الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

ستكون مطالبات الكثير من الناخبين لمرشحيهم أن يكونوا وفق النظام المذكور أعلاه ، وسيكون مصباح علاء الدين جاهزا مع الكثير من المرشحين ، وستتم الإشارة إليه عند زيارتهم للبيوت ، وفي حملاتهم الإنتخابية ، وسيقولون لنا : إخواني هذا المصباح لن يخرج منه حبيبكم علاء الدين إلا بعد تصويتكم ومؤازرتكم لي ، وسيتعهدون لنا بفتحه في مجلس النواب ، لأن الوصفة السحرية لا تجري إلا في ذلك المكان . 



سيتم العزف على حاجات المواطنين ، وسيظهرون لنا معارضتهم لجميع سياسات الحكومة وبشدة ، وستتم دغدغة العواطف ، ستظهر طاقات خارقة للمرشحين بالعزف على وتر كل صاحب مطلب ، وحاجة ، وسيتم التبرع بالحلول وإجابة الطلب ، دون أن يكون هناك طلب من صاحب الطلب في كثير من الأحيان .



وقفات كثيرة ، عديدة ، متكررة في كل دورة إنتخابية من عمر مجلس النواب المديد ، وفي كل دورة يكون الخاسر الوحيد بها المواطن الباحث عن حلول لمشاكلة على عتبات كل مجلس قادم ، وبعد وصول المنقذين إلى سدة المجلس تبدأ لعبة الماراثون من جديد ، ومابين نظام المواصفات العالمي ( ISO ) المطلوب توافرها في المرشح ، ومابين لعبة الفانوس السحري علاء الدين ضاعت وضيعت هموم وآلام الوطن ، والمواطن وسجلت على ظهر الحمام البري ، وتم التنازل عنها عند طرح أول ثقة للحكومة والتي ستبقى ستبقى جاثمة على صدورنا أربع سنوات عجاف قادمات .



وفي كل مرة سنعيد الكرة من جديد ، دون أن تعلن التوبة من أحد .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
امجد فاضل فريحات     |     18-08-2016 15:55:51

اخي المكرم مهند الصماَدي كتبت فأوجزت بحكمة بالغة. نعم الكتل وتشكيلها كما قلت مثل. مية الرأس. ولكن هيهات لمن يعلم المغزى من ذلك ، وسنرى المفاجئآت بعد قليل في هذا الأمر ناهيك عن الفرز الذي سيستمر لأكثر من يوم ، وبعدها حدث ولا حرج .
واسلم ياصديقي مهند .



أخي المكرم نبيل الصمادي ابو سعد المكرم .
المسؤولية تقع على الناخب في عملية الإختيار كما أشرت وهذا كلام بمننهى الدقة ولا غبار عليه ، بل أن الناخب كثيرا ما يغرر بالترشح ويجعله يبني قصورا في الهواء بالوقت الذي يكون به الناخب يحفر قبورا له تحت الأرض ، وقد يغرر به ويورطه للنزول وذلك بجعل الصعب سهلا له ، وبعد ترشح هذا المغرور يكون الرسوب حليفا له والمصيبة أن تجد أن من كان سبب الرسوب يكون مع أول المعزيين لهذا المرشح إذا جاز لنا التعبير .
وبعد وماذا بعد ذلك .
اشكر مرورك الرائع أخي
نبيل الصمادي ابو سعد     |     18-08-2016 12:19:01
الناخب هو السبب
تحياتي استاذ امجد
من وجهة نظري
الناخب هو من يفرز هذه الاشكال كل. من ترشح في السابق وترشح الان الناخب يعرف ما كان عليه هذا الشخص في السابق. هل هو سيء جيد. فالناخب يعرف لكن للاسف كلنا مسؤولون امام الله
واامشكله الاخرى اذا كان هناك انسان جيد ويريد ان
يخدم الناس تجد المسحجين يرددون بان هذا الشخص ومن وجهة نظرهم انه لا يصلح والسبب كما يدعون بانه لا يملك المال
فااذي ينتج من هذا نائب لا يملك من امرة شيء
ولا يستطيع ان يقول لا
فلا حول ولا قوه الا بالله
مهند الصمادي     |     14-08-2016 11:04:31
التكنو
طريقة تشكيل القوائم - زي مية الرأس - وهي تنحدر
امجد فاضل فريحات     |     13-08-2016 23:20:48

استاذنا الفاضل علي العبدي المكرم

لقد وصلنا إلى الدرك الأسفل في العلاقات القائمة مابين. الناس. نتيجة المزاحمة للوصول للعديد من المواقع التي تتم عن طريق الإقتراع . ونشاهد في كثير من الأحيان وصول أشخاص ليس لهم علاقة بهذا الموقع . أو ممن كان لهم تاريخ سيء ، ولكن تبقى هذه التتائج هي مخرجات للناخب فهو الذي يوجه البوصلهة إلى طريقها الصحيح ، أو الخاطئ .
أما فرعنة المرشح او النائب في المستقبل كما أشرت يادكتور فعلى عاتقنا تقع المسؤولية في هذا الوزر ، ولكن ما يحصل أن المرشح يستغل حاجات المواطنين ومنهم من يكون على دراية فيما يحتاجونه فيلجأ للوصول لأهدافه بالنجاح عن طريق إستغلال هذا الشيء ، وبعد نجاحه يتنصل من وعوده بحجة أنها صعبة تارة أو أنها ليست اولوية مهمة .
نتمنى الوصول إلى مرحلة نائب بحجم الوطن بعيدا عن الكذب والخداع ، نائب لا تنحصر مهماته في الحضور الى بيوت الأفراح والأتراح ، بل نائب يتلمس الحاجات الحقيقية لمنطقته الإنتخابية ولبلده الأردن الكبير ، ويتصرف بناء على هذا الأمر .
مرورك رائع ويبقى دائما يادكتور علي يثري كل مقال .
علي أحمد العبدي     |     13-08-2016 06:21:52
سلمت أخ أمجد
أخي الفاضل الأستذ أمجد:
الناخبون هم الذين يجعلون المرشح يفرعن، وإلا كيف يفرعن لو وجد رجلاً جريئاً يقول له أنت لا تصلح، علينا ألا نلوم الدولة، فالمشكلة في الناخب، كان اللهفي عوننا يوم نلقى الله ويسألنا عن ذلك:" وقفوهم إنهم مسؤولون" شكراً لأفكارك..
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح