الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
بقلم أمجد فاضل فريحات

-

 

كرهنا للكيان الصهيوني لا يعني عدم حبنا لوطننا الأردن ، فحب الأردني لوطنه هي فطرة إنفطر عليها المواطن الأردني منذ نعومة أظفاره ، ومنذ نطقه لحروف الألف باء في قاموس الأبجدية الوطنية التي رضعها وانفطم عليها من حليب أمه ، وبأشراف والده الذي علمه كيف تكون المرجلة والشجاعة والإخلاص في حب الأوطان .

كرهنا لإسرائيل سيبقى بلا حدود ، وحبنا لأردننا سيبقى كذلك ، ولن نتوقف عند ذلك الحد ، بل لن يسبقنا أحد في هذه المعادلة المترابطة والتي لا يدرك كلماتها الهيروغليفية الكثير ممن ربطوا حب الأوطان بأقامة العلاقة مع هذا الكيان المغتصب المارق فوق أراض فلسطين والذي لن يستمر طويلا كأسلافه السابقين المارقين فوق أقرب بقعة للسماء .

قصة علاقة الحب بين الأردني مع وطنه ، قصة سرمدية ، لم يتعلمها من ظروف القهر الإقتصادي المفتعل الذي يكتوي بناره ليل . نهار ، ولم يتعلمها ممن يتبجحون ، ويتشدقون بكلمات الوطنية القائمة على علاقة المنفعة التي تنتهي بالطلاق بعد إنتهاء عدة المنفعة ، ولم يتعلمها مما يراه ، من فقدان العدالة في عمليات المحاصصة في توزيع الوظائف السيادية والقائمة على نظرية : ( حكلي ، بحكلك ) . ولم يتعلمها من قصص مظاردته في لقمة عيشه ، وعدم الموافقة على قبوله في الوظيفة من قبل الأجهزة الأمنية بحجة ليس لها أساس من الصحة . وبنفس الوقت يخرج علينا من كان يتهمنا في عهد الأحكام العرفية ، بأننا غير لائقين سلوكيا للوظيغة العامة ، وإذا بنا نجده هو من سرق الملايين . ولم يقتنع بميزانيته المفتوحة ، فهل هذا هو حب الأوطان . فكم من كفاءة هاجرت وتركت هذا البلد الحبيب نتيجة القرارات المتسرعة ، وغير المبررة في كثير من الأحيان . 

الوطن يأن من جرحه النازف جراء المديونية التي أثقلت كاهله ، وبالمقابل ، لا تنمية ، ولا تقدم ، ولا مشاريع نافعة ، ولا زيادة تذكر إلا في الديون العالمية ، والعجز السنوي غير المبرر ، وغير المقنع حتى لو تم تبريره . فكل ما نلاحظه هو جلد للطبقة الإجتماعية الوسطى والتي اختفت وانصهرت مع الطبقة الكادحة الفقيرة البائسة ، وانطبق عليها إسم طبقة البرولوتاريا . كما تسميها بعض الأنظمة الإقتصادية العالمية ، طبقة باعت كل ما تملك حتى تقوم بتدريس أحد أفراد الأسرة ، وأخرى رهنت بيتها ، وثالثة إرتبطت بالقروض البنكية مدى حياتها حتى لا تضيع تعب الأبناء الذين سهروا وتعبوا حتى يذهبوا للجامعات والتي أصبحت في بلدي وكأنها شركات إستثمارية لا تسعى إلا للربح ، ولو لم يكن الربح الفاحش لها لما سكتت عن الصراخ والحديث عن العجز كما كانت تفعل قبل سنوات . ولكن يكفي كل جامعة حاليا الدخل الرأسمالي الذي كونته عن طريق الدراسة على نظام الموازي . 

وهاهي وزارة التربية والتعليم تحذو حذو الجامعات في عملية الموازي . وتمهد لخصخصة التعليم ، ولكن بطرق إلتفافية . ففي البداية سلطت جام غضبها على المعلم ، وحملته مسؤولية الإخفاق لدى الطلبة في إختبار الثانوية العامة ، ثم هيجت عليه الشارع العام . ونجحت في النهاية في القضاء على هيبة المعلم ، حيث زادت الإعتداءات عليه ، وجعلت مهنته . مهنة طاردة . حتى من هم على رأس عملهم هاجروا للعمل لدى الدول المجاورة نتيجة الجهد الكبير الذي يقوم به المعلم والذي لم يقابل بشيء من الإعتراف . وعلى أقلها توفير الحياة الكريمة له ، سواء في توفير مسكن مقابل إقتطاع جزء من راتبه . أو زيادة نسبة قبول أبناءهنم في الجامعات ، ولكن ما يحصل هو مجرد تنظير من على شاشات التلفاز .
ولكن دون تنمية حقيقية تذكر . ثم تابعت الوزارة مشروعها في التمهيد للخصخصة عندما رفعت سعر المادة المعادة في إختبار الثانوية العامة من لاشيء إلى ثلاثون دينار على كل مادة معادة ، واستمرت الوزارة بمسلسلها في التمهيد للخصصة عندما عقدت العزم على جعل إختبار الثانوية العامة فصلا واحدا .
فتخيلوا كم ستكون بعدها نسبة الرسوب . وهذا الأمر سيرهق الأهالي بعد مدة سواء إجتماعيا أو ماليا ، وسيكثر التأويل عن أسباب الأخفاق . وستوضع مرة أخرى على المعلم . وبعدها ستكون الفرصة مواتية لفرض نظام الخصخصة بهدف ضبظ التعليم وجودته . 

ورغم كل ما يحصل وحصل سيبقى المواطن الأردني البسيط مصدرا لتعليم غيره كيف يكون حب الأوطان . ودون مقابل ، والأمثلة كثيرة على ذلك ، وليس على سبيل الحصر . ففي عجلون لوحدها الكثير من الأمثلة الدالة على حب الوطن . فهناك محمد علي العجلوني من بلدة عنجره والذي كان رقمه واحد في الجبش العربي الأردني . وكان من ابرز ابطال معركة ميسلون ، وهناك إبنه الشهيد الطيار فراس العجلوني والذي استشهد وهو يحارب العدو الصهيوني، وعلى مدرج قاعدة الحسين الجوية بالمفرق من قبل طائرات العدو الصهيوني . 

وفي عجلون لاتكاد تخلو بها قرية إلا واستشهد أحد أبناءها وهو يدافع عن ثرى الأردن الطهور ، أو فوق تراب فلسطين ، ومن عجلون رفعت أول برقية إحتجاج ضد المستعمر البريطاني ، وقعها مسلمو ومسيحيو عجلون . من أجل خروج المستعمر الغاشم ، ومن عجلون كان هناك تنسيق مع بطل فلسطين الشهيد عز الدين القسام في ثورته ضد الوجود الصهيوني فوق ثرى فلسطين الظاهر ، حيث قام راشد باشا الخزاعي الفريحات بمد الثوار هناك بالمؤن والعتاد ، ونسق مع عز الدين القسام طرق تنفيذ المقاومة ، حيث آوى الفارين من سطوة وجبروت المحتل الغاشم . ووفر لهم الحماية في منطقة عجلون ثم مرافقتهم إلى الأغوار ، وإرسالهم إلى فلسطين لمقاومة العدو الصهيوني . 

إن حب الأوطان لا يكون بالكلام لوحده ، ولا يكون بمواضيع الإنشاء ، ولا يكون بالإستعراض الفارغ ، بل يكون بالمحافظة على مكتسبات الوطن وإنجازاته وعدم مصادرتها ، أو نسبها لغير أصحابها ، أو تفصيلها بطريقة لا يستطيع حلها حتى من وضعها . 

قصة الحب مابين الحبيب وحبيبته لا تحتاج إلى التدخل بها وتوجيهها بهذا الشكل . وكثرة التدخل هذه ستؤدي إلى إفساد الرابطة ، لأن من أحب بلده رغم الأعباء الملقاة على عاتقه ، فهو جدير بأن يترك على فطرته التي فطره الله عليها . واستحق بناء على ذلك لقب المواطن المخلص لوطنه بأمتياز ، لأنه منارة تصدر إلى الداخل والخارج كيف يكون حب الأوطان .

وبعد كل هذا فمن يريد تعلم طرق حب الأوطان عليه التواصل والحفاظ على بقاء هذه الفئات ، ولا يعمل على إبعادها عن ميادين الهوى والحب في عشق الأوطان

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح