الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
جفوتُ مضاجعي
بقلم الأديب محمد القصاص

=

جفوتُ مضاجعي ومضيتُ وحدي *** لذكرى إذ تتوق لها حياتـــــي
فما أغنى عن الذكرى سبيـــــــلٌ *** ولا همٌّ يُبدِّدُ ذكرياتــــــــــــــي 


إلى غَربِ العوالمِ يهفُو قلبـــــــي *** وتَمحُو الشَّرقَ من أعماقِ ذاتي
فـغَرْبٍ ما أذقتُ به هوانـــــــــــا *** وما لانتْ به أبدا قناتــــــــــــي


ولا حُلُمٌ تبدَّدُ من خيالــــــــــــــي *** ولا وهمٌّ يُشاغلني بــــــــــــآت
فكم في الشَّرقِ من غدرٍ وٍشَــــــرٍٍٍّ *** وكم في الشرق تلقى من وُشـاةِ 


سأتركُ شَرْقَكُم واللؤمُ يغفــــــــــو *** على أعتابكُم حتى المَمَــــــاتِ
فإني قد عهدْتُ الغدرَ شرقـــــــــا *** فكم في الصدر من جرح البغاةِ


لأني قد حييت بجلْـدِ حُـــــــــــــرٍّ *** وعشت رجولةً تسمو بذاتـــــي
فلا طبعُ الخيانة في سلوكـــــــي *** ولم ترد المذلةُ في صِفاتــــــــي 


ولكني سَموْتُ بصدقِ طبعــــــي *** فأصبح في الحقيقةِ من سِماتـــي
عوادي الدهر توسِعنا هوانـــــــا *** جُروحٍ مؤلماتٍ نازفــــــــــــاتِ


فتثقلني الهمومُ بغير ذنــــــــــبٍٍ *** ولا فعلٍ مشينٍ في حياتــــــــــي
فيصبحُ كلُّ مظلومٍ بإفـْـــــــــــكٍ *** ويمسي الأوفياءُ بلا ثبــــــــــاتِ


فأما المقسطونَ وإن تلاشـــــــتْ *** فعالهمُ ستنبتُ كالنبــــــــــــــاتِ
لإن صبروا على الآلام دهـــــرا *** سيمضوا بالنهاية للشتـــــــــاتِ


يبيتُ المثقلونَ وهم سهـــــــارى *** ويمضي السَّاهرون إلى سُبـــاتِ
فبشرى للمقسطين لما ينالــــــوا *** ثوابـا في الحياةِ وفي الممــــاتِ


بلى إن يحزنوا لحلول ليــــــــــــلٍ *** إذا صبروا فإنَّ الصُّبــــــــــــحَ آت


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     12-04-2016 10:36:22

أخي الشاعر الجميل الأستاذ اسماعيل الزغول .. المحترم ..

مرورك عذب وكلماتك رائعة ، وحضورك جميل بجمال طلعتك ، أشكرك يا صديقي على هذه الكلمات الرائعة ، كل الاحترام والتقدير ، وسنحاول جاهدين أن نآخذ بآراء الحكماء أمثال حضرتك أيها الصديق المخلص ، دمت شامخا ، وشاعرا جميلا ورائعا تتحفنا بغزير أشعارك ، وجمال حروفك ، والسلام عليكم ،،،،
الدكتور محمد القصاص     |     12-04-2016 10:34:15

أخي الحبيب الِشاعر المتميز الأستاذ علي فريحات المحترم ،،،

يا صديقي ، دعني أبحث عن مخرج من خلال هذا الباب ، الباب الوحيد الذي يمكن الإنسان من الفضفضة هو القلم ، وقلمي كما تعلم لا يبتعد كثيرا عن صلب إحساسي ، وإنما هو إنعكاس حقيقي لما أشعر به ، هي الأمور يا سيدي ، نعيشها بكل تفاصيلها ، تجرحنا تؤذينا ولا نملك غير الصبر والتحمل ،،

مادامت الإمكانيات تسمح لنا أن نحتمل مثل هذا العذاب ، فلم لا نمض ونسخر قدراتنا لخدمة الغايات التي نعيش أصلا من أجل تحقيقها .. كنت أحاول كتابة مقال عن الحظ وعن أسباب النجاح عند الإنسان ، لكنني أجلته إلى موعد آخر لتكتمل صوره ..

على كل حال ، أنت صديق عزيز صادق المشاعر ، مخلص وفي ، أشكرك ، فمرورك عذب وكلماتك رائعة ، تسعدني دائما بكلماتك ، شكرا لك صديقي أبا الفاروق .. والسلام ،،،
إسماعيل الزغول     |     12-04-2016 00:51:19
الأديب الكببر الدكتور محمد القصاص

.. إذا صبروا فإن الصبح آت
ما أعذبه من تعبير بعدما أثر بنا ايما تأثير ما جاء في القصيدة من الم وحسرة على فقدان الكثير من الصفات السامية لدى الكثيرين
لا نملك الا ان نترفع عن اولئك ونمضي غير آبهين لأمثالهم وأفعالهم (لأن الصبح آت )
كبير الثناء والود يا صاحب الخلق الطيب والاصل الكريم..
تحيتي

علي فريحات     |     11-04-2016 21:36:45

أخي الشاعر الكبير محمد القصاص ابو حازم رعاك الله

تحية طيبة وبعد

كل هذا اللوم ولن يتغير الكثير هنا ... فالأكثر هم من صنف الناكرين ، ولكننا أخي نستعذب الحياة دوما مع القلة الأفاضل أصحاب الأذواق الرفيعة والهمم العالية وهم بذات الطبيعة طلائع الناس في كل مجال ، فلا تأس على رماة خائبين ترتد سهامهم إليهم إن كنت بريئا مما نسبوا أو قالوا أو كتبوا ظلما وتجهما ...
الأنهار لا تعيقها حتى الصخور ولو طال بها زمن الحت حتى تتشقق أو تتدحرج طائعة مرغمة ...

فلا عليك فرغم آلام الشرق فالشروق فيه ورغم أنس الغرب فالغروب يفنيه .....

أما فنيا فالقصيدة في غاية الروعة ووحدة الفكرة تزيدها قوة وأما رصانة التعبير فهذا هو ديدنك ومهارتك المعهودة في مقدمة من سبكوا ورسموا فأبدعوا...

شكرا وتقبل مني أديبنا العزيز وافر الاحترام والتقدير
الدكتور محمد القصاص     |     11-04-2016 16:34:40

الصديق الحبيب الشاعر الأستاذ أنور الزعابي المحترم ...

بكل معاني الحب والتقدير اسمح لي أن أقدم لكم شكري الجزيل على هذه الإضافة الجميلة ، والتي أسعدتني بالفعل ، وأنت الشاعر المخضرم الذي لا يشق له غبار .

ما جئت به يا صديقي من كلمات لها دلالاتها ومعانيها وعمقها الأدبي المعبر عن خلجات النفس ..
لك مني أطيب تحياتي يا صديقي ، على هذا المرور العذب الجميل ، وأنت شاعر صاحب واجب ، وقدير ولك مكانتك الأدبية والشعرية ، نعتز بك وبصداقتك أيها الأصيل ، واقبل مني وافر الاحترام ،،،،
أنـــــــــــور الزعابي الامارات     |     11-04-2016 11:23:55
ياخـــــــــــــد الغيمة الثلجيــــــــــــــــه

الدكتور والشاعر والاديب محمد القصاص المحترم

منذ أن طالعت قصيدتك الرائعة وأنا أبحث عن أضــــــــــافة تليق

بك وبقصيدتك لم أجد ألا ما كتبــــــبت اليوم من ألق جديد


ياخـــــــــد الغيمة الثلجيـــــــــــه

أتبكي

البكــــــــــاء

الصارخ في أعماق الكــــــــــرة ألارضيــــــــه

أتبكي

بكاء

من بكــــــــــى

لآهــــــــداب السماء

وخيــــــــوط الشمس

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لم يبقى من البـــــــــكاء

بكــــــــــــــــاء

عصفت الريــــــــــــــح

بأجـــــــــــــراس الروح

عصفت بما نما

وزهـــــــــــــــر

تبعــــــــــــثر زرعـــــــــــــــــي

وأذرتــــــــــه الريح

في أرجاء البــــــــــــريه

لم يعد للبكاء بكــــــــــــــــاء



أنور الزعابي -- ابوظبي
11/4/2016

الدكتور محمد القصاص     |     11-04-2016 09:57:07

أخي وصديقي الكاتب الأستاذ عمار البوايزه المحترم ...

لقد سعدت بهذه الكلمات العذبة يا صديقي عمار ، نعم هي الحقيقة ، إنها معاناة ملازمة لنا ملازمة الظل ، حاولنا بكل ما استطعنا من جهود ، أن نخرج من بوتقة هذه المعاناة مرارا ولكن فشلنا ..

سنعيش على أمل أن تتبدل الأحوال ، ونتخلص من آلامنا إن شاء الله ، شكرا لمرورك العذب الجميل ، وتقبل أطيب تحياتي وودي يا صديقي العزيزة ...
والسلام عليكم ،،،،،
الدكتور محمد القصاص     |     11-04-2016 09:11:21

أخي وصديقي القريب من القلب الأستاذ ماهر حنا حداد المحترم ...

أعذر الناس حينما يتهمون الغرب بأنه موضع انحلال أو خروج عن المألوف ، لأن الكثير من الناس ، لم يعرفوا الغرب على حقيقته ، فلو قارنا ما بين الشرق والغرب ، لوجدنا أن الانحلال في الشرق أكثر بكثير مما نتخيله في الغرب ، نعم هناك موارد مختلفة لكل ظمآن .. فظمآن العلم يجد الجامعات والكليات وأماكن الدرس والتعلم المجانية وبلا حساب .. وظمآن الفساد ، يجد أمكنة خاصة بما يريد ، وظمآن الجسد يلقى ما يريد بكل بساطة ، حرية مطلقة ، ولكن بالمقابل أتحدى لو قام أي إنسان بالتحرش بأي فتاة ، هناك سيجد نفسه سجينا يطبق عليه القانون ، ولا واسطة ولا محسوبية .
انظر إلى المقامرين وهواة الحانات والخمارات والنوادي الليلية من أثرياء العرب ، هم يعمرون تلك الأماكن بمقدرات شعوبهم ، ويدفعون الغالي والنفيس من أجل تلبية رغباتهم الجنسية والجسدية وما شابهها ..

الغرب يبيح لكل إنسان أن يمارس هوياته ، ولا حاول تتبع أخطاءهم إن كانت تتعلق به شخصيا ، أما إن كانت ضد مصالح الدولة أو الوطن ، فهناك لها شأن آخر ..

أطيب تحياتي صديقي الحبيب ،،، ,اشكرك على هذه المداخلة الرائعة ، والسلام عليكم ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     11-04-2016 09:00:08

أخي وصديقي الشاعر الأستاذ أمين المومني المحترم ...

أطيب تحياتي يا صديقي ، شاكرا لكم مرورك الجميل ، وبعد :

شرقنا يا صديقي فقد رونقه ، وجماله الذي وهبه الله له ، لأسباب عدة ، هو أن الإنسان الشرقي لا يعبأ أبدا بما يحتويه الشرق من جمال ومن هبات منحه إيها الخالق عز وجل ..

لم أتعمد ظلما أن أثني على الغرب ، وإنما هي الحقيقة التي أعرفها عنهم ، إنهم أقوام أحبوا أوطانهم وحافظوا على النظام ، واحترموا مقومات الحياة ، فأصبحت بلادهم مهبط أفئدة الكثير من العلماء والمفكرين ، فهناك لكل مكانته التي يستحقها ، لا شيء أكثر ولا أقل ..
اعمل جيدا ، وعش بسلام ، احترم النظام والقانون واترك البلاد والعباد لرب العباد ، وأضيف بأن الإنسان هناك يعيش لوطنه ومجتمعه ، ولا يسيء أبدا لأي منهما مهما كلفت الظروف ، بعكس الشرقيين الذين نجدهم دائما ينصبون من أنفسهم قيمين على كل شيء ، فعندنا نجد القرار للأغنياء ، والكلمة للمتنفذين ، وأما عامة المواطنين مهما بلغوا من العلم والثقافة ، ليس لهم دور أبدا في صنع أي شيء .. نعم أنا اضطلعت بمهام ومسئوليات أقحمت نفسي فيها منذ سنوات ، وكنت أكتب عن كل شيء أراه في صالح الوطن ، وأعلم بأن كان يؤخذ ببعض نظرياتي ، ولكن لم يشر إلي بشيء من العرفان ، ولو كنت في الغرب ، لكنت معروفا بما أصنعه لوطني ..
شكرا لك دكتور أمين وأطيب تحياتي والسلام عليكم ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     11-04-2016 08:52:41

الصديق العزيز الأستاذ ابراهيم الصمادي المحترم ...

أطيب تحياتي ، وأجمل أمنياتي لشخصكم ، شاكرا لكم ردكم الهادف ، واسمح لي أن أوضح أكثر يا صديقي ، فأنا لم يستهويني الغرب ببهرجته وحضارته وجمال تركيبته ..
إنما يستهويني الغرب بثقافة أبنائه واحترامهم للأنظمة والقوانين ، وعدم التدخل بما لايعنيهم البتة ، فلو عشت عشرات السنوات لن تجد من يأتي ليزعجك ولو بكلة واحدة ، إن الحضارة التي وجدت في الغرب لم تكن لتكون لولا ثقافة الشعوب هناك ، وتفهمهم للحياة .
وبحق فأنا لا يعنيني جمال الكون والطبيعة التي حباهم بها الله ، بقدر ما يعنيني كما أسلفت تطبيق النظام والقانون واحترام الذات ، ومزايا كثيرة نفتقر لها في الشرق ، وكما تلاحظ فإن الدول الثرية استطاعت أن تغير تركيبة الحياة وطريقة العيش ، ولكن ثقافة الشعوب ما زالت على حالها منذ النشأة الأولى ..
فأنا مغرم يا صديقي بالغرب لأنه يحترم الإنسان ما دام يقيم على تلك الأرض ، ولا يتسبب أبدا بأذى لأحد ما لم يكن موضع شبهة ، ولكن تعال وانظر لطبيعة الشرقيين ، فأينما سار أصبح موضع شبهة ، فرق شاسع ما بين الحياة هنا والحياة هناك ، فهناك الارض للجميع ، والدين لله ،
تقبل تحياتي أيها الصديق العزيز وشكرا لمرورك الجميل ،،،
عمار البوايزة - أبوظبي     |     11-04-2016 06:34:55
انها المعـــــاناة ..

الاخ العـــزيز الشاعر والاديب والمفكر "ابا الحــــازم" ..

الدكتور محمد القصــــاص .................................... الأكرم

يا للمعــاناة كم تجهد النفس وتقلق الروح وتقضُّ مضجع الإنسان ، ويا لها من وجع لا يرحم أبداً خاصة إذا تأتت من بشر ؛ فمعاناة وعنت الظروف يبقى أهون واخف لأننا نسلم له بالقدر ونأخذه برضا ..

لم يترك الصبر له مطرحاً من شدة الملمات يا صديقي ، ولكن الله أوسع رحمة وأشد فرجا ، فلعل ذلك لا يجبرنا على قرار كهذا ..

أرجو الله لك مخرجا من كل ضيق أخي أبا الحـــازم

وتقبل مني كل التقدير والاحترام
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     10-04-2016 19:02:54
عالم غريب
الأخ الحبيب الدكتور محمد القصاص المحترم
مجهود رائع من كاتب سياسي وشاعر يحمل هموم نفسه وهموم العالم من حولة
وصفت لنا بمشاعرك شرقنا العربي وما حل به من ظلم وفساد وللأسف
أخي لقد ذهب أبناءنا للغرب وعادوا من هناك بعاداتهم السيئة وجاء الغرب الينا وحمل عاداتنا ا
الجميلة فالصدق والأخلاص والوفاء والكرم والشجاعة كلها من عادات العرب قديما ولكن
نحن لأسف فرطنا بها سلمت قريحتك أخي ومشاعرك الصادقة
وتقبل مني خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
د.أمين المومني     |     10-04-2016 12:11:11
هون عليك
اني لأتألم حينما أقرأ هذا البوح من شاعر كبير حمل الشرق حبا بعد وطنه الأم واستل سيفه مدافعا عنه رغم كل الظروف . وأتألم اكثر من الشاعر حين يرفع راية جديدة وعيونه مشدوهة الى عالم آخر بيعيا كل البعد عن مركز عشقه وحبه .. انب على يقين ان هذه القصائد ليس إلا تعبيرا صادقا عن واقع يعيشه الشاعر من ألم وخذلان من اعز الناس واعز وطن .
لكن ايها الشاعر الكبير عليك بالكفاح فالكفاح ضد كل ما هو مرفوض من قبلك ومن قبل الأكثرية فاستل سيفك وحارب الشر الذي تراه وقوم الأعوجاج وبينه وشرحه بقصائدك التي لها الاف المعجبين لترتاح النفس والروح .
لا تخاطبنا بشرقكم فهو شرقك الذي أحببت وتحب ولن يمحى مهما بعدت .
أما البغاة والغادرين والأشرار فعلى الشعراء امثال قامتكم ان يشرحوهم كي بلفظهم المجتمع حثالة تهوب الى القاع.
هكذا عرفتك وهكذا عرفت تعلقك بوطنك وامتك وشرقك ولم اعرف عنك بتعلقك بالغرب فالغرب ما هو الا مهربا . ايكون للفارس مهربا غير سيف الكلف وحدة الشعر و أثر الكلمة لدواء الكلم.
سلمت شاعرنا من كل شعر واعد حساباتك من جديد وجهز قوتك لدخول اعتى المعارك بالحرب على مل ما يفسد عيشك وعيشنا وامتطي صهوة قلمك وانت الشاعر المعلم والكاتب الجليل .
أدامك الله وأدام قلمك وأمدك بجند من عنده كي يعلو الحق .
ولك مني كل الحب
صديفك أمين المومني
إبراهيم ريحان الصمادي /أبو ظبي     |     10-04-2016 08:24:53
نعود
حتى وإن استهوانا الغرب بعاداته وتقاليده أحيانا وذلك لما نصطدم به من منغصات وسلبيات وتهكمات في الشرق الذي نعيشه إلا أننا سرعان ما نعاود الهرولة نحو الشرق بكل ما فيه من جديد حتى وإن كان الخلل في شرقنا جلي واضح أمام أعيننا .. تلك هي طبيعتنا ولن نتغلب عليها ومشكلتنا أننا لا نعمل على التغيير نحو الأفضل لا بل نترك الأمور على الغارب غير آبهين لشيء غير أننا نتذمر ونتحسر ... نعم هناك خلل في منظومة الحياة والعادات والتقاليد .. والمنظومة الأخلاقية .. هناك خلل في الكثير من الأمور المحيطة .. هناك حسد وغيرة .. وهناك فتنة .. لكن ماذا فعلنا للتغلب عليها .... كل الإحترام والتقدير ابو الحازم الغالي. ..
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح