الجمعة 20 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

تهان ومباركات
المال روحُك
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

المالُ رُوحُكَ والغُلولُ حَبيــــــــــبُ عبثا ومشيـكَ بالحــــــرامِ دَؤوبُ 
أصبحتَ عبدَ القرشِ بخلكَ بيِّـــــــنٌ لكنَّ عُمْرَكَ في الخناءِ رَبـيــــــبُ

أوَ تدَّعي زوراً بأنكَ عـــــــــــــادلٌ والجودُ طَبعُك والسخاءُ ضُـروبُ
حين اغَتصَبْتَ الأرضَ والإرث الذي قد كان حقا للوريثِ رتيــــــــــــبُ

فـلمَ أكَلْتَ المالَ ظلمـا يا تُـــــــــرى أين الضميرُ أهاجَهُ تتبيــــــــــبُ؟
هل يعرف الأصحابُ عنك صراحةً ظلما وجورا شانهُ الترهيـــــــــبُ

والبخل طبعك يا بخيل ألا تَــــــرى من سوء فعلك يا بخيلُ يعيـــــــبُ
فقد اجترَحْتَ من الردى أُعْجُوبَــةً حين اكتوتْها أضْلعٌ وقلـــــــــــوبُ

وأكلتَ مالَ الناس سُحتا لم تــــــع يا ظالما بالسُّحتِ أنتَ مُريـــــــــبُ
طَمَعٌ فُجُورٌ ثَمَّ لؤمٌ فاحِـــــــــــــشٌ أما فعالك ما بها تهذيــــــــــــــــبُ

فالمالُ مالُ الله ليس بملككـــــــــم لكنه عن أهلهِ محجـــــــــــــــــوبُ
ولقد خَبَرْتُ الشُّحَّ فيكَ مؤصـــــلا أنت الرهيبُ بطبعكم (وعجيـــــبُ)

عانيتُ يا شيخَ اللئامِ صنيعكــــــم سَغبٌ وظلمٌ ، نالني وخُطُـــــــــوبُ
ونسيتَ أنكَ يا ليئمُ خذلتنــــــــــي وأنا هناك بلؤمكم مسْــــلـــــــــوبُ

لا حُرمَةَ الأصهارِ أجدَتْ نفعهـــــا حتى ذوي القربى تكاد تــــــــذوبُ
هل تدَّعي تقوى الإله وفعلُكُــــــم لونا قبيحا بالهوانِ مُعيـــــــــــــــبُ

صليتَ في دار المهانة ركعـــــــةً أما ففي دار الهدى مسبــــــــــــوبُ
كم آلمتْ أفعالُ مثلكَ مُعْسِــــــــراً قد عادَ مكسورَ الجناحِ صويـــــــبُ

هل تذكر الأيتام يومَ حلولكُـــــــم بديارهمْ وفؤادهم مشبــــــــــــــوبُ
قد أشعلوا النيرانَ منهم رغبـــةً أن تتقي برد الصقيع قلــــــــــــوبُ

ماذا فعلت بحق دين محمـــــــــد هل كان فعلك للخنا مرغـــــــــوبُ
ماذا فعلت وبيتهم سكنتْ بـــــــه الديدان والفئران واليَعســـــــــوبُ

لم يعرف الشرفَ الرفيع وحالــهُ قد عاثَ فيها الشُّحُّ والتتبيـــــــــبُ
صبرا يتامى القوم ربِّي فوقَكُــم والعدل بين الآثمين ذُنُـــــــــــــوبُ 

لا .. لن تذلوا والإله نصيرُكـــم أبدا وربي في الزمان رقيـــــــــــبُ 
يحيا الشَّحيحُ ببخلـهِ لو يغتنـــي فالشُّحُّ فوقَ جَبينِهِ مكتـــــــــــــوبُ

يغنى وحبُّ المال في قسماتـــــه يُمضي الحياةَ مع الحصيرِ ربيــــبُ
الله يَرزقُ نَمْلةً في جُحرهـــــــــا أما فهذا رزقـُهُ مسلــــــــــــــــــوبُ

أرجه ، فإنَّ الدهرَ مثلَ غمامـــةٍ يأتي ويَرحلُ فالزمان عجيــــــــــبُ
إطلالةَ اليُربُوعِ عند مجيئـــــــــه مجُّ الحديثِ وطبعهُ مســــبــــــــوبُ

الحقُّ عندَكَ يا لئيمُ غِشَــــــــاوَةٌ والدِّينُ عند مثيلـكُم مَقْلُـــــــــــــوبُ
فاعلم بأنَّ اللهَ بالغُ علمِــــــــــــهِ من كان مثلَكَ يا جَهولُ يَـــتُـــــوبُ؟

اعلم وحقِّ الله إنك تفتَــــــــــري ظلما على المُحتاج وهو يُنيــــــــبُ
فاللهُ فوقَ الكُلُّ يَعلمُ حالَهــــــــمْ أمـا رَحِيلُكَ يا ظلومُ قريـــــــــــــــبُ

أدعو عليكَ اللهَ يا صنما بــــــلا قلبٍ وكلُّ فِعالِهِ تَـثريــــــــــــــــــــبُ
ليذوقَ قلبُك في العذابِ جَـزاءَهُ والفقرُ والتنكيلُ منكَ يُصيــــــــــــبُ 

لا تحسَبنَّ اللهَ عنكَ بغافـــــــــلٍ فجزاء فعلك يا بخيلُ تُصيــــــــــــبُ
 

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ماهر حنا حدّاد ـ عرجان     |     20-11-2015 17:19:08
جشع المال
الأخ الفاضل الدكتور محمد القصاص المحترم
بداية عذرا لغيابي بسبب ضروف العمل
كتبت في موضوع يحتاج لمعلقات حتى توفيه حقه ولكن بخبرتك أجدت بهذه
الأبيات بوصف عبدة المال وجشعهم وظلمهم وبخلهم وخوفهم على ثروتهم
أن تنقص
الله يَرزقُ نَمْلةً في جُحرهـــــــــا أما فهذا رزقـُهُ مسلــــــــــــــــــوبُ
نعم أخي يعجب الإنسان عندما يرى رزق النملة والطير وأن الله من يرزق ومن يسلب الرزق
لا تحسَبنَّ اللهَ عنكَ بغافـــــــــلٍ فجزاء فعلك يا بخيلُ تُصيــــــــــــبُ
سلمت حروفك شاعرنا
وتقبل خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
الدكتور محمد القصاص     |     16-11-2015 19:20:27

الشاعر الكبير والصديق العزيز الأستاذ رسمي الزغول المحترم ،،،،


شكرا لمرورك الجميل ، ومداخلتك الصادقة ، نعم الغالبية العظمى من مجتمعاتنا هذه الأيام ، لا يعترفون بحقوق البنات ، ظنا منهم بأن مثل هذا العمل قد ينتقص حقوق الأبناء ، ولكن عليهم أن ينتظروا من أبنائهم أن يدفعوا عنهم العذاب عندما يأتون للحساب ، ولا أحسبهم إلا أعجز من بعوضة في ذلك الموقف العظيم ..

كم أتمنى على الذين يخافون من الله ، أن ينتهبوا لهذا التصرف المشين ، وأن لا يقعوا فريسة أفكار متخلفة ، تودي بأجسادهم إلى النار ..

كل التحية لمداخلتك الرائعة أيها الشاعر الكبير أبا مالك ، وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير ،،،،
رسمي الزغول     |     15-11-2015 21:41:20

اخي العزيز الاستاذ محمد القصاص
هذا هو حال عبيد النقود والذين يبيعون انفسهم وكرامتهم لأجلها والحصول عليهابأيوسيلة كانت .
جشع طمع أكل اموال الغير وخاصى الاخوات
وكأنهن بنات زنا والعياذ بالله حتى الهالك الذي
يتنازل لأبنائه دون بناته يقول كيف اضع ازواحهن
شركاء مع أبنائي
وصفت يا صدقي كل ما يتعلق بالطمع فشكرا لك
واقبل تحياتي
الدكتور محمد القصاص     |     14-11-2015 11:02:20

إلى الأصدقاء الأحباء :

الصديق العزيز والشاعر الكبير الأستاذ محمد سعيد المومني المحترم ..
الصديق العزيز الكاتب الكبير الأستاذ ابراهيم الصمادي أبو أحمد المحترم ...
الصديق العزيز والشاعر الكبير الدكتور أمين المومني المحترم ...

لقد أبدعتم في تحليلكم لأبيات القصيدة ، وكانت كلماتكم بمثابة بعد آخر أضيف للمعاني التي احتوتها الأبيات ، ولطالما أن المعلقين هم من الكتاب والأدباء والشعراء المعروفين ، فلا أتوقع منهم أكثر مما جاءوا فيه ، حقيقة أنا فخور بكم وبمداخلاتكم الرائعة ، التي تنم عن تحليل وفهم عميق ...

لكم التحية والتقدير أيها الأخوة الأعزاء ، وإليكم مني فائق الاحترام والتقدير ،،،،
د.أمين المومني     |     12-11-2015 17:24:50
رائعة
يحتاج كل بيت في هذا القصيد لوقفة تأمل وعمق في التفكير .. لا يمكن للقارىء ان يمر على هذه القصيدة مرور عابر . ولكني لن استطيع التعليق عليها إلا بالقليل لكي لا يمل القارىء الكريم.
أبيات تصيب البخل وعبودية القرش وابيات تصيب آكلي الحرام بشتى أنواعه وأخرى تخاطب اصحاب القلوب القاسية التي لا تعرف الرأفة ولا تميز الحلال عن الحرام .
واختتام الشاعر بالتذكير بأن الله ليس بغافل عن عباده .
قصيدة هي مدرسة في أبيات لشاعر كبير له كل الاحترام بوركت شاعرنا وبورك قلمك.
ابراهيم ريحان الصمادي / ابو ظبي     |     11-11-2015 20:59:44
غنى النفس
لكل الذين يسعون وراء المادة والمال وكنزهما عليكم قراءة ما جاء في هذه القصيدة التي تعبر عن احوالكم ... لكل من جعل من المال غاية اعلم ان مصيرك حفرة وكومة من التراب تنهال على بطونكم ... نعم فقد اصبح المال وجمعه بشتّى الطرق حلالا كانت ام مشبوهة ومحرمة اصبح غاية ولم يعد وسلية للعيش والحياة ... ولم يعد من يمتلكون الارصدة والاموال المتراكمة يراعون شرع اللّه في اموالهم فلا زكاة ولا صدقات ولا عدالة في توريث تلك الاموال لأبنائهم وأصبح حرمان البنات شائعا .... اقول عموما لا خير في مال لا يحقق العزة لصاحبه ولا يكون سببا في رضى اللّه عليه وسببا في حصوله على الثواب والأجر والفوز بالآخرة .... الا يعلم هؤلاء انهم سيسألون عن مالهم كيف جمعوه وفي اي طريق انفقوه ..... الصديق العزيز الشاعر الدكتور محمد القصاص الأكرم تقبل مني كل الاحترام والتقدير ...
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     10-11-2015 22:32:46
المال روحك
الشاعر الكبير الدكتور محمد القصاص الأكرم.
قصيدتك جميلة ورائعة تتحدث عن غلاوة المال عند الرجل البخيل حيث يصير عبداُ للمال.وأكل أموال الناس واغتصاب حقوقهم وكل ذالك بسبب الطمع والبخل فلا يعرف حرمة لصلة القربى ولا للخؤلة مكان عنده :
لاحرمة الأصهار أجدت نفعها...حتى ذوي القربى تكاد تذوبُ

لاتحسبنّ الله عنك بغافل........فجزاء فعلك يابخيل تُصيبُ
أحسنت وأجدت بما وصفت به البخيل .تقبل تحياتي واحترامي الدائم.
مقالات أخرى للكاتب
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح