الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
بقلم زهر الدين العرود

=

كل عام وانتم جميعا بالف خير بمناسبة عيد الفطر ....عادةً الاعياد تغمرنا بالتفاؤل والفرح وأملاً في غداً أفضل انشالله ..... ولكني اجد نفسي اليوم في وسط الحزن ....الحزن على حال قريب او بعيد يوشك ان يضيع قومه معه بعد ان تكررت الاحداث والمواقف واصبح التراجع هو العنوان والنتيجة فالتلم الأعوج لا يأتي الا من الثور الكبير ... قول ينطبق على البشر قبل البقر....

 

لا أدري لماذا لازمني هذا المثل في هذه الأيام ، وبقي أمام ناظري طوال الوقت، بدأت انظر وأتأمل فيما يدور حولي فتأكدت وبشكل لا يقبل مجال للشك دقة المثل... كل شيء في المكان يوحيي بذلك ... كل الأخطاء التي نراها ونشهدها تكون بفعل كبير القوم.. فالصغار يخطئون، ولكنهم يسارعون بإصلاح أخطاءهم.. أما الكبار فهم يصرون على عنادهم ويواصلون المسير في أخطائهم... ومع مرور الوقت تبدو الأخطاء واضحة... وهكذا هو الثور في موسم الحراثة ....

 

في الماضي كان الفلاحون يحرثون الأرض على الحيوانات... وكانت الثيران عنصر أساسي في الحراثة، وكانت الثيران تجر المحراث بشكل جماعي... وعليه إذا ابتعد الثور الكبير عن المسرب تتبعه الثيران الصغيرة لأنها لا تقوى على مكاسرته، وعليه فإن التلم الأعوج يكون بفعل الثور الكبير.... هكذا اشتهر المثل.. ومع اختفاء الثيران من المشهد ومع استغناء الناس على الثيران في حراثة الأرض، إلا أن المثل بقي متداولاً وحاضراً في كل تفاصيل الحياة.

 

وبصدق طوال الوقت حاولت استرجاع الكثير من المحطات ودققت النظر في الأخطاء والانحرافات وتبين لي أن غالبية هذه الانحرافات بفعل الكبير ... ذاك الملهم والأوحد ذي الرؤى الثاقبة البعيدة وعندما تحاوره يجعل من ذاتة نوعا اخر .....

 

هناك تعريف للمنظرين انهم رجال الهزائم والخسارات لطالما لم نرى لهم انجازا وخيراً لبلدهم وأوطانهم ..... وكلما حاولت إقناع نفسي بخطأ المثل من خلال استحضار مجتمع مختلف اكتشف أن التلم الأعوج لا يكن الا من الثور الكبير الذي يستغل الظروف والمناسبات لغاياتة وأهدافه. هناك في الماضي كان الحراث يشد حبل الثيران، ويضرب الثور الكبير فيؤلمه ويعيده إلى جادة الصواب... أما في واقعنا نحن البشر فلا تستجيب الثيران لعمليات الشد....فالحبال التي تربطهم لا تقوى على إعادتهم لجادةالصواب.... فاستفحل الداء في عروقهم واصبح "حاميها حراميها", والناس ينظرون تحت ارجلهم بدلا من الأفق...

 

.. وللحظة تغيب عني الابتسامة ولا اعرف كيف تكون فرحة العيد لكني اجد نفسي أردد قصيدة المتنبي الشهيرة : “عيد بأى حال عدت يا عيد؟ بما مضى؟ ام لأمر فيك تجديد". وبالرغم من جرعة التشاؤم والإحباطات ما زالت متفائلا لأنه بالتالي لا يصح إلا الصحيح مهما طال الزمن.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
زهرالدين العرود     |     10-07-2016 01:29:35

تحياتي صديقي الطيب ابو محمد الرائع ودايما انت السباق فانت اصيل لم تتغير
رقمي 0772607:71
تواصل معي عًالواتس
تحياتي معلم
جميل حمزات     |     09-07-2016 18:51:15

كل عام ونته ابو عون بالف خير مبدع
مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  وتمضي الأيام
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  أماكن ونوافذ
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  بداية ام نهاية
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  إمراة قاسية
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح