الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
أماكن ونوافذ
بقلم زهر الدين العرود

=

يقولون قبل أن تشتري بيتك،اشتر الموقع الخاص والمجاور والمنظر المطل عليه أولا، إذ ثمة أماكن تقتل قلبك، وأخرى تحييه .... ثمة شباك او نافذة ولد منها الحب والحنين وكل الذكريات ..... حين كانت هذة الزوايا والأماكن تطل على بعضها وكانت النّوافذ تفتح على بعضها ، في الحارات وفي المباني المتقابلة .

 

هي أماكن حفرت واستوطنت الذاكرة وفتحت أبواباً على حياة أخرى، من نوع اخر لها بداية وليس لها نهاية خاصة بعد ان طرقت مشاعرنا أبواب قلوبنا .... فتراها تدخل وتتسلل إلينا من خلال ثقوب خفية عبرت من تلك النوافذ. "الأماكن كلها مشتاقة لك " أغنية جميلة سمعتها وما كنت لأفهم هذه الكلمات التي كانت بالنسبة لي مجرّد مواقف وأماكن ومحطات رائعة إلاّ حين رأيت القمر ذات ليلة مكتملاً وكان منظره زاهياً مثل رقصة عروسين فرحين بليلة زفافهما.....

 

يعتقد ويقولون ان النساء يعرفن أهمية وقيمة الأماكن لما لها وقع خاص على القلوب ذلك أنهن حرمن من الخارج الطليق، وكانت رغبتهن لذلك الأفق الممتد من خلال الأماكن او حتى من شقوقها .

 

وقديما كانوا يقولون : «أغلقوا الباب على عقل المرأة فإنه سيخرج من النّافذة، أغلقوا النّافذة فسيخرج عبر ثقب الباب، أغلقوا الثقب وستنمو له أجنحة ويخرج مع أبخرة المواقد ».....!

 

إن الفكرة حين تنطلق من عقل صاحبها لا يمكن سجنها ولا قتلها، وإنما ستبقى مدى الحياة... بعض الأفكار نوافذ حقيقية لعقولنا،لأن العقول أيضا يمكن سجنها بالخوف، وبه يمكن سحقها وتدميرها…

 

اليوم أصبحت حياتنا كلها نوافذ من خلال الجلوس والسهر والانتظار على الأمل بوسائل جديدة برسالة او رنه هاتف وأعتقد أننا نقضي الكثير من الوقت ونحن نطل من على الآخرين من خلال تلك النافذة وصارت كمرض في داخلنا رغم إنها النّافذة الأحب الى القلوب .

 

ربما في نهاية الأمر حين تنغلق كل الأبواب المعنوية أمامنا تبقى أمامنا نافذة واحدة لا يمكن غض النظر عنها إنها النافذة المطلة على الله وتنفتح بسهولة بكلمة بسيطة وسهلة واحدة هي يا رب ....

 

. (اللهم افتح علينا ابواب رحمتك وانشر علينا خزائن علومك)


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
نيسان     |     29-07-2016 13:08:34
عجلون
هناك أماكن لها وقع خاص. ..تأثير داخلي في القلوب رغم التغيرات وهناك إيضا نوافذ مهما اغلقت تظل مطله على من تحب وتنتظر ان تفتح حتى يتسلل اليها خيوط الشمس خيوط الذهب اسميها حتى تبعث الامل في نفوس من اشتاقت لهم. ..)(اللهم افتح علينا ابواب رحمتك يا رب)...
مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  وتمضي الأيام
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  بداية ام نهاية
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  إمراة قاسية
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح