الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
تطويـــــــــر القضــــــاء
بقلم عمر سامي الساكت

=

 

العدل أساس الحكم فالقضاء والشرطة أكثر عنصرين أساسيين يؤثران في حياة الناس فإذا استقرا وسادت القوانين بهما صلحت الحكومة كلها وأتاحت مجالاً رحبا للناس للعيش الكريم بسلام وللقطاعات بكافة جوانبها للنمو والتقدم.

غالبية دول العالم حتى الأنظمة القمعية تدّعي العدالة وإحترام القوانين وسيادتها لكن الواقع والتقارير الدولية تقول خلاف ذلك بكثير، وأعتقد أننا في الأردن لسنا بذلك المستوى من السوء ولا بالمستوى الجيد بهذا الخصوص فالتراجعات المتسارعة واضحة للعيان لأسباب عديدة منها ما هو خارج نطاق سيطرت دولتنا لكن هذا لا يعني عدم وجود تشوهات يمكن معالجتها ولن يكون ذلك إلا بإبعاد المصالح الشخصية والفئوية لرجالات الدولة العميقة المتنفذة التي لها مصالح من إحداث الخلل في مفاصل الدولة وإضعافها.

منذ أن رُفع شعار "استقلال القضاء" والتأكيد على عدم إحالة أي قاضي للتقاعد قام المجلس القضائي بإحالة خيرة القضاة والمشهود لهم بعلمهم ونزاهتهم وهم السادة الأكارم عبدالرحمن البنا ومحمد الخرابشة وعبدالله السلمان وبسام العتوم، فأي استقلال هذا ! الذي خسّر القضاء هؤلاء النخبة ولا شك أن إبعادهم لم يكن إلا لوجود تكتلات قوية تضغط للتخلص من رافضي الواسطة وبالتأكيد قد أزعجوا فئة متنفذة وكانوا ضد مصالحهم ولا تفسير آخر لذلك. وقد سبق وأن قدم القضاة موسى الساكت وصلاح طوقان وعزالدين المفتي استقالاتهم احتجاجا على تدخل السلطة التنفيذية في القضاء لإحالة رئيس القضاء علي مسمار على التقاعد واستبداله بالقاضي موسى الساكت لكنهم تفاجأوا بتقديم استقالتهم مما اضطر السلطة التنفيذية للعدول عن نيتها باحالة القاضي علي مسمار، شهادتي بالمرحوم موسى الساكت مجروحه كونه عم والدي ووالدتي لكن الشاهد بالموضوع بأن تغول السلطة التنفيذية متجذر لدينا وقد سبق أيضاً وأن قام دولة زيد الرفاعي إبان رئاسته للوزراء بالتضييق على القضاء وخاصةً بعد أن فصل محكمة العدل العليا عن محكمة التمييز  فقدم رئيس المجلس القضائي موسى الساكت استقالته،فأنى لدولة زيد الرفاعي أن يكون رئيس لجنة تطوير القضاء ولم يسبق له أن كان قاضياً بل كان ندا للقضاء ورئيساً للسلطة التنفيذية  وإن كان قد شغل منصب رئيس السلطة التشريعية. فهل نتوقع بأن يحتوي تقريرهم على تعزيز تطبيق المعايير الدولية في استقلال القضاء حيث أن تصنيف القضاء الأردني فيها متأخر؟

وهل سيحتوي تقريرلهم على توصية بدعم القضاة وإنصاف من تم تصفيتهم؟ وهل سيتم إجراء دراسات عن القضايا ومدى تحقيق العدالة في القرارات القضائية ومدى التأخير في تنفيذ أحكامها ومدى تغلغل الواسطة والمحسوبية؟ وهل سيحتوى تقريرهم على نظام مقترح لتعزيز دور القاضي المجتهد النزيه ومساءلة القضاة الذين تداخلت علاقاتهم مع مسؤولي السلطة التنفيذية ورجال الأعمال! وهل سيُنظر في كيفية تقديم تظلم وشكاوي ضد القضاة ومدى جديتها بفتح تحقيقات بذلك؟ أعتقد بأن العنوان واضح من مكتوبه.

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  التشوهات في الموازنات العامة
  الأراضي الأردنية المحتلة
  خارطة الطريق إلى الديمقراطية
  الدور الريادي لديوان العشيرة
  تجربـــة اللامركزيـة
  رداً على مقال إمامة الشيعة وخلافة السنة
  دورنا في صياغة الحاضر والمستقبل
  الغرب والنظام الإقتصاد الإسلامي
  من قلب أحداث العنف في الجامعة
  طبائع الاستبداد في منظمات الفساد
  علمنة المناهج المدرسية
  العلاقات التركية الصهيونية ندية أم إذعان
  الكوارث الطبيعية رسائل لنا
  تعقيبا على مقال تركيا علمانية يا عرب
  الموازنة العامة لسنة 2016م
  حملات تشويه صورة الدعـــــــاة
  الإباحية والتضليل في قناة ( رؤيــــــــــــا )
  بيئتنا ليست بعيدة عما حدث في الفيفا
  تقييم أداء الموظف والترهل الإداري
  فــن تســـــميم العقـــــول
  قراءة في الموازنة العامة لسنة 2015م
  مصيبتنا في نفوسنا أعظم
  رسالة إلى تنظيم داعش
  التطبيــــــــــــــع القصـــــــــري
  سلاطين آل عثمان سليمان القانوني (رضي الله عنه)
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح