الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
بقلم أمجد فاضل فريحات


النكبة سميت نتيجة ضياع فلسطين بعد حرب عام 1948 م ، وتهجير أكثر من نصف مليون فلسطيني من بلادهم ، وقيام دولة إسرائيل وبشكل رسمي على حدود عام 1948 ، كما حددتها لها المواثيق والجهات الدولية ، مثل هيئة الأمم المتحدة والتي أصدرت قرار رقم 181 والذي ينص على تقسيم فلسطين لدولتين ، دولة عربية ، ودولة يهودية ، ووضع القدس تحت السيادة الدولية .


موقف العرب رفضوا القرار ، وموقف اليهود قبلوا به . ونتيجة لذلك فرضت الحرب الإسرائيلية على العرب والتي إنتصر بها اليهود الصهاينة على القوات العربية ، وأسباب الإتتصار كثيرة . منها عدم توحيد الجيوش . وربما كانت على نظام الفزعة ، ويقال أن رائحة الخيانة كانت منتشرة عند البعض ، وبالمقابل كان هناك تفوق صهيوني على الجيوش العربية لأن أميركا وبريطانيا كانتا إلى جانبهم وتحت حمايتهم ولو بالخفاء . لكن الواقع كان يقول أن قلوب دهاقنة الغرب الصليبي المتصهين كانت كلها حرقة على قلوب تلاميذهم الصهاينة .


على العموم أصبحت إسرائيل أمرا واقعا علىالأرض العربية ، وأصبح وجودها محرجا للحكام العرب أمام شعوبهم الثائرة والتي تنادي بالكفاح المسلح كطريق وحيد للإستقلال ، شعوب كلها قناعة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة .



على أثر ذلك ظهر العدوان الثلاثي على مصر ، وبعدها دخل العرب حرب النكسة وعلى أثرها ضاعت كل فلسطين عام 1967 ثم معركة الكرامة ، والإستنزاف ، وصولا إلى حرب رمضان ، ثم غزو جنوب لبنان عام 1982 م 



بعد هذه الهزائم المستمرة لهذه الأمةلجأ الغرب إلى إقناع الساسة العرب بالعدول عن خيار الحرب واللجوء لخيار السلام ، وكان أول المقتنعين وممن جروا المنطقة إلى جهنم الرئيس المصري أنور السادات ودخل كامب ديفيد موقعا على السلام مع إسرائيل ، وبهذا إستطاعت إسرائيل أن تبرهن للعرب أن أكبر دولة عربية مدت لنا يد السلام ورضخت لنا ، فماذا تنتظرون أنتم أيها البقية من مشايخ وساسة للعرب .



مؤتمر مدريد عام 1989 ، ذهب الحكام العرب ممن لهم علاقة بفلسطين كحدود مجاورة إلى إسبانيا للقاء إعداء الأمس والجلوس معهم اليوم كأصدقاء في العلن ، وتم التفاوض على الأرض مقابل السلام ، وأي سلام ، فهل المقصود هو أن يتركوننا بحالنا نحن معشر العرب مع الإحتفاظ بحكامنا ، أم نحن الذين سنتركهم بحالهم ، لا أحد يعلم مايخفيه مصطلح الأرض مقابل السلام . نرجو ممن يعرفون الإجابة تزويدها لذاكرة النكبة حتى يتم تسجيلها في نكبة الذاكرة . 



التفاصيل كثيرة ، ولا مجال لحصرها بمقال ، ولكن أود طرح العديد من الأسئلة ، راجيا عدم وضع الإجابة في خانة ذاكرة النكبة ، حتى لاتخونها الذاكرة العربية وتتخلى عنها مثلما حصل في السنوات السابقة .



اولا : هل إستفاد الساسة العرب الموقعين على إتفاق الإرض مقابل السلام غير تثبيت عروشهم ، وتوقيف حالة الحرب مع مغتصب الأرض . 



ثانيا : العمل على مسح الذاكرة الشامل تجاه القضية الفلسطينية ، ومحو القضية حتى من الكتب المدرسية ، والتركيز على ثقافة السلام أكثر من التركيز على إعادة الحقوق في فلسطين لأصحابها . وبالمقابل هل عدل المغتصب الصهيوني لفلسطين بمناهجه العدائية تجاهنا مثلما عدل وبدل العرب المعنيين بذلك .



ثالثا : هل سيذهب الكثير من حكام العرب إلى سفارات العدو الصهيوني المنتشرة في بلدانهم . ويهنئونهم بالإستقلال التاسع والستون . ويخطون لهم في سجل الزيارات أرقى وأعذب كلمات الحب والغرام تعبيرا لهم عن هذه المناسبة العظيمة . أم سيتم الإكتفاء بأرسال ممثلين لهم لحضور هذه المراسم . 



رابعا : إلى متى ستبقى سفارات العدو الصهيوني جاثمة على صدورنا وتعيش بين أظهرنا ، وتشاركنا أحلامنا في النصر وتحرير فلسطين لتحولها يوما بعد يوم إلى كابوس مزعج خفي ، يقول لنا : إتي باق هنا رغما عنكم . حتى لو رحلتم كلكم من بلادكم فأنا لن أرحل وسأبقى سيفا مسلطا فوق رقابكم ، ومتمددا فوق صدوركم ، حتى أذكركم بأنني لعنة ستطاردكم وفي عقر داركم لتقول لكم : إنتهى عهد قوتكم ، وحربكم ضدي ، وجاء دوركم أيها العرب كي تحاربوا بعضكم البعض ، وهاهي داعش سأبقيها تقض مضاجعكم ، وسأبقى بالمقابل في عواصمكم حتى أذكركم بوصمة العار على جبينكم الذي مرغته في الخلافات مابين قيس ويمن ، وشيعي وسني ، وانتظروا الكثير يامعشر العرب ، إنتظروا لأن ذكرى النكبة لم يعد لها وجود ، ولم تعد سوى ذاكرة نكبة لأني ملأتها لكم بالهموم . وقتل النخوة العربية ، وشلوم ياخبيبي 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح