الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
بداية ام نهاية
بقلم زهر الدين العرود

=

يأتي ويمضي كل يوم جديد إلى حياتنا مثل لص ماهر، يأخذ ما يريد من دون أن ننتبه لذلك. يختلس منا زماناً ساعة بعد ساعة، ولا يترك لنا في الزوايا سوى حاجات ثقيلة لا نستطيع حملها. شيء لا ننتبه له حتى يغادر ونقف على عتبة عام جديد بشعور غريب كله مزيج من قرارات وأفكار صارمة لتغييرات ننوي أن نعتمدها في حياتنا الجديدة، وطموحات نخطط لها منذ اللحظة التي تبدأ من جديد .....

 

بعضنا ينوي اتباع ريجيم لتحسين علاقاتة وافكاره ومشاريعة ... وبعضنا يمسك قائمة أصدقائه ويشطب كل الذين سببوا له الألم والأذى.. يشطب ويشطب ويقرر أن تكون سنته وحياتة الجديدة سنة إيجابية بأصدقاء ووجوه إيجابيين معه. عملية فرز رهيبة تنتابنا مع بداية كل مرحلة جديدة من دون أن ننتبه لذلك، سواء آمنا بحكمة البدايات والنهايات أم لم نؤمن، فدخولنا او عبورنا في كل يوم هو بالمعنى خط فاصل بين فترة مضت وفترة جديدة في حياتنا ،،،،

 

أمّا الذين انقرضت عندهم تلك الحاسة التي تشعر بتغيرات الزمن، فمن الصعب أن يقلعوا نحو حياة أفضل،،،، إن لم يرسموا خطا يفصلهم عن حياة الفوضى وحياة فعالة ناظرة . صحيح أن عملية عبورنا الأيام والسنين ندخل ونخرج منها ونحن منشغلون بسهراتنا مع "الاهل والاصدقاء" وغيرهم أو "بمخاصمة "او "بمناسبة" واللجوء للفراش "باكرا او متأخراً" ....

 

لكن من دون أن ننتبة او نعبأ بهذا المرور او التعدي من عمرنا،،، ومنذ اللحظة الأولى التي يدخل علينا يوم جديد يقضم شيئا منا، وكمن يقف أمام شجرة مثمرة ويقطف ثمارها يأخذ ما يريد على مدى اثني عشر شهرا ويمضي.. لا دليل حسي، لكن في اليوم التالي مباشرة لدخول اليوم الاخر تتغير الأرقام شئنا أم أبينا. ولطالما عشنا خارج الزمن كله تماما، كما عشنا قرونا في دائرة مغلقة من الماضي لنرى أمجادا وهمية تغطي حقيقة فشلنا او نجاحنا ....

 

تتشابه أيامنا وسنواتنا بشكل يدمي القلب، نعيش روتينا قاتلا حتى يباغتنا الموت، هذا كل شيء..! لهذا يبدو منطقيا أن نتناحر ونبيد بعضنا بعضا حين تشبثنا بالماضي طويلا، فيما عجلة الزمن تمضي بنا نحو أزمنة جديدة بكل ما تحمله من تطور ومفاجآت.

 

ولست أدري إن كانت هذه فكرة جيدة أم لا، لكن من الواضح ما يتبادر إلى الذهن ليس بالشيء الجديد، فهل قدوم يوم او مرحلة او زمن جديد يحقق شيئا من الفرح والسعادة ام هو غير ذلك واذا اختار المرء أن يكون سعيدا فيلكن له ذلك ولكن من دون ضغينة وأحقاد على الآخر، فالعادة والاصل في الانسان الذي يبحث عن الهدوء والراحة والخير لا يفكر سوى في فرحه الشخصي وفرح من حوله.


أمّا الأفكار التدميرية التي تحوّلنا إلى كائنات تسلب السعادة من الآخرين فهذا غير لائق وليس صحيحا ان تستقيم بها أعمارنا بل يجدر بنا أن نتصالح مع الزمن ونحترم البدايات والنّهايات وما بينهما، ونتوقف عن تعاطي الفوضى الزمنية القاتلة التي نعيشها منذ مئات السنين.

أقول هذا الكلام وفي قلبي محبة كبيرة وأمنيات جميلة بحجم الكون والكواكب كلّها… بنهايات سعيدة وموفقة باْذن من الله .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
زهرالدين العرود / ابو عون     |     26-01-2016 11:10:25
شكر وتقدير
الدكتور العزيز متعب النجادات ابو معاوية المحترم
الاستاذ الطيب جاسر المحاشي ابو انس المحترم
تحية غربة مفعمة بكل معاني الاحترام والتقدير خطت من شوق وحنين ... وبعد :
فجميعنا يعشق البدايات ونكره النهايات، كل شيء في البداية جميل، يومنا يبدأ بشروق الشمس الذي يبعث في الأحياء الأمل، جمال الطبيعة إنما هو في بداية اخضرار أوراقها وتفتق زهورها،
والنهايات مهما كانت حقيقة تظل مرة، ومهما كانت مريحة تظل مزعجة، أعلم أن البداية والنهاية سنة من سنن الله في الكون والحياة، نعلم أن كل شيء في حياتنا له بداية تسير به نحو النهاية، وأن حياتنا بأكملها تبدأ بالمولد وتنتهي بالممات وما بينهما نرسم أحرف روايتنا ... والتغير والتبديل والضعف والقوة والصعود والنزول والذهاب والاياب سَنَن من سَنَن الكون ...
هكذا هي الحياة وأعمارنا نعيشها بحلاوتها ومراراتها ... تغافلنا الأيام والسنين وتقضم من أيامنا ... والسعيد والحكيم منا من أعاد ترتيب أوراقة بعد كل مرحلة فلا شي يبقى على حاله ولا بد منا ان نتكيف مع كل تغيير ...
شكرًا أيها الأحباب ودعائنا للمولى ان يحفظ الجميع ويحفظكم في غربتكم وتمنياتي لكم بالنجاح
جاسر المحاشي - الشارقة     |     25-01-2016 16:49:46
رائع
سعادة الأخ زهر الدين العرود أبو عون المحترم

رائع ما خطه قلمك المبدع وما باح به من محبة كبيرة تسكن داخلك النقي واعلم صديقنا الفاضل :

بما أن الله جل وعلا من علينا بالحياة مع بداية عام جديد فنرجوه تعالى أن تكون هناك أواقتا جميلة تنتظرنا حتى نستمتع بها ونرجوه جلت قدرته أن يرزقنا وأن يديم محبتنا فيه ويرزقنا أصدقاء يحبوننا فيه ونحبهم فيه ونتمنى لهم ويتمنون لنا السعادة بدون مقابل ولا مصالح وما دمنا على قيد الحياة وفينا نفسا حيا وقلبا نابضا فلا بد من أن نتفاءل بحياة وعام جديد أفضل بإذن الله .

كل الدعوات بعام مفع بالمودة والمحبة والسعادة نرجوه لجميع الأهل والأصدقاء

ودمتم عزيزنا ودام مداد قلمك المبدع
متعب نجادات / سلطنة عمان     |     25-01-2016 08:14:52

تحية اجلال واحترام الحقيقة أن الحياة لا تسير بطريقة رتيبة لابد من الصعود والنزول وكما اشرت لابد من الذف والاضافة بسبب تغير الظروف والاحوال فلكل مقام مقال ولكل زمن دولة ورجال لابد من اعادة النظر كما اشرت والسير نحو الاهداف الصحيحة والبعد عن كل ماهو هدام اسعد الله اوقاتك
مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  وتمضي الأيام
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  أماكن ونوافذ
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  إمراة قاسية
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح