الأحد 17 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

تهان ومباركات
أحرقتَ قلبي
بقلم الأديب محمد القصاص

=


أحرقتَ قلبي .. فالجِراحُ تَزيـــدُ *** وبكُلِّ يَومٍ ، محدثٌ وجَديـــــدُ
هذا فؤادي كلَّما ذُكِرَ النَّـــــــوَى *** صلَّى وسَلَّمَ والجراحُ تُعيـــــدُ

 

إني بجرحي قد أعيشَ مُكَبَّــــلا *** قيدٌ يبرِّحُ أذرعـِي وحَديـــــــدُ
بعضٌ يُسائلني علامَ شقاوتِــــي *** ظنوا بأني في الحياةِ سَعيـــدُ

 

عجبا أراهم هل يرون مصيبتي *** حقَّا فأني بالهوان وليــــــــــدُ
حينا يكونوا مُنصفين لحالتــــي *** عبثـا كأني بالغرامِ شهيــــــــدُ 


هذا يرومُ البؤسَ لا أدري لمـــا *** أما وهذا حبُّـه فزهيــــــــــــــدُ
وهنا قليلٌ من كثيرٍ صَامِـــــتٍ *** وهنا كثيرٌ شَامِتٌ وحَقُــــــــودُ


وهنا مُداهنُ للأمُورِ مُزِّيِّـــــفٌ *** صَلِفٌ كَذوبٌ للوفاء جَحُـــــودُ
إني أمنِّي النَّفس من زمنٍ ولا *** أرجو لقاءً فالمزارُ بعيــــــــــدُ


واليومَ لا أملٌ ولا حُلُـــــمٌ ولا *** رأيا يؤمَّـلُ في الوجودِ سَديـــدُ 
يا ربِّ إني في حياتيَ مُجْهَــدٌ *** أما فغصني بالهوانِ يـميـــــــدُ


كل الحياة تمدنا بمصائــــــبٍ *** تُلقي إلينا بالشقا وتَـزيـــــــــــدُ
وبكلِّ يومٍ للمهانةِ قِصَّـــــــــةٌ *** وبكلِّ ركنٍ قاتلٌ وشهيــــــــــدُ 


وهناكَ صَبٌّ بالمصائبِ مغرمٌ *** وهنا صريعٌ بالهموم قعيـــــــدُ
وهناك من يشكو المصائبَ حائرٌ *** وهناك موفورالمُقامِ سعِيـــــــدُ


أممٌ تداعَتْ لا تحبُّ وجودنـــــا *** بَغْيا وظُلما لا يُطاقُ عَنيـــــــدُ
أشلاءَ مزَّقها البغاثُ بأرضنــا *** كثرٌ ومنهم طاعِنٌ ووليــــــــدُ


أما حرائرنا أصبنَ مهانــــــــةً *** والشَّعْبُ هُجِّرَ في الفلاة طريدُ
فهنا مُصابٌ فالجراحُ عميقـــهٌ *** وهناك طفلٌ هائمٌ وشريــــــــدُ


لله نشكو حالنا ومآلنــــــــــــا *** يا ربِّ فليغش الديارَ وعيــــــدُ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     13-03-2016 13:37:08

الصديق العزيز الشاعر الكبير الأستاذ محمد سعيدالمومني أبو مجدي حفظكم الله ،،


شكرا على مرورك العذب يا صديقي ، فأنت من تضع يدك على الجرح دائما ، وتواسيني في كل معاناتي ، وهذا شيء أدخره لك في ثنايا القلب أيها الصديق العزيز ، لا ولن أشك بوفائك وصدقك أيها الشاعر الكبير ، ووقوفك مع الأصدقاء دائما وأبدا بشجاعة وسداد رأي ..

أطيب التحيات لشخصك النبيل أيها الغالي ، وأتمنى لك من كل قلبي ، حفظا من المعاناة ومن شر الاشرار ، واقبلوا مني وافر الاحترام ،،،،
محمد سعيد المومني ابو مجدي     |     13-03-2016 08:38:09
قلب يحترق
ألأخ الشاعر الدكتور محمد القصاص الأكرم
هنيئاً لك بهذه الدرة الثمينة .ومهما كتبنا فلن نوفيها حقها .
قلب يحترق وجراح تزيد وفؤاد يصلي ويسلم كلّما ذُكر النوى ألا يكفي هذا لنعرف حجم المعاناة.
هذا هو جمال الشعر وصراحة الشاعر وصدق المشاعر.فلا يراوغ ولا يُخفي حالته وما يعانيه.
وكلما أبحرنا وغصنا في أعماق القصيدة ندرك تماماً حجم معاناة شاعرناونتألم من ألمه فينتابنا شعور الأسى لمايعانيه.
وكلّما وقفت على قصائدك العديدة أزداد قناعةً بأنك شاعر مظلوم ممن ملكت فؤادك ومن بعض من حولك فمنهم كاذب ومنهم مراوغ وهذا مازاد في معاناتك
هل في هذا العصر مثل هذه المعاناة عند شعراء آخرين؟أشك في ذالك فحالتك حالة فريدة تميزت بها وميزت قصائدك روعةً وجمالاًووضعتك في قائمة شعراء المعاناة أصحاب الشعر العذري.
تقبل تقديري واحترامي الدائم
الدكتور محمد القصاص     |     11-03-2016 11:11:51

أخي الحبيب الصديق الودود الكاتب الأستاذ عمار البيوايزه حفظه الله ،

أطيب تحياتي ، وأجمل أمنياتي يا صديقي ، أمر على مداخلتكم الجميلة ، التي فاقت حتى نصوصي رقة وحبا ووفاء ، وهذه لوحدها تكفي لأن تكون دلالة على حجم الأخوة التي تجمعنا معا ، وخير خيوطها هو الأدب والكلام العذب ، أنت ككاتب رقيق ، لك من المشاعر أجملها وأرقها ، قد أجد نفسي غير قادر على الرد بما يليق بكلماتك الجميلة ..

وعلى كل حال ، هو الأدب وهو الذوق وهو الفن الذي يمتلكه الجميع ، مع وجود التفاوت الواضح بمستوياته ، ولكننا يوما عن يوم قد نرقى ، ونصل إلى ما نطمح إليه من الإبداع وقد نصل إلى غايتنا المنشودة ، بتفانينا ومتابعتنا وإصرارنا على تحقيق المزيد من الإبداع .

لكننا يا صديقي حين نعيش الألم بكل أنواعه ، لا بد لنا أن نفصح عما يختلج نفوسنا من ألم ، نصوغه بكلمات عذبة ، وبأبيات نحاول أن تكون فيها الصور واضحة قليلا ، ولكن بحدود ، ولهذا فقد وجدنا نحن الشعراء أن متنفسنا الوحيد هو بما نكتب ونصوغ من جمل شعرية تترجم إحساسنا ، وتخفف من آلامنا وعذاباتنا ، وقد تكون بنفس الوقت ترجمة لكثير من المشاعر الأخرى لدى الناس ، ولهذا فنحن ننوب عن الآخرين بترجمة أحساسيهم ، لأنهم ليسوا شعراء ، ولا يستطيعون الإفصاح عما يختلج في نفوسهم ..
أخي الأستاذ عمار أوب آرام ، لا أستطيع أن أطيل عليكم أكثر ، وأكتفي بهذه السطور ، راجيا من الله سبحانه وتعالى أن نلتقي وإياكم دائما على خير وعافية ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     11-03-2016 11:03:58

الأخ الحبيب الشاعر العربي الأصيل أنور الزعابي - الإمارات ..

ما كان لدي من القدرة على المرور على كلماتك العذبة مرورا عفويا أو سريعا ، وأصدقك القول بأنني قرأت مداخلتك الرائعة المضيئة ، بل مداخلتين ، كانتا من الروائع التي يمكن أن أسجلها في ذاكرة الأدب لعلي أرجع إليها مرات عديدة ،
لقد أثرت شجوني أيها الشاعر العربي الأصيل ، وأنت تثني على قصيدتي ، وأنت الصادق الصدوق ، لا تتكلم إلا بثقة مطلقة ، ومنطق لا يشوبه الخبث ولا الشكوك ..

ولقد كان لقصيدتك الجميلة وصفتها بأنها من ألقك الجديد ، مع أنني أعلم بأنك دائما متألق ومبدع أيها الشاعر ، وهي القصيدة التي عبرت بها عن عدم تكافؤ المشاعر ما بين المحبين ، لأن هناك الكثير من الأطراف تبحث عن الثمن ، ونحن نعلم بأن الأحبة الأوفياء لا يطلبون ثمنا لمشاعرهم ، لأنها خاصية أعطاها الله للإنسان دون غيره من المخلوقات .
دعنا نقرأ هذه السطور ..
نساء اليوم مقبرة

كذوبات يغنينا

وصار الحب العوبه

لهن في الحب الفينـــا

فلا الاحساس يجمعهن

و لا للصدق يسعينا

تصنعن وتظاهرن

وبالمكيـــــاج غطينا

مشاعرهن نقوديه

وبالالاف يبغينــــــا

ولو أنا أجبناهن

فقالن لايكفينا

فصار الحب كالسلعه

تجاره رايجه حينا

واسمح لي يا صديقي أن أعرج على النص الثاني والذي جاء به :
أيها الشاعر والاديب ,,مهما خلعت عليك الالقاب فهي ناقصـــــــــة بحقك

كأديب وشاعر ومصلحا أجتماعيا وعشائريا وناقدا وسياسيا عريقا كم أعدد مواهبك

ومناقبك وهذا غيض من فيض ,, قم أيها الفارس الشاعر وأضرب بيد من حديد

والهبه بسياط شعرك حتى يبراء ويتوب من الاساءة لك أنتفض على واقعك

ومكانك المسلوب ,, هو قدرا عليك هذا لاتستحقه فالذئب جائع وشبعانة حصانيها

كما قال شاعرا يوما يفكر في واقعا مزريا حل به

أعجبني جدا العنوان يا شاعرنا الكبير ( أحرقت قلبي )

وأسمح لي أن أسقط العنوان على غــــــــــرور ,,, الحسان المتلعات الفاتنات ومايوحي

لي العنوان عن ماحل بك منهن وماحل بي ,,,

((( أحرقـــــــــت قلبي )))

أحرقت قلبي أنا ,,,, ((( هن ملعونات ))) لارحمة في قلوبهن ولا وازعا من ضمير .

ختاما لن أوفيك حقك يا صديقي مهما كتبت ، ولن أكون عادلا أبدا لو قلت لك إن ردي هذا هو كاف لإيفائك ما تستحق من احترام وتقدير ومحبة .
إليك أطيب تحياتي وأجمل أمنياتي ، ونراك على خير إن شاء الله أخي الحبيب أبا حمد ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،


عمار البوايزة - أبو ظبي     |     10-03-2016 07:10:33
هذا هو الابداع
الأخ والصديق الـــودود ..
الشاعر العمـــلاق المتميز ..
الأديب والمفكــــر د. محمد القصاص المكرم

بكــل آلام الحروف ولهيبهــا المستتر بي أبحرتُ في بحــر أبياتك المتأجج ، وسرتُ بين أسراب اللالئ المدججة بالأنين والشكــوى والحرقــة فانتفض قلبي وما انتفض الوجــعُ ؛ أبحرتُ وما اضطجعتُ للحظــةٍ ، تبكيني الجيـــاد المسافرات إلى حيث وحشتها ودهشتها ، فبين قســـوة ركابهنّ ، ونشوة عنادهن ، وفي فجاج ودادهن أضحيتُ طريحاً مغمد الأسياف.

نقلتني إذ نقلتني سيــدي ببراعتك وسلاستك المتلعة ابداعاً ورونقاً إلى تلك الرواحل الغادية ، يوم كنا نمشي على وجـــل ، ومخرزُ الطوقِ في أحشائنا يَغِــلُ ، وهُــنّ كما الرياح تسابقنا قسوتها غربة الليالي ومدارج الأطـــلال ، تأسينا وشقينا وابتأسنا فحرّقت قلوبنا نبالهن ، وأرقت عيوننا مكاحلهن .

سيـــدي ابا حازم .. شاعرنا الفــذ ..

للألم بقيــة باقية تسور محيط قلوبنا ، وتنزعُ عنه لهفــة الفرح وابتسامة الغد ، فـ "لله نشكو حالنا ومــآلنا" .

هذا هو الابداع حيث أراه ، وهذه هي الروعة حيث ألمسها وأعيشها ..

دمت بمحبــة وعشت ، ودام ابداعك على المدى .. وطيب الله خاطرك وأسعدك.
أنور الزعابي الامارات     |     09-03-2016 10:22:09
وبالحناء تعتمر





الشاعر الاستاذ الكبير محمد القصاص المحترم

يأتينا الشعر بظروف تحتم علينا أن نبدعه و نقوله ونفضي به عن خوالجنا


اليوم أفتح لك المجال وأخاطبك كما خاطبت أخي الشاعر عمر الزغول

متمنيا ردك كي أستأنس بردك الجميل

بهذه القصيدة المؤثرة في نفسي وخاطري

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



ثجاج الشعر

يشجينا ويبكينا

نسامر ليلنا الحالك

ووهم الشوق يطوينا

فلاحب غدى طاهر

ولا الميعاد يدنينا

رياء الكذب والعند

خداع الناس يكفينا

فتلك ترتجي شيكا

وبعد الشيك تجفينا

وتلك للذهب ناحت

وللالماس توحينا

وتتبختر بمظهرها

وبالبسمات تغرينا

وبالحناء تعتمر

على الاذرع يغطينا

وفي نظراتها تــــوحي

لنا بالحب تعنينـــا

فرحنا نبحث الحب

وجدناها تمانيـــــــنا

فقلنا يا نوال القلب

نعم أول لا طمنينا

فردت رد كالصاعق

وقالت لا وترمينا

بنظرات عبوسيه

كأن الجمر يرمينــا

صدمت اليوم ياعمر

من أفعال تبكينــــــا

وبات القلب في حســره

وكل الهم يغشينا

فلا فرحه نشاطرها

ولا ضحكه تسلينا

نساء اليوم مقبرة

كذوبات يغنينا

وصار الحب العوبه

لهن في الحب الفينـــا

فلا الاحساس يجمعهن

و لا للصدق يسعينا

تصنعن وتظاهرن

وبالمكيـــــاج غطينا

مشاعرهن نقوديه

وبالالاف يبغينــــــا

ولو أنا أجبناهن

فقالن لايكفينا

فصار الحب كالسلعه

تجاره رايجه حينا

ونحن ياعمر نشكو

جروح الحب تكوينا

بصدق نعشق ونهوى

نحب العطف واللينا

نحب الفاتنه الغراء

وبالالحاظ تسبينا

نغازلها بعذريه

ونعطيها أمانينا

مشاعرنا بعفويه

وصدق الروح يعنينا

فلا المظهر لنا مسعى

ولا المعروض يغرينـــا

فصدق الحب يشعرنا

بخير الكون يعطينــــا


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هذا بعضا من ألقنا الجديد يا الشاعر الاستاذ محمد القصاص المحترم


00971506417277


أنور الزعابي الامارات     |     09-03-2016 07:17:12
الشاعر البــــــــــــــــــــارع

تعجز الكلمات عن أيجاد وصفا لشعريتك وأستاذيتك ونبوغك الفكري الفذ

أيها الشاعر والاديب ,,مهما خلعت عليك الالقاب فهي ناقصـــــــــة بحقك

كأديب وشاعر ومصلحا أجتماعيا وعشائريا وناقدا وسياسيا عريقا كم أعدد مواهبك

ومناقبك وهذا غيض من فيض ,, قم أيها الفارس الشاعر وأضرب بيد من حديد

والهبه بسياط شعرك حتى يبراء ويتوب من الاساءة لك أنتفض على واقعك

ومكانك المسلوب ,, هو قدرا عليك هذا لاتستحقه فالذئب جائع وشبعانة حصانيها

كما قال شاعرا يوما يفكر في واقعا مزريا حل به

أعجبني جدا العنوان يا شاعرنا الكبير ( أحرقت قلبي )

وأسمح لي أن أسقط العنوان على غــــــــــرور ,,, الحسان المتلعات الفاتنات ومايوحي

لي العنوان عن ماحل بك منهن وماحل بي ,,,

((( أحرقـــــــــت قلبي )))

أحرقت قلبي أنا ,,,, ((( هن ملعونات ))) لارحمة في قلوبهن ولا وازعا من ضمير

نخلص النيات نهوى ونحب ونعشق ونهيم ونفرش الارض زهورا ونغطيهن بالوفاء والاخلاص

ونضحي لهن ولكنهن ضعيفات النفس وهزيلات العقول

يموج بهن بحر الغرور ويحرقن المشاعر والشعور ويتلفن الصالح ويبعثرن الحب الطهور

نعزهن ونخضع لهن ونخاطبهن بكل لغات ولهجات اللين والعاطفه

تلك حدثناها يوما بكل صدق صدوق فتعجرفت ولوت بوزها وتناست كل الاماني والذكريات

ومادفعناه لها من قلائد وأموال وتكريم وتبجيل تناسته وغدرت

وتلك من تفاخرت بدكتوريتها وتدريسها في الجامعات طارت بأجنحة الغرور

وحذفت أجمل الامنيات من قلبي الى حضيض

وتلك من بجلناها وأخبرناها وحدثناها شعرا وفكرا وأدبا راوغتني أمدا

وأخلفت وبكل بساطة قالت ((( لا ))) ممدودة فأحرقت وأحرقن قلبي وكسرن غصون

العاطفة الصادقة والحب المخلص والوفاء النبيل

تتفاخر بالجواهر في يديها والحناء المغري على ذراعيها والعطر الفواح من فستانها

وتتفاخر بسيارة الرنج الذهبـــــــــــي عاشقة للمظاهر

هن ملعونات متكبرات متعجرفات كاذبات خاليات من المشاعر الصادقة والحب الصدوق

فلا مرؤة لديهن ولا شيمة تردعهن ولا قيمة يحفظن بها الود

حنقي من قلب ذاب وتلوى في عشق الجمال وأفتتن به وكسر كل القيـــــــــــود وخضع

لحسنهن ودلالهن وجمالهن ولكن للاسف هن ملعونات

ياشاعرنا الكبير دمت بخير وسرور

وأعانك الله على من أحرقت قلبك وأعانني على

من أحرقن قلبي

00971506417277



مقالات أخرى للكاتب
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح