الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
من يمد رجله لا يمد يده
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

دخل المسجد بكل عنفوان ووقف الجميع خوفا منه ، وخشية من سطوته ، وتقدم إلىالأمام مسرعا ، ولم يهتم لمن وقف لتحيته . تقدم ، وتقدم حتى شاهد رجلا يجلس غلى الأرض مادا رجليه على طولهما ، وهنا توقف الرجل عن المسير والتفت نحو الرجل الجالس لكي يقف و يتقدم نحوه ، لكن محاولته باءت بالفشل ، وبعدها خرج الرجل المهيب مسرعا ، وطلب من حرسه أن يحضروا له ذلك الرجل ، والذي لم يراعي هيبته وسطوته ، وفي اليوم التالي جاء الحرس لمنزل ذلك الرجل وابلغوه بالحضور إلى مقام الباشا ، وذهب الرجل معهم ، وعند وصوله للمكان ، وجد قصرا مهيبا ، فخما ، تشع الرهبة والخوف من بين أروقته ، وبعدها تقدم للمثول بين يدي الباشا ، وحضر صاحب القصر للمكان ، وقال للرجل : هل تعرف من أنا ، فأجابه الرجل نعم ، فقال له : ومن أكون إذن ، قال له : أنت حاكم بلادالشام ، ويسمونك ابراهيم باشا ، وهنا أشار الباشا لمستشاريه بأن يقدموا له صرة من المال ، وتقدموا نحوه لتسليمه الصرة ، وعلى الفور رفض الرجل صرة المال ، فأستغرب الباشا تصرف الرجل ، وسأله بعدها عن سبب تصرفه المستهجن ، فأجابه الرجل موجها كلامه للباشا وقال : أيها الباشا من يمد يده لا يمد رجله . وخرج الرجل من مجلس الباشا دون أن يستطيع الباشا إتخاذ أي أمر بحقه .



مد اليد له أشكال مختلفة . فقد يكون عن طريق الحصول على المال دون وجه حق مقابل تقديم التنازلات . وقد يكون عن طريق التدخل لدى الكثير من المرشحين في الإنتخابات المختلفة سواَء في بعض النقابات أو البرلمان أو البلدبة وقد يصل التدخل إلى الجمعيات الثقافية والإجتماعية ويكون الهدف حتى لا يصل لون معين لا يتناغم كثيرا مع التوجهات العامة ، وهذا خطأ قاتل لأن من يصل بهذه الظريقة سيكون شخصا لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم إلا بحدود المساحة المسموحة له . وبالتالي سينعكس هذا الأمر على إرادة الشخص عند تحصيل الحقوق أو المطالبة بها .



من جهة أخرى هناك أشخاص وجماعات لا يقبلون مد اليد ، ولا يقبلون المساعدة المشروطة والمتبوعة بالمنية والأذى ، والسيطرة علىالإرادة والتي تؤدي إلى فقدان الشخص لنفسه بعد فقدها في نهاية المطاف ، بعد أن يكون قد فقد الكثير ممن هم حوله . 



موضوع المد لليد للحصول على المساعدة وبتذلل يعتبر طريقة قديمة ، حديثة ، متجددة ، ولها أشخاصها وجماعاتها ، وعندهم الغاية هي المبررة للوسيلة ، أما الجهة التي تقدم الدعم سواء المادي أو المعنوي فلا يهمها أمر متلقوا الخدمة ، لأنهم يعرفونهم ، ويعلمون قيمتهم ، لابل وكم يساوي سعرهم .


وبعد أن تتم عملية البيع والشراء ستكون النتائج ، أرادة مسلوبة ، وإحساس مخدر ، وصوت مخنوق . وشكوى عامة عليهم وعلى ألأداء العام لكل من وصل بهذه الطريقة منهم .



في المحصلة النهائية يجب الإشارة إلى أن النجاح الرخيص وشراء النفوس عن طريق الدعم المادي والمعنوي ما هو إلاأحد وسائل الإنتحار الجماعي لدى من يعطي ولدى من يقبض ، ومقابل ذلك تبقى قضية مد الرجل وعدم مد اليد هي قضية مجازية لأن من يتصرف على هذا الأساس فلن يمد يده ولن يستجدي حتى لو أفشل في العديد من المواقع التي توجه وتدار بالبوصلة ، ويبقى عدم الفوز ولكن بشرف وعزة وكرامة أفضل من الفوز المأجور والذي سيتبعه تحول الشخص إلى الحركة عن طريق الروبوت كونترول ، وبعدها لن يكون لديه رجلا ليمدها ، لأنها قطعت له بعد أن مد يده في أول مرة .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
أمجد فاضل فريحات     |     24-08-2016 16:01:59

أخي المهندس محمد امين فريحات المكرم وكما أشرت هذه الفئة تصل لحد الركوع لسيدها المقدم لها الخدمة تحت بند المنية . ومشكلة هذه الزمرة في الدرجة الأولى أنها لا تستحي لذلك فقد تفعل أي شيء ، وهذه الفئة كل رأسمالها أن تمد يدها مرة واحدة لتتلقفها بعد ذلك فئة الأسياد ليضعوهم تحت مسمى العبودية ، أما مسمى العبودية فهو محبب لدى من قبلت على نفسها هذا الدور ، لا بل وتجدهم يبحثون عن سيد جديد بحال طردهم سيدهم الأول أو توفاه الله ، وفي النهاية لن يستطيعون فتح أفواههم ، ولا مد أرجلهم. لأنه تم تعطيله وقطعه لهم في أول مرة إنحنى ظهرهم لسيدهم ، واسلم أخي المهندس محمد .
المهندس محمد.امين فريحات     |     24-08-2016 09:06:47
تعليق على التعليق
مقال رائع .....
من مد رجله لا ينحني راسه ومن مد يده انحنى حتى الركوع، فهل يستويان
المهندس محمد.امين فريحات     |     24-08-2016 09:05:48
تعليق على التعليق
مقال رائع .....
من مد رجله لا ينحني راسه ومن مد يده انحنى حتى الركوع، فهل يستويان
أمجد فاضل فريحات     |     22-08-2016 19:33:44
يرقصون تحت كل دف
اخي محمد سلمان القضاه المكرم كلامك المختصر يصلح عنوانا لمقال جديد ، وإنتقاد مبطن وسؤال إستنكاري من كاتب بارع يطرح موضوع إزدواج الشخصية أو ممن يعارضون لأجل الحصول على المغنم أو التلميح إلى الغير بأن لا تنسونا من بركات المغانم أي بمعنى نحن هنا ، وهم كثر أخي محمد ، ويرقصون تحت كل دف ، وسلمك الله من شرهم .
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     21-08-2016 23:42:25
حكومة الظل تتأمل كتابات المبدعين
يعني فكرك أيها الكاتب المبدع
أليس من وسيلة كي يمد المرء يديه ورجليه في نفس اللحظة!
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح