الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
علمنة المناهج المدرسية
بقلم عمر سامي الساكت

=

للمناهج المدرسية أهداف عديدة أسماها تربوية عُليا وأخرى تعليمية وكلها تصب في السعي الدؤوب لإنتاج أجيال واعية ومثقفة قادرة على صياغة فكر يسهم في تكوين شخصية تستيطع التعامل مع مختلف التحديات والعقبات ليكوّن مواطن صالح يدرك حقوقه وواجباته وواعي لدوره في تحقيق أهدافه ورفعة الوطن، والدور التربوي للمناهج التعليمية هو الهدف الأسمى والذي يسعى لزرع قيم ورفع معنويات وتعزيز أخلاقيات والتي أساسها الدين أولاً ثم العادات والتقاليد الأصيلة التي تتناسب مع العصر.


لقد إرتأت الحكومة تغييرات جذرية في المناهج التعليمية مدعية تطويرها والتي لم تعلن بأنها مبنية على بحوث وتقارير من مختصين شارك فيها المعلمون والطلبة والإداريون والمشرفون في قطاع التعليم ولم يتم الإعلان عن مبررات هذه التغييرات ولا يعني ذلك أنها ليست حاجة ملحة لكن هنالك مبررات يجب أن تكون معلنة بشكل واضح، بل جائت تلك التغييرات في صمت وكأنه لا يراد لها أن تـُكتشف متناسين بأننا شعب واعي ومتابع، فقد تبين بأن تلك المدعوة تطوير للمناهج إقتصرت على إلغاء الصبغة الإسلامية من المناهج كإلغاء المظاهر الدينية وحذف آيات قرآنية وأحاديث وما شابه ذلك مما يـُفهم بأنها إملاءات خارجية جائت بحجة محاربة الإرهاب والتطرف والذي أصبح شماعة لمحاربة الإسلام ويتم الاستعانة بشخصيات على أنهم متخصصين بالمناهج التعليمية أمثال حسني عايش وزليخة أبوريشة في محاضرات ومؤتمرات ومقابلات على التلفزيون الرسمي الأردني والذان عرف عنهما عدائهما للإسلام ومحاربة ما اسماه عايش بأسلمة المناهج والتي يدعي أنها تولد الفكر المتطرف والإرهاب وما نضحت به أبوريشة بمحاربة مراكز تحفيظ القرآن، مما يدلل بأن الهدف الرئيسي لما أدعي أنه تطوير للمناهج هو (علمنة المناهج) ونزع الصبغة الإسلامية منه بحجج واهية، لقد بنى الإسلام حضارة راقية بالعلم والعمل وبتحقيق العدالة وباستيعاب كافة الطوائف والملل تحت مظلة الإسلام لإيجاد بيئة جاذبة للعلماء والكتاب والتجار، كنت اتحدى بأن يتجرأ عايش وأبوريشه وغيرهم من داعاة علمنة المناهج بأن يطلعوا ويصرحوا عن التقارير التي تتحدث عن المناهج الغربية سواء الأمريكة أو غيرها، فقد قام باحثون ومنهم من أبناء جلدتهم مثل "جايد بيري" و"وليام جرورلد" و"عدوية العلمي" و "إياد القزاز" و "الكية كيني" في دراستهم للمناهج الأمريكية حيث توصلوا إلى نتائج صادمة بأن المناهج الأمريكية تصور الإسلام بأنه روح قتالية عدائية وأنه دين ذو نظرة دونية للمرأة كتعدد الزوجات دون ذكر الضوابط له وأن نساء المسلمين حبيسات البيوت، وإنكار دور الحضارة الإسلامية في العلم وبالمقابل الإهتمام باليهود وأن لهم قضية يجب نصرتها في حقهم بإقامة وطنهم في فلسطين، والمناهج الغربية لا تختلف كثير بهذا الخصوص من حيث النظرة حيث تقول الدكتورة "كونشتاكور سيللي" المتخصصة في المناهج الإيطالية بان مناهجهم تنظر للعرب وخاصة في مادتي التاريخ والجغرافيا انهم من البدو المتخلفين الذين يعيشون في الصحراء، ولا تبتعد كثيرا المناهج الفرنسية والإسبانية بل والروسية أيضاً والتي تصور العربي على أنه ثري همجي إرهابي.



لا جدال في أن مناهجنا بحاجة إلى تطوير وتعديل بل تغيير جذري بما يخدم تطور العلم والتسارع المعرفي وتغيير أسلوب التلقين التقليدي وتدريب الطلاب على التفكير الإبداعي والمنهج العلمي لينعكس على تفكيرهم، ولا شك بأننا بحاجة إلى تطوير أساليب التواصل والتحاور وقبول الأخر في مناهجنا المدرسية ولكن ليست بتلك الطريقة السمجة الأحادية التي تهدف لعلمنة المناهج إرضاءا للغرب الذي يسئ للعرب والمسلمين في مناهجهم فالأولى المطالبة بتعديل تلك المناهج التي تربي أجيال كارهة وحاقدة على العرب والمسلمين وإعادة تطوير مناهجنا بالمحافظة على الصبغة الإسلامية الوسطية وقبول الآخر وتحترمه وليس التخلي عن الإسلام في مناهجنا إرضاءا للآخر.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  التشوهات في الموازنات العامة
  الأراضي الأردنية المحتلة
  خارطة الطريق إلى الديمقراطية
  الدور الريادي لديوان العشيرة
  تجربـــة اللامركزيـة
  رداً على مقال إمامة الشيعة وخلافة السنة
  دورنا في صياغة الحاضر والمستقبل
  الغرب والنظام الإقتصاد الإسلامي
  من قلب أحداث العنف في الجامعة
  طبائع الاستبداد في منظمات الفساد
  تطويـــــــــر القضــــــاء
  العلاقات التركية الصهيونية ندية أم إذعان
  الكوارث الطبيعية رسائل لنا
  تعقيبا على مقال تركيا علمانية يا عرب
  الموازنة العامة لسنة 2016م
  حملات تشويه صورة الدعـــــــاة
  الإباحية والتضليل في قناة ( رؤيــــــــــــا )
  بيئتنا ليست بعيدة عما حدث في الفيفا
  تقييم أداء الموظف والترهل الإداري
  فــن تســـــميم العقـــــول
  قراءة في الموازنة العامة لسنة 2015م
  مصيبتنا في نفوسنا أعظم
  رسالة إلى تنظيم داعش
  التطبيــــــــــــــع القصـــــــــري
  سلاطين آل عثمان سليمان القانوني (رضي الله عنه)
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح