الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
أبو أحمد ... طلب
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

=

أبو أحمد ... طلب ... وقد يكون أبو أحمد أي شخص منكم مع اختلاف الهدف والغاية والمناسبة وأتحدث هنا عن الجاهات العشائرية في مناسبات الخطوبة حيث أصبحت عبارة دولة فلان الفلاني طلب ودولة فلان الفلاني أعطى علامة مسجلة من علامات جاهات الخطوبة في مجتمعنا وأرى أن وجود أحد أصحاب الدولة أو المعالي على أقل تقدير على رأس الجاهة سيكون شرطا لقبول طلب الجاهة في القريب العاجل وما يبعث على الأسى والأسف أن مختلف وسائل الإعلام لدينا تروج لهذا وأخص بالذكر المواقع الألكترونية التي تعطي مثل هذه الأحداث مساحة أكبر بكثير مما تستحق .. نعم هذا ما يحدث وأنتم بكل تأكيد تلاحظون هذا من خلال متابعة مواقع الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي .... 



أبو أحمد ... طلب ... ولا يختلف اثنان منا على أننا اصبحنا قوما يبحث عن المظاهر والمباهاة وأغفلنا الجوهر والمضمون لكثير من عاداتنا وتقاليدنا الجميلة ... أبو أحمد ... طلب ... في القديم كانت تتوجه الجاهة العشائرية مكونة من 20 إلى 30 شخص أو أقل من ذلك لخطبة ابنة فلان من العشيرة الفلانية لإبن فلان من العشيرة الفلانية وكان عدد من يستقبلهم من عائلة العروس 10 إلى 15 شخصا ويكون الإستقبال في منزل والد العروس دون تكلف او مصاريف كبيرة والأهم من هذا أن الجاهة في القديم لم تكن مجرد صورة أو مظهر بل كانت جاهة حقيقية تتوجه لخطبة ابنة فلان لإبن فلان حيث لم يكن الإيجاب والقبول او موافقة أهل العروس قد تمت مسبقا وكان للجاهة الكريمة أيضا دور في تحديد الكثير من متعلقات الزواج مثل المهر وما يتوجب على العريس من شروط لإتمام الزواج مثل الذهب والأثاث وأي شروط أخرى حيث كانت الجاهة تعمل على التوفيق بين طرفي الخطوبة ...

 

أما في وقتنا الحالي فحدث بلا حرج بداية من أعداد المشاركين في الجاهة والذي أصبح بالمئات ومن يترأس الجاهة ويطلب العروس ومن يرد على الجاهة الكريمة من أهل العروس والمكان المخصص لاستقبال الجاهة وأنواع الحلويات والمشروبات المختلفة والتكاليف غير الضرورية والتي تنهك كاهل العريس قبل أن يشرع في تكوين عش الزوجية كل هذا يحدث وما يبعث على السخرية أن جاهات هذا الزمان جلها جاهات صورية المظاهر فقط وليس أدل على ذلك أن عقد القران يكون قد تم قبل ذهاب الجاهة وتكون العروس قد أصبحت زوجة العريس على كتاب الله وسنة رسوله وقبل الجاهة بفترة ولم يعد هناك اصلا أي لزوم لهذه الجاهه غير المباهاة والمظاهر ووجود دولة فلان على رأس جاهة ابن فلان وما يبعث على السخرية أن دولته يتلعثم بالآيات القرآنية المتعلقة بهذه المناسبة وعندما يريد أن يذكر اسم العريس يخرج ورقة من جيبه لقرآءة الأسم او يتخبط بالسؤال مع من حوله فهو في حقيقة الأمر يجهل اسم العريس وقد يكون يجهل اسم والد العريس أيضا وهو موجود ضمن تمثيلية أو مسرحية مضحكة اصبحنا نطبل ونصفق لها ولمثيلتها من العادات في كل محفل ...

 

 

اقولها ببساطة فأن أولى شخص في الحديث بالجاهة وطلب يد العروس هو والد العريس الذي تعب وربى وعلم وبذل الغالي والنفيس لرؤية فلذة كبده وقد أصبح عريسا أو والد والد العريس أو قريبا له بالدم يتم توجيبه وكذلك الحال بالنسبة العروس فالأولى أن يكون اباها هو من يرد على الجاهة الكريمة ومن يلبي طلب الجاهة ... إلى متى سنبقى على هذه الحال من الركض خلف مظاهر زائفة وعادات دخيلة ... وتحقيقا للعدل والمساواة بين مختلف شرائح المجتمع الإجتماعية ومختلف طبقاته فأني اقترح على أصحاب الدولة وعلى الأخص السابقين منهم أن يتكرموا بفتح مكاتب خاصة يتم من خلالها حجزهم مقابل مبلغ من المال يتناسب مع مكانتهم ومستواهم الوظيفي حتى يترأسوا لنا جاهاتنا الكريمة ليكونوا متحدثين بأسمنا ومندوبين عنا في طلبنا وهذا سيجعلنا سعداء ونتباهى في أن دولة فلان هو من كان على رأس جاهتنا وهو من طلب العروس لإبننا الكريم ..... 

 


نحن قوم باتت تستهوينا المظاهر ونبذل في سبيلها الغالي والنفيس ودعونا يا أبناء الذوات من تصريحاتكم التي تخاطب الإعلام فنحن أبناء القرى والأرياف نختلف عنكم كثيرا ولن تكون التصاريح الإعلامية ذات فائدة على بناتنا في القرى والأرياف فحفظ صورة يس او 114 دينار مؤخر صداق لن تطعمها خبزا إن هي تطلقت وفشل زواجها ولن تكون مؤمنة كما هو الحال لبناتكم فهن سواء نجح زواجهن أو فشل مؤمنات مدى الحياة وللتوضيح لماذا اتحدث هنا حول موضوع الطلاق ذلك أن الطلاق أصبح ظاهرة في مجتمعنا ولم يعد يحاكي ثقافة العيب كما كان سابقا وأكبر دليل على ذلك أن عدد حالات الطلاق في الأردن في العام 2015 قد تجاوز 4500 حالة طلاق لزواجات لم يمضي عليها عام واحد وهذا حقيقة رقم يبعث على القلق ولا بد للجهات المختصة من بحثه ودراسته والبحث عن الأسباب ومن ثم إيجاد الحلول المناسبة له فنحن اصلا نعاني من ارتفاع ملحوظ في نسبة العنوسة والآن نعاني أيضا من ارتفاع ملحوظ في نسبة الطلاق وعلينا النظر بجديه لتفادي الإنعكاسات السابقة لهذا الموضوع الخطير حقا على مجتمعنا والتي ستكون عواقبها وخيمة من فساد وضياع وارتفاع لمستوى الجريمة ..... ارحمونا من مظاهركم وكبريائكم المزيف رحمكم الله ..... 



أبو أحمد ... طلب ... ولست أخفيكم فقد أصبحت قلقا من الآن على مستقبل أبنائي عند الحديث عن ارتباط الزواج فأكبر الأولاد الذكور عندي يبلغ من العمر 12 عاما ولست أدري إن كان في العمر بقية وعندما يبلغ سن الزواج هل ستكون عادة الجاهات لا زالت موجودة وهل سيقبل أهل العروس بصاحب دولة ليكون على رأس الجاهة أم أنه في ذلك الوقت سيكون الشرط أن يكون على رأس الجاهة صاحب جلالة او صاحب سمو على أقل تقدير .... إلى أين نحن سائرون وإلى متى ستتقاذفنا أمواج الجهل المقيتة ... أعتذر عن الأطالة وأتمنى على كل من يقرأ هذا المقال أن يدلي بدلوه وأن يضيف ما قد يكون غاب عني ولا شك أنني قد غاب عني الكثير حول هذا الموضوع .......



أبو أحمد ... وبكل تواضع واحترام طلب ... فهل تعطل مشروع الزواج ... وهل كانت ذرية العروسين كلها إناث ... أم هل أصابهم العقم ولم يكتب لهم أن يروا ذرية لهم ... ام هل ام هل ام هل .... ارحمونا من تلك الجاهات الزائفة ومصاريفها الباطلة ... ارحمونا من نفاقكم الاجتماعي .... ارحمونا من مظاهركم الزائفة .... 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     27-03-2016 14:04:43
ابن العم كرم سلامة حداد الأكرمين
ليس فقط " امدندلين" آذانهم وإنما " مدندلين " أشياء أخرى .... صحيح علينا أن نلوم أصحاب الدولة على تسابقهم لترؤس مثل تلك الجاهات فهل يظنون أنهم من خلال تلك الجاهات سيعوضون النقص الذي باتوا يشعرون به بعد مغادرتهم لمناصبهم ... ما يبعث على الأسى أخي الكريم أنك تجد أحد الأشخاص يجمع ما يزيد على 500 شخص من أبناء عشيرته لحضور جاهة ابنه او ابنته وهو ابن عشيرة مرموقه ومعروفه وتعدادها عشرات الآلاف ولكنه يحضر شخصية معينه للحديث بأسمه وإسم عشيرته رغم أن الشخص الذي اختاره لا يتجاوز تعداد أبناء عشيرته عدد أصابع اليدين وعلى الرغم من أن عشيرة الشخص صاحب المناسبة فيها من أصحاب المناصب والجاه والمال وحملة الشهادات العليا الكثير .... عموما نحن شعب نحب الفشخرة والمظاهر .... حقيقة يشرفني أن تكون أنت وأحبائنا أهالي عجلون البسطاء على رأس جاهات أولادي والحديث بأسمنا .... كل الإحترام والتقدير ابن العم أبو بشار الأكرم ..
كرم سلامه حداد/عرجان     |     26-03-2016 23:10:33

الاخ ابو احمد الغالي,,,
من جهتي لا الوم ابو (فلان) طلب,,,وابو (فلان) اعطى,,,انا الوم العريس واهله (امدندلين) اذانهم ليكون على راس جاهتهم انسانا لا يعرف اسماء العرسان على الاقل,,,
واذا لم يكون رئيس الجاهة ابو(فلان),,هل ستتعنس العروس او يبور العريس,,,,كيف تزوجنا,,وكيف تزوجت امهاتنا وجداتنا,,,لم يك على راس الجاهة الا عباءة جدي المرقعة وعباءة جدها المهترئة,,ولكن كانت تظللهما المحبة والالفة ,,والغاية لم الشمل والستيره وتكوين اسرة قوامها المحبة ,,,
انني استنكر هذه الجاهات التي ارى من يتراسها وكانه فقد اهليته للمناصب التي تبؤاها سابقا ولم يتبق امامه الا الظهور بهذا المناسبات التمثيليه الزائفة ,,,
اتعجب كيف يقبل رئيس وزراء سابق او خلافه ان يتراس جاهة لا يعرف على الاقل 10افراد من الطرفين؟؟؟ماذا سيجني هذا المغرور بالرئاسة لجاهة خمقاء؟؟؟
لا تخاف من المستقبل يا ابو احمد فكل عجلون واهلها هم جاهة لاولادك النشامى,,اهل مكة ادرى بشعابها

إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 20:30:03
الأخ العزيز عادل ارشيد الأكرم
صحيح هي آفات تفتك بعاداتنا وتقاليدنا الجميلة يهدف الكثيرون للظهور من ورائها عموما ... بالنسبة لما يصيب أهل الميت من انهاك نفسي ومادي بسبب تكاليف العزاء و تحضير الطعام فكلامك سليم جدا وقد قامت الكثير من عشائر عجلون بكتابة وثائق شرفية تحدد أيام العزاء وما يطلب من اهل الميت أثناء العزاء وهذه الوثائق جميعها تعمل وتهدف للتخفيف على اهل الميت من الناحيتين النفسية والمادية وحتى الجسدية ... كل الإحترام والتقدير أخي عادل ارشيد الأكرم ...
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 20:22:43
الأخت أم تامر الكريمة
أحسنت الطرح أختي الكريمة فما زالت المظاهر الخادعة هي التي توجه هذه الجاهات في مختلف المناسبات وما يبعث على الأسى حقيقة أنه وكما تفضلت معظم هذه الجاهات تأتي بعد أن تكون الطبخة قد انتهت ونضجت تماما والجاهة عبارة عن موضوع شكلي .... كل الإحترام والتقدير أخت ام تامر ...
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 18:03:05
الصديق العزيز الشاعر أنور الزعابي الأكرم
نعم هي العادات والتقاليد الأصيلة ولكن الحديث هنا عن الجاهات التي كانت بسيطة وأهدافها نبيلة البعيدة من التكلف والإسراف وليس عن الكثير من الجاهات في وقتنا الحالي والتي تتخذ من النظام والمباهاة والخيلاء والكبرياء هدفا لها .... نتمسك بعاداتنا وتقاليدنا الأصلية ولا نتلاعب فيها لتحقيق أهداف تافهة ... كل الإحترام والتقدير الصديق العزيز ابو حمد الزعابي الأكرم
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 17:58:13
الأخ العزيز الشاعر رسمي الزغول الأكرم
صدقت هي تفاهات ومظاهر خادعة كاذبة وقد حادت عن أهدافها ويعتبر الإسراف فيها أساسا ومباهاة ... ولا شك أن ظاهرة الطلاق باتت مقلقة نظرا لارتفاع نسبة الطلاق بشكل ملحوظ وعدم بحث الجهات المختصة عن أسباب وحلول تلك الظاهرة ... كل الإحترام والتقدير الشاعر والصديق رسمي الزغول الأكرم ...
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 17:45:00
الصديق العزيز الشاعر الدكتور أمين المومني الأكرم
أكاد أجزم أنني قد تابعت المناسبة التي جئت على ذكرها على إحدى صفحات مواقع التواصل .. نعم عشيرة عريقة وفيها من أصحاب المناصب وحملة الشهادات ومن يتقنون فن الحديث في هذه المناسبات الكثير الكثير الذي يستطيع أن يتحدث في اي مناسبة ولكن صاحب المناسبة ورغم أنه قد وجه الدعوة للكثير من أبناء عشيرته إلا أنه لم يكلف أيا منهم للحديث واختار صاحب دولة للحديث بأسمهم ويبدو أن صاحب المناسبة لم يكن يريد من أبناء عمومته وعشيرته إلا أن يكونوا عددا كبيرا يتباهى فيه وبعيدا عن تقديرهم واحترامهم .... وهذا ما يحدث في الكثير من تلك الجاهات أخي أبا الحسن ... كل الإحترام والتقدير ...
ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     26-03-2016 09:14:12
الصديق العزيز الكاتب عمار البوايزة الأكرم
ما بات يحدث في مناسباتنا الإجتماعية حقيقة أمر يدعو إلى الإشمئزاز ويدعو إلى الإستهجان نعم فقد تركوا الأهم إلى حب الظهور والمرض وراء المظاهر الكاذبة ونالوا حتى من أبسط تقاليدنا وعاداتنا الجميلة ... بكل تأكيد لقد كانت طقوس الأفراح والليالي الملاح عندنا رائعة وجميلة وبسيطة وها هم يوم بعد يوم يعملون على تلويثها وانحرافها عن أهدافها ... ظاهرة الطلاق مقلقة بلا شك ولم تعد تحاكي ثقافة العيب واصبح الطلاق يحدث بكل بساطة ولأسباب تافهة لا تستحق الذكر .... الصديق العزيز ابو آرام كل الإحترام والتقدير ..
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     25-03-2016 22:08:28
سعادة الأخ القاضي فرحان حسن القضاة الأكرم
ابدا ليس بيننا خلاف وبكل تأكيد جاهات البساطة والعادات والتقاليد الجميلة ما زال بعضها موجودا الحقيقة أني مع تلك الجاهات ذات الأهداف النبيلة والتي كانت تحمل معنى ورسالة وتؤثر إيجابا بالعلاقات الإجتماعية ولكنني أمقت بشده تلك الجاهات التي تحاكي المظاهر وتتخذ من العدد والإسراف طريقا للمباهاة وحب الظهور ... صحيح أخي الكريم فظاهرة ارتفاع نسبة الطلاق مقلقة وبحاجة إلى متابعتها والوقوف عليها والبحث عن أسبابها وإيجاد الحلول المناسبة لها نعم هي ظاهرة سلبية من شأنها إحداث انهيار عنيف في اساس المجتمع وزعزعة كيانه ... حتى وإن اختلفنا في الرأي حول موضوع معين فأن اختلافنا بالرأي لن يفسد للود بيننا قضية ابدا ... سعادة الأخ القاضي فرحان حسن القضاة الأكرم لك مني كل الإحترام والتقدير -
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     25-03-2016 21:50:01
الصديق الغالي نور الدين ابو الفارس الشديفات الأكرم
نعم أفضل ما توصف بجاهات العرط ... احلى شيء تخلص كل أمورك لوحدك بتعطيك ثقة بنفسك وبتتعود تعتمد على نفسك من بداية حياتك ... سعيد جدا بتواجدك هنا العزيز ابو الفارس ولك مني كل الإحترام والتقدير
عادل ارشيد     |     25-03-2016 14:42:27
الاردن
نعم اخ ابواحمد وجهة نظرك صحيحة نحن نعاني من افات وليس عادات اصابت مجتمعاتنا وعشاءرنا خاصة ،وزيادة على ماسلفت بخصوص الجاهات ،هناك موضوع طعام اهل الميت حيث درجت عادة يمقتها الله ورسوله ومخالفة للدين وفيها الاسراف وهي ان يقوم اهل المتوفى بعزومة كبيرة ومكلفه فوق مصابهم ومصيبتهم نرجوا ان يكون هذا من ضمن المواضيع التي يجب ان يتناولها كتابنا لعلى وعسى ان يكون هناك تجاوب لحل هذه الافات والعادات البالية.
ام تامر     |     25-03-2016 02:32:13
ر
طرحك للمواضيع التي تمس الحياه اليوميه طرحا واقعيا صادقا وجميع هذه المطاهر خداعه يجب التخلص منها قبل ان تتفشى بصورة اكبر مستقبلا وعلى الجميع محاربتها وبالاخص المواقع الالكترونيه عدم متابتعها والاشارة اليها لان من يعمل هكذا بتوقع عنده نقص في شخصيته وعشيرته التي تمثله وكما اشرت الطبخه بتكون جاهزه مسبقا لا داعي لجميع المظاهر الخادعه خفو علينا شوي بفهم الواحد انه عشيرته واهله وناسه مش معبين عينه
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     24-03-2016 21:08:45
الصديق العزيز الدكتور محمد القصاص الأكرم
توارد أفكارنا هنا ليس محض صدفة فالظاهرة التي نتحدث عنها لا شك أننا نفكر فيها مجتمعين وهي موجودة فعلا ... ببساطة أخي ابو الحازم أشعر أن بعض الجاهلين قد افرغوا عاداتنا وتقاليدنا الرائعة الجميلة من محتواها وذهبوا فيها بعيدا عن أهدافها النبيلة وبالفعل فقد اصبحنا بعضا من النخب السياسية والإجتماعية تنخرط في أعمال تجعلنا نستغربها منهم بدلا من انشغالهم في قضايا اهم بكثير تخص الوطن .... عموما عند الحديث عن الجاهات المتعلقة بالصلحات العشائرية فلا شك انها تنتهك حقوق الكثير من المظاليم والأبرياء وتشجع على الجريمة ما دام فنجال القهوة سيكون الحكم في تلك القضايا ... انا كل الشرف أن تكون على رأس جاهة ولي عهدنا والمتحدث بأسمنا ابو الحازم ... كل الشكر والتقدير والإحترام أخي الأديب ابو الحازم .....
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     24-03-2016 20:56:18
ابن العم العزيز مهند الصمادي الأكرم
صدقت فهي مظاهر زائفة ابطالها رجالات يعانون من نقص وحالات نفسية مستعصية ... عندما تفكر بالزواج ستكون جاهتك خفيفة لطيفة بدون تكلف وسأكون على رأسها ..... كل الشكر والتقدير ابن العم أبو العبد الغالي ...
إبراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     24-03-2016 20:38:27
الأخ العزيز الشاعر محمود فريحات ابو البدر الأكرم

نعم فهم يهدمون بيوت الزوجية قبل بنائها ... نفاق اجتماعي ... مظاهر زائفة ... اسراف. ...غرق في الديون ... ضياع للوقت وهدر المال ... تحوير العادات والتقاليد الجميلة إلى عادات وتقاليد مقيتة .... ===========وب -----دمروا حياة البسطاء ... ودفعوا بالرباط المقدس نحو مصير مجهول .... كل الإحترام والتقدير أخي ابو البدر الأكرم ....

ابراهيم ريحان الصمادي / أبو ظبي     |     24-03-2016 20:30:09
الصديق العزيز الدكتور علي أحمد العبدي الأكرم
نعم نعم البساطة التي تطرح البركة هي ما كانت تميز جاهاتنا في السابق وهي ما نفتقده وما نحتاجه فعلا ... أصبحت المظاهر الزائفة والإسراف وإنهاك العريس وإغراقه في الديون سمة بارزة ... لسنا ضد الجاهات والعادات والتقاليد الجميلة الهادفة ولكننا ضد تشويهها وضد تسيسها وضد استخدامها من باب التباهي والمظاهر ... كل الشكر والتقدير أخي د. علي أحمد العبدي الأكرم ......
أنور الزعابي الامارات     |     24-03-2016 14:23:25
عادات أصيلة من صلب البداوه

ألاستاذ والاخ الكبيــــــر أبراهيم ريحـــــــــــــان الصمادي المحتــــــرم

أنت دائما تناقش المواضيع الاجتماعية والسياسية وهذه ميزة طيبة وراقية منك

وماتفضلت به يدخل في صلب العادات والتقاليد الاصيـــــــــلة للمجتمع الاردني الاصيل

المعروف بتمسكه بأعرافـــــــــه وبداوتـــــــه

وهذه العادات لن تغيب عن أية مجتمعا أصيـــــــــــلا ولن ينساها الابناء ولا الاحفـــاد


دمتم بخير وسعاده
رسمي الزغول     |     24-03-2016 14:11:40

اخي الحبيب
هذا زمان التفاخر بالتفاهات والمظاهر فما فائدة طلب دولة فلان او معالي فلان ، وبعد فترة يتم الطلاق
ونحن نعرف أن الزواج ايجاب وقبول وعدد متواضع من الحظور وبتكاليف معقولة ومهر معقول حتى
يكون زواجا ناجحا وموفقا بعيدا عن التعقيدات
وشكرا لاختيار هذا الموضوع
د.أمين المومني     |     24-03-2016 12:49:42
فشخره
سيدي وصديقي الكاتب ابراهيم الصمادي.
حقا أنها لفشخرة وهذا أصبح واضحا في العديد العديد من الجاهات . فلو قلنا مثلا عائلة بسيطة غير معروفة تستعين بمعالي أو وزير لقنا ماشي الحال . أما قبل فترة وجيزة حضرت مثل هذه الجاهات فكانت عائلة العروس من أعرق العائلات وأكبرها وبها من الرجالات ما تغطي عين الشمس رفعة ومكانة عشائرية وحتى في أعلى المناصب بهم من الوزراء الكثير وبهم من الشيوخ الأجلاء أكثر وبهم من حملة درجة الأستاذ الكثير الكثير ولكن المفاجىء قد احضروا معهم دولة رئيس سابق لا يمت لهم بصلة لكي يعطي العروس .
ةتجاهلوا رجالاتهم ..... هذا برأيي المتواضع هو تصغير بقيمة رجالات هذه العائلة والطعن بدورها في مجتمعها الذي يشهد له القاصي والداني .
انها فشخرة كاذبة مسيئة لمن يقوم بها .
ليتنا نعي ونكبر ونترفع عما يزيدنا صغرا بعيون الغير .
وفقكم الله كاتبنا وسسد خطاكم .
عمـــار البــوايزة - أبو ظبي     |     24-03-2016 11:47:11
عرف جديد

الأخ العزيز الكاتب والمفكر الرائع الاستاذ ابراهيم الصمـــادي ...... الأكـــــرم

شكراً لك لهذا الطرح المتراسل الذي عرجت فيه على مواضيع هامة وقضايا أصبحت مثار غرابة ودهشة لا بد من التوقف عندها ، ومناقشة أسبابها والأهم عواقبها ؛ فحدث الخطــوبة "طلبة العروس" وفقاً لعاداتنا وتراثنا له طقوسه الخاصة مثلما له رجال ووجهاء متخصصين عارفين مدركين لكيفية تسيير هذه الأمــور ، ذلك أنهم خرجــوا من رحم المجتمع نفسه ، وقضوا باعاً طويلاً من حياتهم بدأ منذ صغرهم بمعايشة تلك الأحداث ن فغرفوا ممن سبقوهم من شيوخ عشائر ووجهاء قبائل ورجالات ذات مكانة كل ما يحملهم على أن يكونوا الأجـــدر بمواصلتها ؛ فليست العملية بالتمظهر او الانسياق وراء العباءات ، فالعباءات كل الناس تلبسها ، ولكن من يلبسها وهو لا يعلم ثقلها والمسؤولية المترتبة على الاختيال بها فالأجدر أن ينزعها عنه ، ويوكلها لمن هو أقدر .

نعـــم ، لقد تفشت ظاهرة ادماج أصحاب الدولة والسعادة والذوات - وخاصة من تركوا مناصبهم منهم - في هذا المخاض ، وطلعوا على أبناء المجتمع بحلة أخرى من خلال انسياقهم في مراكب وجاهات الخطوبة والأفراح ، دون أدنى علم من بعضهم بمحددات ووسائل وطقوس هذا الحدث ، فزجوا بانفسهم إما مبتغين أن يعيدوا لأنفسهم الألق من جديد ، وإما ليشهدوا الناس بأنهم لا زالوا موجودين ، هذا ناهيك عما يترتب على ذلك من مغالاة وبطر وترف يثقل كاهل الاسرتين كما تفضلت ... فالى هؤلاء أقول ، ان مكانكم ليس هنا فقد ظللتم الطريق ، ان مكانكم هو انماء وتنمية المجتمع والمشاركة في التنوير والتوجيه وحل قضايا الوطن وعوائق المجتمعات ، فأين أنتم عن الارشاد والتوجيه في الجامعات والمدارس ومجالس المجتمع ؟!

أما الأمر الثاني ، وهو الطــــلاق فإنني أكتفي بأن أقول أنه أصبح ظاهرة بعد أن كان عيباً ، وأصبح التباهي فيه بين أبناء المجتمع نوعاً من الرجولة للرجال ونوعاً من الانتصار للنساء ، وليس هناك من مؤسسات دولتنا من يحرك ساكناً .

لك كل التقدير والحب على جميل وعمق ما تكتب أخي أبا الريحان.
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح