الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
إمراة قاسية
بقلم زهر الدين العرود

=

 

عندما نكبر قليلاً.. نعرف أن هناك مسافة دائماً بيننا وبين كل شيء. .وأن كل خطوة في أي مساحة تكلفك شيئاً.. شيئاً من عمرك.. من روحك... حتى من كبرياء نفسك أحياناً.

أن تخترق مساحة امرأة حديدية .... يكلفك كل ما سبق.. أن تطأ بقدمي قلبك حياة امرأة روحها لم تكبر بعد.. أن تنكشف لك روح تنهبك من نفسك..

..عندها فقط تعرف أن للروح غواية تفوق كل غواية.. عندها تعرف كيف اختبأ عنك نصف هذا العالم.. نصف السماء ونصف الأرض.. إنك نفسك لم تكن سوى نصفا.. الحياة مع امرأة مجنونة هي حياة كاملة.. حياة كثيفة.. ثقيلة.. كل ما فيها يأتيك دفعة واحدة.. يدهمك مرة واحدة.. السعادة الكاملة.. والتعاسة كاملة.. والرعب أيضاً...!! حتى يلحقك الموت ...

الرجال لا يبكون.. يعضون على أضراسهم.. يصرخون بين جنباتهم.. ينتحبون بين ضلوعهم.. يأكلون أكبادهم.. تنسل دموعهم وهم نيام.. لكنهم لا يبكون..

الرجال لا يبكون.. حتي يصلون إلى قرب امرأة قاسية، عديمة ... يصيرون عندها أخف من من ذي قبل.. وأدنى إلى قلوبهم وألصق بروحهم.. وأضعف من أنفسهم.. وأقرب إلي دموعهم من ذي قبل!

في اليوم الثاني من أيام وصولك إلى شاطئ امرأة قاسية ..لم تكبر روحها بعد.. ستعرف أن كل ما سبق ليس إلا ثمن اليوم الأول.. وأنك يا صاحب الانتظار والرحلة الطويلة الحمقاء هذه، لست في تلك الدار التي كنت تختار فيها بين الراحة والتعب.. بين السير على قدميك أو في سيارتك.. بل تختار بين أن تمشي على حد الرمح أو في قلب الجمر.. الغريب أنك سوف تختار.. ولن ترجع.. ولن تأخذ مركبك وتعود إلى حيث كنت.. ببساطة لأنك سوف تدرك أنك عدت بالفعل.. أنك ولدت على هذه الضفاف وليس في مكان آخر.. أنك كنت منفيّاً عنها وأنك عدت إلى حيث أنت..

.. ستضحك وتبكي.. سترقص باكيّاً.. تنام ضاحكاً.. أو تركض نائماً.. ستشم رائحة الهواء للمرة الأولى.. وتذوق طعم الماء.. تنسى أن تأكل أياماً.. أو تأكل عشرات المرات في اليوم الواحد..

هل تعرف الزمن؟ سوف يتجمد هذا الزمن! وحين يذوب من بين يديك ويتحرك سيصبح بلا قيمة.. لا يشير إلى شيء ولا يخفي من شيء.. سيصير كل شيء كاملاً ومضاعفاً.. كثيفاً وأصيلاً.. حديث عهد بنفسه وبك.. مولود في نفسه ونفسك..

وانت على قرب من امرأة فولاذية أحببتها بالرغم من جنانها سوف تولد من داخلك.. ستلتئم من جنس مادتك.. ستغسل كل الكذب واللياقة والمقدمات، ستعود مقلوباً من رحم أم لم تلدك.. لكنها أنجبتك..
أفرغتك من بعض روحها.. وعندها.. وعندما يكتمل كل شيء.. وعندما يستقر كل شيء.. .. ودون كلمة أو إذن.. ودون لحظة تردد واحدة.. سترحل صاحبة الروح التي لا تريد أن تكبر روحها بعد!
-

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
المعلمه     |     17-12-2015 16:06:45

اروع ما في كلامك كلامك عن المرأه مع انه ما اظن انه فيه امرأه قاسيه او حديديه لكن ظروف البيئه التي تعيشها اي أمرأه هو الذي يجعلها اما قاسيه حديديه او رومانسيه حنونه كلامك رائع جدا
زهرالدين العرود     |     05-11-2015 15:31:43
ا
صديقنا العزيز الاستاذ مهند الصمادي يسعدني مشاركتك دأئما والمكلام عن النصف الاخر هو حديث عن ارواحنا وحياتنا ... بوركت وكل تمنياتي لك بالتوفيق
مهند الصمادي     |     01-11-2015 13:30:22
التكنو
العزيز ابو العون - كم لهذة الكلمات من دلالة ومفاصل حياتية - وتعني المرأة بنظرة شمولية
دام قلمك ودمت بخير
01-11-2015 07:00:40
زهرالدين العرود
الرائع الاستاذ جاسر المحاشي سرني ما غمزت الية وما استذكرت صورة زمانية لامرأة الحديد والنار التي لا ترضى الا ب راي ولا طموح وستبقى القضية عالقة لدى حلم ،،،، وكما اشرت ابو انس قد يعيش في دواخلنا صورة لتلك المرأة نقابلها بعيدا هناك على ضفة الحلم ويطغى عليك كل شي الا صوتها .... هي امرأة تعرف مواعيدها بدقة حتى موعد صحوتها وموعد متى تطبق اجفانها ساعة النوم وأحلامها حدائق رومانية وبلابل يمانية،،،، وجمالها اكتمال وحقيقة على "غير" ........

دم بعز وخير وسعادة ابو انس وتحية أيها الطيب .
جاسر المحاشي --عاصمة السياحة العربية 2015- الشارقة     |     31-10-2015 17:27:21
المراة الحديدية
سعادة الأخ والصديق الكاتب المبع أبو عون الموقر

بصراحة نغبطك على هذا الأسلوب الرائع في الكتابة وعلى الرغم مما يحمل مقالك هذا من معان ودلالات واستعارات وتساؤلات لا يستطع اي كان اجابتها غيرك !!!!

سوف يتمحور ردي على هذا المقال حول ماهية المرأة الحديدية

المرأة الحديدية هي المرأة التي تصر على رأيها وتموت من اجل الدفاع عن مبادئها ....وبناء عليه نحن مع هذا النوع من النساء وخاصة في مجتمعنا المعاصر ............

.....وقد التصق هذا اللقب برئيسة وزراء بريطانيا الراحلة مارجريت تاتشر ...ونالت هذا اللقب على اثر موقفها الحازم من اضراب عمال المناجم في عهدها والذين طالبوا بزيادة رواتبهم وتقليص ساعات عملهم وما كان منها إلا عدم الاستجابة لهذه المطالب مطلقا مع علمها بخسارة بلادها من جراء هذا الاضراب مما اضطر المضربين للرجوع عن اضرابهم بدون شروط وكان هذا اسلوبها في إدارة شؤون بلادها

ما احوجنا لامثال هذه المرأة الحديدة لإدارة بعض الملفات في وطننا بشكل خاص وامتنا العربية بشكل عام
زهرالدين العرود / ابو عون     |     31-10-2015 11:44:45
الأخ العزيز ابو الايهم المحترم
كلماتك كانت كالصاعقة في ليلة ماطرة عاصفة ،، كنت عنيفا باختيارك سهاما حادة للمعنى والغاية ....
مقتبساً
( وان تدور حول الحمى
(لكن عليك ان تنطلق كالسهم من براثن القيد الفولاذي تستنشق الهواء النقي وتحملها معك في فؤادك الى كل الامال التي حلمت لتحقيقها .). (.. يجب ان تفهم تلك الحديدية والفولاذية انها بك ومعك فقط ستربح الدارين ... )
فعزمت على قلبي بان يكتم فصاح ونادى اني غير فاعل ، فأن لم تصلني بحت بالسر عنوة .
اشكرك مرووك الهادر الرائع استاذي وسلمت يمناك
ابو ايهم     |     30-10-2015 13:07:57

العزيز الاخ زهر العرود المحترم ..

لقد ابحرت في بحر لجي بلا مجذاف بخاطرتك الرائعة .. لقد كسرت القيد وبحت بما لا ينبغي ان يباح .. لقد اجدت الوصف بمناوراتك الراقية وان تدور حول الحمى .. نعم يجب عليك ان تنسى وتذوب كالملح لكن عليك ان تنطلق كالسهم من براثن القيد الفولاذي تستنشق الهواء النقي وتحملها معك في فؤادك الى كل الامال التي حلمت لتحقيقها .. لا تكن او بالاحرى لا نكون لعبة او اسرى حرب ضروس .. يجب ان تفهم تلك الحديدية والفولاذية انها بك ومعك فقط ستربح الدارين ... وما دامت اصبحت رفيقة عمر وشريكة حياة فعليها ان تذوب كالورد في محراب شريكها ولا يصدر منها الا المسك وعليها ان تحطم كل اشواكها بنفسها ...

كثيرة هي المعاني التي اختزنتها خاطرتك الرائعة ماظهر منها ومابطن لكنك اجدت ايما اجادة فبارك الله بك وبذوقك وشفافية قلبك وروحك ...
مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  وتمضي الأيام
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  أماكن ونوافذ
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  بداية ام نهاية
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح