الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

إن كنت يا معالي وزير التربية والتعليم تدري بما جرى من تعديل وتشويه للمناهج فتلك مصيبة ، وإن كنت لا تدري فتلك المصيبة أعظم .

إن كنت تدري فسيكون ماقمت به مقدمة لنهاية وزارتك العتيدة التي إنفردت بها مثلك مثل سياسة من يحكم بأسم الحزب الواحد الذي لا يسمح لأي مشاركة إلا من خلاله .


إن كنت تعلم فأنت متواطئ مع قوى الشر والإستعمار لمسخ هوية البلد ، وإفقادها للمعنى الحقيقي الأصيل الذي وجدت من أجله .


عندما قدم الإستعمار العسكري إلى بلادنا تمت مقاومته بكل ما أوتي العرب والمسلمين من قوة . وفعلا فشل الإستعمار وخرج مذموما مدحورا ، أما بفعلتك هذه يامعالي الوزير وقيامك بتحريف مناهج الطلبة الدراسية إن كنت قد فعلتها فستكون مثلك مثل المتواطئين الذين قدموا للإستعمار مابريدون وهم في عقر بلادهم ، فأنتم تعلمون أن للإستعمار والغزو أشكال ، فهناك الغزو الثقافي والذي يعد أخطر أنواع الإستعمار لأنه يحارب روح الأمة ومعتقداتها ، وبالتالي ستكون هذه المناهج تربة خصبة للقادم الخطر . والذي ستدفع ثمنه الأجيال القادمة ، لأنك لن تجد بعدها من يدين بالولاء ولا بالإنتماء لا لهذه الأمة ولا لهذا البلد . 


ألا تتذكر يامعالي الوزير بلاد الجزائر والمغرب ومصر الشقيقة عندما تفشى بها الغزو الثفافي كيف أصبح حالها حتى قيض الله لبلادهم الأبطال عبد القادر الجزائري وجميلة بوحيرد وعبدالكريم الخطابي. واحمد عرابي ، وهؤلاء جميعا كانوا قد تخرجوا من مدرسة محمد لأنهم تربوا على تعاليم القرآن وسنة نبيهم محمد ، وكان شعارهم إختر الموت توهب لك الحياة .
أما الآن فعلى ماذا سنربي هذه الأجيال ، وهل سيصبح نبراس الطالب وقدوته البطل نيلسون مانديلا مقابل البطل صلاح الدين الأيوبي ، وغاندي وأقواله بدلا من الخليفة العادل عمر بن الخطاب ، وتعاليم بوذا مقابل تعاليم ديننا الإسلامي ، وثقافة الغرب مقابل ثقافة الشرق .


سيكون الحبل على الجرار في عمليات التعديل والتشويه للمناهج في السنوات القادمة ولن تتوقف الأمور عند هذا الحد ، بل ستتطاول اليد حتى تصل لآخر قيمة يمكن أن نبني عليها مدماكا قويا يقوي نسيج هذا البلد ويزيد من لحمته ويضحي من أجله .


أما إن كنت لا تدري يامعالي الوزير فتلك المصيبة أعظم ، وحتى لو كان ذلك صحيحا فلن تعفى هنا من المسؤولية وستكون مطلوب للمحاكمة من قبل كل بيوت الشعب الأردني ومؤسساته الرسمية والمدنية ، لأن ماجرى سيكون جريمة لن يغفرها لك التاربخ ، ولن يصدق أحدا هذا التبرير الذي قلته وادليت به بعدم علمك لعمليات التعديل للمناهج .
كيف نصدقك وأنت تراقب المعلم على كل كبيرة وصغيرة حتى جعلته يتنفس الصعداء ، وشوهت صورته قبل ذلك أمام المجتمع والمنطقة الأقليمية بأسرها ، وحملته وزر سياستكم التربوية العقيمة التي قذفت أكثر من 43 ألف من فلذات أكبادنا الطلبة على الرصيف العام نتيجة إخفاقهم في إختبار الثانوية العامة التعجيزي ، حتى أصبح الطالب المبدع يخاف على نفسه من هذا الإمتحان ذو الطابع الأمني المبالغ به .
كيف نصدقك وانت من حطمت نقابة المعلمين وحولتها إلى شبه جمعية خيربة لا تسمح لها أن تحرك ساكنا .
كيف نصدقك وانت المركزي العنيد في قرارك ، وتنهي خدمات كل من يخالفك القرار أو لا يسير على خطاك ، وخير مثال على ذلك . إحالتك للنقيب السابق للمعلمين الأستاذ حسام مشه للتقاعد لمخالفته لسياستك العرفية في التعامل مع الأسرة التربوية ، مع العلم أن خدمته حديثة العهد مقارنة مع غيره والقابعون في سجنك المفتوح ، والمرددين لفكرك النير حد التلقين الأعمى كما كان يحصل في التعليم سابقا . حتى يطولهم من الحب جانبا . 


إذا إعتبرنا. جدلا أن عملية القرصنة التي تمت في تغيير المناهج بين عشية وضحاها دون علمك ، فأن ماحدث ما هو إلا ترجمة لنتاج فكرك في التعامل مع من هم حولك ، وخاصة مجتمع الهيئة التدريسية الذين لم يعد لهم حولا ولا قوة بعد أن تم تكسير جميع مجاديفهم وبطريقة ممنهجة سواء عن طريقك أو عن طريق من يلفون في لفك .


إن ماحصل من تشويه للمناهج الأردنية والتي تصنف بالرديئة ، وعدم قدرتها على صنع جيل مؤمن بالله منتمي لوطنه ومليكه ، وبالتالي ، لا يوجد الآن أمام معالي وزير التربية والتعليم إلا العودة للمناهج السابقة وبعدها فليقدم إستقالته ، بعد الإعتذار عن هذه الفضيحة التي تصل لحد الجريمة بحق الوطن والمواطن ، وتاريخ ودبن وتراث وموروث هذا البلد العربي المرابط إلى يوم القيامة .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  المعلمون إلى أين
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح