الأحد 22 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !

تطالعنا الأخبار كل يوم  عن نية الحكومة رفع الدعم عن الخبز ، وتوجيه الدعم حسب قولهم للمواطن الأردني فقط عن طريق صرف مبالغ نقدية شهرية و كوبانات .

التفاصيل
كتًاب عجلون

بيادر قمح قريتنا

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
أمن الوطن واجب ديني مقدس
بقلم د. حسين محمد الربابعة

--

لا يخفى على أحد ما للوطن من قيمة كبيرة في حياة الناس ومعيشتهم ، إذ يمارس الإنسان فيه جميع أشكال وصور نشاطاته وأعماله الدينية والدنيوية ، ومن هنا جاء حث الإسلام وتأكيده على قيمة الوطن ،ووجوب الحرص عليه ، ولما اضطهد رسول الله من بني قومه في مكة المكرمة وحالوا بينه وبين تبليغ دين الله تعالى قال عن مكة ( والله انك لأحب ارض الله إلى ولولا أن اهلك أخرجوني ما خرجت ) واختار بقعة أخرى ليؤسس فيها دولة الإسلام وانتقل إلى المدينة المنورة ليعيش فيها هو وأصحابه ليتمكن من نشر دين الله ودعوته دون أذى أو معاندة .

ومن نافلة القول أن واجب كل مواطن تجاه وطنه أن يحرص كل الحرص على أمنه واستقراره، كل من موقعه مهما كان صغيرا أو كبيرا ، فالمحافظة على الأمن ليست مسؤولية رجل الأمن فحسب إنما هي مسؤولية كل مواطن صالح ، وتعد الحاجة إلى الأمن هي من أهم الحاجات الأساسية لبقاء الإنسان وتطوره، وأنواع الأمن كثيرة منها الأمن النفسي والأمن الفكري والأمن الجسدي والأمن الصحي والأمن الاجتماعي والأمن الصناعي ، بعضها يخص الفرد والكثير منها يخص المجتمع باعتباره الدائرة الأوسع .

وحرصنا على الوطن ينطلق من حرصنا على المستقبل والهوية والوجود والقوة والطمأنينة والراحة ،.وان من أعظم نعم الله تعالى على العباد بعد الإيمان نعمة الأمن ،والشواهد الكثيرة في عالمنا العربي والإسلامي اكبر دليل على صحة ما نقول فكل البلاد التي اختل الأمن فيها وتزعزع تبدلت أحوالهم وساءت معيشتهم ، وانتهكت الحرمات وقتلت الأنفس البريئة وتشرد الناس ، وساءت الصحة والعلم والاقتصاد وانتشرت الجريمة وفقد القانون والنظام .

وكل من يقيم على تراب الوطن ويتفيا ظلاله وينتفع بخيراته فهو مسئول عن أمنه ، وامن الوطن واجب مقدس ورسالة سامية وواجب شرعي ، فبالأمن تأمن على نفسك وعرضك ومالك ومجتمعك وكسبك ومجدك ،والأمن من النعم التي امتن الله بها على خلقه فقال تعالى ((الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف )) ولا حياة بلا امن ،فالأمن ركن أصيل من أركان السعادة والفلاح والنجاح ،وقد سأل إبراهيم عليه السلام ربه الأمن في الوطن فقال (( رب اجعل هذا البلد آمنا )) وقد أشار رسول الله إلى هذه النعمة بقوله ( من أصبح منكم آمنا في سربه إلى هذه النعمة بقوله ( من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ).

ونحن في هذا الوطن قد من الله علينا بنعمة عظيمة يجب علينا أن نشكر الله عليها أولا، وان نحافظ عليها في المقام الثاني ،فالوطن يمثلنا جميعا وهو كالسفينة في البحر نركب بها ، فلا يصح بحال ولا يجوز تحت أي ذريعة إعطاء الفرصة لكائن من كان أن يعبث بسلامة هذه السفينة أو أن يخرقها، لان غرقها ليس غرقا لمن يعبث بها فحسب بل لنا جميعا ، ومرفوض تحت أي شعارات وادعاءات من هنا أو هناك تبرير العبث بأمن الوطن واستقراره، لان الجميع خاسر ونادم إذا تبدل الأمن خوفا والطمأنينة اضطرابا ، فعلى أهل الرأي والحكمة والبصيرة أن يأخذوا على أيدي السفهاء الذين لم يقدروا نعمة استقرار هذا البلد، فكرامة المواطن وحياته وعرضه أولى واغلي وأثمن من أي شيء آخر، والقاعدة الشرعية تقول : دفع المفاسد أولى من جلب المصالح .

وما تعرض إليه وطننا في الآونة الأخيرة يغري الأعداء ويبرر لهم التدخل في شؤوننا الداخلية ، ويعكر صفو الناس ويعطل مسيرة العمل والبناء ، ويدخلنا في نفق مظلم من الفتن التي لا يعلم عواقبها إلا الله تعالى ، فوعي الناس وتماسك الوحدة الوطنية في بلدنا هو درع الوطن وسياجه وهو السبيل الذي يقطع الطريق لكل من يتربص بنا وبوطننا سوءا ، سائلين الله العلي القدير أن يحفظ علينا أمننا وان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن انه سميع مجيب وبالإجابة جدير نعم المولى ونعم النصير .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  خطر الفتن وسبل الخلاص منها
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح