الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
بر وبراءة
بقلم رقية محمد القضاة

=


أويس القرني ، إسم مرّ على ذاكرة الزمان فأغناهابرا وصلاحا، وسيرة ذكرتها صفحات الكتب ،فاضاءت بنورها النفوس الباحثة عن مواطن البر، والعمل الصالح ،والزهد الورع، المنبثق عن مخافة الجليل ،والرضا بالقليل، والعمل بالتنزيل ، وصدقة بالمستطاع وفوق المستطاع، ذاك هو أويس، بر بالوالدة الضعيفة ،وبر بالقلوب اليائسة، وبر بالاكباد الجائعة ،ودعوة مستجابة ،واستغفار للمؤمنين ،وحزن مقيم في قلب طاهر، لاانس له إلا بمن خلقه ،وافاض عليه من الإيمان والرضا واليقين والرحمة ، فكان القول فيه ماقاله الحبيب المحب لأمته{اويس القرني خير التابعين بإحسان} .

 


وأويس المطلوب لعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما، مطلوب لكي يستغفر لهما، وهما يسعيان للقاءه، تنفيذا لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم لعمر{يأتي عليك أويس بن عامر مع امداد أهل اليمن، من مراد ثم من قرن ،كان به برص فبرأإلا موضع درهم ،له والدة هو بها برّ ،لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل} والفاروق يبحث عن كل ما من شأنه طاعة الله ورسوله ،وعن كل ما يكون سببا للمغفرة، فكيف يضيعها فرصة من يده، أن يستغفر له رجل صالح ،أوصاه نبيه الحبيب صلى الله عليه وسلم، أن يحصل منه على الدعاء بالمغفرة من الله ، وأخرى مؤكدة {ياعمر، ياعلي إذا انتما لقيتماه فاطلبا منه أن يستغفر لكما يغفر الله لكما} .

 


عشر سنين وهما ينتظران ذلك اللقاء الاخوي العزيز، حتى وجداه على عرفات يصلي ،ويطول شرح الموقف الأخوي، العابق بذكر الله، ووصية حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم، والمحاورة المحلقة بالارواح ،في مراقي اليقين والتواضع ،والتخفف من أثقال الدنيا،وجبال أوزارها ، فتبرز وضاءة الروح ،وخفة حملها، وهي تحلق عاليا في مدى الحب الإلهي، والتوكل الموقن بالمن والفضل منه سبحانه ،وتتألق الكلمات الناصحة للخليفة المؤتمن على الأمة، بكل أطيافها وشؤونها وهمومها، وتتجلى الرحمة الأخوية ،والتعزيز والشكر للأمير الذي قام بحق الرعية، واخيه كرم الله وجهه{السلام عليك يأمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته وانت ياعلي بن أبي طالب فجزاكما الله عن هذه الامة خيرا} ، ويمتليء قلب الخليفة بالود الأخوي، ذلك الود الذي لايدرك كنهه إلا من ذاقه ،حين تتآلف الأرواح ،وتتلاقى القلوب ،وتتوحد المساعي، فتلتقي على الحب في الله وتفترق عليه ،يعرض امير المؤمنين على اخيه أويس العطاء والكساء، من خالص ماله وعطاءه ،فيكون الرفض المقرون بالنصح المشفق ،{يا امير المؤمنين إن بين يدي ويديك عقبةكؤودا لا يجاوزها إلا ضامر مخفّ مهزول فأخفف يرحمك الله} ، وتنطلق صرخة الخليفة الأمين الذي أثقله حمل الأمة ،{ألا ليت عمر لم تلده أمه ألا من يأخذها بما فيها ولها؟} يقصد بذلك الحكم والخلافة . 

 


ذاك اويس يسعى إليه الفاروق ليستغفر له،فما كان عملك يا أويس ؟وما انت في الناس؟ لقد منعك برك بام عليلة ضعيفة ،تحنو عليها وتحدب ،من أن تحظى بلقاء الحبيب في المدينة المنورة ، خشية إن تتركها في رحلتك تلك، فلا تجد راع ولا واصل ولابر ولا خادم ،فأورثك ذلك برا عند الله ورسوله ، وملأ قلبك حنانا وعطفا على امة محمد صلى الله عليه وسلم ، حتى كنت تتصدق بلقيماتك وتبيت على الطوى ،وتلتقط كسيرات الخبز التي ألقاها المتنعمون ،وتغسلها وتأكل منها وتتصدق بها على تلك الأكباد الجائعة المحرومة، في خطوة تصلح أن تظل تتلى وتعاد ،على مسامع الأمة التي كثر فيها المترفون والجياع على حد سواء، فأين نحن من اعتذارك لربك عن ما رأيته تقصيرا منك،وانت لاتملك شيئا ولا تدخر حتى قوت ساعة، {اللهم إني ابرأ إليك من كبد جائعة} {اللهم من مات جوعا فلا تؤاخذني به ،ومن مات عريانا فلا تؤاخذني به }

 

 


فأين نحن منك؟ أين كدرأرواحنا من صفاء روحك،؟ وأين حنان قلبك ورقته من قسوة قلوبنا ؟وأين تعاهدك للمحتاجين من إخوتك المسلمين منإعراضنا عن ذوي الحاجة المحرومين ؟ إنها معرفة الله وتوقيره وخشيته، والفهم الكامل لشرعه،واليقين الخالص بعظمته، والطاعة المطلقة لأمره، سكبت في قلبك ،حتى افاضت ندى ورفقا ،وبرا وصلاحا، زهدا وورعا ، فانطلق لسان حالك بالوصايا المخلصة لإخوتك في الدين{توسد الموت إذا نمت ،واجعله نصب عينيك، وإذا قمت فادع الله إن يصلح لك قلبك ونيتك، فلن تعالج شيئا أشد عليك منهما، بينا قلبك معك ونيتك إذا هو مدبر، وبينا هو مدبر إذا هو مقبل، ولا تنظر في صغر الخطيئة،ولكن أنظر إلى عظم من عصيت.

 


لقد بررت فوصلت وحنوت فنجوت ياخير التابعين بإحسان{ربنا لاتؤاخذنا إن نسينا أو اخطأنا}


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح