السبت 23 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

وعاد الجرس إلى الكنيسة

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
يا قاتلَ الأطفالْ
بقلم الأديب محمد القصاص

يا ربِّ ضاقَ الكونُ من طُغيانِهِم *** والصَّدرُ ضاقَ وضاقَتْ الأرجاءُ
والسيفُ في كبدِ العروبةِ مُصلتٌ *** فتناثَرَتْ بين الرُّبى أشـــــــــــلاءُ
في كلِّ زَاويةٍ ورُكنٍ قاتِـــــــــلٌ *** ومُصيبةٌ وجَريمةٌ نَكْــــــــــــــراءُ
يا قاتلَ الأطفالَ أين ضميركــــم *** وبَأيِّ ذَنبٍ يُقْتَـلُ الأبنـــــــــــــــاءُ
كم مُجرمٍ أوهى البلادَ بجرمـــهِ *** يحْتارُ في إجْرامِهِ العُقَــــــــــــلاءُ
فبأيِّ دينٍ صار يغصبونَ نساءنَا *** وبأيِّ حَـقٍّ زانــهُ الوُضَعَـــــــــاءُ
هل صرْتَ يا دينَ الجِهادِ بعُرْفِهِم *** إمَّا هوىً في عُرفهِمْ وبَغــــــــاءُ
أمِنَ المُبَاحِ بأنْ يُقرُّونَ الخنــــــا *** ببلادنا والعالمين خــــــــــــــــواءُ
باعوا حرَائرَنا بِسُوقِ نَخَاسَـــــةٍ *** وبَغَتْ على دينِ الهُدى أهـــــــواءُ
فتنوعتْ طُرقُ السفاحِ بعهدهـــم *** باسم الجهادِ وكلُّهُا إغْـــــــــــــواءُ 
مِنْ مَطلعِ التاريخِ أمتُّنَا ارتقـــتْ *** وإلى المعالي يرتقى العظمَـــــــاءُ
شادوا إلى الإسْلامِ صَرْحَ حَضَارَةٍ *** لمَ بالعَدالةِ يُقتلُ الكُرَمَـــــــــــاءُ
مِنْ أجلِ ماذا يَقْتُلونَ خيارَهــــم *** فالكلُّ يقضي والجِهَـــــــــــادُ رِياءُ 
إما حريقا أو غريقا أيمـــــــــــا *** سيان فالجرمان كنَّ ســـــــــــــواءُ
والكلُّ بالتعذيبِ يُقتلُ صارخـــا *** يا رَبِّ ، كيف تُحرقُ الأحْيَــــــــاءُ
هل يَعلم الباغونَ أين مصيرُهُم *** هل يُدركونَ بأنَّهُمْ خبثَـــــــــــــــاءُ
فالقاتِلُ الغَدَّارُ يَمْلأُ كأسَـــــــــــهُ *** نَخْبَ المنونِ فهل يَطيـــــبُ رُوَاءُ
يا لابسا بالزَّيفِ ثَوبَ مُوَحِّــــــدٍ *** هل يَستوي التَّوحيدُ والإغــــــواءُ
يا هل ترى الإسلامَ هذا شابَــهُ *** كذبٌ وزيفٌ شابَهُ ورِيـــــــــــــــاءُ
ما بالُ من يعلو المنابرَ يزدهـي *** كفراعلى دينِ التُّقى دُخـــــــــــلاءُ
هم يعلمون بأنَّ جُلَّ حديثِهِـــــم *** فِتَـنٌ وبغيٌ جُلُّها حَمقـــــــــــــــــاءُ
يا مَعشرَ الثالوثِ علَّ مصيرَكُم *** يوما على وهج الرَّدى نُــــــــزلاءُ
وبأنكم صالوا الجحيمِ لفعلـكــم *** ذوقوا العَذَابُ وإنكم تُعَســــــــــــاءُ
لم تتقوا الدَّيانَ في أفعالكـــــــم *** عشتمْ بجهلٍ والدوابَ ســـــــــــواءُ
تَبنون للكُفرِ العظيمِ منابــــــرا *** زيفا تظنوا أنَّكم حُنَفَـــــــــــــــــــاءُ
شيدتمُ دور الخنى في أرضنــا *** والكل منكم هاهمُ نــــــــــــــــزلاءُ
بعتم كرامات العروبة بالخنى *** عَرَضَا رخيصا داسَهُ الغُربـــــــــاءُ
ويلٌ لمن جاز السحاب بجهله *** ويلٌ لهم من ندرةٍ جُهــــــــــــــــلاءُ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     23-07-2016 12:06:27

الصديقة العزيزة الإعلامية أم المجد ...

لا عليك يا صديقتي ، فالموضوع بسيط ، والإنشغال الذي يملأ حياتنا يجعلنا في كثير من الأحيان نضل طريقنا ، وربما نتغاضى عن كثير من الأمور المطلوبة منا ، وقد نتجاوز عن كثير من الواجبات على حساب أخرى ..

سلامك وصل ، والواجبات التي ننساها ، أو ننشغل عنها أكيد ربما في ضمائرنا دائما موجودة ، ولكن تعيقنا عن القيام بها أمور الحياة ..

أشكرك ياصديقتي ، شكرا يليق بقامتك الشامخة ، واقبلي احترامي ، والسلام عليكم ،،،
ام المجد     |     21-07-2016 14:02:07
غلطة الشاطر بالف
ما تعودت الا على الود في التعامل ،،واحترام من هم اكبر مني سنا والانحناء احتراما امام العمالمقه امثالك
اعذر تقصيري فالواجب يحتم علي المبادره بمعايدتك ،،ساعتبر نفسي(عنيه)لاخرج من هذا المأزق ولكن كنت اعاني من انقطاع النت في منزلي ،،وما عاد الا من يومين
كل عام وانت بخير
كل عام وانت عملاق عجلون
اتمنى لك السعاده الصحه وراحة البال
الدكتور محمد القصاص     |     21-07-2016 11:43:17

الصديقة العزيزة الإعلامية الأستاذة أم المجد حفظك الله ،،،

أبدأ ردي بأوجب الواجبات ، وهو أن أتوجه إليك بأطيب تحياتي ، وأقول لك كل عام وأنت بخير ، وبعد :
ثانيا : إن كل ما ترينه على شاشات التلفاز ، قد بات شيئا عاديا ، لأننا اعتدنا عليه ، ولم نك يوما لنصدق ما يحل بنا من أباطرة الشر في شرقنا العربي ، مئات المشاهد ياصديقتي ، تقشعر لها الأبدان ، وتشيب لها الولدان ، وما يجعلنا أكثر بؤسا هو تلك القسوة التي يتعامل بها من يدعون الإسلام مع أطفالنا وشبابنا ومسنينا ونسائنا من قتل وذبح وسفك للدماء ..
في أمس الأول ، ربما رأيت على شاشات التلفاز ما فعله أفراد من مجرمي الجيش الحر بشاب فلسطيني اتهموه بالتخابر مع جيش بشار ، فبعد اعتقاله ، بدأ عمليات التعذيب الشنيع ، التي لا تحتملها حتى الوحوش ، وكان هذا الطفل ذو الثلاثة عشر عاما ، يستغيث ويصرخ بأيديهم وهم لا يلتفتون إلى توسلاته ولا إلى آلامه وأوجاعه ، وبالنهاية قاموا بقطع رأسه ذبحا بحرابهم .
أي نوع من الإجرام قام به هؤلاء باسم الإسلام ، أيعقل أن يتهم صبي ابن الثلاثة عشر عاما بالتخابر مع جيش بشار وهو أساسا لا يملك من أمره شيئا ، وليس له إلا أن يستجيب لطغاة الأرض بما أمروه ظلما وعدوانا ..
الجيش الحرّ الذي أوهم الدنيا كلها بتبنيه للإسلام ، بالرغم مما عرف عنه من عمالة وانحياز للعدو الصهيوني ، وبالرغم مما عرفنا من أن كل جرحاه يتم إخلاءهم إلى مستشفيات الصهاينة لتلقي العلاج ، حتى أن الرئيس الصهيوني كان يزور الجرحى ويطمئن على أحوالهم ،فكيف يمثل مثل هؤلاء الإسلام ؟ ، لقد حاولوا التغرير بالشباب العرب وخداعهم ، ولكن الكثير منهم أدركوا أخيرا وبتوفيق من الله ، أن مثل هذا الجيش العميل المجرم ، لا يعرف الإسلام ولا يعرف الإنسانية ولا الكرامة ولا العروبة .
إن الجرائم التي نراها اليوم ، ما هي إلا لوحة رسام ولكن لا تحتمل الخطأ ، لأنها تحمل في إطارها كل معاني الوحشية والقسوة والإجرام ،،
نرجو الله سبحانه وتعالى أن يبدد هذه الغمة ، وأن يوقع بين الأشرار ليقتلوا بعضهم بعضا قبل أن يدمروا ما تبقى من العروبة والإسلام الصحيحين ..
والله سبحانه وتعالى ولينا في الدنيا والآخرة ، واقبلي تحياتي وودي ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     21-07-2016 11:27:17

أخي الحبيب الكاتب الأستاذ إبراهيم الصمادي المحترم ....
كم أشعر بالسعادة وأنا أقرأ ردودك المنطقية التي تحاكي واقعي بكل صدق ووعي ، نعم يا أستاذي إنني أكتب من واقعنا المر وإحساسي بالظلم والعبودية التي نعيشها باسم الديموقراطية المفقودة أصلا ، إن الويلات المتلاحقة التي تمحق أجيالا بحاضرهم ومستقبلهم ، وتمحو من الوجود آمالهم ومستقبلهم ، كي تجعلهم رهائن لكابوس دموي لا ينتهي ، كل هذا جعل أمتنا العربية بلا بلا حول ولا قوة ، ولا أمل ولا مستقبل ولا حياة .
كما ترى يا صديقي إن حياة القتل والدمار واستباحة للكبرياء في كل أرضنا العربية ، لهي دلالات واضحة على تخلفنا بالرغم من ادعائنا بالعلم والمعرفة والثقافة ، وبالرغم من وجود أعدادا هائلة من أصحاب الشهادات والتخصصات ، وبالرغم من الأموال الطائلة التي نكتنزها في بنوك الغرب ، ولا نملك أن نتصرف بها بعيدا عن إرادة الغرب ، وهي التي كثيرا ما كانت سببا في الشرور الكثيرة التي تجتاحنا ، بل سببا رئيسا في قتلنا ودمارنا ، وفي أحسن الحالات لا يمكننا الاستفادة منها إلا باستنفاذها لشراء أسلحة الدمار من مخازنهم الصدئة المنتهية الصلاحية (السيلفج) ..
لقد مشيناها خطى كتبت علينا ، وبعد هذا كله ستدور الدائرة ، لتحرق كل أخضر ويابس في أراضينا لستصبح أرضنا كلها عما قريب جرداء قاحلة إلا من بقايا حطام وقذائف وألغام وقنابل وعبوات ناسفة ، تفجر كل من يتحرك فوقها ..
لك أطيب تحياتي أخي أبا أحمد ، واقبل احترامي ،،،
ام المجد     |     20-07-2016 21:15:09
اتحركش بالاحلام
دعني ابحث عن غضبي واين ضاع بعد ان كان عنوان عنفواني،،،ودعني اخاطب النكسه التي لم تعد خلفي بل باتت تسكنني ،،دعني اقتنع ان القوميه ثقافه وليست سياسه ،،ودعني اشعر بما كنت عليه سابقا حين رؤيتي لمنظر بشع بحق اخ عربي على شاشات التلفزيون ،،القامه نحنت ،،والحرف المنتصب احدودب.....ويل من كرامه بلا كرامه.
تجيد كالعاده تحريك الشجون...فوجع الوضع العربي ادمى القلوب ....طبت استاذي وطاب قلمك الحر
ابراهيم ريحان الصمادي/أبو ظبي     |     20-07-2016 07:51:12
لست أدري
إن ما يدور هنا وهناك من لعنات وحروب وقتل وتدمير يندى له الجبين ويدمي له القلب وما يبعث على الأسى والأسف والإستهجان الشديد أنه ينسب إلى الدين ولست أدري في أي شريعة ورد أو في أي باب من أبواب ديننا الحنيف ورد .. كل هذا القتل والترويع دون تفريق بين صغير او كبير او رجال او نساء وبمختلف انواع الأسلحة وبطرق وحشية بذيئة لا تتماشى حتى مع قتل الحيوانات التي أمر ديننا الحنيف بأن نحسن طريقة قتلها او ذبحها .. أخي الكريم مهما كتبنا ومهما وصفنا فلن نصل للوصف الحقيقي لهؤلاء الوحوش الذين طغوا وتجبروا وعاثوا في الأرض فسادا ولم يجلبوا لديننا غير العار ... كل الإحترام والتقدير ابا الحازم ....
مقالات أخرى للكاتب
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح