الأحد 26 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رسالة مفتوحة إلى مدير تربية عجلون....

من المعروف أنّ قطاع التربية والتعليم في أي محافظة من أهم القطاعات وأكثرها تعقيداً بسبب العلاقة المباشرة للتربية مع شريحة واسعة من المجتمع، ناهيك عن المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها جراء ذلك ، إضافة إلى هذا العدد الكبير من الطلبة الموجودين على مق
التفاصيل
كتًاب عجلون

النهر يعرفنا إذا جئنا معا

بقلم رقية القضاة

أيام العرب

بقلم الأديب محمد القصاص

ذكرى معركة الكرامة دروس وعبر

بقلم بهجت صالح خشارمه

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

تهان ومباركات
لكل مجتهد نصيب
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

بداية نبارك لأبنائنا الأعزاء ممن تقدموا لإمتحانات الثانوية العامة وكان النجاح حليفا لهم نبارك لهم هذا النجاح متمنين لهم المزيد من التفوق والفلاح بحول الله تعالى ولأبنائنا الذين لم يحالفهم النجاح نقول لهم أن الطريق لا ينتهي هنا وأن عليهم بذل المزيد من الجهد لتحقيق النجاح وما يصبون إليه ...



بالأمس أعلنت وزارة التربية والتعليم نتائج امتحان الثانوية العامة لدورته الحالية وبصورة مفاجئة ودون إعلان مسبق ولا أدري ما هو هدف الوزارة من وراء ذلك ولكن دعوني أقول لله في خلقه شؤون ... ما يهمنا في الموضوع أن النتائج ظهرت وقطف كل من أبنائنا الطلبة ثمار ما زرعته أيديهم فهذا هو يوم الحصاد وستكون جودة المحصول بمقدار الجهد والعمل الذي قام فيه كل منا بالعناية بما زرعه وغرسه ......



ظهرت النتائج ونجح من جد واجتهد بغض النظر عما رافق امتحان الثانوية العامة من إجراءات ورفض النظر عن أي شبهات قد تكون غلفت هذا الإمتحان وبغض النظر عن أي تعقيدات أو صعوبة في الأسئلة قد يكون تفنن فيها من يقومون بكتابة الأسئلة فمن جد واجتهد وأعطى الدراسة حقها كان النجاح حليفا له بحول الله شاء من شاء وأبى من أبى لأن الله لا يضيع لعبد من عباده تعبا ويكافئه على عمله وجهده في الدنيا والآخرة فلكل مجتهد نصيب سيناله مكافئة على اجتهاده ومثابرته ..... 



في الحقيقة أن الطالب لا يتحمل وحده النتيجة التي حصل عليها في امتحان الثانوية العامة سواء كانت النتيجة إيجابية ام كانت سلبية بل هناك جهات مختلفة تشاركه هذه المسؤولية وأول هذه الجهات هي أسرة هذا الطالب فكثيرا ما يكون هناك سوء في اختيار الفرع المناسب للطالب من قبل الأسرة فتجد الوالد والوالدة يصرون على الفرع العلمي مثلا رغم أن قدرات وميول ابنهم لا تؤهله ليكون طالبا ناجحا ومميزا في هذا الفرع وعلى مثل هذا المقال يمكن القياس لبقية الفروع أيضا تلعب المدرسة بأدارتها وكادرها التعليمي دورة في هذا المقام من خلال الإهتمام بالطالب ومتابعته وإعطاءه حقه فيما يتابع من تعليم وتلقي المعلومة ولا يخفي علينا دور وزارة التربية وتهيئتها الأجواء المناسبة للطلبة واستخدامها لأسلوب الترغيب بعيدا عن الترهيب وتوخيها لتحقيق العدالة بين مختلف مستويات الطلبة ولا نغفل أيضا دور المجتمع والبيئة المحيطة فجميع هذه العوامل تلعب دورا في مستوى تحصيل ونتيجة الطالب .... والحقيقة أننا يجب أن لا تلقي باللوم على الوزارة وحدها فنحن شركاء في هذه العملية التعليمية لا بل إن دور الأسرة يفوق من حيث الأهمية دور الوزارة والمدرسة وأنا هنا لست أدافع عن وزارة التربية ولست أبرئها من مسؤوليتها ولكن نتائج امتحان الثانوية العامة وما حصل عليه بعض الطلبة من معدلات مرتفعة وبعضهم الآخر من معدلات جيدة جدا وجيدة ومقبولة يبرء الوزارة من مسألة استهدافها للطلبة ويجعلنا نبحث عن بواطن أخرى للخلل وهذه البواطن والمواطن لا شك سنجدها في أنفسنا كأسرة وسنجدها في الطلاب أنفسهم .. 



ولا بد لها من التنويه هنا أن الحالة النفسية التي يرزخ طلبتنا الأعزاء تحت تأثيرها هي حالة عميقة مؤثرة تنعكس سلبا على مستوى تحصيلهم وتؤثر في مستوى تفكيرهم وادراكهم هذا الحالة النفسية سببها البيت والأسرة أولا التي تجعل من البيت وكأنه غرفة للطوارىء حيث تكثر التعليمات وتنهال علينا الممنوعات ويوضع الطالب تحت ضغط نفسي شديد يكاد ينفجر من جرآءه والأوامر عليه من كل صوب ومطالبته بتحقيق أعلى النتائج يسمعها كأوامر كل لحظة وحين والتي لا تخلو من لهجة التهديد ... ومما يفاقم الأمور ويزيدها سوءا عدم معرفة الأسرة للمستوى التعليمي الحقيقي لأبنائهم وعند ظهور النتائج وإن كانت نتيجة ابنهم غير مرضية فأنهم يصبون جام غضبهم على الوزارة والمدرسة والمعلمين ويعزون السبب في فشل ابنهم لهذه الجهات رغم أنهم يلعبون الدور الأعظم في سبب هذا الفشل ... أولياء أمور طلبتنا الأكارم إن النتائج التي نرغب في أن يحققها أبنائنا لن تأت من خلال تحكمنا بفرع الدراسة لهم ولا من خلال حبسنا لهم في غرفة خاصة بالبيت ومنعهم من الخروج ولا حتى من خلال تعيين مدرس خاص لكل مادة ولا ولا ولا فنحن هنا نضع أبنائنا تحت ضغوط نفسية لا يمكنهم تحملها وستنعكس سلبيا على تحصيلهم ونتائجهم ...... 



في الختام فأن العملية التعليمية عملية مشتركة ولا يمكن لجهة واحدة منفصلة أن تصل بها إلى بر الأمان فالأسرة والمدرسة ووزارة التربية والمجتمع الجميع شركاء في هذه العملية ولا يمكن فصل دور كل منهم عن الآخر في هذا الموضوع .... ارحموا أبنائكم ولا تكبلوا أيديهم ولا تجبروهم على اختيار ما لا يريدون وحاولوا قدر الإمكان تخفيف الضغط النفسي عليهم حتى لا تفقدوهم تعليميا وصحيا أيضا ..... مرة أخرى نبارك الناجحين من أبنائنا الطلبة ونحث من لم يحالفه الحظ منهم على بذل المزيد من الجهد لتحقيق النجاح والمراد والله ولي التوفيق ...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
م . يونس المومني / الكويت     |     15-02-2016 07:35:22

الاخ والصديق ابراهيم المحترم
السلام عليكم
مقال رائع ذو مغزى واعتقد ان عددا من الناس قد مرو خلال هذه الفتره
وهي بحق فتره عصيبه لما لها من تاثير سلبي وايجابي احيانا على الطلبه
وقد لا الوم اولياء الامور من التشديد على ابنائهم لنيل النجاح
وانت تعرف ما يحيط بالطالب من احباطات من الوزاره ومن المجتمع
والنظره الى الطالب الناجح .
لكن بنفس الوقت الاهل هم مصدر القلق والراحه وهنا مكمن
الخطر فهل الاهل من الداعمين للطالب بغض النظر عن النتيجه .
شاكرا للك ودمت بخير .
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     12-02-2016 21:50:37
الصديق العزيز الشاعر عمر الزغول الأكرم
نعم أخي الكريم منذ فترة والعملية التربوية التعليمية في الأردن مصابة في مقتل وقد تدهورت حتى بدأت تلامس الحضيض في مخرجاتها ومصداقيتها وعدالتها ... مع الإجراءات التي تتخذها وزارة التربية حاليا وإن كنا غير راضين عن جميع هذه الإجراءات إلا أن العملية التربوية التعليمية قد بدأت تتعافى شيئا فشيئا وإن كان التعافي بطيئا ... على الأقل تمت السيطرة على عملية الغش وبنسبة كبيرة على عملية سرقة وتهريب وبيع الأسئلة وأصبح التعب والجد والإجتهاد هي الفيصل مع تحفظنا على صعوبة الأسئلة في بعض المواد ... الصديق العزيز الناشط الثقافي الشاعر عمر الزغول الأكرم لك مني كل الإحترام والتقدير ....
الشاعر عمر الزغول     |     11-02-2016 19:30:27

الاخ الكاتب العزيز ابو احمد

تحية طيبه على هذا المقال الطيب والذي يلامس مشاعر الجميع ويحاكي قصة كل طالب واسر ه في مجتمعنا

لقد اصبح امتحان الثانويه العامه قبل سنوات عبارة عن تجارة لحيتان الفساد التعليمي من بيع الاسئله وتهريبها او من خلال العلامات التي كانت تظهر بغير شكلها الحقيقي مما ادى الى نكبه تعليميه في الوطن فالمجتهد اصبح في مراحل متاخرة بينما اصبح البعض من الطلبه وبوسائل مختلفه من رواد المسيرة التعليمه المتقدمه دون وجه حق

وبكل صراحه ومن وجه نظري الخاصه ان الوزير الحالي قد ضبط نوعا ما مسيرة التعليم وضبط بعض المسؤولين عن الامتحان ومسيرته وبدا الامتحان يستعيد هيبته وكذا المسيرة التعليميه

وبصراحه ان الاسرة هي المحور الاساس والرديف للاسرة التربويه وقوامها الحقيقي ليكون لدينا مجتمع طلابي مبني على اسس علمية وحضارية وثقافيه مضبوطه


تمنياتي بالاستقرار للوطن والرفاه للشعب برحمه الله وقدرته

ولك مني خالص المحبة والتقدير على قلمك الذي خط درر بما الذهب

إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     11-02-2016 18:12:31
الأخ العزيز محمود فريحات ابو البدر الأكرم
الحقيقة أني قد رددت على تعليقك قبل ردي على تعليق الصديق ماهر حداد ولكن التعليق لم ينشر وأرجح الأسباب الفنية لتكون سببا ... عموما أخي البدر أشكرك على الإضافة الطيبة ودعني أقول أن الفساد متغلغل في وزارة التربية شأنها شأن باقي الوزارات والمؤسسات الحكومية ولا يمكن لنا أن ننال حقوقنا بعدالة ونحن نطالب فيها مطالبة فقط ودون إجراءات ملموسة على أرض الواقع ... لكل مجتهد نصيب أي أن من جد واجتهد قد نجح وقطف ثمار جهده أما ماذا بعد ذلك وموضوع الحق والعدالة وتساوي الفرص فهذه ندعو الله أن تستفيق ضمائر من يهضمون حقوقنا ليل نهار وأن يضعون مخافة الله نصب أعينهم حتى تتحق لنا العدالة التي نصبو إليها ... كل الإحترام والتقدير أخي ابو البدر الأكرم
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     11-02-2016 07:04:40
ابن العم والصديق ماهر حداد الأكرم
لن تتحقق العدالة في الوطن في أي شيء كان إن كنا نطالب فيها فقط ودون إجراءات وأفعال ملموسة من شأنها أن تحقق لنا تلك العدالة المنشودة .... في موضوع أبنائنا نحن المغتربين وحقهم المهظوم في التعليم الجامعي في الوطن أنا معك تماما فالظلم في هذا الجانب ظلمات وكنت قد كتبت حول هذا الموضوع في أكثر من مقال ومناسبة .. أبناء المغتربين لهم الله والتعليم الموازي ابن العم ابو المهند .... كل الشكر لمرورك وتعليقك الذي أثرى المقال ولك تحياتي ...
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     10-02-2016 16:05:39
ألف مبروك
ابن العم الحبيب الكاتب ابراهيم الصمادي المحترم
الحمد لله على السلامة أولا وقد سعدنا بإطلالتك البهية ونمد أيدينا معك لنبارك
لأبنائنا بنتائج الثانوية العامة ...ولكن علينا أن نتمنى لهم المستقبل وماذا ينتظرهم وهل سينال
كل منهم حقه في الدراسة ...كثير من الأبناء يهدر حقهم ...لعدم تكافؤ الفرص وتدخل الواسطة والمحسوبية ...ونحن هنا في الغربة نعاني الظلم الجائر على أبنائنا ..فأنا أولادي في السنوات السابقة حصلوا على معدل 93 ولم يتم قبولهم بجامعاتنا الموقرة ...أتمنى أن ينال الجميع حقه ويكون هناك تعمل أكثر إيجابية للجميع
موضوع مهم يا ابن العم وجاء في وقته
وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
محمود الفريحات /أبوبدر     |     09-02-2016 18:50:23
الأخ أبو أحمد ،
أولاً اشاركك التهاني للطلاب الناجحين في الثانويه العامه واهاليهم،ولكن يا أخي هل حقاً ينطبق العنوان "لكل مجتهدٍ نصيب " على واقع الحال هنا في ظل غياب "تكافؤ الفرص" وانتشار المحسوبيه والواسطه ومقولة "إبن الكبير كبير ! وابن الأجير أجير "في قطاع التعليم كما هو الحال في كافة القطاعات الأخرى للحياة ،وأنا لا أريد أن أسوق الكثير من الحالات التي أعرف شخصياً لثبات ذلك فهو عمر جلي للعيان والكل يعرفه ،أشكرك للكتابه في هذا المضوع ولكن لا بد من الطرق على الحال الأعوج حتى يصح ؟

مقالات أخرى للكاتب
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح