السبت 19 آب 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة

تعتبر منطقة الصفا  في محافظة عجلون التي تضم قرى ( الساخنة والشكارة والفاخرة والجبل الأخضر والصفصافة والزراعة والسوق والخشيبة الفوقا ) من أكثر المناطق التي تعاني من الفقر والبطالة ، إضافة الى أن بعدها عن مركز المحافظة ساهم في تردي الخدمات التي ت
التفاصيل
كتًاب عجلون

الاصيل لن يتغير

بقلم غزال عثمان النزلي

مجالس المحافظات

بقلم كمال الزغول

لعلّلك تنجو من عسيرها

بقلم رقية القضاة

إسأل نفسك

بقلم أمجد فاضل فريحات

الانتخابات حق لكل مواطن ..

بقلم د. علي السعد بني نصر

تهان ومباركات
صناع القرار والمسئولية الكبرى !
بقلم الأديب محمد القصاص

=

بالأمس كان يوما تاريخيا بالنسبة لمجلس النواب الثامن عشر ، فقد أدى جميع النواب اليمين الدستورية ، بحضور مجلس الوزراء ومجلس الأعيان ، واليمين الدستورية يؤديها كل من يتولى مسئولية جسيمة تتعلق بمصلحة الوطن وأمنه وأمانه .
لكن اليمين الدستورية أصبحت شيئا روتينيا ، حيث نراها بالنسبة لكثير من الناس وخاصة أولئك الذين اعتادوا أن يضعوا أياديهم على كتاب الله ويقسموا بحكم تكرار توليهم للمسئولية مرات عديدة ، وخاصة الوزراء والأعيان الذين لا يشملهم التغيير ولا التبديل أو التعديل في كل مرة يستبدل بها مجلس الوزراء ، لأنهم على ما يبدو ليس لهم مثيل في الوطن كله ، ولم يكن بالمستطاع أن يخلفهم أناس آخرين ، نظرا لقدراتهم الخارقة في إدارة الأمور ، وعدم وجود من يكافئهم بالإمكانيات .


ولذلك .. فنحن نرى تبدل الحكومات ، ليعود نفس التشكيل مرة أخرى إلى الحكومة ، وتظل الأمور كما هي عليه ، بلا تغيير ولا تبديل ، لأن الأجندة التي يعتاد عليها مثل هؤلاء الوزراء ، مريحة للغاية ، ولا تكلفهم أي عناء أو مسئولية تذكر .


الأردن .. الذي يعاني من سوء البنية التحتية منذ أكثر من عقدين ، وأهمها عدم الاهتمام بالشوارع سواء أكانت الرئيسية أم الفرعية ، وحيثما ولينا وجوهنا لا نجد إلا شوارع مدمرة ، وطرق وعرة تمتاز بالحفر والمطبات العشوائية التي لم تأتي من دراسة متأنية ، بل تأتي تبعا للواسطة والمحسوبية ، بحيث تتسبب بعض المطبات الاصطناعية بكوارث جسيمة يعاني منها أصحاب المركبات ، حيث أن معظمها عمياء ، أي لا يمكن تمييزها عن الشارع بسهولة ويسر ، قدم وجود أي علامة واضحة ، ولا حتى مجرد خطوط فسفورية تنذر السائقين بوجود تلك المطبات أو التحويلات مثلا ، عدا عن وعورة الطريق في كثير من الأحيان .

 


إن عدم الاهتمام بصيانة الشوارع الرئيسية في المدن والقرى ، لهي من أهم المسببات للحوادث والكوارث ، بل فإنها من أكبر المعيقات التي تتسبب بإعاقة حركة السير وتتسبب بالأخطار الجسيمة سواء أكان للمواطنين العاديين أو سائقي المركبات أنفسهم .

 


ولو أجرينا عملية حسابية بسيطة ، عن تكلفة إعداد وتأهيل شوارعنا في المملكة ، والتي تعتبر بالنسبة لكثير من الدول واجهة الحضارة والتقدم والازدهار ، لوجدنا أن المردود المادي الناتج عن ترخيص المركبات السنوي وكذلك مخالفات المرور التي تقصم ظهور الكثير من السائقين، لوجدنا أن ريع تلك المردودات قد يتجاوز مئات الملايين سنويا ، ولو أجرينا بالمقابل ولو بعملية حسابية بسيطة ، لوجدنا أن تلك المبالغ قد تكون كافية وبدون أدنى شك لإعادة صيانة وتأهيل جميع الشوارع التي تحتاج إلى صيانة سنوية بكل ما تحتاجه من صيانة وجماليات ، لكي تعطي صورة جلية عن ثقافتنا وحضارتنا ومدنيتنا واهتمام حكومتنا ووزرائنا كل بما يقع ضمن اختصاصه .

 


إن أشد ما يبهرنا ونحن نتجول في مدن العالم ، هو احترام النظام ، وجمال التنظيم والشوارع وما يتبعها من الجماليات التي تمتاز بها تلك المدن ، حيث يعمل الجميع بالتوازي وجنبا إلى جنب ، وباهتمام بالغ لكي يقدموا للزائرين والسائحين القادمين من الخارجين صورة نقية جميلة عن بلدانهم .


لكننا نحن في الأردن ، لم يطرأ على مدننا وقرانا أي طاريء منذ أكثر من عقدين ، فأنى اتجهت لا تجد إلا شوارعا أغلبها غير صالح لمرور واستخدام المركبات ، بما فيها من حفر ومطبات عشوائية غير منتظمة ، وجور ناتجة عن سوء إعداد ، وحتى بعض شبكات الصرف الصحي وتصريف المياه ، نتفاجأ بعدم صيانتها أو وجود أغطية عليها مما يتسبب بوقوع المركبة فيها في كثير من الأحيان .


لن أتكلم حصرا عن مدينة اربد (عروس الشمال) ولا عن الزرقاء ، ولا عن عمان العاصمة في بعض الأحياء ولا عن مدينة عجلون السياحية التي ينقصها الكثير من الاهتمام .


إن الكثير من الشوارع التي تربط قرى عجلون من حولها بمدينتهم ، ما زالت في كثير منها طرقا بدائية ، لا تتسع لسيارتين إن التقتا على نفس الطريق وأخص بالذكر طريق رأس منيف المرجم مثلا ، ولقد طالبنا بشكل شخصي أو حتى بكتاباتنا مدير هندسة البلديات شخصيا ، ورئيس بلدية عجلون ، بعمل توسعة ولو بسيطة بحيث تكفي لمرور سيارتين فقط ، إلا أن أحدا لم يصغي لما طالبنا به .

 


الوزراء القدامى في الحكومة الجديدة ، تقع على عواتقهم مسئولية كبرى كل في مجال اختصاصه ، من حيث شبكات الطرق والمياه والكهرباء ، وآداء الدوائر والمؤسسات الحكومية والموظفين لواجباتهم على أكمل وجه ، بحيث يحاسب كل مقصر ، ويكافأ كل مخلص وناشط في أدائه لمهام وظيفته .


إن وجود المتنفذين في محافظة عجلون ، قد تسبب في تعطيل الطرق ، وانحرافها عن مسارها الصحيح ، بسبب تملك الأراضي من قبل بعض الإقطاعيين ، وكم تسببوا أولئك بتعطيل الطرق والشوارع ، بحجة أنها تخترق أراضيهم ، مع أنهم الآن من تحت التراب ، تركوا الأرض والمزارع والأموال والأولاد إلى غير رجعة .


إن على السلطات أن تقوم بواجبها تجاه الوطن والمواطنين ولو قسرا دون الانصياع إلى رغبات ومطالب أولئك الأشخاص الذين كثيرا ما تسببوا بتخريب المناطق وتأخرها نظرا لعدم سماحهم للحكومة بشق الطرق وفتح الشوارع في أراضيهم مما اضطر البلديات ووزارة الأشغال إلى شق الطرق بشكل متعرج ، وبمناطق وعرة ، لا بل فقد تعرضت منطقة عصيم وصنعار والمرجم (على سبيل المثال لا الحصر) إلى اعتداءات مباشرة على الشوارع من قبل المواطنين ، بحيث قام المالكون في السنوات الماضية بسد الطرق والشوارع الرئيسية أمام حركة المرور وتدميرها ، بحجة حصولهم على قرار محكمة بملكية الأرض التي تمر منها الشوارع ، وهكذا فقد أصبح المواطنون يعانون من تغيير مسار الطرق والشوارع والحكومة لم تتدخل أبدا .

 


المنتظر من الحكومة الحالية ، أن تكون أكثر جدية في إدارة شؤون الوطن ، بل وتكون أكثر إخلاصا ونشاطا ومتابعة لاختصاصاتهم ، كما أنني أطالب هؤلاء الوزراء الذين لا يحسنون مغادرة وزاراتهم ، والخروج من مكاتبهم المكيفة ، إلى الميدان ، ليتابعوا عن كثب أعمال دوائرهم التابعة لهم في المحافظات والتأكد من اداء موظفيها ، والاطمئنان على أن الوطن كله بخير ..


هذه المرة ، لن يرتاح المواطنون ، إلا إذا لمسوا تعاون الحكومة مع متطلبات حياتهم ، في كل الميادين والأصعدة ، ولن أذكر النواب بمسئولياتهم ، لأننا وصلنا إلى نقطة يصعب معها مخاطبة النواب بأي شيء كان ، ولكن إذا لم تستجب الحكومة لهذه المطالب ، فإن رحيلها سيكون أجدى وأنفع ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرعى هذا الوطن ، ويبعد عنه الشرور والله ولي التوفيق ،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح