاعر الكبير الأخ محمد القصاص أبو حازم الأكرم


ابو ايهم     |     25-07-2015 13:13:21

كلمات يفوح مع عبق سناها المعطر الالم والمرارة ولا لوم على العشاق .. ومن صبر على ذلك فهو شجاع ولديه الايمان والأمل .. وتعود لتؤكد جملة لا يختلف عليها العاشقين بانك على عهد المحبة ثابت ... وهذا ينم عن صدق العشق الذي كان ... سلمت اخي محمد ..
نسرين حسين     |     24-07-2015 23:09:54

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
الأستاذ محمد القصاص... دمت بخير
دائما تأتينا بما تطرب له الأنفس.. و ان حوى عتابا او شكوى أو نسيب.. فهو ذا الشاعر الذي يحكي ذوات قرائه..
بائية رائعة.. يضرب ايقاعها في دواخلنا.. و كلمات نعجز عن الرد و التعقيب بحضرتها..
فدام عبق قلمك.. و جادت بما هو جميل قريحتك..
مقالات أخرى للكاتب
  المشير عبد الرحمن سوار الذهب نزاهة وعدالة وأنفة
  دعني بقربك
  يا صـــــاحِ
  سعادة ورفاهية الشعوب
  حوارٌ مع أبي
  أيا بحر
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح