الثلاثاء 24 كانون الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،

أتذكر أنني كتبت قبل حوالي ثلاث سنوات مقال بعنوان (يخلف عليك يا سانال كومار ) أثنيت فيه على المستثمر الهندي الذي دخل سوق الاستثمار في الأردن من أوسع أبوابه ، ولم يلتفت إلى كل هذه المحبطات ، بل غامر واتخذ قراراً جريئاً بالاستثمار في المناطق النائية ا
التفاصيل
كتًاب عجلون

قطف ورده.

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

عيد الشجرة ( Arbor Day)

بقلم د .يوسف محمد الزغول

الاردن قادر على تجاوز الأزمة

بقلم بهجت صالح خشارمه

قرارات جريئه !!!

بقلم م. محمد عبد الله العبود

قول الأنام في خطبة الإمام

بقلم المقدم المتقاعد عبدالخالق الفطيمات

ترمب يقول دقت ساعة العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

بين الماضي والمستقبل

بقلم رقية القضاة

تهان ومباركات
جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
بقلم د. حسين محمد الربابعة

-

إن الدم المسلم له قداسته عند الله تعالى ، والنفس البشرية مصانة في شريعتنا الغراء ، من أي اعتداء آثم ، يقول الله تعالى: ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) .

 


لقد استيقظ المجتمع الأردني والعالم صبيحة هذا اليوم الاثنين 6/6/ 2016 م ، وهو بالطبع أول أيام شهر رمضان الفضيل ، الذي جعله الله رحمة للناس ، وموسما عظيما للمغفرة والتوبة ، ويأتي تنفيذ هذه الجريمة النكراء في هذا التوقيت ، ليكشف للقاصي والداني أن هذه العصابات تتخذ الإجرام والغدر وسيلة لها . فجميع النصوص الشرعية الواردة في كتاب الله وسنة رسوله ، تدل دلالة واضحة على حرمة الدم المسلم ، إذ يقول صلى الله عليه وسلم ( لان تهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم ) .

 


إن هذه الحادثة الغاشمة وهذا العمل الجبان مستنكر ولا يقره أي دين سماوي ، ولا قانون بشري ، فالاعتداء على شباب بعمر الورود من نشامى الوطن ، يدل على المستوى الفكري الهابط لهذه العصابات التي لا تفكر إلا بالإجرام وسفك الدماء ، وتتمسح بعباءة الإسلام ، وديننا الحنيف أسمى وأرقى من همجية هؤلاء النفر من البشر الذين يحملون نفوسا خبيثة لا تتقن إلا المكر والخيانة لدينها ووطنها وأبناء المجتمع الذي يحتويهم ويستر عيوبهم .

 


إن هذه الفعلة الجبانة ستزداد من لحمة الأردنيين ووعيهم وتصميمهم وإصرارهم على حماية هذا الوطن وتفويت الفرصة على من يتربص به الدوائر، وقد حكم الله بأقسى العقوبات على من يروع الآمنين ، والذين ينشروا الفساد والخراب والدمار في الأرض يقول تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) . 
وقد حذر رسول الله من قتل النفس البشرية بغير وجه حق بقوله : (لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار) .

 


إن الكثير من الجهات من حولنا لا يسرها ولا يريح بأهلها إن يبقى وطننا واحة للأمن والأمان فيحركون عناصر البغي والإجرام لنقض امن مجتمعنا والنيل من استقراره ، إن هذا المجرم الذي تم إلقاء القبض عليه اليوم يستحيل أن يكون بمفرده من تخطيط وتنفيذ لهذا العمل الإجرامي الجبان ، وقمة النذالة عند هذا المجرم الجبان بعد الانتهاء من جريمته النكراء أن يختبئ في احد الغرف الملحقة بأحد المساجد ، فبعد أن تجرأ على عباد الله بالقتل وإزهاق الأرواح البريئة ، قام بالتجرؤ على حرمة بيوت الله ، والتي أرادها الله للتوبة والعبادة والاستغفار والأعمال الصالحة دون سواها . 

 


إن الواجب الشرعي والوطني يحتم علينا إن نكون جميعا عيونا ساهرة على سلامة الوطن وأبناءه ، وان نقف مع قواتنا المسلحة ، وأجهزتنا الأمنية بكل صلابة وإصرار من اجل حماية الوطن وأهله ، من كل مكروه ومن كل حاقد مدسوس ، يريد إن يحقق مآرب وغايات لا تمت إلى الوطن لا من قريب أو بعيد . ويجب أن ندرك تمام الإدراك أن هذا الوطن مستهدف بأرضه وسكانه ومقدراته فلنفوت الفرص على كل الأشرار الذين لا يريدون لنا ولوطننا أي خير ، بل يعملون ويخططون ويتمنون لنا الشر اليوم قبل غدا . 

 


وفي الختام نتضرع إلى الله العلي إن يتقبل نشامى المخابرات العامة الذين استشهدوا وهم على رأس عملهم ميدان الشرف والرجولة ونعزي أنفسنا وأهلهم وقيادتنا بهم ، وأن يلهم أهلهم الصبر 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  خطر الفتن وسبل الخلاص منها
  أمن الوطن واجب ديني مقدس
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح