الخميس 23 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
شمس عنجرة ستشرق من جديد ....

كان الكبار من بني قومي يحدثوني دوماً عن عنجرة وتاريخها الحافل بالعطاء والإنجاز والكرم والطيبة وإغاثة الملهوف وإجارة الدخيل ، بل تعدّى دور رجالات عنجرة في القرن الماضي إلى المشاركة في كثير من الثورات العربية وخاصة في الجزائر وليبيا واليمن 

التفاصيل
كتًاب عجلون

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
شهر رمضان والأزمات الخانقة
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

=

في هذه الايام سيحل على الأمتين العربية والإسلامية ضيفاً عزيزاً، يحمل لنا مصابيح الأمل والنور والهدى والطاعة، إنه شهر رمضان يشرق في النفس فينير جنباتها التزاماً بالعبادة وتلاوة القرآن والإحسان الذي لا حدود له، ويطهر القلب من كل كدر يتعلق بالدنيا أو بالعلاقة بين الناس، وَيُصفي الروح من بقايا الشك في المعتقد ليجدد النقاء والطهر ويغرسه بالذات لتحقيق المقصد الشرعي الأشرف " لعلكم تتقون ".

 


تهفو النفس المؤمنة إلى نفحات إيمانية تتعرض لها، في معركتها الدائمة مع الحياة الدنيا، وما فيها من أوضار ومنغصات، تسلب الإنسان أحلى ما يملكه من تجليات إنّه يحتاج إلى وقفة جادة لإزالة ما تراكم عليه من آثام وخطايا بحكم أنه إنسان، ولكن الله فتح للمؤمن باب التوبة النصوح لتلافي القصور في الطاعة والإنابة، والاندفاع إلى الإمام وقد نفض عنه وسوسة الشيطان، ووأد القيل والقال، وقد وعد الله المؤمنين الصائمين بتصفيد الشياطين في رمضان، وأمر بفتح أبواب الجنة لبلوغ مرضاته، وفي كل ليلة ينادي مناد من السماء:" ياباغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر".

 


يأتي شهر الخير على أمتنا وقد اكتست بعض بلادها بالثورات والنزاعات والحروب والقتل، وسفكت في أنحائها الدماء، دون تمييز بين الطفل والمرأة والمريض، وللأسف كلّ يدعى أنه على الحق وغيره على الباطل، ومن المؤلم أن نفراً من أبناء العروبة والإسلام تمترسوا في خندق السلطة والزعامة، أعطوا لأنفسهم صك الغفران، وبالمقابل ضيعوا حقوق البلاد والعباد، عاشت شعوبهم في كبت وإذلال وقهر، نهبوا الخيرات، وعاثوا فساداً في الأرض مع بطانتهم الفاسدة،

 

ويوم أن صحت الشعوب على واقعها المرير، وحدثت الانتفاضات الشعبية والشبابية مطالبة برفع الظلم وتحقيق العدالة والحرية، استأسد بعض الجبابرة الذين لم يألفوا مثل هذه المطالبات وبدأوا بحفر الأخاديد المليئة بالنيران لأبناء شعوبهم، الذين أرادوا الحياة الكريمة مطالبين بالإصلاح ومحاربة الفساد الذي عشعش في عقول ونفوس وأجساد مجموعة من المنتفعين، الذين يقدمون مصالحهم الشخصية على المصالح العامة حتى ولو أدى بهم الأمر إلى سحق الناس وقتلهم بدون رحمة، لقد ذاقت الأمة الهوان من قادة تربوا في أحضان أعداء الدين والوطن، بعد أن مسخت عقولهم إلى الأسوأ، وجندوا للانتقام المحموم من أبناء جلدتهم، وليس للشعب المطالب بحقوقه ذنب إلا رفضهم للظلم والتعسف والاستبداد.

 


شهر رمضان مدرسة فيها تهذب النفس وتصقل، وفيها يتربى الإنسان على مكارم الأخلاق ومعالم الفضيلة، ومنها يتخرج الدعاة والعباد والزهاد، وفي ظلالها تنبت شجرة الإحسان والتعاون والكرم، فيها يتعلم الإنسان الصلة مع القريب والبعيد ويتم التواصل مع الأرحام والفقراء والمساكين للتوسعة عليهم، انه مدرسة اجتماعية تعلم التكافل وتدعو إلى البذل والعطاء تخفيفا عن ذوي الحاجات والمعوزين، طوبي لمن عرف معنى عبادة الصيام وتذوق حلاوتها، لا مجال في ظلها للتنابر بالألقاب، أو الخصام، أو الغيبة، أو النميمة، أو التشاحن والتباغض، طوبي لمن أدرك باب الريان ووقف على مشارفه إيذاناً بالدخول إلى رحاب الجنة، وأسأل الله العظيم أن ينعم على امتنا بالأمن والإيمان وتعم الألفة والمحبة بين الناس، وأن يصلح الله ذات بين المسلمين.

 


كما وأسأله جلت قدرته أن يجمع شمل أمتنا وقد تعافت من أمراضها النفسية والاجتماعية لتعود لها العزة والكرامة وقد جددت العهد مع الله تطبيقا لدينه الشريف، قال تعالى" والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون" صدق الله العظيم.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح