الخميس 23 أذار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
شمس عنجرة ستشرق من جديد ....

كان الكبار من بني قومي يحدثوني دوماً عن عنجرة وتاريخها الحافل بالعطاء والإنجاز والكرم والطيبة وإغاثة الملهوف وإجارة الدخيل ، بل تعدّى دور رجالات عنجرة في القرن الماضي إلى المشاركة في كثير من الثورات العربية وخاصة في الجزائر وليبيا واليمن 

التفاصيل
كتًاب عجلون

المسألة المائية في العلاقات الدولية

بقلم الباحث سلام الربضي

ذكريات الكرامة

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

من يفتح ملف الأحزاب المخالفة

بقلم النائب السابق علي بني عطا

مواسم و مراسم ٢

بقلم زهر الدين العرود

من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الزواج المبني على المحبة

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

تهان ومباركات
صرخة من الأعماق
بقلم الأديب محمد القصاص

=


أردت أن أعيد نشر هذا المقال ، بعد تعديله بشكل يلائم الواقع ، وقد جاء اليوم للتذكير والتحذير مما نحن قادمون عليه من متغيرات وكوارث اقتصادية لا يعلم نتائجها إلا الله . خاصة بعد الإعلان عن ارتفاع قيمة المديونية إلى أكثر من 26 مليار دينار .

 


فماذا قدم النسور الذي جاء للإنقاذ والإصلاح ؟ ، ماذا قدم للاقتصاد الأردني غير الويلات ؟، وهو الذي جيء به من أجل محاربة الفساد والمفسدين ، وإنقاذ ما تبقى من اقتصاد الوطن ، والعمل على تخفيض قيمة العجز والمديونية في الاقتصاد الأردني ، لكن خيبة الظن كانت أكبر وأصبحت مرهونة بوجود النسور كرئيس للوزراء ومن سوء الحظ فإنه لم يقدم للوطن أي شيء يذكرنا بحسن صنيعه ، كانت خطبه نيرانية ، جعجعته ومبالغة واستخدام المفردات البليغة ، وملامح تدل على القسوة والشدة والاستقامة ، لكن كل قراراته التي تحدث عنها كانت تجري بعكس ما يقوله تماما ، بل ولقد انحدر الاقتصاد الأردني في عهده إلى الحضيض ، ولم يجرؤ على محاسبة أي فاسد من الفاسدين القدامى المدعومين جدا والمتنفذين جدا ، وكانت كل القرارات التي اتخذها النسور من أجل الإصلاح وإنقاذ الاقتصاد الأردني محض ادعاءات باطلة ليس لها وجود ، بل وانهار الاقتصاد في عهده وزادت المديونية ، وكانت وعوده كلها عبارة عن وعود وهمية لا أساس لها من الصحة ، بل فقد تبين لكل المراقبين وأصحاب الفكر والمتابعين لآداء حكومة النسور ، بأنها عبارة عن قرارات صورية مزيفة لا وجود لها ، وقد أوقعت الاقتصاد الأردني بمزالق ما أنزل الله بها من سلطان ؟؟ ، ومع ذلك ها نحن نجد النسور اليوم عين في مجلس الأعيان !!

 


من هنا فإني أقول إلى الأردنيين بكل صراحة وصدق ومحبة : أيها الأردنيون النشامى .. إن الوطن هو أغلى ما نملك ولو متنا جوعا وفقرا ، وليكن بحسبان الجميع بأن أي عبث بمقدرات هذا الوطن سيقودنا إلى الجحيم ، وستئول بنا الأمور إلى ما آلت إليه في أوطان أخرى من حولنا ، وعلينا أن نكون حذرين جدا مما يستهدف شبابنا اليوم من انحراف في سلوكياتهم وتعرضهم بشكل مباشر إلى هجمة شرسة ، حيث أنهم أي فئة الشباب مستهدفون اليوم أكثر من ذي قبل بأنواع شتى من الأسلحة الفتاكة وعلى رأسها المخدرات بأنواعها ، حيث نرى تجار المخدرات اليوم ينشطون بشكل كبير ، مستغلين كل الوسائل والسبل من أجل نشر الحبوب المخدرة وما يسمى بالجوكر بأقل الأسعار على شبابنا وشاباتنا وطلابنا وطالباتنا في المدارس والجامعات ، ولا أستبعد ضلوع الكثير من المتنفذين وأصحاب الثراء الفاحش في الاتجار بهذه السموم مستغلين أيضا للإمكانيات المتاحة من أجل تنمية هذا النوع من الاتجار ، وما يهمهم سوى الربح الوفير ، وتضييع الشباب الذين هم عماد الوطن وجنده والمدافعين عنه . 

 


إنني أتوجه إلى الحكومة وإلى وزارة العدل وإلى كل المحامين النشامى لاستصدار قرار حكم الإعدام لكل من يثبت تورطه بتجارة المخدرات ، أسوة بالمملكة العربية السعودية التي طبقت هذا النظام منذ أكثر من عشرين عاما وما زالت ، وكان لهذا القرار نتيجة إيجابية فعلا .. 

 


أيها الأردنيون ، الوطن يحتاج لجهودكم ووقفتكم الشجاعة ، فلا تتباطئوا في اتخاذ القرار الحاسم والصادق من أجل الوقوف في وجه الفساد والمفسدين وتجار المخدارت . أروني شعبا حرا أبيا يستطيع أن يمارس حياته بحرية واستقلالية خارج وطنه ، أو العيش في بلاد الاغتراب مهجرا لا يملك حولا ولا قوة .. وأنتم من رضعتم لبان المواطنة منذ ولادتكم على تراب وطنكم .. 

 


وحتى لو كان حظ هذا الوطن تعيسا نتيجة تولي بعض الأشرار مسئولياته الجسام ، فلا والله سنؤيد دفع الوطن مهرا للعابثين المتربصين به السوء .. ولقد رأيتم يا أبناء الوطن .. كم من رئيس وزراء جاء وتولى المسئولية ، لكنه لم يقدم لهذا الوطن سوى الويل والثبور ، بل ولم يترك وراءه غير العار والخذلان والسمعة السيئة ولعنة من الله والناس عليه ، وما كانت شاكلة أولئك الرؤساء منذ أكثر من عقدين من الزمن إلا نماذج متشابهة أو كما يقال (وجهان لعملة واحدة ) ، ومن طينة واحدة ونسخة واحدة ، كانت أفعالهم متشابهة وكل مجهوداتهم موجهة لمصالحهم الشخصية ، ولم تخدم إلا أطماعهم وأغراضهم .. 

 


والأردن الآن يقف وحيدا في المنطقة برمتها ،وهو في مهب الريح ، واقتصاده يمضي من سيء إلى أسوأ ، والحكومة الجديدة ، تلمح الآن إلى رفع أسعار السلع والمواد الغذائية التي لها علاقة مباشرة بقوت المواطن لا فرق بين فقير ولا غني ولا محتاج ، لقد مرَّ فقراء الأردن بسنوات عجاف ، حيث زادت الأسعار إلى أكثر من خمسة أضعاف ، بينما بقيت الرواتب على حالها ، وهي كما صنفت أخيرا دون خط الفقر بأكثر من ضعفين على الأقل ، ولذلك كانت الزيادات في أسعار السلع والمواد الغذائية تقتلع من جيب المواطن الفقير ، وبهذا أصبح الشعب الأردني هو الذي يقوم بالصرف على الحكومة فعلا ، وليس لديه أية موارد اقتصادية أخرى يمكن أن تخرجه من الفاقة والفقر المدقع ، والحكومة والله لم تعلم ماذا يصيب هذا المجتمع من فاقات وآلام وعوز . لأنهم يبيتون متخمون بأطايب الطعام ، وتسعون بالمائة من الشعب ، يتمنى فتات موائدهم .

 


أنا لم أكتب ما كتبت على سبيل الدعاية ولا من أجل الإساءة لبلدي ، لكني أنا أكتب هذا بمرارة شديدة ومن واقع الحال الذي نعيشه كأردنيين ، ولأني أنا في بؤرة المعمعة ، ومعاناتي والله لا تختلف عن معاناة أكثر من تسعين بالمائة من المواطنين .


الدعم والمساعدات والأموال التي تمدنا بها الدول الصديقة ، لا تنعكس أبدا على اقتصادنا الوطني ، والموارد الاقتصادية التي ترد لخزينة الدولة من الضرائب والمردودات المحلية ، هي أيضا لا نلمس لها أي أثر على الاقتصاد الأردني . الأردن أيضا لا يخل من الدفائن والكنوز والآثار ، فلو لجأت وزارة السياحة والآثار للبحث عن تلك الدفائن والكنوز بموافقة الجهات المختصة وتحت رقابة شديدة ،وباستخدام أجهزة حديثة للبحث عنها، لاستطاعت بشكل مؤكد بما يمكنها العثور عليه من كنوز ودفائن ومعادن ثمينة ، من رفد الموازنة العامة واحتياطي الأردن لدى البنك الدولي بأموال هائلة .

 


أين تذهب أموال الدعم والمساعدات المختلفة التي تقدمها الدول الصديقة والشقيقة ؟ أنا صراحة لغاية الآن لم أشر بعد بأصابع الاتهام إلى رئيس الوزراء الحالي السيد الملقي ، لأني ما زلت أجهل توجهات هذا الرجل ولا سيما أن الحكومة لم تتولى صلاحياتها كحكومة نموذجية ، لحداثة تشكيل مجلس النواب عندنا ، ونيل الحكومة ثقة هذا المجلس الذي لن أتفاءل به كثيرا ، خاصة وإن البوادر المنتظرة منه غير مشجعة . 


ولعلنا ندرك أيضا بأن أبواق الدعاية الأجنبية ودول أخرى شقيقة ، تعمل الآن ما بوسعها ، وتبذل أقصى جهودها ، من أجل إثارة الفوضى في وطننا ، ومحاولة تدمير وطننا فوق رؤوسنا ، إذن .. علينا أن نكون أكثر وعيا ويقظة وانتباها ، ولا نقبل بأن يكون دمار الوطن بجرة قلم أي دخيل أو تاجر مخدرات أو متجر بحرية وكرامة الوطن والمواطنين .

 


كل المجعجعين والمنادين بالإصلاح ، والذين كانوا يقودون حركة المعارضة بالأمس ، لكنهم جاءوا وقادوا حركة الإصلاح المزيفة التي زادت الطين بلة ، وأوقعتنا بمأزق اقتصادي لم يشهد التاريخ مثله ، وهكذا فقد تجاوز هؤلاء الحدود ، وأوصلونا إلى حافة الهاوية .. فإلى أين تقودنا الحكومة الجديدة يا ترى ؟ 


انظروا إلى اليونان كيف استعاد عافيته بسرعة البرق ، بعد النكسة الاقتصادية التي هزت كيانه .. ،كل أوروبا وقفت معه .. ونحن اليوم تصيبنا النكسات تلو النكسات والعالم العربي يتفرج ،، وبعض حكام الدول المتغطرسة .. وهم من عشاق ليفني وغيرها من المومسات ، والذين نشرت فضائحهم تباعا وهاهم الآن يتفرجون علينا ونحن نعاني ويلات أمة لم نكن نحن سببا فيها أبدا ، يتفرجون ولا يحركون ساكنا .. يريدون لهذا الشعب الدمار .. وما الدمار ببعيد عنهم ، ودورهم سيكون غدا .. وإن غدا لناظره قريب ...


الله أكبر .. يا جلالة الملك .. أنقذ الأردن .. أنقذ الوطن يا جلالة الملك .. أنقذ شعبا مخلصا لك وفيا لجلالتك .. فكما عودتهم دائما على المكارم ، ومكرمة جلالتكم هذه المرة في تحسين اقتصادهم وحياتهم وظروفهم المعيشية ، ليتك يا صاحب الجلالة تقوم بجولات تفقدية عشوائية على بعض المدارس في القرى والمدن ، وترى جلالتكم كيف أن بعض الطلاب والطالبات الصغار ، قد جاءوا إلى مدارسهم بلا مصروف وبلا إفطار . وأقسم بالله يا جلالة الملك ، أن في بعض المدارس طلابا وطالبات ، تفقد الوعي من الجوع ، ولما استفاقت سئلت عما بها ، قالت : نحن ثمانية بنات في منزل واحد ، وكل يوم يكون دور الإفطار لواحدة فقط من بين الثمانية ، لأن الإمكانية لا تسمح بأكثر من ذلك ، نعم والله إن العين لتدمع ، حينما نجد مثل هذه النماذج ، بينما تعج مطابخ الوزراء والأعيان والنواب وأصحاب النفوذ وكذلك الفاسدين والمفسدين بأطايب الطعام ..

 


نحن لا نريد خروج الأردنيين إلى الشوارع للمطالبة بتحسين الأحوال المعيشية .. إذ نخشى أن يكون من بين الخارجين إلى الشوارع عملاء وخونة وأناس لا تهمهم مصلحة الوطن ، فيجدونها فرصة للتخريب ..

 


يا جلالة الملك الأمن والقوات المسلحة ، هم أبناؤنا ، لا أحد منا يريد المجابهة .. يا جلالة الملك إن الحل بيدك .. فأنت دائما تسارع باتخاذ القرارات الصائبة .. فشعبك يستغيث وأردننا يستصرخ كل أصحاب الهمم العالية ، ويستصرخ الرجال المخلصين .. فالنجدة النجدة يا جلالة الملك .. من تردي أوضاع هذا الوطن ، وإصرار البعض على مواصلة نفس الجهود الجهنمية التي ما زالت قائمة في بعض الجهات ، مازالوا لم يتراجعوا عن غيهم ، ولو أدى ذلك إلى خراب الوطن ، وتدمير اقتصاده ... نستصرخك يا صاحب الجلالة .. للتعجيل بإنقاذ هذا الوطن من براثن الفاسدين ، ونطالب بمحاكمة عادلة لكل فاسد ومفسد ، اعتدى على مقومات الوطن وسرقة اقتصاده وبيع أراضيه سواء في الأغوار أو في العقبة أو في أي مكان من الأردن ، نحن لا نريد أن يترك لأي فاسد أو مفسد أو لص الحبل على الغارب .. وتؤول الأمور ليد الظلمة والفجار والفاسدين ..والله سبحانه وتعالى هو مولانا وبه نستعين على الظالمين .

 


الله أكبر .. يا رب احفظ هذا البلد ، ودمر الفاسدين والمفسدين والكاذبين واللصوص والحرامية الذين سرقوا اقتصادنا وأوصلونا إلى ما نحن عليه من فقر وسوء ..


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح